hmsain.ahlamontada.com

نشكرك على التسجيل فى هدا المنتدى زرنا باستمرار و شاركنا رايك فاليد الواحدة لا تصفق ورايك يهمنا كما ان حضورك الدائم يحفزنا
hmsain.ahlamontada.com

منتدى يهتم بنشاطات حركة مجتمع السلم بلدية عين بوزيان


    بالصور: ميلاد تكتل “الجزائر الخضراء” بين الأحزاب الاسلامية

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    بالصور: ميلاد تكتل “الجزائر الخضراء” بين الأحزاب الاسلامية

    مُساهمة  Admin في الخميس 8 مارس 2012 - 19:32


    أعلنت كل من حركة مجتمع السلم وحركة النهضة وحركة الإصلاح الوطني، الأربعاء ، عن ميلاد “تكتل الجزائر الخضراء”، وهو اسم التحالف الذي سيجمع هذه الأحزاب في التشريعيات المقبلة.

    وقد تم توقيع الاتفاق بفندق السفير بحضور أبو جرة سلطاني رئيس حركة حمس ،وحملاوي عكوشي الامين العام لحركة الاصلاح الوطني، وفاتح ربيعي الامين العام لحركة النهضة،كما شهد الحفل حضور منسقي مبادرة التحالف الاسلامي وعلى رأسهم عز الدين جرافة بالاضافة الى شخصيات وطنية أخرى ، وعشرات من اطارات ومناصري الاحزاب الاسلامية الثلاث.

    وكشف في الحفل النقاب على ميثاق تكتل “الجزائر الخضراء” الذي أبرز المبادئ الكبرى التي يستند عليها التكتل وهي ملخصة في الثوابت الوطنية ” الاسلام ،العروبة والأمازيغية،بيان أول نوفمبر، النظام الديمقراطي الجمهوري،الحريات العامة…”

    كما أبرزت هذه الوثيقة الأهداف الكبرى التي يسعى التكتل الى تحقيقها وتتمثل في “الوحدة الوطنية ودولة الحق والقانون،مواصلة الاصلاحات ،حماية مكونات الهوية الوطنية،استكمال مسار المصالحة الوطنية،تقوية مكانة الجزائر على المستوى الاقليمي ومحاربة الفساد





    جريدة البلاد

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    الجزائر : ثلاثة أحزاب إسلامية تعلن تكتلها

    مُساهمة  Admin في الخميس 8 مارس 2012 - 19:37



    أعلن اليوم في الجزائر عن ميلاد تكتل إسلامي يجمع الأحزاب الإسلامية التاريخية، حركة مجتمع السلم وحركة النهضة وحركة الإصلاح الوطني، ويرتقب أن يدخل التكتل بقوائم موحدة في تشريعيات الربيع المقبل تحت إسم تكتل الجزائر الخضراء، فيما كشف الستار عن انضمام المزيد من التشكيلات السياسية إلى التكتل في قادم الأيام.





    وقال السيد عز الدين جرافة، منسق المبادرة أنه يدين بالشكر لشباب الحركة الإسلامية الذين دعوا إلى هكذا تكتل وناضلوا من أجله من وراء أجهزة الكمبيوتر على الشبكات الإجتماعية، وعملوا بمهنية للترويج له، كما وجه خالص التقدير للأحزاب التي تنازلت عن حظوظ النفس من أجل أن يرى هذا التكتل "الحلم" النور.
    وقال جرافة أن هذه التجربة الفريدة تستحق أن يلتفت الشعب حولها ويتبناها، كما حيا الأحزاب التي لم تلتحق بالمبادرة داعيا إياها إلى مواصلة الجهد لالتمام الشمل .

    وشارك في احتفال توقيع البروتوكول العديد من المنظمات والجمعيات والشخصيات الوطنية، وقال ممثل جمعية العلماء المسلمين أن الجمعية تبارك هذا التكتل لاعتباره أول خطوة على الطريق الصحيح للطبقة السياسية لافتا النظر إلى التهديدات التي تواجه المجتمع، وقال العلمي السائحي أن الجمعية باركت هذا التحالف لأنه أخذ على عاتقه الدفاع عن الهوية الوطنية والوحدة الترابية والرغبة القوية للنهوض بالجزائر، وواصل ممثل جمعية العلماء أن المسؤولية ملقاة على تكتل الجزائر الخضراء لتمثيله للتيار الإسلامي الجدير بالحكم والقيادة ختم السيد السائحي.

    وعبّر الأستاذ محمد براح الشاعر الفذ، عن أشواق المشاركين بقصيدة ألهبت الألباب وحركت الأفئدة حملت عنوان : "وقع وبدّم" :

    وعرض المنظمون فيديو تعريفي بالتكتل، جمع كلمات رؤوس الأحزاب، وبدا من خلاله إمعان التكتل في بناء جزائر الشهداء وحفظ الكرامة للمواطن لجزائري : "يجري تحميله"

    ثم توالت كلمات قيادة التكتل، أين ذكر الشيخ حملاوي عكوشي رئيس حركة الإصلاح الوطني في كلمته رغبته في أن يشهد تكتل الجزائر الخضراء التفافا جماهيريا تماما مثلما يحدث في كرة القدم، وقال عكوشي : "نريد أن نجعل من 10 مايو يوم من أيام الله لا حظ للشيطان فيه" كما أهدى هذه الثمرة لروح الشيخ عبد الحميد بن باديس وزيغود يوسف والبشير الإبراهيمي وشهداء الجزائر الذين قضوا من أجل رؤية الجزائر النوفمبرية التي ن عليها بيان 1 نوفمبر 1954.

    من جهته شكر الشيخ فاتح ربيعي رئيس الحركة النهضة هيئة التنسيق والمتابعة لما بذلته من جهود لإنجاح المبادرة، وقال السيد ربيعي أن هذا الإنجاز الاستثنائي في الجزائر جاء أيضا في زمن استثنائي تعرف فيه المنطقة تحولا حادا في علاقة الشعوب بالأنظمة، مذكرا بالتضحيات الجسام التي قدمها الجزائريون طلبا للحرية والعيش الكريم، مضيفا أن التكتل سيعمل على تصحيح مسار الإصلاحات، من خلال برنامج موحد سيُتقدم به إلى الشعب، من أجل تحقيق طموحهم في تحقيق دولة يرضونها لأنفسهم

    وختم الكلمات، رئيس حركة مجتمع السلم الشيخ أبوجرة سلطاني، الذي قال أن البعض كان يريد للجزائر أن تكون حمراء وأردناها خضراء، شاكرا مجالس الشورى للحركات الثلاث وهيئة التنسيق، مازحا بشكر الجهات التي شككت في نجاح المسعى الذي قال بشأنهم رئيس حمس أنهم رفعوا نسبة التحدي لدينا، مضيفا أنه بعد نصف قرن من الاستقلال من حق الشباب أن يستلم المشعل بعيدا عن أي لون من أوان الوصاية، يمينية كانت أو يسارية

    واختتم الحفل بقراءة ميثاق التكتل الذي تلته الأستاذة فاطمة سعيدي الأمينة الوطنية للمرأة وشؤون الأسرة :
    المزيد من الصور على الرابط:http://www.hmsalgeria.net/ar/modules...ticle&sid=2964

    شاعر الحرية الاستاذ محمد بــراح يطرب اسماع الحضور بقصيدة بالمناسبة وكان في مطلعها ما يلي :

    وقع وبالدم
    نبض الشعوب قصيدة عصماء
    تهوى العلا وحكاية غراء

    نبض القلوب سقى العطاش على الضما
    ينع الربيع وجادت الأنواء

    إشراقة الشمس الجميلة قد دنت
    فلأرض جذلى والزمان ضياء
    عدنا كما لو قد ولدنا لحمة
    لا الهجر يثني أو يحول جفاء
    صحت الشعوب وقد سمعت صراخه
    قالوا ارحلوا عنا فجل نداء


    ميثاق التكتل
    http://www.hmsalgeria.net/ar/downloa...ak_takatol.pdf

    البيان الختامي:
    http://www.hmsalgeria.net/ar/downloa...l_mars2012.pdf

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    رد: بالصور: ميلاد تكتل “الجزائر الخضراء” بين الأحزاب الاسلامية

