hmsain.ahlamontada.com

نشكرك على التسجيل فى هدا المنتدى زرنا باستمرار و شاركنا رايك فاليد الواحدة لا تصفق ورايك يهمنا كما ان حضورك الدائم يحفزنا
hmsain.ahlamontada.com

منتدى يهتم بنشاطات حركة مجتمع السلم بلدية عين بوزيان


    العثور على إنجيل يحوي نبوءة عيسى بالنبي محمد والكنيسة أخفته 12 عاما !

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    العثور على إنجيل يحوي نبوءة عيسى بالنبي محمد والكنيسة أخفته 12 عاما !

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء 28 فبراير 2012 - 13:21







    عُثر في تركيا على نسخة نادرة من الإنجيل مكتوبة باللغة الآرامية وتعود إلى ما قبل 1800عام، تشير إلى أن المسيح (عليه السلام) تنبأ بظهور النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) من بعده.

    ومازال هذا الحدث يشغل الفاتيكان، فقد طالب البابا بنديكتوس السادس عشر معاينة الكتاب الذي بقي في الخفاء أكثر من الـ12 عاماً الماضية، وفقاً لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

    وقال وزير الثقافة والسياحة التركي أرطغول غوناي أمس السبت: "إن قيمة الكتاب تقدر بـ22 مليون دولار، حيث يحوي نبوءة المسيح بظهور النبي محمد، ولكن الكنيسة المسيحية عمدت إلى إخفائه طيلة السنوات الماضية لتشابهه الشديد مع ما جاء في القرآن الكريم بخصوص ذلك.

    ويتوافق مضمون هذه النسخة من الإنجيل مع العقيدة الإسلامية، حيث يصف المسيح بأنه بشر وليس إلهاً يُعبد، فالإسلام يرفض الثالوث المقدس وصلب المسيح.

    وجاء في نسخة الإنجيل أن المسيح أخبر كاهناً سأله عمن يخلفه، فقال: "محمد هو اسمة المبارك". وذكر غوناي أن الفاتيكان طلبت رسمياً معاينة الكتاب الذي أصبح بحوزة السلطات التركية، بعد اختفائه عام 2000 بمنطقة البحر المتوسط في تركيا، واتهمت حينها عصابة من مهربي الآثار بسرقته خلال الحفربات غير الشرعية وتتم محاكمتهم حالياً.

    ويقول القرآن الكريم في الآية 6 من سورة الصف: (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ).

    وقال القس إحسان أوزبك لصحيفة "زمان" التركية: "إن نسخة الإنجيل تعود إلى أحد أتباع القديس برنابا لأنها كتبت في القرن الخامس أو السادس، بينما عاش القس برنابا في القرن الأول للميلاد لكونه أحد رسل المسيح".

    فيما أوضح أستاذ علم اللاهوت عمر فاروق هرمان: "أن الفحص العلمي سيمكننا قريباً من كشف العمر الحقيقي للنسخة وستحدد إن كانت كتبت فعلاً عن طريق القديس برنابا أو أحد أتباعه".

    يُشار إلى أن مخطوطة من الكتاب المقدس باللغة السيريانية كتبها المسيح وتقدر قيمتها بنحو 2.4 مليون دولار، ستعرض في متحف الأنثوغرافيا في أنقرة.

    وكانت السلطات التركية قررت نقلها للمتحف لصيانتها والحفاظ عليها من التلف لكونها إحدى الأصول الثقافية.

    وتحوي المخطوطة مقتطفات من الكتاب المقدس مكتوبة بأحرف ذهبية على الجلد ومرتبطة بوتر.

    المصدر:

    http://www.alwatannews.net/news.aspx...T7PIcwqQ%3D%3D
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    هذا هو الخبر الكامل من ديلي ميل البريطانية ( لمن يعرفون الإنجليزية منعًا لتزويرالمزورين

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء 28 فبراير 2012 - 13:28

    هذا هو الخبر الكامل من ديلي ميل البريطانية ( لمن يعرفون الإنجليزية منعًا لتزويرالمزورين ) :
    :

    Secret £14million Bible in which 'Jesus predicts coming of Prophet Muhammad' unearthed in Turkey



    A secret Bible in which Jesus is believed to predict the coming of the Prophet Muhammad to Earth has sparked serious interest from the Vatican.Pope Benedict XVI is claimed to want to see the 1,500-year-old book, which many say is the Gospel of Barnabas, that has been hidden by the Turkish state for the last 12 years.The £14million handwritten gold lettered tome, penned in Jesus' native Aramaic language, is said to contain his early teachings and a prediction of the Prophet's coming.


    Read more: http://www.dailymail.co.uk/news/article-2105714/Secret-14million-Bible-Jesus-predicts-coming-Prophet-Muhammad-unearthed-Turkey.html#ixzz1nWAlmr3s



    Secret Bible: The 1,500-year-old tome was is said to contain Jesus' early teachings and his prediction of the Prophet's coming

    Read more: http://www.dailymail.co.uk/news/article-2105714/Secret-14million-Bible-Jesus-predicts-coming-Prophet-Muhammad-unearthed-Turkey.html#ixzz1nWB9VOML



    Ancient: The leather-bound text, written on animal hide, was discovered by Turkish police during an anti-smuggling operation in 200



    Read more: http://www.dailymail.co.uk/news/arti...#ixzz1nWBYK300

    The leather-bound text, written on animal hide, was discovered by Turkish police during an anti-smuggling operation in 2000.It was closely guarded until 2010, when it was finally handed over to the Ankara Ethnography Museum, and will soon be put back on public display following a minor restoration.A photocopy of a single page from the handwritten ancient manuscript is thought to be worth £1.5million

    Read more: http://www.dailymail.co.uk/news/article-2105714/Secret-14million-Bible-Jesus-predicts-coming-Prophet-Muhammad-unearthed-Turkey.html#ixzz1nWBkUyDo

    Turkish culture and tourism minister Ertugrul Gunay said the book could be an authentic version of the Gospel, which was suppressed by the Christian Church for its strong parallels with the Islamic view of Jesus.He also said the Vatican had made an official request to see the scripture - a controversial text which Muslims claim is an addition to the original gospels of Mark, Matthew, Luke and John.In line with Islamic belief, the Gospel treats Jesus as a human being and not a God.

    Read more: http://www.dailymail.co.uk/news/arti...#ixzz1nWEi3lBo


    Serious interest: The Vatican, under Pope Benedict XVI, is said to want to see the recently re-discovered Bible


    Read more: http://www.dailymail.co.uk/news/arti...#ixzz1nWExuTMF


    Historic: The £14million handwritten gold lettered tome is penned in Jesus' native Aramaic language



    Read more: http://www.dailymail.co.uk/news/arti...#ixzz1nWFCKv7X

    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    استاذ اللاهوت ج. ريكارت يعلن تحريف نص التثليث

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء 28 فبراير 2012 - 13:33

    هذه المقالة نشرها استاذ اللاهوت ج . ريكارت عن اثبات تحريف نص التثليث الوارد فى الكتاب المقدس .... وقد قدمتها لكم إخوانى هنا بلغتها الاصليى الانجليزية , مصحوبة كذلك بترجمة عربية , كى ينتفع بها الاخوة الكرام وتكون حجة على كل نصرانى يعتقد فى عصمة الكتاب المدعو مقدس .
    Matthew 28:19



    Absolute proof Matthew 28:19 has been corrupted by trinitarians


    Trinitarians have sinned against Jesus Christ


    For putting words in the Bible HE NEVER SAID



    By Dr. G. Reckart, Apostolic Theological Bible College


    متى 19:28


    دليل قاطع على ان النص 19:28 الوارد فى انجيل متى قد تم تحريفه بواسطة عباد الثالوث

    كشف الجريمة التى ارتكبها عباد الثالوث فى حق يسوع المسيح,

    وذلك بإضافة كلمات لم ترد ابدا على لسان المسيح

    مقالة للدكتور ج. ريكارت الاستاذ بجامعة الكتاب المقدس الرسوليه للدراسات اللاهوتية

    For over 20 years I have predicted the time would come when evidence would prove that the words "of the Father, and of the Son, and of the Holy Ghost" were added to Matthew's original Gospel. It did not make sense to me for baptism to be in the name of the one who died and was resurrected in Romans 6 and the Father and Holy Ghost had to be mentioned in baptism. I could not reconcile why the Apostles ignored Matthew 28:19 as it now exist in our KJV Bible and instead baptized in the name of Jesus Christ only. Yes, in baptism they were "JESUS ONLY." No one can find any other baptism in the New Testament. No one can deny there is then ONE BAPTISM when reference is made to the New Testament mikvah. Now we have the evidence and the trinity world is in for a massive shaking.

    لما يزيد عن عشرين عاما , كنت على يقين بأنه سيأتى الوقت الذى يظهر فيه الدليل الذى يثبت ان الكلمات الخاصة بالثليث ( الاب والابن والروح القدس ) تم إضافتها إلى النص الاصلى فى إنجيل متى . فلم يكن من المنطق بالنسبة لى ان تكون المعمودية بأسم الابن فقط الذى مات وقام من الاموات كما فى رسالة رومية اصحاح 6 وكان يجب أن يذكر اسم الاب والروح القدس أيضا فى المعموديه. ولم أستطع ان افهم لماذا الرسل تجاهلوا نص التثليث فى انجيل متى 19:28 مثلما يوجد الان فى نسخة الكتاب المقدس( نسخة الملك جيمس) وبدلا من ذلك قاموا بالتعميد بأسم يسوع المسيح فقط . حقا , نرى التعميد بأسم ( يسوع ) فقط .ولا يمكن لاى أحد أن يجد أى صيغة تعميد اخرى فى العهد الجديد كله . ولا يمكن لأى احد ان ينكر انه فى ذلك الوقت كان يوجد تعميدا واحدا , ولكن الان لدينا الدليل الذى من شانه ان يعرض العالم المؤمن بالثالوث لهزة هائلة .

    It was known by the Catholic Church that the Jews had preserved a copy of the original Gospel of Matthew in the Hebrew language. How this was preserved and handed down we do not know. In fact, it does not matter. It exists and that is proof enough that God wanted it preserved. There have been many attempts to destroy the crediability of this very valuable Hebrew Gospel for obvious reasons. It is the only existing manuscript that proves Matthew 28:19 did not originally contain the trinitarian baptismal formula. Catholics and Protestants have no other reason to cast doubt on the validity of this manuscript. Claims that it is spurious are of course self-serving to trinitarians. Such denials make Jesus say what he did not say. This of itself is an abomination. It is a sin to make Jesus say a trinitarian baptismal formula and put into his mouth their trinitarian godhead doctrine fabricated at Nicaea in 325AD. Now that this manuscript is known among the Apostolic Oneness, we will promote the fact that the Catholic Church has willingly lied about Matthew 28:19 and the Catholics in general (including the Eastern Orthodox) have lied to the world. Everyone who was baptized with this false baptism has died lost and without salvation, deceived by the Catholic Church. This damnation of millions is the greatest doctrinal deception ever placed upon the human mind. If those in trinitarianism do not flee from this perversion and be rebaptized in the name of Jesus Christ, they accept their damnation of having no salvation in that false baptism. It is because of this finding that many Evangelicals now claim baptism is not essential to salvation and a person can be saved without it. This Baptist false doctrine was developed when their scholars discovered the trinity baptismal formula was not in the original Hebrew Gospel of Matthew. Interesting that a false doctrine could be birthed based upon what is not in the Bible, rather then what is in the Bible. Trinitarians hid the knowledge of this Hebrew Gospel from the Oneness Apostolics. But God made it possible that through a Baptist scholar, the truth about the missing trinitarian baptismal formula would be published.

    لقد كانت دائما الكنيسة الكاثوليكية تؤمن ان اليهود يحتفظون بنسخة اصلية من إنجيل متى مكتوب باللغة العبرية , ولا نعرف كيف تم الحفاظ على هذه النسخة او طرحها للإستخدام . وهذا شيء لا يهم فى الواقع , فطالما انه موجود , إذن فهذا دليل أن الرب هو من حفظ هذا الانجيل. ولقد شهد انجيل متى بصيغته العبرية العديد من المحاولات التى كانت تريد ان تنال من مصداقيته , وذلك لعدة اسباب . منها أن المخطوطة الوحيدة الموجودة التى بها نص 19:28 لا تحتوى اساسا على نص التثليث الذى يستخدم فى التعميد. فالكاثوليك والبروتستانت ليس لديهم اى استعداد للتشكيك فى صلاحية المخطوطة . وهذه الادعاءات الباطلة تستخدم لاغراض شخصية من عبدة الثالوث. و انكار هذه الحقيقة يعنى أننا نتقول على يسوع بما لم يقله , وهذا فى حد ذاته يعتبر شيء بغيض جدا . حقا , إنها جريمة شنعاء أن ندعى على يسوع انه نطق بصيغة التثليث المعمدانية , وأن ننطق على لسانه باطلا عقيدة التثليث الالهية التى ابتدعت فى مجمع نيقية عام 325 م . ولأن هذه المخطوطة معروفة وسط مجتمع التوحيد الرسولى , فإننا سنظهر حقيقة الكذبة التى إقترفتها الكنيسة الكاثوليكية فى حق انجيل متى 19:28 , وفى حق اتباعها بصفة عامة ( بما فى ذلك الكنيسة الارثوذكسية الشرقية ) التى كذبت على العالم كله . فكل إنسان تم تعميده بهذه الصيغة الزائفه بالتثليث , قد مات ضالا بدون خلاص , ومخدوعا من الكنيسة الكاثوليكية . وهذه الجريمة التى ارتكبت فى حق الملايين تمثل أعظم خدعه دينية مورست ضد العقل البشري . كما ان هؤلاء الذين تم تعميدهم بأسم الثالوث , لو لم يتعمدوا مرة أخرى على اسم يسوع المسيح فقط , فإنهم بذلك يستوجبوا الادانة على انفسهم ولن يحصل لهم الخلاص لأن التعميد بأسم التثليث باطل. لذلك ليس من العجيب اليوم ان نرى المبشرين الانجيليون يدعون أن التعميد ليس ضرورى لحصول الانسان على الخلاص , ولقد تطورت هذه المعمودية الباطله بعد ان أكتشف العلماء الباحثين أن نص التثليث الذى يستخدم فى التعميد ليس له وجود أصلا فى انجيل متى العبرى . حقا إنه لمن العجيب أن تستخدم صيغة دينية باطلة فى التعميد ليس لها وجود فى الانجيل , وأن يتم تجاهل ما هو مثبت فى الانجيل. إن المشتغلين بهذا التثليث قد اخفوا حقيقة ما هو موجود فى انجيل متى العبرى عن الموحدين الرسولييين . ولكن كانت إرادة الرب من خلال احد الباحثين المشتغلين فى مجال التعميد , ان يكشف الحقيقة وينشرها فى خصوص ضياع نص التثليث المعمدانى .

