hmsain.ahlamontada.com

نشكرك على التسجيل فى هدا المنتدى زرنا باستمرار و شاركنا رايك فاليد الواحدة لا تصفق ورايك يهمنا كما ان حضورك الدائم يحفزنا
hmsain.ahlamontada.com

منتدى يهتم بنشاطات حركة مجتمع السلم بلدية عين بوزيان


    الاعجاز العلمى الإخبار عن المنافقين دليل على صدق الرسالة

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    الاعجاز العلمى الإخبار عن المنافقين دليل على صدق الرسالة

    مُساهمة  Admin في الإثنين 27 فبراير 2012 - 19:35


    صورة قديمة للمسجد الحرام قبل التوسعة

    أحمد رمضان حجازي
    قسم الفيزياء- كلية العلوم- جامعة الكويت
    الحمد لله، فهذا كتابٌ الله تعالى ينطقُ في كل آية بصدقِ رسالةِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم وبيان نبوته، ومن هذه الأدلة الباهرة، والبراهين المتكاثرة، ما جاء في كتاب الله تعالى عن النفاق وحاله، وفضحه وقشقشته لأهله ورجاله. وهو إعجاز غيبي عظيم، يؤكد نزول هذا الكتاب من عند الله تعالى، إذ كما قال الله تعالى: (قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي الْسَّمواتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ الغَيْبَ إلا اللهُ) النمل: 65، وإليكم مجموعة من الأدلة المؤكدة لبيان ذلك:
    (1) إخبار القرآن بوجود النفاق: أخبر القرآن الكريم بوجود المنافقين في الدولة الإسلامية كما في سورة البقرة والتوبة وغيرهما، بل أخبر بأماكنهم ومنابتِ خبثهم.
    قال تعالى: (ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين) البقرة: 8،
    وقال تعالى: (وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاقِ لا تعلمهم نحن نعلمهم سنعذبهم مرتين ثم يردون إلى عذابٍ عظيم) التوبة: 101، وقال تعالى: (الأعراب أشد كفرا ونفاقا وأجدر ألا يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله والله عليم حكيم) التوبة 97. إلى آخر ذلك من الآيات الكثيرة..
    كما أخبر بأحوال المنافقين ومقالاتهم المتنوعة، مع أن رسولنا صلى الله عليه وسلم لو لم يكن نبيا لما علِم ولا شعر أن
    هناك اتجاها رائجا بالتستر بالنفاق في المدينة، فإنه يرى أمامه مؤمنين وكافرين، فمن أين يشعُرُ بالنفاقِ لولا الوحي؟ فلولا أن الله جلى له أمرهم لطفا به تعالى لما علم بسرائرهم أحد.
    (2) وقد يُجادَلُ بأن تصرفات المنافقين كإفشاء أسرار الدولة والتكاسل عن الصلوات والتثاقل عن الجهاد والتخلف عنهما الخ.. أثارت الاشتباه – مجرد الاشتباه– بوجود فكرة إخفاء الكفر في المدينة لقول ابن مسعود رضي الله عنه عن الصلاة: (ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق) (1). والجواب أنه لو كان الأمر بالاشتباه فقط لربما اشتبه النبي صلى الله عليه وسلم في كثير من الناس الذين هم مؤمنون في الحقيقة، ولكنه كان قادرا –بوحي ربه إليه– من التمييز بن صادقي المؤمنين وكاذبيهم. يأتيه الرجل تدور حوله شبهات النفاق فيبرئه منها ويَسُلُّه سَلَّ الشعرة من العجين، ويأتيه آخَر يبدو أن لا شبهة عليه فيؤكد وصفه بالنفاق. وفي هذا الدليل الباهر والبرهان الظاهر على نبوته والوحي إليه. إن الاشتباه يخطئ ويصيب، أما هو –صلوات الله وسلامه عليه– فلم يخطئ أبدا فيمن أخبر عن إيمانه أو نفاقه، والأدلة التاريخية على ذلك نسوق بعضا منها في البنود من(3) إلى (7).