    مُساهمة  Admin في الخميس 8 مارس 2012 - 19:43

    الفكرة و الفلسفة الفنية لشعار التكتل (فكرة و تصميم - سارة محمد ) :

    1 || الأصالة (رمز الهلال ) : تبنى الحضارة على موروثها الثقافي و الفكري و معتقدها الديني و قد استعمل المسلمون قديما و الى يوما هذا "الهلال" رمزا معبرا عن الاسلام ، تلازم غالبا مع أي صرح بٌني كالمساجد و المنشآت الطبية

    و من هنا استخدم الهلال رمزا لقوة تتشكل في المجتمع الجزائري ووعاء للقوى الاسلامية . يشكل مع الدائرة أعلاه أول حروف نوفمبر ميرا الى البيان و رسالة شهداء ثورة التحرير الكبرى في بيناء دولة ديموقراطية اجتماعية ذات سيادة ضمن إطار المبادئ الاسلامية

    2 || الابداع (كسر استهلاكية رمز الهلال ) : تمثل الورقة الخضراء اضافة ايجابية و رغبة حقيقة في التنمية الوطنية على مختلف الأصعدة ، و في ذات الوقت على شكل يد تحضن الهدف مشيرة الى شراكة سياسية فعلية في البناء الحضاري للجزائر

    3 || يمثل كل من جزئي الورقة الخضراء و الهلال تجمعا للقوى المبعثرة و التيار الاسلامي بمختلف أطيافه و مواقعه

    4 || الجسد ( الدائرة ) : الدائرة نبض حقيقي لعدة قضايا انسانية ، و ميثولوجيا تعني التناغم و الانسجام و نمط التوحد و تعتمد على فكرة الارتباط و التكامل و تنسب للشخص الاجتماعي ، المتمع الجيد ، الوسط ، المتعاون ، المتسامح و المحب للسلام

    5 || الروح ( الألوان) : الأزرق > اللون الروحي للتأمل ، و يعكس الأزرق الثقة القوة .... الأخضر > رمز السلام و الهدوء و اللاعنف ، يرتبط بشكل مباشر برموز الحياة في اعلى متويات انتاجيتها ووجوده مع اللون الأزرق يعطيه نوعا من الرزانة .

    6 || الرايّة : يلازم الشعار توصيف له باللغتين العربية " التكتل الاسلامي" و الفرنسية "Alliance Ilamique" استخدم خط Al-moharram بنوعيه العادي و الثخين و هو سهل القراءة ، نفس الشي للخط في اللغة الفرنسية فقد كان بسيطا و مكملا للصياغة العربية ، و رسميا ...



    قالوا عن التكتل الاسلامى


    جرافة: ”جاب الله ومناصرة··مكانكما سيبقى محفوظا في قلوبنا”

    وصف عز الدين جرافة، منسق مبادرة التحالف الإسلامي التي صارت من يوم أمس تحمل اسم ”تكتل الجزائر الخضراء”، أن المبادرة ستضيف رصيدا لتجربة الديمقراطية في الجزائر، وراهن على أن يكون التكتل في مستوى تطلعات التيار الإسلامي قاطبة والجزائريين عامة·

    وقال جرافة في كلمة خلال التوقيع على التكتل، إن قيادات الأحزاب الموقعة، قد اتخذت قرارا شجاعا قدمت من خلاله المصلحة العليا للبلاد على المصلحة الشخصية، مردفا على ما قال ”لقد ضربتهم أروع الأمثلة في التاريخ السياسي المعاصر”·

    ولم تحمل كلمة جرافة عتابا لمن رفض الانضمام إلى التكتل وهما مناصرة عن جبهة التغيير، وجاب الله من جبهة العدالة والتنمية، وخاطبهما من دون أن يذكر اسميهما ”الشكر الجزيل للأحزاب التي كان لها رأي آخر، ونؤكد لهم أن مكانهم سيبقى كبيرا ومحفوظا في قلوبنا”·

    جمعية العلماء: ”لا يمكن لنا إلا أن نبارك من يخدم الإسلام والعروبة والوطن”

    باركت جمعية العلماء المسلمين على لسان ممثلها العلمي السائحي، مبادرة تكتل الجزائر الخضراء، واصفا إياها بأول الخطوات نحو الطريق الصحيح للسياسيين، واعتبر السائحي أن الجمعية لا يمكن لها إلا أن تبارك التحالف الذي يخدم العروبة والإسلام والوحدة الترابية·

    وقال الأستاذ العلمي السائحي إنه آن الأوان للسياسيين أن يضعوا حدا للتشرذم خدمة للوطن·

    وفي هذا السياق ذكر الحضور أن جمعية العلماء المسلمين من أول الجمعيات التي تحالفت مع غيرها حتى ممن يخالفها الفكر والمنهج، حيث تحالفت في أربعينيات من القرن الماضي مع الحزب الشيوعي وحزب أحباب البيان·

    أحمد بوساق ”أبارك ما قمتم به”

    قال أحمد بوساق وهو عالم دين جزائري مقيم في العربية السعودية، في تدخل قصير عبر الهاتف، إنه يبارك التحالف الإسلامي، متمنيا أن يكون فأل خير، وأن يساهم في إصلاح حال الجزائر·

    شرفي الرفاعي يبارك من المستشفى

    أبى الدكتور شرفي الرفاعي المتواجد بالمستشفى الجامعي لقسنطينة، إلا أن يبارك تكتل ”الجزائر الخضراء” وهو الذي كان ضمن السباقين إلى تأسيس جمعية الإرشاد والإصلاح النواة الأولى لحركة مجتمع السلم اليوم ·

    شيبان تنبأ بميلاد التكتل من رحم الأقصى

    قال محمد ذويبي إن الشيخ عبد الرحمان شيبان رحمه الله كان يشد على يده ويقول له يا سيدي محمد على ـ عادة الشيخ المرحوم ـ اضبط عقارب ساعة التفاهم مع مقري دفاعا عن الأقصى وسيكون لمسعاكما شأن كبير، الأمر الذي جعل ذويبي يؤكد أن لقاءه بمقري وغيره من الشخصيات الأخرى حول الأقصى ساهم بشكل كبير في إنضاج فكرة التكتل وبلورتها·



    رسائل تكتل الجزائر الخضراء: تطمــين، قواسـم مشتركــة وانفتـــاح على الآخــــر
    تمكن زعماء ”تكتل الجزائر الخضراء” المولود الإسلامي الجديد المشكل من الحركات الثلاث مجتمع السلم والنهضة والإصلاح، من تحويل المشروع ”الأمنية أو الحلم” لدى قطاع واسع لدى التيار الإسلامي في الجزائر إلى واقع وحقيقة سياسية بعد تجارب ومحاولات عديدة عبر عقود من الزمن باءت كلها بالفشل لأسباب كثيرة، كان الزمن في نظر المتتبعين جزءا من علاجها الأمر الذي جعل في نظر المراقبين تكتل الجزائر الخضراء يولد ولادة طبيعية بعد ما دار حوله واكتمل الحد الأدنى من نصابه وتوفرت له ظروفه· وهذا ما يفسر إلى حد كبير حسب القراءة الأولية للحدث النقلة الواضحة في هوية خطاب التكتل وما جاء في تصريحات الزعماء الذين تداولوا أمس على منصة فندق السفير عند التوقيع على شهادة ميلاد تكتل الجزائر الخضراء،

    حيث كانت السمة البارزة والحدث تزامن وأجواء حمى انتخابية يسمح فيها ما لا يسمح في غيرها، الغياب الكلي بشكل لافت للانتباه، ولكن المقصود لمعاني الاكتساح والفوز في الانتخابات المقبلة وبالجملة خلت كلمات الزعماء من عبارات ”الدكاكين الانتخابية” كالمقعد والصوت والمغنم والقائمة ···· وعلى العكس من ذلك كان الخطاب منخرطا في الأبعاد الاستراتيجية والرؤى المستقبلية لجزائر القواسم المشتركة بين كل الجزائريين جزائر الاستقرار وديمومة المؤسسات والتداول السلمي الحضاري على السلطة، جزائر تكافؤ الفرص وتكريس الديمقرلطية والحريات والمصالحة والمواطنة والانتقال بأبعاد الهوية والثوابت الوطنية من التمجيد إلى الفعل والممارسة، فضلا عن الادعاء بإمكانية حزب أو تيار من الاضطلاع بمفرده بمسؤولية تسيير مقاليد الحكم في الجزائر أو التقليل من حظوظ الشركاء السياسيين الآخرين سواء في الانتخابات أو أهليتهم في المشاركة في بناء الجزائر