    In 1995 Dr. George Howard translated a copy of Shem Tov's Matthew Hebrew Gospel. You may purchase a copy of "Hebrew Gospel of Matthew" from many sources. You can look at the evidence for yourself. For the first time in modern history the text of Matthew 28:19 from this Hebrew Gospel text is being posted on the internet. I am the first to post this text. I am sure others will steal my image files and go make their own page. That's ok, but at least have the fairness to tell me you are taking it. At least tell me you are going to make a page. At least give me credit for being the first to post it.

    ففى عام 1995 , قام الدكتور جورج هوارد بترجمة نسخة من مخطوطة انجيل متى العبرى( التى اكتشفها الحبر اليهودى) شيم توف . وهناك العديد من الاماكن التى تستطيع من خلالها شراء نسخة من انجيل متى العبرى , حيث تستطيع ان ترى الأدله بنفسك . فلأول مرة فى التاريخ الحديث نرى ان النص الاصلى لانجيل متى العبرى 19:28 موجود على الانترنت . وانا متاكد أنه سيقوم أخرون بسرقه هذا الموضوع ليكون نقطة انطلاق لهم لعمل مواقع على الانترنت. ولا بأس فى ذلك , فأنا أرجو منهم على الاقل من باب النزاهة أن يخبرونى بذلك , او يخبرونى انهم سينشئون مواقع خاصة على الانترنت لنفس الموضوع. فعلى الاقل يعترفوا من باب المصداقية اننى أول شخص اكشف هذه الحقيقة على الانترنت.


    Please note that in verse 19 there is no trinitarian formula.

    This is ABSOLUTE proof the trinity was fraudulently added to this text

    لاحظ أن العدد 19 لا يحتوى على نص التثليث.

    وهذا دليل قاطع على الاحتيال الذى تم بإضافة هذا النص

    Shem Tov's Hebrew Matthew Gospel


    Matthew 28:9-20

    مخطوطة شيم توف لانجيل متى العبرى 28/ 9-20


    ترجمة النص كاملا :
    9 وفيما هما منطلقتان لتخبرا تلاميذه إذا يسوع لاقاهما وقال: سلام لكما. فتقدمتا وأمسكتا بقدميه وسجدتا له .
    10 فقال لهما يسوع: لا تخافا. اذهبا قولا لإخوتي أن يذهبوا إلى الجليل، وهناك يرونني .
    11 وفيما هما ذاهبتان إذا قوم من الحراس جاءوا إلى المدينة وأخبروا رؤساء الكهنة بكل ما كان .
    12 فاجتمعوا مع الشيوخ ، وتشاوروا، وأعطوا العسكر فضة كثيرة .
    13 قائلين: قولوا إن تلاميذه أتوا ليلا وسرقوه ونحن نيام .
    14 وإذا سمع ذلك عند الوالي فنحن نستعطفه، ونجعلكم مطمئنين .
    15 فأخذوا الفضة وفعلوا كما علموهم، فشاع هذا القول عند اليهود إلى هذا اليوم .
    16 وأما الأحد عشر تلميذا فانطلقوا إلى الجليل إلى الجبل، حيث أمرهم يسوع .
    17 ولما رأوه سجدوا له ، ولكن بعضهم شكوا .
    18 فتقدم يسوع وكلمهم قائلا: دفع إلي كل سلطان في السماء وعلى الأرض .
    19 فاذهبوا ( النص الموجود حاليا يقول: فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس ............وهذا هو موضع التحريف ) .
    20 وعلموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به. وها أنا معكم كل الأيام إلى انقضاء الدهر .

    Now that you have seen the evidence, you who have been baptized in the false trinitarian formula must see Acts 2:38 as the true and only baptismal formula in the New Testament, and to which all other incidents of this grace of God in subsequent text points. If you desire to follow the correct New Testament Baptismal method, email me and we will try to arrange for your baptism. You now have the information. If you choose to believe a lie and accept a false baptism, then you will damn you own soul. I urge you to consider your rebaptism today. You can email me at acts0412@jmfi.org for a personal consultation about this matter.

    وبما انك رأيت الدليل بنفسك الان , فمن الطبيعى انك تأكدت انه تم تعميدك بطريقة باطلة , ولكى تتأكد اكثر انظر على سفر الاعمال 38:2 , فهو يمثل الصيغة الحقيقية الوحيدة عن اسلوب التعميد فى العهد الجديد ,وتظهربقية الادلة فى النصوص اللاحقة له. ولو كنت ترغب فى ان تتبع طريقة التعميد الصحيحة الواردة فى العهد الجديد , فقط راسلنى على بريدى الالكترونى وسوف نرتب لك هذه المسألة . الان لديك الحقيقة بين يديك , فلو كنت ترغب فى ان تحصل روحك على اللعنة , فالتستمر اذن فى تصديق الأكذوبه الخاصة بطريقة التعميد الباطلة . أرجو أن تفكر ثانية فى ان تعيد تعميدك مرة اخرى . تستطيع ان تراسلنى على acts0412@jmfi.org اذا كنت ترغب فى طلب النصيحة فى هذا الشان .
    اذا كنت ترغب فى شراء نسخة من انجيل متى العبرى , فقط إضغط على الرابط التالى :
    To purchase a copy of the Hebrew Matthew click this link
    لمزيد من تعليات الباحثين الذين اكردوا فى ابحاثهم ان نص التثليث فى متى 19:28 لم يرد ابدا على لسان يسوع .....اضغك بالاسفل على click here
    Additional comments by later scholars whose research confirm Jesus never spoke the trinitarian statement in Matthew 28:19. Click here.
    أقرأ ايضا مجموعة كلارك وايدمان
    وتعليقات س. ح . فورنى حول نص انجيل متى 28:19
    Read Clarke Wideman's Collection
    Read C.H.Forney (1883) Expose on the perversion of Matthew 28:19

    المصدر : http://jesus-messiah.com/apologetics/catholic/matthew-proof.html
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    القديس أوريجانوس و شهادته حول الكتاب المُقدس....

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء 28 فبراير 2012 - 13:35

    عندما أعرض على النصارى شهادة أرويجانوس، تارة أجده مقبولا إذا شهد للكتاب و إذا شهد ضد الكتاب أجد الجميع يعارضونه!!


    و لقد حاولت أن أرى وجهة نظرة الكتب و المراجع حوله:


    وُلد القديس في عام 185 ميلادية و يقال انه توفى في سنة 253 ميلادية... لقد تولى القديس أوريجانوس مهمة (ناظر المدرسة) اللاهوتية بالإسكندرية في عمر الثامنة عشرة...
    يصفه القس منيس عبد النور بأنه "العالم العظيم"...


    كما يصفه موقع الانبا تكلا بانه أحد مشاهير المسيحيين في الاهتمام بالكتاب المقدس، وقد لُقِّب العلامة أوريجينوس بـ "أدمانتيوس" Origen Adamantius أي "الرجل الفولاذي" ἀδάμας أو man of steel، إشارة إلى قوة حجته التي لا تقاوم وإلى مثابرته. .....


    و من هذا نفهم أن حجته غير مرفوضة!




    أولا:
    هل تعلم بماذا شهد القديس أوريجانوس؟! لقد شهد بشهادة خطيرة جدا حول الكتاب المقدس!


    سنفتح مع بعضنا كتاب بروس متزجر ألا و هو Sad(New Testament tools and studies ))

    في صفحة 88..... حيث يقول :


    They Point for example, to origen's compliant concerning the variant readings in manuscripts of the Gospels: "The differences among the manuscripts have become great, either thorough the negligence of some copyists or through the perverse audacity of others, they either neglect to check over what they have transcribed, or, in the process of checking, they make additions or deletions as they please"


    الترجمة: لقد أصبحت الإختلافات بين المخطوطات عظيمة إما بسبب إهمال بعض النسّاخ أو بسبب التهور الاحمق للبعض الآخر، فهل كانوا يهملون مراجعة ما نسخوه، أم، بينما يراجعونه، بالحذف و الإضافة على هواهم...


    ماذا نفهم من هذا الكلام؟! لقد أصبحت التغييرات ((((عظيمة)))).....


    هذه هي شهادة الرجل الفولاذي العالم العظيم ، لقد أصبحت الإختلافات (عظيمة)؟!


    هل ما زلتم حتى الآن تنكرون التحريف يا نصارى!؟




    و لـــكـــن،،،،ألا يجب بالناقد أن ينقد نفسه أولا؟!.... فسبحان الله... أوريجانوس كان ينتقد النسّاخ و لكنه هو أيضا أحد الذين لعبوا بالكتاب المقدس...


    حنفتح كتاب التفسير الحديث للكتاب المقدس - صفحة 174


    و هنا نقرأ:


    ((إن كلمة جرجسيين أدخلت غالبا بواسطة أوريجانوس لأنه لا جدرا و لا المدينة الرومانية جراسا كانتا على شاطئ البحيرة))



    إذن كما نرى، فإن أوريجانوس كان أحد الناس الذي كان يحاول التغيير في نصوص الكتاب المقدس ليصحح ما خطأ به كاتب إنجيل متى لضعفه بجغرافية فلسطين... و هذه قضية أخرى سنتحدث بها لاحقا إن شاء الله...


    ثانيا: إن العالم الفولاذي العظيم لم يكن يؤمن بكتاب مقدس مطابق لما في أيدينا الآن!!


    فدائرة المعارف الكتابية تقول لنا أن ((كان الآباء اليونانيون الأوائل، يميلون - بوجه عام - إلى إعتبار الرسالة جزءا من الأسفار القانونية، لذلك تثذكر في قوائم الأسفار القانونية لأوريغانوس و أبيفنيوس و كيرليس الأورشليمي و أثناسيوس و عليه فقد إعترف بها رسميا في مجمع لادوكية 360 ميلادية))




    و كان هنا يتكلم مؤلفوا دائرة المعارف الكتابية عن رسالة إرميا الغير قانونية حاليا!!!


    و من الطريف أن أحد محرري كتاب دائرة المعارف الكتابية هو (القس منيس عبد النور) و هو نفسه الذي يقول أن أوريجانوس هو العالم العظيم و من الاطرف أن نجد القس منيس عبد النور في كتابه (من يقدر على تحريف كلام الله) صفحة 17 يقول لنا ((كان جميع المسيحيين يتعبدون بتلاوة أسفار العهد الجديد كما هي بين أيدينا اليوم)) فهل العالم العظيم كان يؤمن بنفس الكتاب الذي نحمله بين أيدينا اليوم يا حضرة القيس منيس عبدالنور؟؟






    ثالثا: مستوى علم القديس أوريجانوس..


    عندما طُعن يسوع بحربة على جنبه بعد صلبه حسب إنجيل يوحنا خرج ماء و دم حسب يوحنا 19: 34...


    قد كان القديس أوريجانوس يعتبر هذا أمرا خارقا للطبيعة إذ إنه من المستحيل أن يخرج دم من جسد ميت منذ ساعات و هذه كانت شهادة الأب متى مسكين في تفسيره لإنجيل يوحنا عند يوحنا 19: 34.


    إذن نفهم أن القديس أوريجانوس كان عنده علم في أمور الطب القديم لإن معظم الناس في العالم القديم كانوا لا يعرفون القراءة و الكتابة فضلا عن معرفتهم بعلوم الطب.... و هذا الأمر يعزز شهادة القديس، بأنه لن يكون يفتري على النسّاخ..و إنما كان على علم.....


    رابعا: لم يكن القديس أوريجانوس مقبولا عند الجميع.. فمثلا نجد موقع الأنبا تكلا يقول كلاما خطيرا حوله ((ولكن كان له بعض الأخطاء العقائدية وغيرها، لذا حرمته الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بسبب خطورة تعاليمه.. ))


    كما إن البابا شنودة في كتابه سنوات مع أسئلة الناس في صفحة 131 يقول لنا أن هذا القديس كان محروما من الكنيسة و مبعدا وهو أحد الهراطقة... و لن نذكر كلامه لأنه إعادة لما نقله موقع الأنبا تكلا...


    أما الطريف حول القديس أوريجانوس هو أنه كان يطبق تعاليم الكتاب المقدس حرفيا... يقول لنا موقع الأنبا تكلا ((وبسبب حضور النسوة يستمعن محاضراته، ولكي لا تحدث عثرة رأى أن ينفذ حرفياً ما ورد في الإنجيل أن أناساً خصوا أنفسهم من أجل ملكوت الله (مت12:19)، لكنه يبدو أنه قدم توبة على هذا الفعل. وقد استخدمها البابا ديمتريوس ضده.))


    أي ؛ إن القديس أوريجانوس كان يقوم بإخصاء الرجال من أجل أن يدخلو ملكوت الله!! كما قام بفعل نفس الأمر لنفسه و الله المستعان ...
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    حينما يعجز علمُ النقدِ الكتابي ويظلُ الملكُ رضيعاً

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء 28 فبراير 2012 - 13:39

    حينما يعجز علمُ النقدِ الكتابي ويظلُ الملكُ رضيعاً
    Notes for 1 Samuel 13:1

    الحمد لله رب العالمين له الحمد الحسن والثناء الجميل، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له يقول الحق وهو يهدي السبيل، وأشهد أن محمد عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:
    صموئيل الأول الإصحاح الثالث عشر، العدد الأول. نص يحتوي على مشكلتين هما من أكبر المشاكل النقدية في العهد القديم، سنتناول في هذا البحث الصغير هذه المشاكل ومحاولة حلها باستخدام علم النقد الكتابي.
    المشكلة الأولى: ملك عمره سنة!!!
    عندما يطالع القارئ العدد الأول من الإصحاح الثالث عشر في سفر صموئيل الأول (1صموئيل 13: 1) في ترجمة الفاندايك المنتشرة يفاجئ بأن شاول أصبح ملكاً حينما كان عمره سنة واحدة، وعندما يريد أن يفهم معنى النص ليرتاح فيطالع الترجمات الأخرى لعلها تكون أكثر إيضاحاً لما استعجم عليه في الفاندايك لكن حينها لا يتوقف الأمر على مفاجأة الفاندايك بل يتعدى الأمرُ المفاجأةَ إلى الحيرة والاستغراب فكأن كل ترجمة تترجم من أصل مختلف عن الترجمة الأخرى!!!
    وهذه هي نصوص أغلب التراجم العربية والإنجليزية:
    (فاندايك، 1865)(صموئيل الأول)(1Sm-13-)(كان شاول ابن سنة في ملكه وملك سنتين على إسرائيل.)

    (الحياة)(صموئيل الأول)(1Sm-13-)( كان شاول ابن -ثلاثين- سنة حين ملك، وفي السنة الثانية من ملكه،)

    (الكاثوليكية)(صموئيل الأول)(1Sm-13-)(وكان شاول ابن... حين صار ملكا، وملك... سنة على إسرائيل .)