    (3) تبرئة كعب بن ماِلك من النفاق: تخلَّفَ كعبٌ بن مالك رضي الله عنه عن غزوة تبوك مع المنافقين، ثم اعتذر إلى النبيِّ واعتذر إليه المنافقون فأرجأ النبي إعذارَ كعبٍ واثنينِ آخرين هُما مرارة بن الربيع وهلال بن أمية حتى نزل الوحي بتبرئتهم من تهمة النفاق كما جاء في الحديث الطويل المتفق عليه (2). فهذا دليلٌ على تمييزه بين صادقي المؤمنين وكاذبيهم.
    (4) تبرئة حاطب بن أبي بلتعة منه: لما عزم الرسول صلى الله عليه وسلم على فتح مكة قام حاطب بن أبي بلتعة رضي الله عنه بإرسال تحذير إلى أهل مكة يُعلِمهم بمسير الرسول صلى الله عليه وسلم إليهم وعزمه على قتالهم، فأظهر الله نبيَّهُ على كِتاب حاطِبٍ فأرسلَ علياً والمقدادَ والزبيرَ رضوان الله عليهم للحاق بالجارية التي انطلقت بالكتاب، فلما اعتذر حاطبٌ قال الرسول صلى الله عليه وسلم لأصحابِهِ (أمَّا إنه قد صدقكم) وبرَّأه مما رمي به من النفاق. والحديث متفق عليه (3).
    وهنا دليلانِ على النبوة:-
    الأول: معرِفةِ النبي بما عزم عليه حاطب رضي الله عنه ومعرِفته بشأنِ الكِتابِ والجاريةِ التي تحمله والمكان الذي فيه الجارية، قال لعلي وأصحابه: (انطلقوا حتى تأتوا ‏ ‏روضة خاخ –موضع– فإن بها ‏ ‏ظعينة –أي راكبة– معها كتاب فخذوه منها) متفق عليه(4) فذهبوا تعادى بهم خيلهم حتى وجدوا الجارية ووجدوا معها الكتاب.
    والثاني: إخباره بصدق إيمان حاطب وعدم نفاقه.
    (5) قصة الجد بن قيس: وفي قصة الجد بن قيس –وهو من المنافقين– آيةٌ من آياتِ صِدقِ النبوة، فإن هذا الرجُل جاء يستأذن من النبي في ترك الجهاد في غزوة تبوك، واحتج لذلك بأنه يخشى على نفسه فتنة نساءِ بني الأصفر(5)! كما قال الله تعالى: (ومنهم من من يقول ائذن لي ولا تفتنّي ألا في الفتنة سقطوا وإن جهنم لمحيطة بالكافرين) التوبة 49.
    إن درءَ المفاسد في الشريعةِ مقدَّمٌ على جلبِ المصالح، ولذا فإن إعفاء هذا الرجل ليعتصم من فتنة النساء أولى من انتفاعنا به في الجهاد، لاسيما وإننا لا نعلم نفاقه من صدقه، وليس لنا إساءةُ الظن به دون قرينة. ولهذا أذِنَ له النبي في ترك الغزوة معه عندما لم يتبين له أمره، ولكِن لما نزل الوحيُ ردَّ الله تعالى على هذا المنافق وجلى للمسلمين أمره كما في الآية السابقة، وقال لنبيه صلوات الله وسلامه عليه: (عفا الله عنك لِمَ أذنت لهم حتى يتبين لك الذين صدقوا وتعلم الكاذبين) التوبة: 43.
    إن هذا يبينُ ما قلناه في أول المقال، فإن النبي لم يعلم بأمر الجد المنافق وطوية نفسه لولا الوحي.
    (6) قصة مسجد الضرار: بِناءُ المساجِدِ عملٌ طيب تحث عليه الشريعةُ أيَّما حَثَّ، ولكِنْ لمّا ابتنى المنافقون مَسْجِدا نزلَ القرآنُ بذمهم لبنائه، وأَمَرَ الله النبيَّ صلى الله عليه وسلم ألا يقوم فيه، فدعا مالك بن الدخشم أخا بني سلمة بن عوف ومعن بن عدي العجلاني فقال (انطلقا إلى هذا المسجد الظالم أهله فاهدماهُ وحرِّقاه)، ففعلا(6). وذلك من الإعجاز، فقد ميز بين صحيحي الإيمان من منافقيهم، وما كان ذلِكَ ليكونُ إلا بالوحي.