    وأكثر من هذا كانت كلمات الزعماء الثلاثة وكل من تحدث، عبارة عن رسائل تطمين صريحة وفصيحة للرأي العام الوطني وللمنافسين السياسيين ابتداء والرأي الدولي انتهاء· وجاءت لتبطل بشكل احترافي مفعول القنابل الموقوتة التي يسوق لها من أبى في نظر المتتبعين للشأن السياسي الالتحاق بجزائر ودعت وبلا رجعة مربع المراحل الانتقالية والمعادلات الصفرية والأحكام الجزافية والمسبقة والمواقف النمطية من الداعين إلى الويل والثبور وعظائم الأمور بعدما أصبحت كل هذه المعاني عملة كاسدة لدى الرأي العام الجزائري والدولي

    ولا يمكن الحديث عن ميلاد الجزائر الخضراء دون الإشارة إلى أن صناع هذا التكتل رفضوا أن يكون اختصارا لحركات ثلاث كما قالوا واعتبروه ميلاد عائلة سياسية تنتظر أن يلتحق بها أقرانها متى شاءوا، معتبرين أن مواقفهم من التكتل لا ”تفسد في السياسة قضية”·

    جملة هذه المعطيات أن يكون تكتل الجزائر الخضراء إضافة إيجابية للساحة السياسية الجزائرية بما سيضفيه عليها من احترافية يؤمل ان تضع حدا لحالة الترهل السياسي منذ الانفتاح السياسي في الجزائر المتسمة ”بكثرة الساسة وقلة السياسة”، ليكون المولود الجديد في نظر المراقبين خطوة أولى نحو ”الكثرة النوعية ساسة وسياسة خاصة في ظل ما اتسمت به معادلة العرض والطلب السياسيين في الجزائر بقلة الأول وكثرة الأخير”

    محمد سلطاني
    جريدة البلاد

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    وقع التكتل في الصحافة

    مُساهمة  Admin في الخميس 8 مارس 2012 - 20:19

    وقع التكتل في الصحافة
    07-03-2012 الخبر/ م. هدنه
    جريدة الخبر
    حمس والنهضة والإصلاح يعلنون ميلاد "تكتل الجزائر الخضراء"
    علنت الأحزاب الإسلامية الجزائرية الثلاث، حركة مجتمع السلم وحركة النهضة وحركة الإصلاح الوطني، الأربعاء 07-03-2012 بالعاصمة، ميلاد "تكتل الجزائر الخضراء"، وهو التحالف الذي سيمثل هذه الأحزاب في التشريعيات المقبلة.
    وقال عز الدين جرافة، منسق هذا التحالف، إن تكتل الخضراء الجزائر سيجمع الأحزاب الثلاثة في قائمة واحدة للمنافسة بها في الموعد التشريعي المحدد في العاشر ماي المقبل.
    وكانت الأحزاب الإسلامية المشكلة لهذا التحالف قد أعلنت قبل أسابيع نيتها في "الذوبان" في وعاء واحدة تحسبا للانتخابات التشريعية، ووعد رئيس حركة مجتمع السلم، أبو جرة سلطاني، خلال حملته الانتخابية بترقية هذا المولود إلى "تحالف حقيقي تذوب فيه الأحزاب الثلاثة في حزب واحد"، وقال سلطاني إن الأحزاب المعنية ستدخل بقوائم موحّدة وستفوز بأغلبية مقاعد المجلس الشعبي الوطني المقبل، وهو ما فجّر حربا كلامية بين الإسلاميين والديمقراطيين والوطنيين، نادى كل فيها بالغلبة له، كما تعالت نداءات من داخل التيار الديمقراطي إلى تحالف للديمقراطيين في مواجهة الإسلاميين، وهو ما سيفتح الانتخابات المقبلة على تنافس محموم بين التيارات السياسية الموجود في البلاد.



    الجزائر نيوز
    أعلن ميلاده البارحة بفندق السفير بالعاصمة :''تكتل الجزائر الخضراء'' أول تحالف حزبي إسلامي بالجزائر
    أعلن البارحة ميلاد أول تحالف حزبي إسلامي جزائري، جمع ثلاثة أحزاب من الأحزاب ذات التوجهات الإسلامية هي حركة مجتمع السلم، حركة الإصلاح، وحركة النهضة· وقد افتتحت ما أطلق عليها مسمى ''احتفالية إعلان التكتل الإسلامي''، بكلمة من منسق المبادرة عز الدين جرافة، الذي وجه تحية لشباب فيسبوك وتويتر، واصفا إياهم بـ'' مقدمي التضحيات المتفانية، الجامعين بين الأصالة والمعاصرة، والذين أكدوا للعالم أن أحفاد نوفمبر الذين تخرجوا من الجامعات الجزائرية، قادرون على إحداث ربيع جزائري نوفمبري''·

    وقد بدا جرافة راضيا عن طريقة تعاطي الأحزاب المتحالفة مع المبادرة، واتضح ذلك بالقول: ''إن الأحزاب السياسية المتحالفة قامت بسلوك ينتمي إلى السلوكات السياسية النادرة، بتقديمها لمصلحة البلاد العليا، ضاربة مثلا طيبا في التاريخ السياسي المعاصر''·

    ولم يكتف جرافة بالتشديد على أهمية هذا التحالف، بل وجه دعوة إلى من وصفهم بالمخلصين للمشاركة في دعمه بالقول'' حقّ على كل مخلص في هذا الوطن أن يمد لكم (يقصد الأحزاب المتحالفة) يد العون، وحق على كل الشعب الجزائري أن يفتخر بهذه المبادرة''·

    أما ممثل جمعية العلماء المسلمين العلمي السائحي، فقد بارك باسم الجمعية التحالف الذي أطلق عليه اسم ''تكتل الجزائر الخضراء'' بالقول: ''نبارك مثل هذه التحالفات، فقد دأبت جمعية العلماء المسلمين على جمع الشمل، وهذه خطوة على الطريق الصحيح بالنسبة إلى الطبقة السياسية التي يجب أن تجمع جهودها''·

    وقد بدا السائحي متخوفا مما أسماه ''استهدافا'' للجزائر، ودعا إلى عدم إغفال أمنها ووضعه في المقام الأول، وذهب إلى اعتبار التكتل ''حصنا للدفاع عن الثوابت الوطنية العربية والإسلامية''·

    واعتبر الأمين العام لحركة الإصلاح حملاوي عكوشي ''أن الإسلاميين يمثلون ضمير الشعبين العربي بشكل عام، والجزائري بشكل خاص، واللذين يعرفان أن الأقرب إليهما هم الإسلاميون'' وفي سياق حديثه عن الانتخابات التشريعية المقبلة، ذهب عكوشي إلى وصفها ''بالحدث الذي يوازي في أهميته ثورة نوفمبر''، مشددا على دعوة الشباب إلى التصويت منعا ''للتزوير الذي كرسته السلطة على مدار 20 سنة'' على حد تعبيره، واصفا فعل المقاطعة بـ''الحماقة''، والمشاركة بـ''الحكمة''·

    المبادرة التي عرضت فيديوهات تشرحها بعيون أطرافها الثلاث، استجابت -حسب الأمين العام لحركة النهضة فاتح ربيعي- ''لرغبة أبناء الحركة الإسلامية في توحيد الجهود''، واصفا إعلان التكتل بـ ''الحدث التاريخي في مسار الحياة السياسية في الجزائر، والذي سيكون جمعا للصف على التقوى وتجسيدا لحلم قديم''·

    وقد انتقد ربيعي ''تتفيه'' حراك الشارع في جانفي 2011 الذي اعتبره ''امتدادا للثورات العربية، قزمه النظام باختصار مطالبه في أسعار السكر والزيت''، واصفا تكتل الجزائر الخضراء بـ''المبادرة التي جاءت لتعيد الهيبة للمؤسسات، وتصحح مسار الإصلاحات، وتخضع المسؤولين لسلطة القانون تماما مثل خضوع المواطنيين العاديين''، والذي سيعمل على ''إخراج الدولة من دائرة الريع البترولي إلى الاقتصاد المنتج''·