    (العربية المشتركة)(صموئيل الأول)( Sm-13-1)(وملك شاول أربعين سنة على بني إسرائيل.)

    (اليسوعية)(صموئيل الأول)(1Sm-13-)(وكان شاول ابن... حين صار ملكا، وملك... سنة على إسرائيل . )

    (الأخبار السارة)(صموئيل الأول)(1Sm-13-)(وملك شاول أربعين سنة على بني إسرائيل. )


    ](king James Version)(1 Samuel)(1Sm-13-1)(Saul reigned one year; and when he had reigned two years over Israel,)


    (Darby)(1 Samuel)(1Sm-9-1)(Saul reigned one year; and when he had reigned two years over Israel)


    )American Standard Version)(1 Samuel)(1Sm-13-1)(Saul was `forty' years old when he began to reign; and when he had reigned two years over Israel(


    )Contemporary English Version)(1 Samuel)(1Sm-13-1)( Saul was a young man when he became king, and he ruled Israel for two year (


    )The MESSAGE)(1 Samuel)(1Sm-13-1)(Saul was a young man when he began as king. He was king over Israel for many years. (


    )Amplified Bible, 1987)(1 Samuel)(1Sm-13-1)(SAUL WAS [The complete numbers in this verse are missing in the Hebrew. The word “forty” is supplied by the best available estimate.] [forty] years old when he began to reign; and when he had reigned two years over Israel(.


    )Bishops' Bible, 1568)(1 Samuel)(1Sm-13-1)( Saul now had ben king one yere -& he raigned two yeres ouer Israel. (


    (Geneva Bible, 1587)(1 Samuel)(1Sm-13-1)( Saul nowe had beene King one yeere, and he reigned two yeeres ouer Israel)


    (GOD'S WORD)(1 Samuel)(1Sm-13-1)( Saul was thirty years old when he became king, and he was king of Israel forty-two years. )


    )Modern King James Version)(1 Samuel)(1Sm-13-1)( Saul reigned one year, and when he had reigned two more years over Israel. (


    )New International Version,1984)(1 Samuel)(1Sm-13-1)(Saul was thirty [A few late manuscripts of the Septuagint Hebrew does not have thirty.] years old when he became king, and he reigned over Israel for forty-[See the round number in Acts 21 Hebrew does not have forty-.]two years.(


    )New King James Version)(1 Samuel)(1Sm-13-1)(Saul reigned one year; and when he had reigned two years over Israel. (


    )New Living Translation)(1 Samuel)(1Sm-13-1)(Saul was thirty years old when he became king, and he reigned for forty-two year).


    )Webster Bible)(1 Samuel)(1Sm-13-1)(Saul was [forty] years old when he began to reign; and when he had reigned two years over Israel.(


    )Young's Literal Translation, 1997)(1 Samuel)(1Sm-13-1)(A son of a year `is' Saul in his reigning, yea, two years he hath reigned over Israel.(


    (World English Bible)(1 Samuel)(1Sm-13-1)(Saul was forty years old when he began to reign; and when he had reigned two years over Israel).


    (New International Reader's Version, 1998)(1 Samuel)(1Sm-13-1) (Saul was 30 years old when he became king. He ruled over Israel for 42 years.)


    (The New Jerusalem Bible, 1985)(1 Samuel)(1Sm-13-1)(Saul was … years old when he became king, and reigned over Israel for … years.)


    (Tanakh: The Holy scriptures 1985) (1 Samuel)(1Sm-13-1)(Saul was ...[The number is lacking in the Heb. twxt; also, the precise contwxt of the “two years” is uncertain. The verse is lacking in the Septuagint.] years old when he became king, and he reigned over Israel two years.)


    (Revised Standard Version) (1 Samuel)(1Sm-13-1)(Saul was...years old when he began to reign; and he reigned...and two years over Israel).


    (Holman Christian standard version. 2003)(1 Samuel)(1Sm-13-1)(Saul was 30 years [Some LXX mss; MT reads was one year] old when he became king, and he reigned 42 years [text emended to 42; MT reads two years] over Israel[Some LXX mss omit v. 1].


    (The New American Bible)(1 Samuel)(1Sm-13-1)(Saul was...years old when he became king and he reigned ... (two) years over Israel.[ A formula like that of 2 Sam 5:4 was introduced here at some time; but the age of Saul when he became king remains a blank, and the two years assigned for his reign in the received text cannot be correct. Tradition (Acts 13:21) offers the round number, “forty years.]

    ترجمة The Good News Bible تجاهلت العدد الأول وبدأت الإصحاح الثالث عشر من العدد الثاني مباشرة وذكرت في هامش العدد الأخير من الإصحاح الثاني عشر الآتي:

    One ancient translation does not have verse 1; Hebrew has as verse 1 Saul was ... years old when he became king, and he was king of Israel for two years. The Hebrew text is defective at two points in this verse.

    ويمكن تلخيص مواقف الترجمات السابقة كالآتي:
    1- شاول ملك لما كان عمره سنة واحدة.
    2- شاول ملك لما كان عمره أربعين سنة.
    3- شاول ملك لما كان عمره ثلاثين سنة.
    4- شاول حكم لمدة سنة.
    5- نقاط مكان عمر شاول.
    6- شاول كان شاباً لما ملك.
    7- بعض الترجمات تجاهلت النصف الأول من العدد.
    8- بعض الترجمات تجاهلت العدد كله.
    وللمسيحي أن يختار ما يفضله!!!

    لكن ماذا يقول الأصل العبري؟
    هذه صورة النص في مخطوطة حلب التي ترجع للقرن العاشر الميلادي:


    בֶּן־שָׁנָה שָׁאוּל בְּמָלְכוֹ וּשְׁתֵּי שָׁנִים מָלַךְ עַל־יִשְׂרָאֵל
    وترجمته ترجمة مباشرة تكون كالآتي:
    كان شاول ابن سنة حين ملك وملك سنتين على إسرائيل.
    ومن المهم أن يعرف القارئ أن أغلب علماء النقد الكتابي يرجعون تاريخ النص (الساكن) المتواجد في المخطوطات الماسورية إلى القرن الأول الميلادي بعد مجمع جامنيا اليهودي. (ارنست)
    ما يشهد على أن قراءة النص الماسوري ( بن سنة ) هي أقدم القراءات المتوفرة لدينا:
    1- كل المخطوطات الماسورية تحتوي على نفس القراءة.
    2- ترجوم يوناثان (ترجمة تفسيرية لكتب الأنبياء من العبرية إلى الآرامية) يعد بوضوح شاهد غير مباشر لقراءة النص الماسوري (سنة) وإن كان قد حول المعنى إلى مجاز لاستحالة المعنى الحقيقي من وجهة نظره ومن وجهة نظر كل عاقل.
    כְבַר שְנָא דְלֵית בֵיה חֹובִין שָאוּל כַד מְלַך וְתַרתֵין שְנִין מְלַך עַל יִשרָאֵל׃
    كابن سنة الذي ليس به خطية كان شاول عندما ملك.وملك سنتين على إسرائيل.
    3- قراءة التلمود أيضاً شاهد غير مباشر لقراءة النص الماسوري.
    בן שׁנה שׁאול בּמלכ. אמר רב הונא: כבן שׁנה שׁלא טעם טעם חטא. "יומא דף כב.ב "
    كان شاول بن سنة حين ملك. قال الرابي هونا: كابن سنة الذي لم يتذوق طعم الخطية. "باب يوم صحيفة 22 العمود ب".
    4- ترجمة سيماخوس اليونانية بها نفس قراءة الترجوم .
    5- ترجمة جيروم اللاتينة بها نفس قراءة الترجوم.
    6- وفي نسخة لوسيان المنقحة من السبعينية υἱὸς ἐνιαυτοῦ Σαουλ كان شاول بن سنة أي مثل النص العبري فهذا أيضاً شاهد مباشر للقراءة العبرية.
    7- قد يكون من الممكن أن نعد قراءة الترجمة السريانية البشيطا (أقدم نسخة كاملة منها ترجع للقرن السادس أو السابع الميلادي) شاهداً غير مباشر لقراءة النص الماسوري، حيث أن المترجم تجاهل الجزء الثاني من النص حيث أنه يمثل مشكلة أخرى ( سنتعرض لها بعد قليل) وجمع بين الرقمين ليكونا واحد وعشرين.
    وظاهر أن الرقم واحد وعشرين لا يبدوا معقولاً أو مقبولاً حيث لا يتلاءم مع عمر يوناثان بن شاول الذي يظهر من خلال قراءة النصوص التي تلي العدد الأول وهي 2 واختار شاول لنفسه ثلاثة آلاف من إسرائيل فكان ألفان مع شاول في مخماس وفي جبل بيت إيل وألف كان مع يوناثان في جبعة بنيامين. وأما بقية الشعب فأرسلهم كل واحد إلى خيمته. 3 وضرب يوناثان نصب الفلسطينيين الذي في جبع...
    يظهر أنه كان كبيراً بقدر يكفي أن يكون قائداً للجيوش، وهذا ما جعل كل التراجم لا توافق البشيطا السريانية.
    ماذا تقول الترجمة السبعينية ؟
    لا يوجد هذا العدد في أغلب المخطوطات اليونانية (السبعينية)، بعض المخطوطات اليونانية تقول 30 سنة، والبعض الآخر يقول سنة واحدة أي مثل النص العبري (الماسوري)، وكما ذكرت من قبل أن ترجمة لوسيان المنقحة من السبعينية تقول بن سنة.
    تضارب المخطوطات التي تمثل السبعينية دليل على وجود مشكلة قديمة جداً، فغير معقول أن يضيف النص العبري قراءة تمثل مشكلة والطبيعي جداً أن تحذف هذه القراءة من الترجمات، أي حتى بقاعدة القراءة الأصعب التي وضعها علماء النقد سنجد أن قراءة سنة هي الأقدم لأنها القراءة الأصعب.
    في كتاب : The NET Bible First Edition Notes

    [The MT does not have “thirty.” A number appears to have dropped out of the Hebrew text here, since as it stands the MT (literally, “a son of a year”) must mean that Saul was only one year old when he began to reign! The KJV, attempting to resolve this, reads “Saul reigned one year,”
    but that is not the normal meaning of the Hebrew text represented by the MT. Although most LXX MSS lack the entire verse, some Greek MSS have “thirty years” here (while others have “one year” like the MT)…The present translation (“thirty”) is a possible but admittedly uncertain proposal based on a few Greek MSS.
    النص الماسوري لا يحتوي على الرقم ثلاثين. يبدو أن الرقم قد سقط من النص العبري، وإن اعتمدنا على النص الماسوري (حرفياً يعني "بن سنة") يجب أن يعني أن عمر شاول كان سنة واحدة فقط حينما بدأ يحكم!وفي محاولة لحل هذه المشكلة تقول ترجمة الملك جيمس "شاول حكم سنة واحدة" لكن هذا ليس هو المعنى الطبيعي للنص العبري المتمثل في النص الماسوري. بالرغم من أن أغلب المخطوطات السبعينية لا يوجد بها هذا العدد كله، فبعض المخطوطات اليونانية تقرأ "ثلاثين سنة" ( بينما الأخرى تقرأ سنة واحدة كالنص الماسوري). الترجمة الحالية ("ثلاثين") بلا شك اقتراح غير أكيد حيث أنها موضوعة بناءاً على عدد قليل من المخطوطات اليونانية.
    أي هذه القراءات هي كلام الله ؟ ننتظر الإجابة من كل من يدعي عصمة العهد القديم.
    في الحقيقة إذا غضضنا النظر عن المعنى فإن كل دارس لعلم النقد الكتابي سيرجح معي القراءة التي تقول سنة. حيث أنها قراءة الأصل العبري وبعض مخطوطات السبعينية وكذلك النسخة المنقحة عن السبعينية التي أعدها لوسيان في القرن الرابع وكذلك قراءة الترجوم وكذلك التلمود وكذلك ترجمة سيماخوس و الفولجاتا اللاتينية وإن كانوا (الترجوم ، التلمود ، سيماخوس ، الفولجاتا) قد حولوا المعنى إلى تشبيه لحال شاول عندما ملك بحال الطفل الذي ليس له معصية، وبهذا يظل الملك رضيعاً ويصبح المعنى غير مقبول أو معقول، ويعجز علم النقد الكتابي عن الوصول إلى كلام الله الأصلي.

    المشكلة الثانية: ملك شاول لمدة سنتين!!!
    هل ملك شاول سنتين حقاً؟
    في البداية يجب أن نتفق على أن الأسلوب المستخدم في النص هو أسلوب معتاد في الكتاب لذكر عمر الملك حينما يبدأ الحكم وذكر طول مدة حكمه.
    ويتضح ذلك عند قراءة النصوص الآتية:
    (الفانديك)(صموئيل الثاني)(Sm2-2-10)(وكان ايشبوشث بن شاول ابن اربعين سنة حين ملك على اسرائيل وملك سنتين.واما بيت يهوذا فإنما اتبعوا داود.)
    2 Sa 2:10 בֶּן־אַרְבָּעִים שָׁנָה אִישׁ־בֹּשֶׁת בֶּן־שָׁאוּל בְּמָלְכוֹ עַל־יִשְׂרָאֵל וּשְׁתַּיִם שָׁנִים מָלָךְ אַךְ בֵּית יְהוּדָה הָיוּ אַחֲרֵי דָוִד׃
    (الفانديك)(صموئيل الثاني)(Sm2-5-4)(كان داود ابن ثلاثين سنة حين ملك وملك اربعين سنة.)
    2 Sa 5:4 בֶּן־שְׁלֹשִׁים שָׁנָה דָּוִד בְּמָלְכוֹ אַרְבָּעִים שָׁנָה מָלָךְ׃