    (7) وأي دليلٍ على تمييزه الصادق من الكاذب بعد أن يخبِرَ بأعيان رهطٍ منهم وأسمائهم واحداً واحداً لحذيفةَ بنِ اليمانِ؟؟ أوليستْ لنا عُقولٌ نهتدي بها إلى صحيح الأقوال وسقيمها؟ فكيف عرفهم بأعيانهم ونحنُ نرى أنَّ البلاد المغدورة بالجواسيس قلما تكتشفُ أمرهم، بل في كثيرٍ من الأحيان لا يُشعر بهم إطلاقا.
    ولِماذا اختار هذه الأسماء بالذات على قائمة المنافقين؟؟ أبِناءً على عداوةٍ شخصية؟؟ هذا عبدُ الله بن أُبي بن سلول كان النبي صلى الله عليه وسلم يوقره ويتمنى مودته للمسلمين واستغفرَ لهُ بعدَ وفاتِه حتى نُهيَ عن ذلك، إنّ هذه المودة كانت كفيلةً بألا يضعَهُ على القائمة –لو كان الأمرُ له– ولكنَّه موضوعٌ على قائمة النفاق، ونزلَ القرآنُ بالتصريح بنفاقه في أكثر من موضع (كالتوبة 80 والمنافقون Cool.
    (Cool ومن الأدلة على نبوته صلى الله عليه وسلم ما جاء في كتب السير من نجاتِهِ من محاولةِ الاغتيالِ التي حاكَها لهُ المنافقون: وذلك أن نفرا من المنافقين تآمروا على أن يتبعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم في العقبة وهو قافلٌ من تبوك حتى إذا نزل العقبة أن يقطعوا أنساع راحلته ثم ينخسوها حتى ينطرح عنها رسولُ الله صلوات الله وسلامه عليه، وواصى بعضهم بعضا على ذلك فأخبر الله نبيه بما كان من أمرهم، فأمر النبيُّ الناسَ أن يسلكوا بطن الوادي، وسلك هو العقبة مع عمار وحذيفة رضي الله عنهما يأخذ عمار بزمام الناقة ويسوق بها حذيفة من خلفها، حتى إذا جاء المنافقون لتنفيذ ما تآمروا عليه –وهم متلثمون في جنح الليل –نصر الله نبيه بالرعبِ فأرعبهم حذيفة، وغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكانوا حوالى ثلاثة عشر رجلا، وهذه هي مناسبة إخبار النبي حذيفة بأسماء المنافقين.
    هذا وإن حذيفة لم يبصرهم لتلثمهم في جنح الليل، وقد عرف رواحِل بعضٍ منهُم بذكائِه رضوان الله عليه، ولكنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كفى حذيفة القلقَ والتساؤلَ عن أشخاصهم. وأخبره بأسمائهم والقصة موجودةٌ في كتب السيرة(7).
    ولكِن لماذا نجى النبيُّ مِن محاولةِ الاغتيال؟ وأينَ الإعجازُ في ذلك وهوَ ليسَ بأولٍ في ذلكَ الأمرِ ولا آخر؟ وقد اغتيلَ كثيرٌ من أنبياءِ بني إسرائيل، أفيقدحُ ذلِكَ في نبوتهم؟ الجواب: أن الإعجازَ فيه من وجوه: الأول: أنه النبيُّ الخاتم، وأن الله تعهد بحفظِ دينِه وتبليغِ النبي له كله بحيثُ لا يأتي من يكمله بعدَه، فلم يرضَ الله له الاستشهادَ إلا بعدَ كمالِ الدينِ ونزولِ آيةِ (اليوم أكملتُ لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلامَ دينا) المائدة: 3.وهذا الفرقُ بينه صلوات الله وسلامه عليه وبين من أكرمَهُم الله بالشهادة –مع ما لهم من جليل المواهب– من الأنبياء السابقين. الثاني: أن الله تعالى تعهد بحفظه من الناسِ حتى تمامِ تبليغه (يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس إن الله لا يهدي القوم الكافرين) المائدة: 67، الثالث: أنه شَعَرَ بالمؤامرةِ عن طريقِ الوحي، وليسَ بِطُرقٍ أخرى كما ينجو غير الأنبياءِ عادة، وإن كانَ هذا أقلَّ ظهوراً في موقفِ هؤلاء المنافقين –كما قد يجادل البعض–، فقد ظهر جليا في محاولات اغتيالٍ أخرى كمحاولةِ عمير بن وهب وعمرو بن جحاش والمرأة اليهودية وغير ذلك، وغير الأنبياء لا يشعرون بوضع السم في الطعام، بينما أخبرَ الطعامُ النبي أنه مسموم. وهذه القصص مشهورة معروفة جلية.