    أما رئيس حركة مجتمع السلم بوجرة سلطاني، فقد قال في كلمته ''إن التكتل رد على كل من شكك في إمكانية اتحاد الأحزاب الإسلامية''، معلقا على التخويفات من وصول التيار الإسلامي إلى السلطة بالقول: ''الصفحة الفوبية قد طويت''· وقد عرض سلطاني رغبة التكتل في ''فتح صفحة جديدة في النضال السياسي، تتجاوز الأنانيات الحزبية إلى التشارك''، وهذا ما سيتجسد -حسبه- في الانتخابات القادمة من خلال قوائم موحدة ستدخل بها الأحزاب المعركة الانتخابية·

    وفي نهاية الاحتفالية، تم التوقيع على ميثاق التكتل، وقدمت الأمينة العامة للمرأة وشؤون الأسرة بحركة مجتمع السلم فاطمة سعيدي قراءة لمحتوى الميثاق·

    يجدر بالذكر أن قادة الأحزاب الأخرى قد غابوا عن هذا اللقاء، فيما ستعقد الندوة الصحفية في وقت لاحق من الأسبوع القادم·

    رحلة سوداء إلى تكتل أخضر

    ''إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا'' صدق الله العظيم، إذا ما درسنا من ناحية مقاصد الشريعة سبب نزول الآية، فلن نختصره في نظرة ضيقة تتناول الصلاة على أساس أنها عبادة يجب أن تكون في وقت محدد يحترم، بل ينسحب الأمر على كل مناحي الحياة، وباعتبار أن مقصدنا هذه المرة كان إعلان ''تكتل الجزائر الخضراء'' التحالف الإسلامي بين أحزاب حمس، حركة النهضة وحركة الإصلاح، فقد توقعنا أن الاحتفالية ستكون كتابا موقوتا، لكن للأسف لم تخرج هذه الأحزاب الإسلامية الثلاث من دائرة الاستهزاء بالمواعيد، رغم أن الغرب ''اللائكي'' المتطور يضعها في مرتبة القداسة!

    كان علينا إذن أن ننتظر رؤوس الأحزاب الثلاث تطل علينا متأخرة عن موعدها بساعة كاملة، كما كان علينا أن ننتظرهم يسلمون على مريديهم لفترة تقارب العشر دقائق حتى يأخذوا أماكنهم، وقبلها كان عليّ أن أبحث عن كرسي، ولأن كراسي المريدين مقدسة لا تُمس، فأحد المنظمين رفض أن آخذ أحدها لأجلس عليه بدعوى أنه سيحضر كراسي إضافية للصحفيين الذين غصت قاعة المؤتمرات بفندق السفير بهم، وبعد أن طال انتظاري وسألته ساخطا ''واش رايح نبقى بزاف وأنا واقف؟'' منحني كرسيا تركه صحفي للتو، وطلب مني الانتقال إلى الجهة المقابلة بلهجة حاول فيها أن يكون ظريفا رغم أن ملامح وجهه بقيت متصلبة قائلا: ''رايح نحقرك، تعيش روح اقعد ملهيه، ملهيه هايلة''، واكتفيت أنا بالرد: ''معليش'' بلهجة حاسمة مفادها ''ما قستهاش''·

    وبعيدا عن الخطابية التي سادت اللقاء، والتي جعلتنا نستمع إلى القليل من السياسة، والكثير من شكر أطراف التحالف لبعضها البعض، فإن الغريب هو أنه رغم تأخر اللقاء بأكثر من ساعة، فقد ظهر حرص ضيوف التكتل على أن يستمعوا إلى قصيدة ألقاها شاعر جزائري، يبدو أنه سيصبح متخصصا في إلقاء الشعر في مناسبات من هذا النوع (نفس الشاعر الذي ألقى قصيدة في حضور الرئيس المرزوقي لدى استضافة الزميلة الشروق له)، ووسط استياء أعلنه الصحفيون، قرأ صاحبنا قصيدته الموسومة بـ ''وقع بالدم''، مجترا فيها كل شعارات القضايا التي دأبت الأحزاب على المتاجرة بها، ابتداء من ثورة التحرير الجزائرية، ووصولا إلى القضية الفلسطينية!

    والملاحظ كذلك هو الانتصار الساحق لفريق المصفقين، على حساب فريق المزغردات اللواتي كانت زغاريدهن محتشمة، وفي أحيان كثيرة مقتصرة على امرأة واحدة يبدو أنها كانت متحسمة ''للزغردة'' خارج السرب، وربما يعود ذلك للقاعدة الذهبية القائلة: ''كل مزغردة مصفقة، لكن ليس كل مصفق مزغرد''!

    هكذا كان إعلان ميلاد تكتل الجزائر الخضراء، لا أدري إذا كان هذا اللون الأخضر هو نفسه لون تونس الخضراء، أم لون ليبيا القذافي، أم الأخضر الوهابي، أم أخضر جديد، لكن الأكيد أن يوم البارحة كان أسود، أسود قاتما!

    يوسف بعلوج





    ثلاثة أحزاب إسلامية جزائرية توحد صفوفها تحضيرا للانتخابات التشريعية
    وقع مسؤولو كل من حركة مجتمع السلم وحركة النهضة وحركة الإصلاح الوطني ميثاق تأسيس تكتل إسلامي جديد يحمل اسم "الجزائر الخضراء" وذلك استعدادا للانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في العاشر من أيار/مايو المقبل.
    اعلنت ثلاثة احزاب اسلامية جزائرية تشكيل "التكتل الاسلامي" لدخول الانتخابات التشريعية المقررة في العاشر من ايار/مايو "بقوائم موحدة وبرنامج موحد وحملة انتخابية موحدة".

    ووقع ميثاق ميلاد التكتل الاسلامي الذي سيدخل الانتخابات تحت تسمية "الجزائر الخضراء"،ابو جرة سلطاني رئيس حركة مجتمع السلم وفاتح ربيعي امين عام حركة النهضة وحملاوي عكوشي امين عام حركة الاصلاح الوطني.




    الشروق انلاين
    ميلاد "تكتل الجزائر الخضراء" الذي يجمع ثلاثة أحزاب إسلامية
    تم الأربعاء بالجزائر العاصمة الاعلان عن ميلاد "تكتل الجزائر الخضراء" الذي يضم ثلاثة احزاب ذات مرجعية اسلامية وهي حركة مجتمع السلم وحركة النهضة وحركة الاصلاح الوطني.

    وكشف الأطراف الثلاثة عن قرارهم بالدخول في تشريعيات ماي القادمة بقوائم و برامج "موحدة".

    وتم الاعلان عن هذا التحالف من طرف منسقه السيد عزالدين جرافة في لقاء مفتوح للصحافة بحضور ممثلي الاحزاب المعنية






    إسلاميون يشكّلون «تكتل الجزائر الخضراء» ويعدون بـ«مفاجأة» في الانتخابات
    وقّعت ثلاثة أحزاب إسلامية جزائرية وشخصيات مستقلة، أمس، ميثاق «تكتل الجزائر الخضراء»، وهي التسمية الرسمية لقوائم «تحالف الإسلاميين» في الانتخابات التشريعية المقررة في العاشر من أيار (مايو) المقبل. وعلى رغم توقف «عدّاد» التحالف عند ثلاثة أحزاب من دون أن يشمل «جبهة العدالة والتنمية» و «جبهة التغيير»، إلا أن قيادات «الجزائر الخضراء» أعلنت تفاؤلها أنها ستكون «مفاجأة التيار الإسلامي» في التشريعيات.

    وأقامت ثلاثة أحزاب ذات مرجعية إسلامية هي «حركة مجتمع السلم» و «حركة النهضة» و «حركة الإصلاح الوطني»، احتفالاً أمس في إحدى القاعات الكبرى وسط العاصمة الجزائرية انتهى بتوقيع ميثاق «تكتل الجزائر الخضراء» الذي سيشكّل «قوائم موحدة» لمرشحي الأحزاب والشخصيات الإسلامية المنضمة إلى التحالف في الانتخابات التشريعية المقررة بعد نحو شهرين. واعتمدت المبادرة هذه التسمية «الخضراء» بدل «تكتل الجزائر الإسلامية» خشية أن ترفضه السلطات بموجب دستور البلاد الذي يمنع استعمال الدين في هويات جمعيات أو أحزاب أو أي كيان سياسي.

