hmsain.ahlamontada.com

نشكرك على التسجيل فى هدا المنتدى زرنا باستمرار و شاركنا رايك فاليد الواحدة لا تصفق ورايك يهمنا كما ان حضورك الدائم يحفزنا
hmsain.ahlamontada.com

منتدى يهتم بنشاطات حركة مجتمع السلم بلدية عين بوزيان


    النواب يحمعون على أهميته في فصل المال عن السياسة

    شاطر
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    النواب يحمعون على أهميته في فصل المال عن السياسة

    مُساهمة  Admin في الخميس 15 ديسمبر 2011 - 16:38

    إصلاحات: مشروع القانون حول حالات التنافي مع العهدة البرلمانية


    الجزائر - أجمع المتدخلون في الجلسة العلنية للمجلس الشعبي الوطني المخصصة لمشروع القانون العضوي المحدد لحالات التنافي مع العهدة البرلمانية يوم الخميس على أهمية هذا القانون الذي جاء "ليفصل بين المال والاعمال والسياسة" ويكرس "أخلقة" الممارسة السياسية".

    وفي هذا الصدد أكد وزير العدل حافظ الاختام طيب بلعيز أن الغرض من حالات التنافي التي تضمنها مشروع القانون —الذي ورد في 16 مادة— هو حماية البرلماني و جعله مستقلا لا يخضع لاي شيء أو لاي شخص قد يؤثر على أعماله التشريعية. و أضاف انه من أجل مصلحة الجزائر كان من الضروري وضع حالات تنافي مع مهمة البرلماني الذي يعبر عن انشغالات الشعب و وضع "شروط و قيود قاسية لاكبر مؤسسة للدولة التي هي البرلمان".

    و بعد ان سجل بان المشروع بعد المصادقفة عليه سوف يشرع في تطبيقه ابتداء من العهدة البرلمانية المقبلة اضاف بانه (أي المشروع) "انتظر 16 سنة" اذ ان دستور 1996 نص في مادته 103 ضمن ما نص على ان تحدد حالات التنافي بموجب قانون عضوي. كما أكد بلعيز أن مشروع هذا القانون يتضمن في طياته استثناءات تخص بعض المهام و الوظائف و النشاطات التي لا تتنافى ممارستها مع العهدة الانتخابية.

    و يتعلق الأمر —حسب بلعيز— بالقيام بأعمال مؤقتة بغرض علمي أو ثقافي أو إنساني إضافة إلى مهام التعليم العالي و البحث العلمي للحائز على درجة أستاذ و أستاذ محاضر أو درجة أستاذ في الطب لدى مؤسسة للصحة العمومية و المهام المؤقتة لصالح الدولة و بتكليف منها لمدة لا تتجاوز سنة واحدة.

    من جهتهم ثمن نواب المجلس الشعبي الوطني المتدخلون في جلسة المناقشة مشروع القانون لكونه يكرس "أخلقة" الممارسة السياسية و ينهي عهد "هيمنة المال على السياسة". و في هذا الصدد اعتبر النائب عبد العزيز قرشوش من حزب جبهة التحرير الوطني أن نص القانون يعد "قمة" في إقرار ابتعاد النائب عن المؤثرات و "قمة" في الحرص على تفرغ النائب لعهدته و سد باب التأويلات التي تطعن في مصداقيته.

    و نوه ذات النائب بالاستثناءات "الإيجابية" التي حملها مشروع القانون في طياته و المتعلقة بحالات عدم التنافي مع العهدة البرلمانية مشيرا إلى أن خص الأستاذ الجامعي بعدم التنافي يدل على أن المشرع "يراعي البحث العلمي" و هو "قصد شريف و نبيل يستحق التزكية". وبالمقابل أبدى نواب آخرون "عدم تفهمهم" لمضمون المادة الخامسة من مشروع القانون التي تضع "استثناءات" لبعض المهام و الوضائف و اعتبروها "فتحا لمجال الاستثناءات و الغموض".

    أما النائبة نادية شويتم من حزب العمال فقد ثمنت مشروع القانون واعتبرت أن "اختلاط المال والأعمال بالسياسة خطر أدى إلى عزوف المواطنين عن المواعيد الانتخابية". وقالت في هذا الصدد أن صاحب المال والأعمال "لا يمكنه ان يفرق بين مصالحه ومصالح الذين انتخبوه". من جهته اعتبر النائب الحر بلقاسم مزيان أن مشروع القانون يعد "تطبيقا حرفيا" لما ورد في المادة 103 من الدستور" مبرزا أنه "سيؤدي إلى تحسين أداء البرلمان من خلال تفرغ النواب لاداء مهامهم على اكمل وجه" إلى جانب اسهامه في "استعادة هذه المؤسسة لمصداقيتها".

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 24 فبراير 2019 - 8:40