    (9) وكما أخبر القرآن عن وجودهم فقد بين مقالاتهم المتنوعة ورَدَّ عليها بأوضحِ حُجة وأقوى عِبارةٍ رُغمَ أن ما ألقوه من الشبهات كفيلٌ بجعلِ الحليمِ حيران، فقد وسموا المسلمين بالسفه –عليهم من الله ما يستحقون– كما في قوله تعالى (وإذا قيل لهم آمنوا كما آمن الناس قالوا أنؤمن كما آمن السفهاء ألا إنهم هم السفهاء ولكن لا يشعرون) البقرة: 13، ووجهُ السفه في زعمهم أن المسلمين هاجروا من بلدانهم وأوطانهم، وتحولوا عن أديانهم، ونأوا عن أهليهم وأحبابهم وخلانهم، وكفروا بدين أسلافهم، وحرّموا على أنفسهم ما تَرغبُ فيه من الشهوات والملذات، ثُمَّ اضطروها إلى مُقارعة أعدائهم –الذين هم في الأصلِ أقوامهم وأولو أرحامِهم– ثم زَعموا أنهم فاتحون بلاطَ كِسرى والملوك، فهذا وأشباهه كان من السفهِ في زعمهم.
    ثم انظر كيف رد الله تعالى عليهم (ألا إنهم هم السفهاء ولكن لا يشعرون) البقرة: 13 وهذا الرد قوي، وليسَ من قبيل ردِّ الاتهامِ بمثلهِ كما نقول "أنت سفيه" "بل أنت السفيه"، لأن الله أضاف إلى الإخبار بسفاهتهم الإخبار بأنهم "لا يشعرون" بسفاهتهم، وفي ذلِكَ ما يفيد الإخبار وليس مجرد رد الاتهام، أي أنهم هم السفهاء على الحقيقة، وذلك –كما يقول السعديّ رحمه الله– "لأن حقيقة السفه جهل الإنسان بمصالح نفسه وسعيه فيما يضرها، وهذه الصفة منطبقة على أهل النفاق وصادقة عليهم، كما أن العقل والحجا، معرِفةُ الإنسان بمصالح نفسه، والسعي فيما ينفعُه ودفع ما يضره، وهذه الصفة منطبقة على الصحابة والمؤمنين وصادقة عليهم. فالعبرة بالأوصاف والبرهان، لا بالدعاوى المجردة والأقوال الفارغة."(Cool
    إن هذا الرد القوي لو صدر عن إنسان لوصفناه بالثقة ورباطة الجأش، ولكن الثقة ورباطة الجأش ليست أبدا من صفاتِ الكاذب، ولا تتوافقُ معَ الطبيعةِ النفسيةِ له، إذ الكذوبُ هلوعٌ خوار، يظهرُ كذِبُه من فلتاتِ لسانه، والتفاتات عينه، وضعفِ حُجَّته، وخورِ قلبه، وتناقض أمره. الكذابُ قد يسكتُ عند سماعِ ما يسوؤه لأنه يعلم أنه كلما تكلم أكثر أخطأ أكثر وقاربَ أمرُهُ أن ينكشف ويفتضح، وقد يتكلم بدافعِ الغضبِ وحينئذٍ ينكشف أمره حقاً. من هنا علمنا أن كلامه ليس بكلامِ كاذب، بل ليسَ بكلام بشر –أعني القرآن–. كيف لا وقد رآه عبد الله بن سلام رضي الله عنه فقالSadفلما رأيتُ وجهه علمتُ أنه ليسَ بِكاذِب)(9). ويقول عبد الله بن رواحة رضي الله عنه:
    لو لم تكن فيه آيات مبينةٌ كانت بديهته تنبيك بالخبرِ