    وتبنّى قياديون في «تحالف الإسلاميين» في خطاباتهم مصطلحات تستلهم الثورات العربية مثل «الربيع» و «التغيير». وأفاد منسق المبادرة عز الدين جرافة عقب توقيع بروتوكول الاتفاق بين الأحزاب الإسلامية الثلاثة، أن «هذا التكتل سيكون تجربة ديموقراطية جديدة تُضاف إلى الساحة السياسية بالجزائر، وهو محاولة لإحداث ربيع جزائري نوفمبري»، في إشارة إلى ثورة الجزائر ضد الاستعمار الفرنسي في الأول من تشرين الثاني (نوفمبر) 1954.

    وأعطى قادة الأحزاب الثلاثة انطباعاً أن تحالفهم غير متوقف على موعد انتخابي. وقد تداول الكلمة كل من أبو جرة سلطاني، رئيس حركة مجتمع السلم، وفاتح ربيعي، الأمين العام لحركة النهضة، وحملاوي عكوشي، الأمين العام لحركة الإصلاح الوطني، وثلاثتهم قالوا إن «هذا التكتل تتجاوز آفاقه حدود هذه التشريعيات». وقال سلطاني: «لقد ولّى التخويف من الإسلاميين واستعمالهم كفزاعة». وأضاف: «التكتل يؤسس لثقافة سياسية جديدة والانتقال من ديموقراطية انتقالية إلى ديموقراطية حقيقة». في حين تحدث فاتح ربيعي، مسؤول النهضة، قائلاً إن «هذا الإنجاز استثنائي وفي ظرف استثنائي داخلي وخارجي». وقال: «فأما على المستوى الخارجي: فإن الحدث تصنعه الثورات العربية وقد أتت على البنية التحتية لمجموعة من الأنظمة الاستبدادية، وآخر محطاتها اليوم - وهي ليست الأخيرة - النظام السوري الذي ظهر أكثر شراسة ووفر لنفسه حماية خارجية من بعض الدول التي تقاسمه الاستبداد والشمولية». وأضاف: «أما على المستوى الداخلي، فإن إرهاصات التغيير والتحول في الجزائر بدأت تلوح في الأفق بمناسبة الاستحقاقات المقبلة». وتعول حركة الإصلاح، كما أفاد عكوشي، على المبادرة «لترسيخ نظام برلماني واستكمال المصالحة ومحاربة الفساد».

    وكانت الأحزاب الإسلامية المشكلة لهذا التحالف قد أعلنت قبل أسابيع نيتها في «الذوبان» في وعاء واحد تحسباً للانتخابات التشريعية. ووعد رئيس حركة مجتمع السلم، سلطاني، خلال حملته الانتخابية بترقية هذا المولود إلى «تحالف حقيقي تذوب فيه الأحزاب الثلاثة في حزب واحد»، وقال إن الأحزاب المعنية ستدخل بقوائم موحّدة وستفوز بغالبية مقاعد المجلس الشعبي الوطني المقبل، وهو ما فجّر حرباً كلامية بين الإسلاميين والديموقراطيين والوطنيين الذين يسعى كل منهم إلى الفوز بالغالبية في البرلمان المقبل.

    وتوقيع وثيقة التحالف معناه توقف مبادرات مدّه إلى بقية الأحزاب الإسلامية. وحاولت مبادرة توحيد الإسلاميين إقناع عبدالله جاب الله رئيس «جبهة العدالة والتنمية» بضرورة اللحاق بفكرة «التحالف الإسلامي»، لكن جاب الله المثقل بتجارب فاشلة في وحدة أنصار التيار الإسلامي، بحسب تصريحاته، حاول «التملّص» بلباقة وروج لفترة بحجة انشغاله بتأسيس حزبه الجديد، لكنه سرعان ما انتقد الأحزاب التي أعلنت تحالفها واتهمها بـ «الانبطاح أمام السلطة».

    كما تملّصت «جبهة التغيير» التي يقودها عبدالمجيد مناصرة، وهو قيادي سابق في حركة مجتمع السلم سبق وانشق عنها برفقة فريق من القياديين. ووضع مناصرة شرطاً «صعباً» أمام المبادرين بفكرة التوحد ويتعلق بضرورة خروج وزراء حركة مجتمع السلم - وعددهم أربعة - من الحكومة.

    وحرص «تكتل الجزائر الخضراء» على توفير مشاركة قيادات وزعامات إسلامية تقيم في الجزائر أو خارجها في مؤتمر الأحزاب الثلاثة أمس. فتدخل هاتفياً الشيخ أحمد بوساق المقيم في السعودية، وأعلن تزكيته المبادرة، داعياً الجزائريين إلى «الالتفاف حول هذا المشروع الحضاري الرائد». كما تعمّدت المبادرة توجيه دعوة رمزية إلى «جمعية العلماء المسلمين» الجزائريين التي ترفض في تقاليدها الانخراط في العمل السياسي وشارك عنها الدكتور السائحي.





    يجمع ثلاثة أحزاب من التيار الإسلامي
    تم اليوم الأربعاء، بالجزائر العاصمة، الإعلان عن ميلاد "تكتل الجزائر الخضراء" الذي يضم ثلاثة أحزاب ذات مرجعية إسلامية وهي حركة مجتمع السلم وحركة النهضة وحركة الإصلاح الوطني. حيث كشف الأطراف الثلاثة عن قرارهم الدخول في معترك تشريعيات مايو القادمة بقوائم وبرامج موحدة.
    وتم الإعلان عن هذا التحالف من طرف منسقه عز الدين جرافة، في لقاء مفتوح مع الصحافة بحضور ممثلي الأحزاب المعنية.
    يذكر ان حركة مجتمع السلم التي يتزعمها أبو جرة سلطاني، دعت في وقت سابق التيارات الإسلامية في الجزائر الى التحالف تحسبا للانتخابات القادمة كما راهن على فوز الإسلاميين في هذه الانتخابات على غرار ما حققه نظرائهم في تونس والمغرب.








    الناطق باسم "النهضة" لــ"العرب اليوم": تجمعنا أرعب بعض الأطراف
    الإسلاميون يطلقون "تكتل الجزائر الخضراء" وبوتفليقة يدعو المرأة إلى التصويت