    (الفانديك)(الملوك الأول)(Kgs1-14-21)(. وأما رحبعام بن سليمان فملك في يهوذا.وكان رحبعام ابن إحدى وأربعين سنة حين ملك وملك سبع عشرة سنة في أورشليم المدينة التي اختارها الرب لوضع اسمه فيها من جميع اسباط إسرائيل.واسم أمه نعمة العمونية.)
    1 Ki 14:21 וּרְחַבְעָם בֶּן־שְׁלֹמֹה מָלַךְ בִּיהוּדָה בֶּן־אַרְבָּעִים וְאַחַת שָׁנָה רְחַבְעָם בְּמָלְכוֹ וּשֲׁבַע עֶשְׂרֵה שָׁנָה מָלַךְ
    (الفانديك)(الملوك الأول)(Kgs1-22-42)(وكان يهوشافاط ابن خمس وثلاثين سنة حين ملك وملك خمسا وعشرين سنة في أورشليم واسم امه عزوبة بنت شلحي.)
    1 Ki 22:42 יְהוֹשָׁפָט בֶּן־שְׁלֹשִׁים וְחָמֵשׁ שָׁנָה בְּמָלְכוֹ וְעֶשְׂרִים וְחָמֵשׁ שָׁנָה מָלַךְ בִּירוּשָׁלִָם וְשֵׁם אִמּוֹ עֲזוּבָה בַּת־שִׁלְחִי׃
    ثم يأتي بعد ذكر عمر الملك عند بداية حكمه وطول فترة ملكه يأتي بعدهما تفصيل لحكم الملك وهذا أسلوب متبع دوماً في أسفار صموئيل والأخبار والملوك.
    ونقطة أحب أن أسأل عنها المسيحيين "عشاق التحريف" ، لماذا ترجمت كلمة בְּמָלְכוֹ "بمُلخو" في كل النصوص إلى حين ملك وترجمت في النص محل الدراسة الآن إلى في ملكه؟!!!
    يرى كثير من النقاد المسيحيين وغير المسيحيين أن هذا الرقم خطأ حيث أن شاول لم يملك لمدة سنتين فقط ويرجع سبب هذا الرأي لسببين اثنين وهما:
    1- ما جاء في أعمال الرسل 13: 21 حيث يقول بولس:
    (الفانديك)(أعمال الرسل)(Acts-13-21)(ومن ثم طلبوا ملكا فأعطاهم الله شاول بن قيس رجلا من سبط بنيامين أربعين سنة.)
    فبولس يقول أن شاول ملك لمدة أربعين سنة أي يخالف النص العبري ويخالف الترجمات اليونانية ويخالف الترجوم.
    2- عندما يقال في العبرية سنتين لا يُستخدم שְׁתֵּי שָׁנִים كما أتى في النص الذي معنا ولكن التعبير الكتابي المعتاد عن سنتين يكون שְׁנָתַ֫יִם .
    كما في تكوين11: 10 :
    (الفانديك)(التكوين)(Gn-11-10)(. هذه مواليد سام.لما كان سام ابن مئة سنة ولد أرفكشاد بعد الطوفان بسنتين.)
    אֵלֶּה תּוֹלְדֹת שֵׁם שֵׁם בֶּן־מְאַת שָׁנָה וַיּוֹלֶד אֶת־אַרְפַּכְשָׁד שְׁנָתַיִם אַחַר הַמַּבּוּל׃
    وفي تكوين41: 1 :
    (الفانديك)(التكوين)(Gn-41-1)(وحدث من بعد سنتين من الزمان ان فرعون رأى حلما.وإذا هو واقف عند النهر.)
    וַיְהִי מִ‍קֵּץ שְׁנָתַיִם יָמִים וּפַרְעֹה חֹלֵם וְהִנֵּה עֹמֵד עַל־הַיְאֹר׃
    وكما في صموئيل الثاني 14: 28 :
    (الفانديك)(صموئيل الثاني)(Sm2-14-28)(. وأقام أبشالوم في أورشليم سنتين ولم ير وجه الملك.)
    וַיֵּשֶׁב אַבְשָׁלוֹם בִּירוּשָׁלִַם שְׁנָתַיִם יָמִים וּפְנֵי הַמֶּלֶךְ לֹא רָאָה׃
    وأيضاً في ملوك الأول15: 25 :
    (الفانديك)(الملوك الأول)(Kgs1-15-25)(. وملك ناداب بن يربعام على إسرائيل في السنة الثانية لآسا ملك يهوذا فملك على إسرائيل سنتين.)
    וְנָדָב בֶּן־יָרָבְעָם מָלַךְ עַל־יִשְׂרָאֵל בִּשְׁנַת שְׁתַּיִם לְאָסָא מֶלֶךְ יְהוּדָה וַיִּמְלֹךְ עַל־יִשְׂרָאֵל שְׁנָתָיִם׃
    وكذلك في ملوك الأول 16: 8 :
    (الفانديك)(الملوك الأول)(Kgs1-16-Cool(وفي السنة السادسة والعشرين لآسا ملك يهوذا ملك أيلة بن بعشا على إسرائيل في ترصة سنتين.)
    בִּשְׁנַת עֶשְׂרִים וָשֵׁשׁ שָׁנָה לְאָסָא מֶלֶךְ יְהוּדָה מָלַךְ אֵלָה בֶן־בַּעְשָׁא עַל־יִשְׂרָאֵל בְּתִרְצָה שְׁנָתָיִם׃
    وفي نصوص كثيرة جداً لا داعي لذكرها لعدم الإطالة.
    هذان السببان هما حجة من يقول أن هناك فقد في الجزء الثاني من النص.
    قلنا من قبل أن النص بأكمله غير موجود في أكثر المخطوطات اليونانية، لكن المخطوطات التي تحتوي على هذا الجزء تقول سنتين، فهل ترجمت هذه النصوص من نفس المخطوطة التي فيها فقد الرقم؟!! طبعاً شيء غير معقول أو متصور. وهذا يدل على أن المشكلة قديمة جداً ربما يكون قدمها من قدم كتابة النص لأول مرة.
    ومن الجدير بالذكر الإشارة إلى أن الترجمة السريانية البشيطا التي يرى أغلب العلماء أنها تمت في الفترة بين القرن الأول الميلادي إلى القرن الثالث لا تحتوي على هذا الجزء من النص!!!
    ومن الأدلة على قدم وجود المشكلة الثانية أن المؤرخ اليهودي المشهور يوسيفوس (القرن الأول الميلادي) ذكر أن مدة حكم شاول كانت 40 عاماً (تاريخ اليهود 6: 378) ، لكنه ما لبث أن ناقض نفسه وقال في مكان آخر أنها كانت 20 عاماً (تاريخ اليهود 10: 143)!!!
    "كل من ثيوفيلوس وكلمنت السكندري اختار الرقم الأول ليوسيفوس وهو 20 عاماً، يوسابيوس ذكر أن يوبوليموس ذكر أن مدة حكم شاول كانت 21 عاماً!!!"
    وفي الختام أحب أن أعرض للقارئ آراء بعض العلماء المسيحيين:
    أصحاب تفسير KJV Bible commentary :
    It is perhaps best to leave blanks in the translation, “Saul was … years old when he began to reign; and he reigned … and two years over Israel.”
    ربما من الأفضل أن نترك فراغات في الترجمة، "شاول كان ... سنوات عندما بدأ يحكم، وحكم ... وسنتين على إسرائيل".
    أصحاب كتاب The NET Bible :
    the present translation (40) instead replaces the MT’s “two” with the figure “forty.” Admittedly the textual evidence for this decision is weak, but the same can be said of any attempt to restore sense to this difficult text.
    الترجمة الحالية (40) تستبدل الرقم اثنين الذي في النص الماسوري بالرقم أربعين، بدون إنكار فإن أدلة النقد الكتابي لهذا القرار ضعيفة، لكن نفس الشيء قد يقال لأي محاولة لاسترجاع معنى هذا النص الصعب.
    يقول Smith, H. P. :
    The verse as it stands in the Hebrew Bible is meaningless and evidently a late insertion.
    النص كما هو في الأصل العبري بلا معنى ويبدو بوضوح أنه إضافة متأخرة.
    REV. S. R. DRIVER يقول:
    The entire verse is not represented in LXX, and it is quite possible that it is only a late insertion in the Hebrew text,—originally perhaps a marginal note due to one who desiderated in the case of Saul a record similar to that found in the case of subsequent kings.
    العدد كله لا يوجد في السبعينية، ويبدو إلى حد كبير أنه إضافة متأخرة في النص العبري أو ربما كان في الأصل ملاحظة هامشية لشخص تمنى أن الكاتب كان قد سجل تواريخ شاول كما في حالة الملوك اللاحقين.
    وإن كان الدكتور درايفر يقرر عدم صحة النص وعدم اعتماده ضمن الكتاب المقدس لأنه حسب اعتقاده إضافة متأخرة، لكن في الحقيقة فإنه قد جانبه الصوابُ لأن كما ذكرت سابقاً أن النص موجود في بعض الترجمات اليونانية وموجود في ترجوم يوناثان وكذلك الجزء الأول منه موجود في الترجمة السريانية البشيطا.
    القمص تادرس يعقوب مالطي يقر ويقول:
    (واضح أنه لم يكن بن "سنة" حين ملك ولا ملك "سنتين". لذا يظن البعض أن الناسخ فقد كلمة "أربعين" قبل كلمة "سنة" أي "كان شاول بن "أربعين" سنة حين ملك". وأن كلمة "ثلاثين" فقدت بعد كلمة "سنتين" أي "ملك "سنتين وثلاثين".)
    أهدي كلمة نظن التي يصرخ بها تفسير القمص تادرس مالطي لكل من يدافع عن عصمة الكتاب ويدعي أن الكتاب وصل إلينا بلا أي خطأ، ولنا الحق أن نتساءل ما مدى مصداقية الأصل العبري ومدى الثقة فيه بعد أن شهد شاهد من أهلها أن النساخ ربما فقد بعض الكلمات؟؟؟
    لكن لماذا قرر القمص أو البعض الذين ينقل عنهم القمص أن الكاتب ربما فقد كلمة ثلاثين بعد كلمة سنتين لماذا ليس أربعين أو أكثر أو أقل؟
    وآخرها:
    تفسير Believer's Study Bible حيث قال:
    Future manuscript discoveries and textual criticism may eventually provide the original reading of the text
    ربما تمدنا المخطوطات التي ستكتشف في المستقبل وكذلك النقد النصي بالقراءة الأصلية للنص.
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    خجل النساخ من النصوص المقدسة Euphemisms

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء 28 فبراير 2012 - 13:43

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الكتاب المقدس هو الكتاب الذي تم تحريفه في كل في كل مرحلة تاريخية مر بها في تاريخه .

    اليوم نتحدث عن نوع جديد من التحريف ، قد يكون لأول مرة يسمع عنه الكثير جداً من إخواننا النصارى .

    بداية هذا النوع من التحريف من أقسام ما يسمى بالكتيف כְּתיב أو القيري קרי ، والكتيف والقيري هذا اسلوب من أساليب الكتابة التي استعملت في التقليد الماسوري .

    والكتيف כְּתיב المرمز له برمز " K " يعني المكتوب ، والقيري קרי " Q " يعني المقروء .

    وهو أسلوب شائع جداً في العهد القديم كأن تكتب كلمة יהוה يهوفا وتقرأ אדני أدوناي فكلمة יהוה هي الكتيف و אדני أدوناي هي القيري أي التي تُنطق .

    تنقسم أخطاء النساخة المقصودة Intentional Changes للعهد القديم لعدة أنواع ، يوجد منها نوع يسمى بـ Euphemisms أي العبارات المُجَمَلة أو الملطفة أو المُزيَنَة .

    وهذا النوع إبتكار من النساخ أضافوه على الوحي الإلهي ، ففيه يتم الإستعاضة عن بعض الألفاظ البشعة أو الكريهة والمنفرة والعدوانية في الكتاب المقدس ، بألفاظ أخرى أخف وقعاً ، وقد تستخدم أيضاً لتبسيط قواعد اللغة أو لمساعدة أفضل في نطق الحروف .[1]

    وقد إستُخدم هذا النوع 16 مرة في نصوص العهد القديم [2]

    لو نظرنا إلى تطبيق عملي لهذا النوع من الأخطاء المقصودة ، نجد أن كثير من نصوص العهد القديم قد إحتوت على أشياء عدوانية ومنفرة كما سلف الذكر ، فعلى سبيل المثال ما جاء على لسان الرب في سفر اشعياء 13 : 16 :

    اش-13-16: وتحطم أطفالهم أمام عيونهم وتنهب بيوتهم وتفضح نساؤهم
    .

    וְעֹלְלֵיהֶם יְרֻטְּשׁוּ, לְעֵינֵיהֶם; יִשַּׁסּוּ, בָּתֵּיהֶם, וּנְשֵׁיהֶם, תשגלנה

    وأيضا سفر زكريا 14 : 2 :

    زك-14-2: وأجمع كل الأمم على أورشليم للمحاربة فتؤخذ المدينة وتنهب البيوت وتفضح النساء ويخرج نصف المدينة إلى السبي وبقية الشعب لا تقطع من المدينة
    .

    וְאָסַפְתִּי אֶת-כָּל-הַגּוֹיִם אֶל-יְרוּשָׁלִַם, לַמִּלְחָמָה, וְנִלְכְּדָה הָעִיר וְנָשַׁסּוּ הַבָּתִּים, וְהַנָּשִׁים תשגלנה וְיָצָא חֲצִי הָעִיר, בַּגּוֹלָה, וְיֶתֶר הָעָם, לֹא יִכָּרֵת מִן-הָעִיר
    .

    الفعل العبري الملون תִּשָּׁגַלְנָה ترجمته العربية هي فعلا تفضح ، وهذه النصوص تدخل تحت دائرة العبارات المًجَمَلة ، فلفظ الفضح أو תִּשָּׁגַלְנָה إنما هو من عمل النساخ وليس صريح اللفظ الموجود في الوحي الإلهى عندهم .

    فإن الموحى به مليء بالبشاعة والنفور من هذا الكتاب ومن أحكام الرب عندهم ، فلقد أستعاض النساخ بلفظ الفضح תִּשָּׁגַלְנָה عن لفظ شديد البشاعة خجل منه نساخ العهد القديم ألا هو لفظ الإغتصاب [3]תִּשָּׁכַבְנָה .

    فهذا هو الموجود في الوحي الإلهي وقام النساخ بتبديله حتى أصبح يكتب فقط ولا ينطق وينطق بدلاً منه " وتفضح نساؤهم " بدلاً من " وتغتصب نساؤهم .

    وهذا ما يقول عنه القرءان الكريم :

    وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ( 78 ) آل عمران

    وهذا نراه بوضوح في النصوص العبرية المرمز فيها بالكتيف والقيري ، فأصبح فعل تغتصب תִּשָּׁכַבְנָה كتيف أي أنه يكتب فقط ، ويقرأ مكانه تفضح תִּשָּׁגַלְנָה ، وهذا ما نراه في نص مخطوط ليننجراد 19a :



    صورة من نص اش 13 : 16 من مخطوط ليننجراد


    وكما هو واضح مرمز ومبين الكتيف والقيري ، ومرمز لكل منهم بحرف " K " للكتيف المكتوب ، وبحرف " Q " للقيري المنطوق .
    والحمد لله رب العالمين

    _____________________________

    [1] Wegner, Paul D.: A Student's Guide to Te x tual Criticism of the Bible : Its History, Methods & Results. Downers Grove, Ill. : InterVarsity Press, 2, S.53

    [2]
    Yeivin, Tiberian Masorah, 56.

    [3] Brotzman, Ellis R.: Old Testament Tex t ual Criticism : A Practical Introduction. Grand Rapids, Mich. : Baker Books, 1994, S. 120

    حينما تهدأ الأمور ، ويرجع أهل الجحور لجحورهم ، ويعرف القط انه لا يمكنه أن يستعير شوارب الأسد ، سيكون وقتها الحساب


    صورة من نص زك 14 : 2 من نفس المخطوط .
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    من شهد للكتاب المقدس ؟ ؟؟....