    ونظير آية البقرة السابقة ما جاء في سورة الأنفال عنهم (إذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض غَرَّ هؤلاء دينهم ومن يتوكل على الله فإن الله عزيز حكيم) الأنفال: 49، فالمنافقون قالوا استهزاء: (غرّ هؤلاءِ دينهم) الأنفال:49 أي فحملهم على موارد الهلاكِ في الحروبِ والغزواتِ التي لا قِبل لَهُم بِها. فأعلمهم الله أن السر في جرأتهم على المخاطر ودفاعهم المستميت عن دينهم هو توكلهم على الله، وأن المؤمن المتوكل على الله يدفعه الإيمان إلى اقتحام الأهوال لتحقيق ونصرة عقيدته.(10)
    وما أكثرَ رُدودَ القرآنِ القوية على أهل النفاق!، ولو تقصينا في هذا الموضوع لأطلنا وخرجنا عن المقصود، ولعل فيما ذكرناه غُنيةٌ وكِفاية.
    (10) إخبار القرآن بنجواهم: أخبر القرآن الكريم بما يتناجون به في الخلوات (وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلوا إلى شياطينهم قالوا إنا معكم إنما نحن مستهزئون) البقرة: 14 مع أنه –صلوات الله وسلامه عليه– لم يكن معهم ولا أحدٌ من أصحابه، بل مقامُ هذا القول مقامُ نزع الخوفِ والتقية، وهو لا يكون بوجودِ أغرابٍ. هذا دليلٌ واضِحٌ على نبوته.
    (11) إخبار القرآن بأحاديث أنفسهم: وهذا من العجب، فإنهم إن كانوا لم يظهروا على خلواتهم غريباً (كما في البند السابق) فإنهم لم يظهروا على أنفسهم أحداً على الإطلاق. فكيف علِم رجُلٌ من البشر بما في أنفسهم لولا الوحي. سبحان الله!
    (يحذر المنافقون أن تنزل عليهم سورة تنبئهم بما في قلوبهم قل استهزؤوا إن الله مخرج ما تحذرون) التوبة:64
    (12) و قدْ تُجادِلُ لإثبات زيف البند السابق والذي قبله بأن ما من وسيلة لإثباتِ أن هذا القول صَدَرَ أصلاً عن أحدٍ، والجواب عن ذلك من وجوه:
    الأول: إنَّ قائلَ هذا القول "عارِفٌ نَفسَه" وعارفٌ أن إظهارَ الله عليه دليلُ صِدقِ الرسالةِ والرسول، فيكفي إعجازُهُ هو بهذا الدليل! فإنَّ من الأدلة ما هو خاصٌّ وعام، ومنها ما يُوَجَّهُ إلى أناسٍ دونَ أُناسٍ بحسب معرفتهم ومواجهتهم للحقائق دون غيرهم. فتنبه لذلك هداك الله.
    الثاني: ألا يخشى النبي صلى الله عليه وسلم إن كان كاذبا –وحاشاه– أن يزداد المنافق ارتيابا عندما يخبره النبي بشيء لم يصدُر منه؟ وقد جرى هذا في أكثر من موضع في كتاب الله مع غير المنافقين بل مع المؤمنين، ألا يخشى النبي صلى الله عليه وسلم أن يرتد من آمن عندما تنزِلُ في أحدهم آية تخبُرُهُ بأنه فعل شيئا يعلمُ هو تمامَ العلمِ أنّهُ لم يفعله؟!! فاللهَ اللهَ في العقلِ لا تفقدوه باللجاج!