    أعلنت هيئة تنسيق مبادرة تكتل "إسلاميو الجزائر"، والتي انضم إليها كل من "حركة النهضة" التي يقودها فاتح ربيعي وحركة "مجتمع السلم"، المحسوبة على جناح الإخوان المسلمين، والتي يتزعمها أبو جرة سلطاني، وحركة الإصلاح الوطني، الأربعاء، عن ميلاد "تكتل الجزائر الخضراء" رسميًا، وقال منسق التكتل عز الدين جرافة إن "أطراف هذا التكتل ستدخل الانتخابات البرلمانية المزمع تنظيمها في العاشر من شهر أيار/مايو المقبل، بقوائم وبرامج موحدة".
    وأضاف جرافة، في كلمة له على هامش توقيع بروتوكول اتفاق بين الأحزاب الإسلامية الثلاثة بفندق السفير بالعاصمة الجزائرية، إن "هذا التكتل سيكون تجربة ديمقراطية جديدة تضاف إلى الساحة السياسية في الجزائر"، مشيرًا إلى أن هذا التكتل هو "محاولة لإحداث ربيع جزائري نوفمبري".
    وشارك في احتفال توقيع البروتوكول العديد من المنظمات والجمعيات والشخصيات الوطنية، وقال ممثل جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، العلمي السائحي، "إن الجمعية تبارك هذا التكتل لاعتباره أول خطوة على الطريق الصحيح للطبقة السياسية"، لافتًا إلى التهديدات التي تواجه المجتمع، وقال السائحي "إن الجمعية باركت هذا التحالف لأنه أخذ على عاتقه الدفاع عن الهوية الوطنية والوحدة الترابية والرغبة القوية للنهوض بالجزائر"، وتابع بأن "المسؤولية ملقاة على تكتل الجزائر الخضراء لتمثيله للتيار الإسلامي الجدير بالحكم والقيادة".
    وأكد الأمين العام لحركة الإصلاح الوطني، والمنخرطة في التكتل الجديد، حملاوي عكوشي، أن "هذا التكتل لا نقصد من ورائه معاداة أحد، فالجزائر تسع الجميع"، مؤكدًا أن التحالف هو من أجل الحرية والديمقراطية وأنه من أجل تجسيد حلم الشهداء". وأضاف عكوشي "نريد أن نجعل من 10 أيار/مايو يوم من أيام الله، لا حظ للشيطان فيه، كما أهدى هذه الثمرة ميلاد التكتل لروح الشيخ عبد الحميد بن باديس وزيغود يوسف والبشير الإبراهيمي وشهداء الجزائر، الذين قضوا من أجل رؤية الجزائر النوفمبرية".
    ومن جهته، أكد الأمين العام لحركة "النهضة"، أن هذا التكتل "فرضته الظروف التي تمر بها المنطقة العربية"، وقال الربيعي "إن هذا الإنجاز الاستثنائي في الجزائر جاء أيضًا في زمن استثنائي تعرف فيه المنطقة تحولا حادًا في علاقة الشعوب بالأنظمة"، مذكرًا بالتضحيات الجسام التي قدمها الجزائريون طلبًا للحرية والعيش الكريم، مضيفًا أن التكتل سيعمل على تصحيح مسار الإصلاحات، من خلال برنامج موحد سيقدم للشعب، من أجل تحقيق طموحهم في تحقيق دولة يرضونها لأنفسهم".
    وأكد الناطق باسم حركة النهضة البرلماني، محمد حديبي، في حديث إلى "العرب اليوم" أن الهدف من هذا التكتل هو "السعي لترقية التجربة السياسية الفتية بالجزائر، ولن يكون ضد أي جهة أو حزب سياسي أو كيان أو تكتل آخر أو إيديولوجية، مؤكدًا على أن ميلاد "تكتل الجزائر الخضراء" شهد مباركة من الكثير، "بخاصة وأن الشعب الجزائري يئس من الساحة السياسة الحاليّة"، معتبرا أن التكتل "أرعب بعض الأطراف التي بدأت في مهاجمة التكتل وهو في مهده".
    وبدوره، قال رئيس حركة مجتمع السلم "إن البعض كان يريد للجزائر أن تكون حمراء وأردناها خضراء"، شاكرًا مجالس الشورى للحركات الثلاث وهيئة التنسيق، واعتبر سلطاني أن التكتل جاء من أجل التغيير السياسي في الجزائر، مؤكدًا أنه جاء "لرسم خارطة سياسية بثلاثة معالم أساسية، وهي الخروج من التحزب إلى التكتلات السياسية وانتهاء الشرعية الثورية، وبداية الشرعية الشعبية، والخروج من الثوب السياسي إلى الوطنية".
    وكانت الأحزاب الإسلامية المشكلة لهذا التحالف قد أعلنت قبل أسابيع نيتها في "الذوبان" في وعاء واحدة تحسبًا للانتخابات البرلمانية المقبلة، حيث قال رئيس حركة الإصلاح الإسلامية الجزائرية، عن التكتل الإسلامي، أنه سيضم حزبه إلى جانب حركة "النهضة" وحركة "مجتمع السلم" للدخول في الانتخابات البرلمانية المزمع تنظيمها في العاشر من شهر أيار/مايو المقبل بقائمة انتخابية موحدة "يكون لها بالغ التأثير في التعديل المرتقب للدستور"، معتبرًا أن هذا التحالف "جاء بعد تفكير طويل" والدعوة التي بادر بها عز الدين جرافة التي "تهدف إلى توحيد الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية" ومشاركتها في انتخابات 10 من أيار/مايو بقوائم موحدة، مشددًا على أن "تحالف القوى الإسلامية الجديد كان منتظرًا من طرف الشعب الجزائري"، وأكد أن "القائمة لا تزال مفتوحة لكل من يريد الالتحاق بهذا التحالف"، مشيرًا إلى "أهمية" الاستحقاق المقبل الذي سينبثق عنه برلمان سيعمل على تعديل الدستور".
    وكان القادة الثلاثة لمبادرة التحالف الإسلامي قد استكملوا وضع اللمسات الأخيرة لمشروع توحيد التيار الإسلامي عن طريق الدخول في الانتخابات المقبلة بقوائم انتخابية موحدة، وذلك بمشاركة قيادة أركان حركات "مجتمع السلم" و"النهضة" و"الإصلاح"، وتسعى الأحزاب المعنية إلى توسيع رقعة الحشد في الأوساط الإسلامية خاصة منها غير المنظمة في أطر حزبية تحقيقا للأبعاد المرحلية دون إغفال الإستراتيجية منها حسب تأكيد أصحاب المبادرة الذين انكبوا في اللقاء على استعراض حصيلة المسعى بالوقوف على مختلف الأشواط التي قطعت وحجم الإنجازات التي حققت وما ينتظر تحقيقه.
    ومن جهته، دعا الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، الأربعاء، النساء الجزائريات إلى "ممارسة حقوقهن بكل حزم في العملية الانتخابية"، بما يعكس حقيقة الدور الذي يمكن أن تؤديه المرأة في إصلاح المجتمع وتحديثه. وقال الرئيس بوتفليقة، في رسالة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، 8 أذار/مارس من كل عام، أن هذه "الاستحقاقات ليست كسابقاتها، فعلى المرأة إذن أن تفتك مكانتها الحيوية من خلال صناديق الاقتراع وتعبر بكثافة وحماس عن طموحاتها وعزمها على تعميق المسار الديمقراطي"، معتبرًا أن ذلك من شأنه أن "يتيح تطبيق ما جاء من مساواة في الدستور في الحقوق والواجبات بين المواطنات والمواطنين أسوة بما استلهمناه من أسمى معتقداتنا التي تسوي بين المؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والطيبين والطيبات".
    وذكّر رئيس الدولة، في هذا الإطار، بأن "جميع الإستراتيجيات والخطط والبرامج التي اعتمدتها الجزائر للنهوض بالأسرة والمرأة تهدف إلى ضمان التمكين للمرأة وبناء ثقافة التكافؤ تكريسًا لمبدأ المساواة بين المواطنات والمواطنين، كما تهدف إلى إيفاء الجزائر بالتزامها بالاتفاقيات والمواثيق الدولية الخاصة بالمرأة وحمايتها وتعزيز مشاركتها في مختلف المجالات"، مبرزًا أنه على الرغم من أهمية كل هذه المبادرات، التي من شأنها "التسريع في تغيير الواقع نحو الأحسن"، فإن الأمر "يحتاج إلى العمل على جميع الجبهات، بخاصة من طرف المجتمع المدني والجمعيات النسائية بالتحديد من أجل خلق مناخ داعم للمشاركة التي هي جوهر الديمقراطية".
    وسجل رئيس الدولة أن الاحتفال بذكرى 8 آذار/مارس، هذا العام، يجري في "ظرف خاص يميزه تنفيذ الإصلاحات التي ترمي إلى تعميق المسار الديمقراطي"، موضحًا أن هذه الإصلاحات السياسية "مسّت مفاصل أساسية في الحياة السياسية ما أحدث حيوية كبيرة في المجتمع سيكون من نتائجها إعطاء دفع جديد للتجربة الديمقراطية في بلادنا وتحفيز للطبقة السياسية حتى تتفاعل أكثر مع رغبة الجزائريات والجزائريين في التنوع واختلاف الرأي وتكافؤ الفرص في التنافس الانتخابي







    ثلاثة أحزاب إسلامية تشكل"تكتل الجزائر الخضراء"
    صحراء تايمز : قررت ثلاثة أحزب سياسية ذات مرجعية اسلامية بالجزائر، تأسيس تحالف حزبي لخوض غمار الإنتخابات التشريعية المقرر تنظيمها في العاشر من ماي المقبل.
    وقد أطلق على التحالف الذي أعلن عن تشكيله اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة، من طرف منسقه عز الدين جرافة بحضور ممثلي الأحزاب الثلاثة، اسم "تكتل الجزائر الخضراء"، ويضم حركة مجتمع السلم، حركة النهضة وحركة الإصلاح الوطني.
    ويتخوف الفرقاء السياسيين الكلاسيكيين المهيمنين على المشهد السياسي بالجزائر، من اكتساح الإسلاميين لتشريعيات الجزائر على غرار ما حققه إخوانهم بتونس والمغرب، وهو ما تعكسه تصريحات عدد من القياديين الذين ذهبوا حد الحزم باستبعاد فوز هذا التيار، وراهنوا في ذلك على وعي ويقضة الناخب الجزائري الذي يرفض العودة لسيناريو التسعينيات الدامي.
    وتتهم قيادات بعض الأحزاب الإسلامية النظام باستعمال فزاعة الإرهاب، لحسم الإنتخابات سلفا لفائدة ما يسمونها الأحزاب الإدارية الحاكمة في إشارة إلى حزب جبهة التحرير "الأفالان"، وحزب الوزير الأول أحمد أويحيى "الأرندي".