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء 28 فبراير 2012 - 13:47

    من شهد للكتاب المقدس ؟ ؟؟....
    هل فعلاً اقتبس العهد الجديد من أسفار العهد القديم ؟


    ما هو معنى الاقتباس ؟

    الاقتباس أن نأتي بفقرة أو بعدد ونقول , كما جاء في سفر أشعياء مثلاً , ونضع العدد الموجود في أشعياء .

    بذلك نكون اقتبسنا جزء من سفر أشعياء .

    ولكن السؤال ....

    هل لو اقتبسنا جزءاً من سفر أشعياء , يعني أن كل سفر أشعياء كان أمامنا ؟؟

    هل عندما أقتبس سطر من جريدة , أكون قد قرأت كل الجريدة ؟

    بالطبع لا يلزم هذا الأمر عند أي عاقل ....

    ولكن ما الذي يمكن أن نستفيده من وجود استدلال للمسيح عليه السلام بعدد من سفر أشعياء مثلاً ؟

    من الممكن أن نستدل أن المسيح عليه السلام أقر بوجود كتاب لأحد الأنبياء اسمه كتاب أشعياء .

    ولكن هل كتاب أشعياء الموجود الآن هو نفسه الذي كان موجوداً أيام المسيح عليه السلام ؟

    وهل استدلال المسيح بعدد من سفر أشعياء يعني أن المسيح عليه السلام يقر بقدسية كل ما يسمى سفر أشعياء , أم إقرار بأن هذا العدد صحيح وموحى به , ويلزم اقتباس المسيح لباقي الأعداد لبيان صحتها ؟

    إن كان اقتباس المسيح عليه السلام من سفر أشعياء في إنجيل متى مثلاً , شهادة لسفر أشعياء من المسيح أنه سفر مقدس ( ليس بوضعه الحالي بل بما كان عليه وقت المسيح عليه السلام ) , فما الدليل على قدسية إنجيل متى ؟.

    شهادة من ؟

    أكليمنضدس أم أوريجانوس أم أغسطنيوس أو يوسابيوس ؟


    من يشهد للعهد الجديد حتى نعتمد شهادته للعهد القديم ؟

    ----------

    العهد القديم :

    يعطي النصارى قدسية للعهد القديم نتيجة للآتي :

    1- استشهاد المسيح بأجزاء منه تم إيرادها بالعهد الجديد.

    2- ما ورد في العهد الجديد أن المسيح عليه السلام كان يقرأ أسفار الكتاب المقدس في المعبد كل سبت مع اليهود , ولو كان الكتاب محرفاً لكان وبخهم ولم يقرأ معهم كما ادعوا.
    3- أن اليهود احتفظوا بالكتب وأن الموجود الآن هو نفسه الموجود أيام المسيح عليه السلام , لأن الترجمة السبعينية كانت قبل الميلاد , ولم يقل لهم المسيح عليه السلام أن كتبهم محرفة أو أنهم أضافوا كتب غير موحى بها !. وأن النصارى استلموا الكتب من اليهود الذين أقروا قدسيتها وترجموها إلى اليونانية لقدسيتها ووحيها , ورفضوا ما رفضه اليهود .



    وكل ما سبق مردود عليه كما يلي :

    1- الرد على أن المسيح عليه السلام استشهد بأجزاء من العهد القديم مما يؤكد قدسيته وحجيته كما يلي :
    أ- الاستشهاد بعدد من سفر مكون من 500 عدد لا يؤكد حجية الأعداد كلها.
    ب- الاستشهاد ورد في العهد الجديد , فمن شهد للعهد الجديد وأعطاه الحجية ليكون ما جاء به صحيحاً ومنه أن المسيح عليه السلام استشهد بالعهد القديم !؟ , لذلك يلزم إثبات حجية وصحة العهد الجديد لإثبات استشهاد المسيح عليه السلام بالعهد القديم !.

    2- الرد على أن المسيح عليه السلام كان يقرأ أسفار الكتاب المقدس في المعبد كل سبت مع اليهود , ولو كان الكتاب محرفاً لكان وبخهم ولم يقرأ معهم كما ادعوا كما يلي :
    أ- لإثبات صحة ما ورد أن المسيح عليه السلام لم يوبخهم أو يتهمهم بالتحريف , يلزم إثبات صحة العهد الجديد , وإثبات أن المسيح عليه السلام لم يوبخهم , فعدم ورود توبيخ المسيح عليه السلام لليهود واتهامه لهم بالتحريف لا يثبت أنه لم يفعل ذلك , فمن المحتمل أنه وبخهم ولم يكتب ذلك أي من كتبة العهد الجديد !.
    فقد حدثت أحداث كثيرة وأقوال لم يذكرها أي من كتبة العهد الجديد مثل حياة مريم عليها السلام وموتها وغيره.

    3- الرد على أن اليهود احتفظوا بالكتب وأن الموجود الآن هو نفسه الموجود أيام المسيح عليه السلام , لأن الترجمة السبعينية كانت قبل الميلاد , ولم يقل لهم المسيح عليه السلام أن كتبهم محرفة أو أنهم أضافوا كتب غير موحى بها , كما يلي :
    أ- يختلف اليهود فيما بينهم والنصارى حول أسفار الكتاب وتقديسها كما يلي :
    - العبرانيون يقدسون توراة موسى وكتب الأنبياء ورفضوا أسفار قدستها بعض الفرق المسيحية .
    - السامريون لا يعترفون إلا بتوراة موسى ورفضوا كتب الأنبياء ورفضوا الأسفار التي قدستها بعض الفرق المسيحية.
    - النصارى قبلوا ما قدسه العبرانيون ولكنهم رفضوا بعض ما جاء في التوراة السبعينية ( المكابيين الثالث والرابع) , وقبل بعضهم ما لم يعتبره اليهود قانونياً (يهوديت ) .

    فالتوراة حالياً
    1- عبرانية.
    2- سامرية.
    3- التوراة اليونانية السبعينية .


    وهناك العديد من الاختلافات بينهم في القانون وفي المحتوى لنفس السفر.

    فأي كتاب منهم قدسه اليهود ليتسلمه النصارى ؟.

    ==========


    اقتباسات العهد الجديد من العهد القديم أو من الأسفار القانونية الثانية لإثبات قدسيتها !

    يأتي دفاع الكاثوليك والأرثوذكس عن الأسفار القانونية الثانية بأن العهد الجديد اقتبس منها الكثير من الأعداد , ويردد كثير من النصارى هذا الأمر بدون أن يراجع أي منهم الأمثلة التي أوردها القساوسة على الاقتباس , ولنلق نظرة على 6 أمثلة :



    أولاً :
    سفر طوبيا:طو 4 : 7،10 تصدق من مالك ولا تحول وجهك عن فقير وحينئذ فوجه الرب لا يحول عنك...
    10 فإنك تدخر لنفسك ثواباً إلى يوم الضرورة.
    17 كل خبزك مع الجياع والمساكين واكس العراة من ثيابك.

    يقولون أنه يقابل
    لوقا 14 : 12 وقال أيضا للذي دعاه إذا صنعت غذاء أو عشاء فلا تدع أصدقاءك ولا أخوتك ولا أقرباءك ولا الجيران الأغنياء لئلا يدعوك هم أيضا فتكون لك مكافأة. 13 بل إذا صنعت ضيافة فادع المساكين الجدع العرج العمي. 14 فيكون لك الطوبى إذ ليس لهم حتى يكافوك.لأنك تكافى في قيامة الأبرار.

    وكلاهما يحض على التصدق للفقراء , ولا يوجد ما يدل على أي اقتباس , فلو فتحنا كتب البوذية والكنفوشسية وكتب الأخلاق والزرداشتية والمانوية والمندائية والمجوسية سنجدها أيضاً تحض على التصدق.

    فالفكرة واحدة ....... ولا يوجد أي دليل على الاقتباس , الذي يجب أن يكون بنفس النص , أو يشير إليه فيقول كما قال فلان أو كما جاء في سفر كذا .
    ولو حدثني شخص في الطريق وقال يجب عليك التصدق على الفقراء والمساكين, لا يمكن أن يقول عاقل أنه يقتبس من الأسفار الثانية أو من لوقا !!.

    النص الثاني :
    طوبيا 4 : 13 : احذر لنفسك يا بني من كل زنى
    يقولون أنه يقابل
    تسالونيكي الأولى 4 : 3 : لان هذه هي إرادة الله قداستكم.أن تمتنعوا عن الزنى.

    ونترك للقارئ الكريم الحكم هل هذا اقتباس أم اشتراك في المعنى يتفق مع الفطرة ومع نصيحة أي من الحكماء .
    فلا للزنا .......... لا تعني أن هناك اقتباس من كتاب سابق !!.

    النص الثالث :
    يهوديت 8 : 24 فأما الذين لم يقبلوا البلايا بخشية الرب بل أبدوا جزعهم وعاد تذمرهم على الرب
    25 فاستأصلهم المستأصل وهلكوا بالحيات.
    يقولون أنه يقابل
    كورنثوس الثانية 10 : 9 ولا نجرب المسيح كما جرب أيضا أناس منهم فأهلكتهم الحيّات.


    ولا تعليق !!.

    النص الرابع :
    حكمة سليمان 2 : 15 بل منظره ثقيل علينا لأن سيرته تخالف سيرة الناس وسبله تباين سبلهم.
    يقولون أنه يقابل
    يوحنا 7 : 7 لا يقدر العالم أن يبغضكم ولكنه يبغضني أنا لأني اشهد عليه أن أعماله شريرة.

    ولا تعليق ..

    النص الخامس :
    حكمة سليمان 11 : 10 يا بني لا تتشاغل بأعمال كثيرة فانك إن أكثرت منها لم تخل من ملام إن تتبعتها لم تحشها وان سبقتها لم تنج.

    يقولون أنه يقابل
    تيموثاوس الأولى 6 : 9 وأما الذين يريدون أن يكونوا أغنياء فيسقطون في تجربة وفخ وشهوات كثيرة غبية ومضرة تغرق الناس في العطب والهلاك..

    ولا تعليق .

    النص السادس
    مكابيين الأول 4 : 59 و رسم يهوذا واخوته وجماعة اسرائيل كلها ان يعيد لتدشين المذبح في وقته سنة فسنة مدة ثمانية ايام من اليوم الخامس والعشرين من شهر كسلو بسرور وابتهاج
    قالوا أنه يقابل
    يوحنا 10 : 22 وكان عيد التجديد في أورشليم وكان شتاء.
    23 وكان يسوع يتمشى في الهيكل في رواق سليمان 24 فاحتاط به اليهود وقالوا له: «إلى متى تعلق أنفسنا؟ إن كنت أنت المسيح فقل لنا جهرا». 25 أجابهم يسوع: «إني قلت لكم ولستم تؤمنون. الأعمال التي أنا أعملها باسم أبي هي تشهد لي.

    ولا تعليق...........
    لا تعليق .............
    لا تعليق , بل الحمد لله رب العالمين

    إن هو إلا إتباع القساوسة ووضع الردود بلا أي مراجعة أو تفكير

    فإن سألت ما الدليل على صحة كذا , أعطاك هذا السيل من الاقتباسات الوهمية ...... التي لم يراجعها ولم ينظر فيها , فكلام أبوهم مقدس وإن كان الأب مجهول , ولماذا العجب إن كان أغلب كتبة الكتاب مجهولين , ولكنهم قالوا أنهم كتبوا بالروح القدس والدليل أنه مكتوب فيه أنه بالروح القدس.
    كتاب : البيان الصحيح لدين المسيح نسخة Pdf من المطبوع.
    الكتاب الجامع لكل نقاط الخلاف بين الإسلام والنصرانية .
    أو من هنا : نسخة وورد للاقتباسات .

    كتاب: الرد المخرس على زكريا بطرس نسخة pdf من المطبوع.
    أو من هنا : نسخة الكترونية للاقتباسات .

    كتاب : هل ظهرت العذراء ؟ . للرد على كتاب ظهورات العذراء للقس عبد المسيح بسيط.

    [align=center]
    مجموعتي الجديدة 2010 : الحوارات البسيطة القاتلة : (7 كتيبات تحتوي حوارات مبسطة).
    [/align]
    كتاب : الحذف والتجديد في العهد الجديد

    كتاب : التخريف بأكل الرب في الرغيف

    كتاب: طيران الجبل بين العقل والهبل .

    كتاب: كم قتلت المحبة ؟؟.

    أمثلة للتوضيح :

    أ- سفر التكوين له 3 صيغ :
    1- عبرية .
    2- سامرية.
    3- يونانية ( السبعينية ).


    وهو مقدس عند كل من اليهود والنصارى وإن كانت هناك اختلافات في النص.

    ب- سفر يهوديت أو سفر طوبيا :
    1- موجود في السبعينية ولكنه غير قانوني عند اليهود .
    2- قانوني عند الكاثوليك والأرثوذكس .
    3 غير قانوني عند البروتستانت.


    [align=right]جاء عنه في دائرة المعارف الكتابية :[/align]
    وقد قرر مجمع ترنت في القرن السادس عشر ، سفر طوبيا سفراً قانونياً في الكنيسة الكاثوليكية . ورغم أنه قصة شعبية في الدوائر اليهودية ، إلا أنه لم يعتبر إطلاقاً من أسفار الكتاب المقدس عندهم . ولكن وجودة في الترجمة السبعينية مع غيره من الأسفار الأبوكريفية ، خلع عليه بعض الأهمية في الدوائر الكنسية . ولكن من الواضح الجلي أن هناك فارقاً كبيراً بينه وبين الأسفار القانونية . وكان من رأي جيروم أن الكتاب يستحق أن يُقرأ ، لكنه لايحسب بين الأسفار القانونية.
    ج- سفر المكابيين الثالث ومثله الرابع:
    1- موجود في السبعينية ولكنه غير قانوني عند اليهود أو عند أي طائفة مسيحية .

    د- مزمور 151 :
    1- موجود في الترجمة السبعينية.
    2- قانوني عند اليهود ( غير السامريين ).
    3- قانوني عند الأرثوذكس والكاثوليك.
    4- غير قانوني عند البروتستانت.


    بذلك وجود السفر في الترجمة السبعينية لا يعني أنه قانوني عند اليهود , ولا يعني أنه يجب أن تقبله الكنيسة , فقد رفضت الكنيسة بعض الموجود في السبعينية , وأقرت البعض بصرف النظر عن اعتراف اليهود أو رفضهم للسفر.

    كتاب : البيان الصحيح لدين المسيح نسخة Pdf من المطبوع.
    الكتاب الجامع لكل نقاط الخلاف بين الإسلام والنصرانية .
    أو من هنا : نسخة وورد للاقتباسات .

    كتاب: الرد المخرس على زكريا بطرس نسخة pdf من المطبوع.
    أو من هنا : نسخة الكترونية للاقتباسات .