    الثالث: لا أعلم أحدا جاء فأنكر ما رماه القرآن به أو قال للنبي: إني لم اقل كذا وكذا، وغايةُ ما كانوا يفعلونه أن يستغفروا كذباً من النبي عما أخبر القرآن أنهم فعلوه– كما فعلواعند قعودهم عن تبوك– أو يعتذروا عنه بالأعذار السخيفة (كنا نخوض ونلعب) التوبة: 65 الخ.. . وعندما تجرأ أحدهم وقال: ما قلت، نزل القرآن فيها بتكذيبه وتخسئته (يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا) التوبة: 74.
    ثم لنعمم ما قلناه عن المنافقين..، ألم يأت الكتاب يخبر اليهود بما في نفوسهم (ويقولون في أنفسهم لولا يعذبنا الله بما نقول) المجادلة: 8، وأخبر علماءَ أهل الكتاب بما يُخفونه عن العامة من العلم(يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم كثيرا مما كنتم تخفون من الكتاب ويعفو عن كثير قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين) المائدة: 15، فلم لم يتجرأ أحدهم على دحض ذلك ولو نفاقا؟ بل لما تجرأوا كذّبتهم التوراة (كما في حديثِ آية الرجم (11) وغيره). لقد ألجمهم الباطل فالحق أبلج والباطل لجلج.
    الرابع: يكفي عن الإخبار بما في قلوبهم الإخبارُ عن نفاقهم، فإن ذلك أكبرُ ما في قلوبهم، وقد بينّا في أولِ المقالِ أن النبي صلى الله عليه وسلم ما كان له أن يعلم بحالهم لولا الوحي، ودحضنا الشبه حول ذلك.
    (13) إخبار القرآن أنهم لا يرجعون: وأخبر القرآن الكريم أن المنافقين لا يرجعون عن نفاقهم (صُمٌّ بُكمٌ عميٌ فهم لا يرجعون) البقرة: 18. ولم يرجع قط منافق عن نفاقه، رغم ما أبانه الله لهم في كتابه من أروعِ الأمثلة: (مثلهم كمثل الذي استوقد نارا فلما أضاءت ما حوله ذهب الله بنورهم وتركهم في ظلمات لا يبصرون(17) صم بكم عمي فهم لا يرجعون (18) أو كصيب من السماء فيه ظلماتٌ ورعدٌ وبرقٌ يجعلون أصابعهم في آذانهم من الصواعق حذر الموتِ والله محيط بالكافرين(19) يكاد البرق يخطف أبصارهم كلما أضاء لهم مشوا فيه وإذا أظلم عليهم قاموا ولو شاء الله لذهب بسمعهم وابصارهم إن الله على كل شيء قدير(20)) البقرة: 17-20. ورغم بيانه لغِبِّ النفاق وعاقبة أهله وقدرة الله عليهم (ولو شاء الله لذهب بسمعهم وأبصارهم إن الله على كل شيء قدير) البقرة: 17، وقال تعالى: (إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصيرا) النساء: 145، وقال تعالى: (إن الذين آمنوا ثم كفروا ثم آمنوا ثم كفروا لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم سبيلا(137) بشر المنافقين بان لهم عذابا أليما (138) ) النساء: 137-138، ووعْظِهم بأبلغِ العِظات وترغيبهم في التوبة كقوله عنهم: (أولئك الذين يعلمُ الله ما في قلوبهم فأعرض عنهم وعظهم وقل لهم في أنفسهم قولا بليغا) النساء: 63، وقوله عنهم أيضا: (إلا الذين تابوا وأصلحوا واعتصموا بالله وأخلصوا دينهم لله فأولئك مع المؤمنين وسوف يؤتي الله المؤمنين أجراً عظيما(146) ما يفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم وكان الله شاكرا عليما (147)) النساء: 146-147. والسر في هذا أنهم عرفوا الحقَّ ثُم استكبروا عن اتباعه، ولهذا لا يرجعون، بِخلاف من لم يتَّبِعهُ لِجَهلٍ أو ضلال (12) فمثل هذا قد يهتدي إذا عرف الحق كما اهتدى مخشن بن حمير وزيد بن اللِّصِّيت في أحد أقوال أهلِ السير(13). فاعرف هذه الفروق الدقيقة النافعة.