    "تكتل الجزائر الخضراء".. أكبر تحالف إسلامي بقيادة "حمس"

    أعلنت ثلاثة أحزاب إسلامية جزائرية تشكيل تحالف انتخابي باسم "تكتل الجزائر الخضراء" لخوض الانتخابات التشريعية المقررة في مايو القادمة، لتعزيز فرصهم في تحقيق نتائج جيدة، في ما حققه إسلاميو دول شمال إفريقيا التي وصلها الربيع العربي بالثورة في تونس والانتخابات في المغرب.

    وفي حين اعتبر خبير جزائري أن هذه الخطوة مفتاح الطريق لتكرار النموذج المغربي الذي وصل فيه الإسلاميون إلى سدة الحكم عن طريق صناديق الاقتراع، إلا أن الأحزاب التقليدية وأحزاب الائتلاف الحاكم وآخرون يخشوْن من فقدان حضورها في المشهد السياسي لصالح الأحزاب الإسلامية.

    وبعد موافقة مجالس الشورى في أحزاب حركة مجتمع السلم "حمس" وحركة "النهضة" وحركة "الإصلاح الوطني" على إنشاء تحالف "تكتل الجزائر الخضراء" الذي يضم بجانب هذه الأحزاب شخصيات مستقلة، أكدت أنها ستخوض الانتخابات بقوائم موحدة.

    واتفق الأحزاب الثلاثة على تشكيل هيئة تضم ثلاثة أعضاء قياديين عن كل حزب لإعداد تفاصيل تلك القوائم والإطار المؤهل لها.

    وقال بشير مصطفي الخبير الجزائري وأستاذ الاقتصاد في جامعة الجزائر: "إن تحالف الإسلاميين يعزز من فرص تحقيقهم نتائج جيدة في انتخابات مايو ويجعلهم يتقدمون المشهد السياسي ويقتربون من إكمال عقد دول شمال إفريقيا التي وصل الإسلاميون فيها لسدة الحكم بعدما عصفت بها رياح الثورات العربية فربيع الجزائر الانتخابي وليس ثوريا".

    وأضاف أن هذا التحالف قد لا يستمر طويلاً ويجب عليهم أن يتمسكوا به لأنه يعتبر طوق النجاة خاصة أن فقرصهم مشتتين ضعيفة في ظل الحملة الشرسة التي تشنها ضدهم بعض القوي الأخرى التي تسعير لتذكير الجزائريين بسنوات الرصاص التي عصفت بالجزائر في تسعينيات القرن المنصرم التي حقق فيها الإسلاميون نتائج جيدة لكن القوي العلمانية في الجيش انقلبت عليهم وألغت النتائج مما أدخل البلاد في دوامة من العنف خلفت ألاف القتلى والجرحى والعاهات.

    وكانت الأحزاب الإسلامية المشكلة لهذا التحالف قد أعلنت قبل أسابيع نيتها في "الذوبان" في وعاء واحدة تحسبا للانتخابات التشريعية، ووعد رئيس "حركة مجتمع السلم" أبو جرة سلطاني، خلال حملته الانتخابية بترقية هذا المولود إلى "تحالف حقيقي تذوب فيه الأحزاب الثلاثة في حزب واحد".

    وقال سلطاني: "إن الأحزاب المعنية ستدخل بقوائم موحّدة وستفوز بأغلبية مقاعد المجلس الشعبي الوطني المقبل"، وهو ما فجّر حربا كلامية بين الإسلاميين والديمقراطيين والوطنيين، نادى كل فيها بالغلبة له.

    كما تعالت نداءات من داخل التيار الديمقراطي إلى تحالف للديمقراطيين في مواجهة الإسلاميين، وهو ما سيفتح الانتخابات المقبلة على تنافس محموم بين التيارات السياسية الموجود في البلاد.

    من جانبه، رفض الشيخ عبد الله جاب الله الرقم المهم في التيار الإسلامي الجزائري الذي أسس حزباً جديدا تحت اسم جبهة "العدالة والتنمية"، المشاركة في هذا التحالف الإسلامي.

    وبرر جاب الله ذلك بقوله: إنه أصيب بحالة من اليأس بعد ما جرب منذ عام 1976 أكثر من ثلاثين تجربة لجمع الإسلاميين باءت كلها بالفشل إلا أنه توقع أن يكتسح الإسلاميون الساحة والفوز بالأغلبية الساحقة في الانتخابات التشريعية.

    ومن ناحية أخرى، هناك الكثير من الأصوات التي تخشى من هذا التكتل وتسعي لتشكيل جبهة ضد وصول الإسلاميين إلي السلطة وبدأت تتشكل في الجزائر منذ النتائج المهمة التي حققها التيار الإسلامي في دول الجوار في تونس والمغرب ومصر وليبيا عموماً.

    ولعل أهم ما يميز خطاب هذه الجبهة الدعوة إلى قطع الطريق أمام الإسلاميين ومنع وصولهم للحكم بدعوي أن الشعب الجزائري سبق له أن جرب هؤلاء وأنه غير مستعد لتكرار مآسي العشرية السوداء في إشارة إلى الأحداث الدموية التي أعقبت إلغاء نتائج انتخابات 1992 التي فازت فيها "الجبهة الإسلامية للإنقاذ" والمحظورة حالياً.

    واعتبر رئيس "جبهة المستقبل" المعتمدة مؤخرا بلعيد عبد العزيز أن الجزائر ستكون استثناء عربيا، وأن موجة صعود الإسلاميين في الوطن العربي لن تصل الجزائر، حسب قوله.

    وأشار عبد العزيز إلى أن الشعب الجزائري "جد واع، ولن يكون خياره كما كان عام 91"، رغم إقراره بأن التيار الإسلامي قوة حقيقية في العالم العربي.

    وقلّل عبد العزيز من تحالف الإسلاميين في حسم التشريعيات المقبلة، معتبراً أن هذه التحالفات عبارة عن تكتلات لم تبن على برامج وأفكار، بل بنيت على أشخاص لربح المناصب، فهي تفتقد للأساس المتين من بدايتها.





    alhdhd45

    عدد المساهمات : 1337
    تاريخ التسجيل : 03/03/2011
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    هل ستجمع “الجزائر الخضراء” شتات الإسلاميين ؟