    كتاب : هل ظهرت العذراء ؟ . للرد على كتاب ظهورات العذراء للقس عبد المسيح بسيط.

    [align=center]
    مجموعتي الجديدة 2010 : الحوارات البسيطة القاتلة : (7 كتيبات تحتوي حوارات مبسطة).
    [/align]
    كتاب : الحذف والتجديد في العهد الجديد

    كتاب : التخريف بأكل الرب في الرغيف

    كتاب: طيران الجبل بين العقل والهبل .

    كتاب: كم قتلت المحبة ؟؟.

    كيف يتم قبول الأسفار واعتبارها قانونية ؟

    يجيب لنا على هذا السؤال مقدمات الكتاب المقدس لبعض الأسفار والتي تبين كيف ومتى تم اعتبار هذا السفر مقدساً وموحى به من الله تعالى !!.
    عند الحديث عن قانونبة الأسفار القانونية الثانية , قال الأرثوذكس في كتاب الأسفار القانونية الثانية – مكتبة المحبة = ص 7 وما بعدها :

    - وردت هذه الأسفار ضمن الكتب القانونية فى قوانين الرسل. وقد أثبتها الشيخ الصفى بن العسال فى كتابة ( مجموع القوانين - الباب الثانى) كما أثبتها أخوة الشيخ اسحق بن العسال فى كتابة ( أصول الدين) وتبعهما أيضا القس شمس الرياس الملقب بابن كبر فى كتابة (مصباح الظلمة).


    - عقدت أيضا مجامع كثيرة على ممر العصور لتأكيد عقيدة الكنيسة في قانونية هذه الأسفار. ونذكر منها مجمع هيبو عام 393م الذى حضرة القديس أغسطينوس. ومجمع قرطاجنة عام 397م، ومجمع قرطاجنة الثانى عام 419م، ومجمع ترنت عام 1456م للكنيسة الكاثوليكية، ومجمع القسطنطينية الذي كمل في ياش عام 1642م، ومجمع أورشليم للكنيسة الأرثوذكسية اليونانية عام 1982م.


    فسبب اعتبار السفر قانونياً , هو تصديق المجامع على ذلك , وتصديق المجامع يأتي بناء على شهادات متناقضة , نوع التعاليم في السفر بصرف النظر عن معرفة كاتبه, بالإضافة إلى اقتباسات لآباء تأتي في زمن بعد زمن السفر .



    الأمثلة :



    1- سفر طوبيا :



    أ- من تفسير سفر طوبيا - الأنبا مكاريوس – أسقف عام أرثوذكسي, يبين أن اليهود لم يعترفوا بسفؤ طوبيا في مجمع بعد الميلاد فقال :


    " في مجمع يمنيا والذي عقد سنة 90 م ، قام اليهود مرة أخرى بتحديد الأسفار القانونية للعهد القديم ، حيث استبعدوا مجموعة من الأسفار المسماة ( بطريق الخطأ ) الأسفار القانونية الثانية ، بما فيها سفر طوبيا ، من قائمة كتبهم المقدسة رغم انتشاره في ذلك الوقت و كان السبب في إعادة تحديد كتبهم المقدسة هو اعتبارهم أن المسيحية قد خرجت عن الإطار اليهودي و من المحتمل بذلك أن تضيف بعض الأسفار السابقة . ( تفسير سفر طوبيا - الأنبا مكاريوس).



    ب- تعترف الكنيسة الأرثوذكسية والكنيسة الكاثوليكية بسفر طوبيا وتعتبره مقدساً وبالوحي الإلهي فهو من ضمن الأسفار القانونية الثانيةو وجاء في مقدمته وقد جاء في القانون رقم 27 لمجمع قرطاجنة ( 397 م ) اعتراف صحيح بقانونية هذا السفر. ( الأسفار القانونية الثانية- مكتبة المحبة – القاهرة).



    ج- رفض البروتستانت السفر فجاء عنه في دائرة المعارف الكتابية ما يلي :


    " يكاد الرأي أن يجمع على أن السفر عبارة عن قصة خيالية ، أراد بها كاتبها بعض التعاليم وتشجيع بعض اليهود في الشتات ، وقد جمع أطراف القصة من العديد من القصص الأسطورية ، كما يبدو في أمر الشيطان "أزموداس" وغيرته على سارة ، وتنكر الملاك ، وتعليمه لطوبيا الأبن الطرق السحرية للعلاج.


    وبالكتاب أخطاء تاريخية واضحة ، ...... وهناك متناقضات جغرافية بارزة ، مثل وجود نهر دجلة في الشرق من نينوي على بُعد قليل من أكبتانا ، بينما تقع نينوي على الضفة الشرقية من نهر دجلة . ....


    وقد قرر مجمع ترنت في القرن السادس عشر ، سفر طوبيا سفراً قانونياً في الكنيسة الكاثوليكية . ورغم أنه قصة شعبية في الدوائر اليهودية ، إلا أنه لم يعتبر إطلاقاً من أسفار الكتاب المقدس عندهم . ولكن وجودة في الترجمة السبعينية مع غيره من الأسفار الأبوكريفية ، خلع عليه بعض الأهمية في الدوائر الكنسية . ولكن من الواضح الجلي أن هناك فارقاً كبيراً بينه وبين الأسفار القانونية . وكان من رأي جيروم أن الكتاب يستحق أن يُقرأ ، لكنه لايحسب بين الأسفار القانونية. ".



    د- جاء عنه في الموسوعة البريطانية – تحت محاضرات في الكتاب المقدس – طوبيا :


    also called The Book Of Tobias, apocryphal work (noncanonical for Jews and Protestants) that found its way into the Roman Catholic canon via the Septuagint….


    Historical inaccuracies, archaisms, and confused geographic references indicate that the book was not actually written at Nineveh in the early 7th century BC.


    والمعنى : سفر غير قانوني عند اليهود والبروتستانت , وقد وجد طريقه إلى القانون الكاثوليكي من خلال وجوده في الترجمة السبعينية .


    وتوجد به أخطاء تاريخية وجغرافية .

    فقبول السفر تم بناء على مجمعات وأقوال آباء , ورفضه تم بناء على أخطاء تاريخية وأقوال آباء !.

    هذا بصرف النظر عن من الذي كتب ؟؟

    عودة إلى الأمثلة على كيفية قبول الأسفار , ونقدم القليل من المثلة من العهد القديم ثم ننتقل إلى العهد الجديد :

    2- سفر الحكمة : قالت مكتبة المحبة في طبعتها للأسفار القانونية الثانية لبيان حجية السفر وقدسيته وأنه موحى به من الله تعالى :
    ويكفينا أن نذكر أن مجامِع عديدة أقرَّت هذا السِّفر ضمن الأسفار الموحى بها. فإن المجمع التريدنتيني عام 1546 ومجمع القسطنطينيّة عام 1642 الذي حضره القديس أوغسطينوس، وكذا مجمعيّ قرطاجنّة الأول والثاني 397 و419، وكذا مجمعي الكنيستين الكاثوليكية والأرثوذكسية أعوام 1671 و1682. وهم في هذا يعتمدون على وروده ضمن الترجمة السبعينيّة وكذا ضمن قوانين الآباء الرسل (=القانون 85).

    مكتبة المحبة الأرثوذكسية . الأسفار القانونية الثانية - مقدمة سفر الحكمة !!

    فمقياس القبول هو قبول مجامع له وشهادات آباء .

    3- إنجيل متى :
    من تفسر متى المسكين لإنجيل متى :
    ويقرِّر العالِم ستريتر أن إنجيل ق. متى قُبل في روما رسمياً سنة 119م، بحسب التطوُّر الذي مرَّ به لتقنين قوانين الأسفار المقدَّسة في روما في مجمع خاص، واعتُبر إنجيلاً رسولياً وذلك بناءً على شهادة كنيسة أنطاكية، وكان استشهاد ق. إغناطيوس في روما في الكوليزيوم هو العامل المؤثِّر بقبول إنجيل ق. متى، لأنه يُحسب أول أسقف تبنَّى أصالة وقانونية إنجيل ق. متى، وخاصة بعد كتابة رسالته إلى روما التي احتسبتها روما رسالة شهيد بخط يده. فصار إنجيل ق. متى حجة كنسية رسولية في روما ضد التيارات المنحرفة للهراطقة. وقد قُبل بعد إنجيل ق. متى إنجيل ق. لوقا وهو أنطاكي أيضاً.
    تفسير إنجيل متى – المقدمة - الأنبا متى المسكين- ص 34.


    فحتى بداية القرن الثاني الميلادي لم يكن إنجيل متى معترف به كجزء من الكتاب المقدس أو أنه موحى به من الله تعالى , حتى شهد له البعض بذلك , واقتبس البعض منه فاعتبر مقدساً .


    4- أعمال الرسل :
    جاء في شرح سفر أعمال الرسل – متى المسكين – المقدمة ص 1.

    [هذا السفر قلَّ مَنْ يدري به بل وقلَّ مَنْ يدري بصاحبه ولهذا السبب بالذات قد اخترت هذا الموضوع لحديثي؛ حتى لا أترك هذا الكنز هكذا مختفياً. فالفائدة التي سنجنيها منه ليست بأقل مما يُجنى من الإنجيل. فهو مشحون بالحكمة المسيحية والتعليم الصحيح وخاصة فيما هو للروح القدس. فعلينا أن نعبر فيه بالهوينىحتى نتفحَّصه بدقة. لأن كل ما سبق وتنبأ به المسيح في الإنجيل نجده في هذا السفر على مستوى الواقع.]
    القديس يوحنا ذهبي الفم رئيس أساقفة القسطنطينية.

    وجاء أيضاً عنه في نفس تفسير متى المسكين لسفر أعمال الرسال :
    شرح سفر أعمال الرسل – متى المسكين – المقدمة ص 30- 37 .
    تطور اسم أعمال الرسل وأسبابه:
    اسمه الأول ومنذ بدء تداوله كان بدون الألف واللام: » أعمالActs Pr£xeij « ولكن تسلَّطت عليه الأضواء بشدة بعد النزاع العقائدي الخطير الذي ابتدعه مارقيون سنة 144م في روما الملقَّب بالكافر الذي قال بفصل الأناجيل عن العهد القديم، وأن المسيح صاحب ديانة لا علاقة لها بما سبق من أنبياء وخلافه، وأن بولس هو رسول المسيح الوحيد الذي دعَّم هذه الديانة وحفظ لها نقاوتها دون تلوثها باليهودية. وقرر هذا المبتدع لنفسه قانوناً خاصاً بالأسفار يحتوي على إنجيل واحد هو إنجيل لوقا بعد أن هذَّبه ليتوافق مع هرطقته. ومجموعة رسائل لبولس الرسول اختار منها تسعاً فقطوأضاف عليها التي لفليمون.
    وهنا انبرت الكنيسة لتعلن قانون أسفارها باختصار على أساس أن قانون العهد الجديد لا يسود فوق قانون العهد القديم، ولكنه يقف بجواره باعتباره المكمِّل للقانون الإلهي الواحد، حيث «الإنجيل» ليس واحداً بل الأربعة معاً وعلى التساوي، وأن «الرسائل» ليس عشر رسائل بل الثلاث عشرة والعبرانيين لبولس الرسول مضافاً عليها رسائل الرسل الآخرين على حد سواء. وضمت الكنيسة » الإنجيل والرسل «معاً، وهكذا ظهرت أهمية سفر » الأعمال « إذ أبرز رسولية بولس الرسول على مستوى مترافق مع باقي الرسل معاً، الذين كان قد جحدهم مارقيون باعتبارهم رسلاً كذبة لوَّثوا رسالة المسيح. وثـبَّتت الكنيسة قانون «الأعمال» كوثيقة للكنيسة على أعلى مستوى من الأهمية بسبب توثيقه لشخصيات الرسل جميعاً بقدر لم يبلغه سابقاً. وهكذا لكي تثبت الكنيسة خطورة وأهمية «الأعمال» وضعوه بين الأناجيل والرسائل، وهذا صار من ذلك اليوم الذي قام فيه هذا النزاع مع مارقيون وحتى اليوم! وإمعاناً في إظهار أهميته بالنسبة لتقليد الكنيسة وقانون العهد الجديد أعطوه اسم «أعمال الرسل» بعد أن كان سفر «أعمال» بدون تعريف. وبسبب هذا النزاع تحوَّل اسم سفر الأعمال إلى اسمه الجديد التقليدي «أعمال الرسل». ويشاء الله أن يتسجَّل هذا النزاع وهذا التاريخ بين سنة 150م - 180م ليكون هذا التاريخ أقدم تاريخ يشهد لوجود سفر أعمال الرسل بوضعه القانوني في الكنيسة، شاهداً لكاتبه القديس لوقا طبيب أنطاكية المشهور.
    والقارىء اللبيب يلمح من هذه التسمية - أعمال الرسل - جحداً لهرطقة مارقيون الذي ألغى صفة الرسولية للرسل، وجحداً لفكرته المنحرفة أن بولس هو الرسول الوحيد للمسيح.
    بل وتمادت الجماعة الأرثوذكسية في جحدها لمبادىء مارقيون فتغالت في تسميتها لهذا السفر فأسموه سفر «أعمال جميع الرسل» وذلك في نهاية القرن الثاني، وورد هذا الاسم في قانون الأسفار الذي اكتشفه موراتوري المعروف أنه تسجَّل قبل نهاية القرن الثاني بقليل.
    كاتب سفر الأعمال:
    الذي يجعلنا نبحث عن كاتب هذا السفر هو عدم ذكر اسم كاتبه عليه في بدايته، وكذلك عدم وجود أي تلميح عنه في كل ما جاء في هذا السفر المتشعِّب الحوادث والمليء بالأسماء. لذلك يهمنا أن يستوثق القارىء من كاتبه على أصول ثابتة من خارج السفر ومن داخله.
    الإثبات من خارج السفر:
    ( أ ) أول وثيقة توضِّح اسم كاتب سفر الأعمال باقية عندنا ترجع إلى ما قبل نهاية القرن الثاني بأربعين سنة (160م). وهي عبارة عن مقدِّمة لسفر لوقا، بتاريخ يتراوح بين سنة 160 - 180م. فبعد تقديم تقرير عن مَنْ هو ق. لوقا كثالث إنجيلي، تضيف أن لوقا هو «كاتب سفر الأعمال» وتفيد هذه الوثيقة أنها كُتبت ضد مارقيون.
    (ب) والوثيقة الثانية هي “القانون الموراتوري” للأسفار المقدسة، وهي ترجع إلى عام 170 - 200م على وجه الدقة، وهي تذكر “سفر أعمال جميع الرسل” ضمن الأسفار القانونية.
    (ج ) الشهادة الثالثة تأتي لنا من القديس إيرينيئوس وهي من نفس تاريخ وثيقة الموراتوري وتقول إن لوقا» زميل بولس «هو كاتب الإنجيل والأعمال([3]).
    ( د ) وشهادة مماثلة من اكليمندس الإسكندري (190م) يقول فيها [لوقا في سفر الأعمال يشهد أن بولس قال لرجال أثينا: » أنا أرى أنكم متدينون في كل شيء «]([4])
    كما شهد في موضع آخر هكذا: [معروف أن لوقا هو الذي كتب بقلمه أعمال الرسل.]([5])