    والخلاصة: أن في الإخبار عن المنافقين في المدينة وما حولها من الأعراب آياتٍ لقوم يعقلون، ففي إخبار النبي عن تواجد الفكر النفاقي دليل على نبوته، وعدم اشتباهه في نفاق المؤمنين أو إيمان المنافقين دليلٌ على نبوته، وإخباره بأسمائهم وأعيانهم واحداً واحداً دليلٌ على نبوته، واختياره حذيفةَ بن اليمان لهذه المهمة دليلٌ على نبوته، ونجاته بالوحي من محاولة الاغتيال التي حاكوها له دليل على نبوته، والرد الجريء القوي على شبهات المنافقين دليلٌ على نبوته، وإخباره بوقائع خلواتهم دليلٌ، وإخباره بأحاديث أنفسهم دليلٌ، والإخبار بعدمِ رجوعِهم إلى الحق دليلٌ، وعدم قيام الواقع بنفي شيء مما أسلفنا أوضحُ دليل، والحمدُ للهِ أن تكاثرت لنبيه أدلة صدقه، وبراهين رسالته.
    وماهي الثمرة التي نالها المسلمون وصحابةُ رسول الله صلى الله عليه وسلم بإخبارِ الوحي عن أهلِ النفاق؟ يكفي أن نقول إنه بعدَ أن جلّى الله ورسولُه أوصافَهم (كالكذب في الحديث، والخلف في الوعد، وخيانة الأمانة، والفجور واللدد في الخصومة، والتكاسل عن إجابة نداء الصلاة ونفير الجهاد، وموادة أعداء الله، وخشيةِ الدوائر، ولمز المؤمنين الخ..) وبعدَ أن جاءت فيهم الآيات الفاضحة، والأحاديث المبينة الشارحة، عَرَفَ الناسُ بالنفاق، "وكان الرجل يعرف النفاق من أخيه ومن أبيه ومن عمه وفي عشيرته، ثم يلبِّسُ بعضهم بعضا على ذلك" كما جاء في كتب السيرة (14). والحمدُ لله رب العالمين.
    يمكن إرسال تعليقاتكم وآرائكم إلى مؤلف المقالة على الإيميل:
    ahmed_le_physicien@hotmail.com
    الهوامش:
    (1) النسائي 840 وابن ماجه 769
    (2) (البخاري 4066 ومسلم 4973) وانظر سيرة ابن هشام 4/146-152
    (3) (البخاري 3939 و 3684 و4511 ومسلم 4550) وسيرة ابن هشام 4/34
    (4) سبق
    (5) سيرة ابن هشام 4/131-132 وتفسير السعدي ص457
    (6) انظر زاد المعاد 3/480 والروض الأنف 4/306 وسيرة ابن هشام 4/145-146
    (7) المغازي للواقدي 3/1042-1044 وزاد المعاد 3/477-480
    (Cool انظر تفسير السعدي ص33
    (9) ابن ماجه 1324 و3242 والترمذي 2409 والدارمي 1424 وأحمد 22668
    (10) تفسير الإمام السعدي بتصرف ص434
    (11) البخاري 3363 و4190 و6336 و6988 ومسلم 3211
    (12) تفسير السعدي ص34
    (13) انظر سيرة ابن هشام 4/138-141
    (14) انظر سيرة ابن هشام 4/137-138
    المراجع
    (1) القرآن الكريم
    (2) تفسير الإمام السعدي رحمه الله تعالى المسمى (تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان) ط جمعية إحياء التراث الإسلامي بالكويت 1425هـ-2004م.
    (3) تفسير وبيان مفردات القرآن. الدكتور محمد حسن الحمصي ط دار الرشيد –دمشق ومؤسسة الإيمان –بيروت. بدون تاريخ
    (4) السيرة النبوية لابن هشام رحمه الله تعالى، تحقيق الشيخ محمد علي القطب والشيخ محمد الدالي بلطة ط المكتبة العصرية صيدا-بيروت 1424هـ -2004م.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 24 مايو 2017 - 22:32