    وفي نفس الورقة في الصفحة الأخرى يقول إن لوقا هو الذي ترجم الرسالة إلى العبرانيين التي كتبها بولس. ولكن ثبت أن هذه الرسالة ليست مترجمة.
    (هـ ) كذلك العلاَّمة ترتليان سنة 200م يتكلَّم عن حلول الروح القدس على الرسل وعلى بطرس في العلية وهم يصلُّون، كحقائق مذكورة في [تسجيل لوقا]([6]) أي سفر الأعمال:
    [نحن نجد في «أعمال الرسل» أن أولئك الذين نالوا معمودية يوحنا لم ينالوا الروح القدس الذي قالوا عنه إنهم لم يسمعوا عنه.]
    ( و ) يوسابيوس القيصري المؤرخ سنة 325م:
    [لوقا من جهة جنسه مواطن من أنطاكية، وبالمهنة طبيب، اشترك مع بولس أساساً، ومع بقية الرسل ولكن بصورة أقل. وترك لنا أمثلة لشفاء النفوس التي اكتسبها وذلك في كتابين ملهمين: الإنجيل وأعمال الرسل.]([7])
    وبالاختصار فإن كل الكتابات التي وصلتنا من بعد سنة 170م تفيد بالقطع أن القديس لوقا هو كاتب سفر الأعمال.([8])
    وبالإضافة إلى هذه الشهادات الصريحة عن كاتب سفر الأعمال نجد في التقليد الكنسي المبكِّر جداً ابتداءً من نهاية القرن الأول اقتباسات عديدة من سفر الأعمال تدل قطعاً أن هذا السفر قديم وكان متداولاً ومعروفاً منذ العصر المسيحي الأول، فلا بد أن كاتبه كان معاصراً للرسل:
    1 - اكليمندس الروماني سنة 95م:
    اقتبس من سفر الأعمال القول المشهور للرب يسوع الذي لا يوجد في أي سفر آخر: » مغبوط هو العطاء أكثر من الأخذ. «(أع 35:20)
    فقد ذكره هكذا: » نكون أكثر غبطة في عطائنا مما في أخذنا. «(رسالة اكلمندس الأُولى 1:2)
    2 - رسالة برنابا سنة 100م:
    + » أَشْرِك قريبك بكل خيراتك ولا تقل إنك تملك شيئاً خاصاً. «(8:19)
    + » ولم يكن أحد يقول إن شيئاً من أمواله له بل كان عندهم كل شيء مشتركاً. «(أع 32:4)

    3 - الديداخي: تعاليم الرسل سنة 100م:
    + » اقتسم كل شيء مع أخيك ولا تقل إن لك مالاً خاصاً بك. «(8:4)
    4 - هرماس (الراعي) (100 - 110م):
    اقتبس الآية 12:4 من سفر الأعمال في رؤيا هرماس 4:2:4.
    5 - القديس إغناطيوس الشهيد في الرسالة إلى ماجنزيا 1:5 (سنة 115م):
    اقتبس الآية أع 25:1.
    6 - القديس بوليكاربوس الشهيد في رسالته (سنة 120م):
    اقتبس الآية أع 24:2.
    7 - استشهاد بوليكاربوس 1:7 سنة 156م:
    اقتبس الآية أع 14:21.
    8 - الرسالة إلى ديوجنيتس 4:3 سنة 150م:
    اقتبس الآية أع 24:17.
    9 - مخطوطة وصايا رؤساء الآباء الاثني عشر:
    وتحتوي على مديح لبولس الرسول يستقي معظم معلوماته من سفر أعمال الرسل (وصية بنيامين 11: 2-5). وهذه تعتبر عند بعض العلماء أقدم شهادة عن قانونية سفر الأعمال.
    10 - القديس يوستين الشهيد في دفاعه الأول سنة 150م:
    الدفاع 50:1 به اقتباس من (أع 1:1).
    الدفاع 10:1 به اقتباس من (أع 25:17).
    11 - «أعمال بولس» سنة 160م:
    وهو الكتاب الذي ألَّفه كاهن أرثوذكسي بأسِيَّا معتمداً على سفر أعمال الرسل. فإذا قلنا إن تاريخ كتابة أعمال الرسل بيد القديس لوقا كان سنة 62م، يكون قد أخذ مئة عامٍ فقط ليصل إلى كل هذه النواحي حتى أسِيَّا وهو زمن مناسب للغاية، وهذا يبرهن بثقة أنه كان سفراً قانونياً ذاع في كل هذه الأنحاء وأُلِّفت عليه سيرة وصار معروفاً لدى كل هذه الشعوب.

    12 - خطاب احتفظ به المؤرخ يوسابيوس القيصري مُرسل من كنائس جنوب الغال (فرنسا) بتاريخ 177م يشير إلى بعض الشهداء الذين استشهدوا هناك. يقول فيه الكاتب: [إنهم صلوا من أجل الذين عَذَّبوهم كما فعل استفانوس الشهيد الكامل: » يا رب لا تقم لهم هذه الخطية «(أع 60:7).]([9])
    الإثبات من داخل السفر:
    هو الإنجيلي الثالث ... لأن كاتب الإنجيل الثالث هو نفسه كاتب سفر الأعمال، فإذا أثبتنا الأول ثبت الثاني. والواقع أن الأول ثبت ثبوتاً منتهياً.
    1 - الديباجة الأُولى: في الاثنين متطابقة لغة وتركيباً. وهي في الإنجيل (1:1-4).
    2 - الانعطاف ناحية الأممية واضح في الاثنين.
    3 - اللغة والتركيب متطابقان في أجزاء كثيرة.
    4 - الانعطاف ناحية ذكر دور المرأة وتكريمها واضح في الاثنين.
    5 - لا يُذكر ظهور ربنا في الجليل بعد القيامة في الاثنين، بل كلاهما يَذْكُرانِ فقط ظهوره في أُورشليم » وأخرجهم خارجاً إلى بيت عنيا. «(لو 50:24)
    6 - نهاية إنجيل لوقا مطابقة لبداية الأعمال من جهة تنسيق الكلام كأنهما كتاب واحد، وكان متداولاً كذلك ككتاب واحد في البداية.
    7 - ظهور ربنا أثناء المحاكمة أمام هيرودس ينفرد به إنجيل لوقا والأعمال فقط (أع 27:4) - (لو 23: 6-12).
    8 - الوحدة الفكرية بين إنجيل لوقا وأعماله التي تكشف عن المؤلف الواحد:

    ([3]) Adv. Haer III, 1; 1, 14. 1 etc.

    ([4]) Stromata V, 12.

    ([5]) Adumbr. in Priorem D. Petri Epistolam PG. IX, 732.

    ([6])De jejunio, X, PL. II 966.

    ([7]) H. E. III, 4.

    ([8]) F. F. Bruce, The Acts of the Apostles, p. 1.

    ([9]) H. E. V, 1.

    [/align]

    المتتبع لكيفية نشوء قانون العهد الجديد , ومعرفة كتبة العهد الجديد , يكتشف بكل سهولة أنها كتابات لمجهولين , ظنوا انها مقدسة بشهادات متناقضة وأدلة واهية.


    والحمد لله رب العالمين.
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    رد: العثور على إنجيل يحوي نبوءة عيسى بالنبي محمد والكنيسة أخفته 12 عاما !

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء 28 فبراير 2012 - 13:52

    5 -سفر الرؤيا :
    جاء عن قانونية سفر الرؤيا في دائرة المعارف الكتابية ما يلي :
    قانونية السفر:

    (I)الموقف المبكر: بناء علي شهادة الآباء لم يجد سفر الرؤيا- في البداية - قبولاً شاملاً لدي كل الكنائس. وقد تكون ثمة إشارة إلي سفر الرؤيا في "راعي هرماس" (حوالي 140م)، ولكن ليس ثمة اقتباسات كثيره منه. ويقول جيروم إن ميليتي من ساردس" (حوالي 160- 190م) كتب شرحاً لسفر الرؤيا. كما ذكر يوستينوس الشهيد صراحة أن سفر الرؤيا كتبه يوحنا أحد رسل المسيح. كما أن إيريناوس أسقف ليون أكد بشدة كتابه الرسول له قانونيته، وقد تأيدت هذه الشهادة الصادرة عن كنائس أسيا الصغري برأي كنائس بلاد الغال (فرنسا) ربما بتأثير ايريناوس الذي انتقل من افسس إلي بلاد الغال. كما أن هناك عبارات في رسالة إيريناوس إلي كنائس فينا وليون تدل علي أن كاتبها عرف- حتما- سفر الرؤيا واستخدمه.
    (II)الكنيسة الغربية: كان سفر الرؤيا معروفاً جيداً عند كنيسة الاسكندرية وقد عده كليمندس من الأسفار المقدسة، وكذلك فعل تلميذه أوريجانوس، إلا أن ديونيسيوس السكندري لم يعترف بكتابة يوحنا الرسول للسفر، ولكنه أقر قبول الكنيسة له بين الأسفار المقدسة.
    وقد اشتملت قائمة الأسفار القانونية في كنيسة روما- كما جاءت في القصاصة الموراتورية (نحو 170 م) علي سفر الرؤيا، وكثيراً ما أقتبس منه هبولتيس (190- 235م). كما قبلته كنيسة قرطاجنة التي استمدت أصولها من كنيسة روما، فقد أقتبس ترتليان (نحو 190- 200م) من ثمانية عشر إصحاحاً من الاثنين والعشرين إصحاحاً التي بالسفر.
    كما أن الكنيسة الغربية في القرن الثاني، اعترفت- بالاجماع تقريباً- بسفر الرؤيا، ولم يشذ عن ذلك سوي ماركيون الهرطوقي الذي عارض كل كتابة يشتم منها رائحة اليهودية، والألوجيين (Alogi) الذين ذكرهم إبيفانوس وإيريناوس والذين كانوا ينكرون كل ما يؤيد فكرة استمرارية موهبة النبوة، ولكن لم يحل القرن الثالث حتى إن كان الاعتراف بقانونية سفر الرؤيا كاملاً وشاملاً.
    (جـ) الكنيسة الشرقية: كانت الكنائس في الشرق تميل إلي رفض سفر الرؤيا، فقد أنكر ديونيسيوس أسقف الإسكندرية، قانونية سفر الرؤيا، وانساق وراء يوسابيوس (260- 340 م)، حيث أنه في تصنيفة للأسفار القانونية، احتار بين أن يضعه بين الكتب التي يدور حولها الخلاف أو بين الكتب الزائفة، ولعله كان متأثراً برد فعله لتفسير بابياس للألف السنة. وكان ليوسابيوس تاثير كبير حتي إن كيرلس أسقف أورشليم(315- 368م) منع رجال الكنيسة من قراءة سفر الرؤيا من فوق المنابر علناً، بل ومنع قراءته في العبادة الخاصة. كما ان كنائس أسيا الصغري- التي جاءت بعد ذلك –لم تستخدمه، إذ أنه لم يذكر في قائمة الأسفار المقدسة التي أقرها مجمع "لادوكية" (حوالي 360م) ولا في دستور الرسل، ولا في قائمة "غريغوري النازيانزي" (حوالي 398م).
    وقد رفض ديودور الموبسستي (حوالي 340- 428م) سفر الرؤيا مع كل الرسائل الجامعة، وتبعته في ذلك الكنيسة النسطورية، وكذلك مدرسة أنطاكية في القرن الرابع. ولكن لم يأت القرن السادس حتي كانت الكنيسة الشرقية قد قبلت سفر الرؤيا. وقد كتبت "أندراوس" أسقف قيصرية في كبادوكية، تفسيراً له، وذكره "ليونتيس" أحد علماء أورشليم علي انه آخر أسفار العهد الجديد.
    (د) القبول الكامل: أقر أثناسيوس الرسولي في رسالة العيد التي بعث بها من الإسكندرية في 367 بقانونية السفر. كما أن القائمتين اللتين أقرهما مجمع "دمازين" في 382م، ومجمع قرطاجنة في 396م بأسفار العهد الجديد، اشتملتا علي سفر الرؤيا، وكانت قانونيته قد تقررت تماماً في الغرب منذ القرن الثاني، ثم تقررت في الكنيسة في الشرق بعد ذلك بزمن.

    6- رسالة بطرس الثانية : جاء عن رسالة بطرس الثانية في دائرة المعارف الكتابية ما يلي :

    بطرس ــ رسالته الثانية :
    لعل رسالة بطر س الرسول الثانية هي أقل اسفار العهد الجديد من جهة الأدلة التاريخية على صحتها لذلك يرفض البعض أو يشكون في موضعها من الأسفار القانونية. هناك من يؤكد نسبتها إلى العصر الرسولي وإلى الرسول بطرس بالذات، وهناك أيضاً من ينسبها إلي عصر ما بعد الرسل وينكر نسبتها إلى الرسول بطرس. ولايتسع المجال أمامنا هنا لنقصي تاريخ المفكرين المذكورين، لسرد كل أراء المدافعين عن الرسالة أو المعارضين لها، أو محاولة البت في تلك القضية التي لم يستطع اصدار حكم قاطع فيها أحكم وأفضل رجال الكنيسة على مدى ألف عام. وما نحاوله هنا هو استعراض بعض الأسباب التي تبعث على الشك في صحة نسبتها للرسول، ومن الجانب الآخر الأسباب التي تؤيد ذلك.
    أولاً ــ الأدلة الخارجية على صحة نسبتها للرسول:
    1-الرأى القديم : يجب أن نعترف بأن هذه الأدلة ضئيلة، فأول كاتب ذكرها بالاسم هو أوريجانوس ( حوإلي 210 م ) ففي تعليقه على يشوع يذكر رسالتي بطرس، وفي موضع آخر يقتبس عبارة : " شركاء الطبيعة الإِلهية " ( 2 بط 1 : 4 )، ويقول عنها كما يقول " الكاتب ". ولكن أوريجانوس حرص على القول بأن هناك بعض الشك فيما يتعلق بها : "لقد ترك بطرس رسالة معترف بها، وربما رسالة ثانية، فهي موضع الجدل ". ويضعها يوسابيوس أسقف قيصرية بين الكتب التي يدور حولها الجدل. وكان جيروم يعرف الشكوك التي تساور الكثيرين من جهة الرسالة، ومع ذلك ضمها في " الفولجاتا " ( الترجمة التي قام بها للكتاب المقدس ). وسبب تردد جيروم من جهة الرسالة، وهو ــ كما يقول ــ " أختلاف أسلوبها عن أسلوب رسالة بطرس الأولى "، ويعلل هذا الاختلاف بأن الرسول " استخدم مترجمين مختلفين ". وبالإِضافة إلى أوريجانوس ويوسابيوس وجيروم، فأن معلمين عظام مثل أثناسيوس وأوغسطينوس وإبيفانوس وروفنيوس وكيرلس قد أقروا بصحتها. ولكن في عصر الاصلاح أنكر إرازمس رسالة بطرس الرسول الثانية، أما لوثر فيبدو أنه لم يشك مطلقاً في صحتها، أما كلفن فيبدو أنه تردد في قبلوها " بسبب الاختلافات بينها وبين الرسالة الأولى ". وقد أقر مجمعان كنسيان في القرن الرابع بصحة الرسالة ( وهما مجمع لاودكية في 372 م، ومجمع قرطجنة في 397 م )، ووضعاها بين الأسفار القانونية على قدم المساواة مع سائر أسفار العهد الجديد.

    7 -رسالة يعقوب = من تفسير تادرس يعقوب ملطي
    قانونيتها
    هُوجمت هذه الرسالة في القرن السادس عشر بسب تركيزها على الأعمال, حتى وُصفت بأنها "رسالة قش". هذه النظرة تختلف تمامًا عن نظرة الكنيسة الأولى التي كانت تتطلع إليها كجزءٍ لا يتجزأ من الكتاب المقدس, تُفهم على ضوء الكتاب كله, بدونها يكون الجانب السلوكي المسيحي غير كامل.
    فيما يلي بعض الشهادات عن قانونيتها:

    أولا: الشهادة الخارجية
    في القرن الثاني الميلادي أشار العلامة أوريجينوس إليها كرسالة للقديس يعقوب، وقد عرفها كسفر قانوني.
    وُجدت مقتطفات منها، أو تلميحات مقتطفة عنها في القديس إكليمنضس الروماني، والديداكيّة، ورسالة برناباس، وأغناطيوس، وبوليكربس، وهرماس الخ.
    رأى البعض أن هذه الرسالة لم تنتشر بسرعة مثل رسائل القديس بولس، خاصة في الغرب، ذلك لأنها كُتبت للمسيحيّين من أصل يهودي الذين في الشرق، ولم تُوجه للكنائس التي من أصل أممي.
    هذا ويلاحظ أن هذه الرسالة مع رسالتي بطرس والرسالة إلى العبرانيّين، لم تذكر في القانون الموراتوري Muratorian Canon، وذلك ربما يرجع إلى إصابة نص هذا القانون بالتلف.
    ثانيًا: الشهادة الذاتية
    يقدم الكاتب نفسه بطريقه بسيطة: "يعقوب عبد الله والرب يسوع المسيح" (1: 1)، هذا الوصف البسيط يكشف أن الكاتب معروف، ولما كان اثنان مشهورين بهذا الاسم، هما يعقوب بن زبدي الذي استشهد سنة 44 م بواسطة هيرودس، والآخر يعقوب أخ الرب الذي كان له دوره الحيوي في الكنيسة الأولى، فواضح أن الرسالة هي من وضعه بوحي الروح القدس.

    الاستنتاج ! , لأان الكاتب يقدم نفسه بتواضع إذن الرسالة بوحي الروح القدس !

    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    هل تنطبق هذه الصفات على يسوع المسيح ؟

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء 28 فبراير 2012 - 14:15


    تعتقدون أن المسيح هو الإله ... وتعالوا لنرى ماذا يقول بولس عن صفات الإله :
    ذِي سَيُبَيِّنُهُ فِي أَوْقَاتِهِ الْمُبَارَكُ الْعَزِيزُ الْوَحِيدُ: مَلِكُ الْمُلُوكِ وَرَبُّ الأَرْبَابِ،
    16 الَّذِي وَحْدَهُ لَهُ عَدَمُ الْمَوْتِ، سَاكِنًا فِي نُورٍ لاَ يُدْنَى مِنْهُ، الَّذِي لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَرَاهُ، الَّذِي لَهُ الْكَرَامَةُ وَالْقُدْرَةُ الأَبَدِيَّةُ. آمِينَ.رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 6

    تعالوا لنرى تباعًا هل الصفات التي وصف بها بولس الإله تنطبق على المسيح أم لا ...

    الصفة الأولى :

    الَّذِي وَحْدَهُ لَهُ عَدَمُ الْمَوْتِ

    ولكن .. هل يسوع المسيح لا يموت فعلًا ؟
    50 فَصَرَخَ يَسُوعُ أَيْضًا بِصَوْتٍ عَظِيمٍ، وَأَسْلَمَ الرُّوحَ.
    إنجيل متى 27

    بولس يصف رب الأرباب وملك الملوك بأنه "وحده" له عدم الموت ... ولكن المسيح بحسب الكتاب مات مصلوبًا ... فهل يسوع هو فعلًا رب الأرباب وملك الملوك الذي تحدث عنه بولس ؟

    هذه الصفة لا تنطبق على يسوع فهم يتباهون ليل نهار أن يسوع مات على الصليب من أجلهم
    فهذه أول صفة لا تنطبق على يسوع وبالتالى هو بعيد عن كونه إل

    الصفة الثانية :

    سَاكِنًا فِي نُورٍ لاَ يُدْنَى مِنْه

    "يُدنى منه" لها معنيين ... أولهما : "يُقترب منه" والثانية : "يُنزل منه" ..

    فإذا نظرنا إلى حال يسوع المسيح الذي تؤمنون زملائنا النصارى بألوهيته .. نرى أنه كان يعيش في الأرض بين الناس مولود من امرأة .. لم يقترب منها فحسب بل كان يعيش بداخلها وهو جنين ... ثم نشأ وكبر وأكل الطعام واجترع الخمر ... بل هناك من قبضوا عليه واقتادوه للمحاكمة ثم - كما تزعمون - للصليب ليصلب !!

    فهل الذي يتحدث عنه بولس أنه لا يدنو - يقترب - أحد منه .. هو يسوع المسيح الذي كان يعيش بين الناس وصاح على الصليب - كما تزعمون - "إلهي لما تركتني ؟" ؟

    وهل الذي يتحدث عنه بولس أنه لا يدنى - يُنزل - من النور الساكن فيه .. هو نفسه يسوع المسيح الذي لم ينزل إلى الأرض فحسب بل وضع "أسفل" الأرض - كما تزعمون - في قبر مظلم لمدة ثلاثة أيام ؟

    هل يسوع المسيح هو الرب الذي تحدث عنه بولس وقال أنه ساكن في نور لا يدنى منه ؟

    أم أن الرب الذي تحدث عنه بولس ليس هو يسوع المسيح بطبيعة الحال ؟

    سأترك الإجابة للعقلاء ... فقط للعقلاء ..!

    لا شك أن النصارى صارت لهم خبرة كبيرة فى نقد هذه المسائل .. من قبيل "لا يُدنى منه" .. ومن ذلك أن يعزوا دنوا الناس من المسيح على أنه دنو من الناسوت .. ولا ريب أن هذا الكلام يبطله أن اللاهوت قد حلَّ فى بطن مريم كاملا وأنه اتحدَّ - غير ناقص - بالناسوت .. وإذا كان اللاهوت هو من يصنع المعجزات ويعبِّر عن نفسه فلا ريب أن هذا اللاهوت كان يسكن بين البشر متحدا بالناسوت .

    فأول من دنا من اللاهوت هو مريم العذراء .. ثم هذا الناسوت - الإنسان يسوع - قد اتحدَّ معه تماما حوالى ثلاثة وثلاثين عاما .. ثم التلاميذ الذين ظهر لهم بهيئته على الجبل .. ثم كل من رأوا معجزاته .. هذا على أقل تقدير .

    ولا ننسى طبعا أن هذا اللاهوت هو من نفس جوهر الآب .. أى من نفس الجوهر الإلهى الذى من المفترض أنه لا يستطيع أحد أن يدنو من صاحبه .

    ترى أين التفسير .. هل يمكن أن نجد تفسيرا لدى المؤمنين بهذه الأشياء ؟!!!!!!
    وهم يقولون أن الناسوت لم يفارق اللاهوت طرفة عين ... فمن الأكيد حسب كلامهم أنه لابد أن يكون للناسوت نفس مصير اللاهوت ... فإن فرقوا هم وقالوا هذا هو الناسوت وليس اللاهوت فهم بذلك يثبتون أن اللاهوت قد فارق الناسوت بل ليس لهما علاقة ببعضهما أصلًا ...ومن ثم انهيار هذا المعتقد المبني على اللاأساس !

    الصفة الثالثة :


    الَّذِي لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَرَاهُ ..

    وهو ما أكد عليه يوحنا في رسالته الأولى أيضًا ..

    12 اَللهُ لَمْ يَنْظُرْهُ أَحَدٌ قَطُّ. إِنْ أَحَبَّ بَعْضُنَا بَعْضًا، فَاللهُ يَثْبُتُ فِينَا، وَمَحَبَّتُهُ قَدْ تَكَمَّلَتْ فِينَا.
    رسالة يوحنا الرسول الأولى 4

    20 إِنْ قَالَ أَحَدٌ: «إِنِّي أُحِبُّ اللهَ» وَأَبْغَضَ أَخَاهُ، فَهُوَ كَاذِبٌ. لأَنَّ مَنْ لاَ يُحِبُّ أَخَاهُ الَّذِي أَبْصَرَهُ، كَيْفَ يَقْدِرُ أَنْ يُحِبَّ اللهَ الَّذِي لَمْ يُبْصِرْهُ؟
    رسالة يوحنا الرسول الأولى 4

    لاحظوا أن يوحنا لو كان يؤمن حقًا بالمسيح كإله لما قال أنه لم يبصره أحد ... لأن يوحنا "من المفترض" أنه قد رأى المسيح !
    فإن كان الله عز وجل الإله لا يبصره أحد ... فمن يكون المسيح ؟!
    طالما المسيح رآه الناس إذا هو "مختلف" عن الله الذي لم يراه أحد ... وطالما اختلفا فهما ليسوا واحد وبكل تأكيد !
    فهل المسيح الذي رآه الناس هو نفسه الإله الذي تحدث عنه بولس ويوحنا أنه الإله الذي لا يقدر أن يراه أحد ولا يبصره آحد ؟!

    سأترك الإجابة للعقلاء ..!
    إلى الآن الكتاب المقدس يصف الله بصفات والنصارى يؤمنون بصفات تانية خالص

    والسؤال هنا من أين يستقى النصارى إيمانهم ؟

    هل من
    الكتاب المقدس الذى يخالفونه تماما
    أم
    أجتهاد شخصى يخالف فى كل شىء الكتاب المقدس

    الصفة الرابعة :

    الَّذِي لَهُ الْكَرَامَةُ

    تعالوا لنرى كم الكرامة التي أعطيت - في الكتاب - ليسوع المسيح :
    من تظنون أنه ربًا وله الكرامة ... يضربه أحد "الخدام" ويسأله بهوان : "لماذا تضربني" !

    22 وَلَمَّا قَالَ هذَا لَطَمَ يَسُوعَ وَاحِدٌ مِنَ الْخُدَّامِ كَانَ وَاقِفًا، قَائِلاً: «أَهكَذَا تُجَاوِبُ رَئِيسَ الْكَهَنَةِ؟»
    23 أَجَابَهُ يَسُوعُ: «إِنْ كُنْتُ قَدْ تَكَلَّمْتُ رَدِيًّا فَاشْهَدْ عَلَى الرَّدِيِّ، وَإِنْ حَسَنًا فَلِمَاذَا تَضْرِبُنِي؟»
    إنجيل يوحنا 18



    من تظنون أنه ربًا وله الكرامة ... ملعون :
    13 اَلْمَسِيحُ افْتَدَانَا مِنْ لَعْنَةِ النَّامُوسِ، إِذْ صَارَ لَعْنَةً لأَجْلِنَا، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ عُلِّقَ عَلَى خَشَبَةٍ».رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 3


    ينجس الأرض ( لأن الملعون ينجس الأرض كما يقول النص التالي ) :
    23 فَلاَ تَبِتْ جُثَّتُهُ عَلَى الْخَشَبَةِ، بَلْ تَدْفِنُهُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ، لأَنَّ الْمُعَلَّقَ مَلْعُونٌ مِنَ اللهِ. فَلاَ تُنَجِّسْ أَرْضَكَ الَّتِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَصِيبًا.
    سفر التثنية 21



    من تظنون أنه ربًا وله الكرامة ... جلد واستهزئ به وبصق عليه ووضعوا الشوك على رأسه وقصبة في يمينه :

    26 حِينَئِذٍ أَطْلَقَ لَهُمْ بَارَابَاسَ، وَأَمَّا يَسُوعُ فَجَلَدَهُ وَأَسْلَمَهُ لِيُصْلَبَ.
    27 فَأَخَذَ عَسْكَرُ الْوَالِي يَسُوعَ إِلَى دَارِ الْوِلاَيَةِ وَجَمَعُوا عَلَيْهِ كُلَّ الْكَتِيبَةِ،
    28 فَعَرَّوْهُ وَأَلْبَسُوهُ رِدَاءً قِرْمِزِيًّا،
    29 وَضَفَرُوا إِكْلِيلاً مِنْ شَوْكٍ وَوَضَعُوهُ عَلَى رَأْسِهِ، وَقَصَبَةً فِي يَمِينِهِ. وَكَانُوا يَجْثُونَ قُدَّامَهُ وَيَسْتَهْزِئُونَ بِهِ قَائِلِينَ: «السَّلاَمُ يَا مَلِكَ الْيَهُودِ!»
    30 وَبَصَقُوا عَلَيْهِ، وَأَخَذُوا الْقَصَبَةَ وَضَرَبُوهُ عَلَى رَأْسِهِ.
    31 وَبَعْدَ مَا اسْتَهْزَأُوا بِهِ، نَزَعُوا عَنْهُ الرِّدَاءَ وَأَلْبَسُوهُ ثِيَابَهُ، وَمَضَوْا بِهِ لِلصَّلْبِ.


    من تظنون أنه ربًا وله الكرامة ... قطع الناس ثيابه إلى أربعة أقسام :

    23 ثُمَّ إِنَّ الْعَسْكَرَ لَمَّا كَانُوا قَدْ صَلَبُوا يَسُوعَ، أَخَذُوا ثِيَابَهُ وَجَعَلُوهَا أَرْبَعَةَ أَقْسَامٍ، لِكُلِّ عَسْكَرِيٍّ قِسْمًا. وَأَخَذُوا الْقَمِيصَ أَيْضًا. وَكَانَ الْقَمِيصُ بِغَيْرِ خِيَاطَةٍ، مَنْسُوجًا كُلُّهُ مِنْ فَوْقُ.
    إنجيل يوحنا 19

    تعالى الله على ما يصفون علوًا كبيرًا ... !

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 18 ديسمبر 2017 - 11:37