    مُساهمة  alhdhd45 في الثلاثاء 20 مارس 2012 - 19:11

    هل ستجمع “الجزائر الخضراء” شتات الإسلاميين ؟
    الثلاثي سلطاني، ربيعي وعكوشي يوقّع على تكتل ”الجزائر الخضراء” ”تحالفنا لن يكــون ضــد أي أحــــد ·· ومنفتح على الجميع” تطابقت كلمات أقطاب التحالف الإسلامي الذي سمي بـ”تكتل الجزائر الخضراء” الذي يقوده كل من أبوجرة سلطاني وفاتح ربيعي وحملاوي عكوشي، على أن التكتل لم ولن يكون أداة ضد أي فصيل من الجزائر سواء أكان إسلاميا أو وطنيا أو علمانيا، وأرجأ ”الثلاثي الإسلامي” الكشف عن آلية تقسيم المقاعد عبر الولايات بينهم إلى الإثنين القادم حيث ستعقد ندوة صحفية للكشف عن تفاصيل وافية عما سمي تكتل الجزائر الخضراء· وأكد رئيس حركة مجتمع السلم أبوجرة سلطاني أن ”تكتل الجزائر الخضراء” سيثبت أن الإسلاميين ”مسالمون بناؤون غيورون على ثوابث الأمة”·
    ورافع زعيم حمس أمس من فندق السفير، في كلمته خلال احتفالية التوقيع على التكتل الإسلامي بين حمس النهضة والإصلاح المسمى، من أجل نجاعة هذا التكتل الذي يتجاوز الأنانية الحزبية إلى المشاريع ومن الانغلاق إلى الانفتاح، ليؤكد أن الإسلاميين المجتمعين في ”تكتل الجزائر الخضراء” ليس بمحتكر للوطنية أو الديمقراطية أو الإسلام·
    وتوجه سلطاني بالتحية إلى أربع جهات ساهمت في ميلاد التكتل الإسلامي، أولهما مجالس شورى حمس والنهضة والإصلاح التي أعطت الضوء الأخضر للشروع في هذا التكتل، والجهة الثانية أصحاب المبادرة وخص بالذكر عز الدين جرافة، وثالثها اللجنة التحضيرية التي بلورت رؤية أولية لهذا التكتل رغم سعيها ليشتمل أكثر من ثلاثة أحزاب إسلامية· أما الجهة الرابعة لتي ساهمت في هذا التكتل ففضل أبوجرة أن يسميها ”الجهات التي راهنت على فشل المبادرة”· والأكيد أن سلطاني قد قصد بكلامه عبد الله جاب الله الذي أعاب أكثر من مرة على فكرة التحالف الإسلامي·
    كم حملت كلمة أبوجرة عتابا على من يرفع فزاعة الإسلاميين وقال عنهم ”كل من يخافنا أو يخوف بنا خشية أن يتزحزح عن مقعده بسبب الإسلاميين، نقول له إن الصفحة قد طويت تماما··· الإسلاميون مسالمون”·
    الأمين العام لحركة النهضة فاتح ربيعي تقاطعت كلمته مع كلمه أبوجرة في أن ”تكتل الجزائر الخضراء” ليس ضد جهة أو مناوئا لأي طرف”، ليلخصه في عبارة ”اجتهاد سياسي” الغرض منه تحقيق متطلبات الشعب· ويجزم ربيعي بقدرة الإسلاميين على تحقيق ما حققه الإسلاميون في الدول العربية بعد فوزهم في الانتخابات، حيث قال ”الجزائر لن تكون نشازا في محيطها ـ ويقصد بهذا الفضاء الإسلامي·
    وقدم ربيعي معطيات أوسع عن فلسفة وخيارات ”تكتل الجزائر الخضراء” الذي يعد حسب المتحدث إطارا سياسيا واسعا وليس مطلبا انتخابيا فقط· وشدد ربيعي على ضرورة تغيير الدستور والقوانين الوضعية·
    أما أمين عام حركة الإصلاح، حملاوي عكوشي، فأكد ما قاله أبوجرة وربيعي من أن التكتل ليس ضد أي جهة، وإن فضل عكوشي أن يقولها بصيغة أخرى مفادها ”لم نقصد أن نواجه به أحدا من أحبنا أو كرهنا”· ليقدم هو الآخر بعض أوراق التكتل منها ”تدعيم النظام البرلماني الديمقراطي، إتاحة المصالحة الوطنية إلا لمن أبى، وتعديل الدستور ليكون أعلى من الهيئات والأشخاص، وإحداث صلاحيات تفرز التغيير، وتحدي العهدات الرئاسية”، وأكد أن التغيير حق للأمة وليس منة من أي أحد·

    هذا مــا جـــاء في ميثاق التكتل ··
    10 مبادئ و24 هدفا، تفهم لموقف الرافضين وسعي نحو المترددين
    قال البيان الختامي لتكتل الجزائر الخضراء الموقع عليه أمس بفندق السفير، إنه يعذر الذين تم التواصل معهم من إجل الانضمام ـ جبهة التغيير وجبهة العدالة والتنمية ـ لكنهم قدّروا خوض معركة التشريعيات بألوانهم الحزبية، وأكد البيان أنه بذل الجهد بغية إقناعهم·
    وأكد البيان الذي تلاه البرلماني عن حركة الإصلاح، فيلالي غويني، سعي التكتل لجمع من اقتنع بالأهداف التي قام عليها، على أن يتم خوض الانتخابات بقوائم موحدة وبرنامج موحد· وأعلن كذلك أن التكتل سيدخل الانتخابات بكل الولايات وحتى بالخارج، بقوائم ذات كفاءة خاصة من الشباب، ليتوجه البيان في آخر بند فيه إلى الجزائريين يحثهم على الانتخاب· أما مبادئ التكتل التي سلمت مكتوبة إلى الحضور، فتضم 10 مبادئ، من ضمنها أن التكتل أسس على أن الإسلام دين الدولة، والعروبة والامازيغية هما صلب الهوية والوطنية، وأن بيان أول نوفمبر هو الإطار المرجعي للدولة الجزائرية، مع احترام الحريات، والتداول على السلطة· ووضع 24 هدفا لهذا التكتل، حيث يعمل على استكمال بناء الدولة الجزائرية الديموقراطية الاجتماعية ذات السيادة ضمن إطار المبادئ الإسلامية وفق بيان أول نوفمبر 1594 وضمن إطار مكونات الشعب الجزائري، ومقوماته الإسلام، العروبةئ والامازيغية، بالتعاون مع جميع المخلصين تفاعلا وتفتحا على الفضاء المغاربي والعربي والإسلامي والدولي·


    كواليس الحدث : حضور إعلامي وطني وأجنبي كبير
    أخذ الإعلان عن ميلاد ”تكتل الجزائر الخضراء” الذي يجمع الأحزاب الثلاثة من التيار الإسلامي وهي حركة مجتمع السلم وحركة النهضة وحركة الإصلاح الوطني، اهتمام وسائل الإعلام والصحافة المكتوبة الوطنية والأجنبية، إذ عملت مختلف القنوات على تغطية هذا الحدث الهام، مع زغاريد النسوة والموسيقى الهادئة· ”البلاد” كانت حاضرة في القاعة التي ضمت ميلاد هذا التكتل·
    المرأة تنال شرف تلاوة بيان المبادرة
    نالت الأستاذة فاطمة سعيدي، عضوة المكتب الوطني والأمينة العامة المكلفة بشؤون الأسرة في حمس، شرف إلقاء المبادرة على الحاضرين، والتي قالت لـ”البلاد” إن التكتل الإسلامي عبارة عن وسيلة سيتم استثمارها أحسن استثمار ورعايتها· وأضافت أن التكتل كان مشروعا وسيتحول الآن إلى عمل ميداني سيقوم القائمون والمناضلون على تثبيته وعنايته وتفعيله·





    جريدة http://www.soufdz.net/ara1/themes/rtl46/img/zamalekfanslogo.png

    alhdhd45

    عدد المساهمات : 1337
    تاريخ التسجيل : 03/03/2011
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    الشاب يحي بنين على رأس قائمة الجزائر الخضراء بولاية الوادي

    مُساهمة  alhdhd45 في الثلاثاء 20 مارس 2012 - 19:26




    تم اليوم الجمعة المباركة 09/0.3/2012 في مقر حركة مجتمع السلم بالوادي على الساعة 11.00 صباحا تزكية قائمة التشريعيات القادمة التي يترأسها السيد رئيس المجلس البلدي لبلدية وادي العلندة يحي بن محمد الطاهر بنين و الثاني بن فرحات و الثالث لخضر سعيدي الجدير بالذكر أن يحي بنين من مواليد وادي العلندة عام 1972 حاصل على شهادة مهندس دولة في الري وليسانس في علم النفس ترأس المجلس الشعبي البلدي لبلدية وادي العلندة منذ سنة 2002 إلى يومنا هذا فكان الرئيس الناجح وذلك من خلال الميزات التالية: تواضعه وأخلاقه العالية ومعاملاته الممتازة.
    قدرته على الحوار ونجاحه في اكتساب الأصدقاء وتوطيد العلاقات أفقيا وعموديا.
    صدقه وإخلاصه وتورعه عن الشبهات والمال المشبوه.
    هذه الصفات المذكورة أحدثت له قبولا شعبيا واحتراما كبيرا عند كل من عرفه وتعامل معه فأحبوه، وهو الأمر الذي جعل الكثيرين من مواطني الولاية – خصوصا الشباب – يطالبونه بالترشح للانتخابات التشريعية الحالية
    و يفترض أن تكون قائمة تكتل الجزائر الخضراء في ولاية الوادي مشكل من طرف المكتب التنفيذي الولائي لحمس , و مجلسها الشوري
    حسب الاتفاق الذي تم بين أطراف التكتل الاسلامي

    صحيفة سوفت









    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    رسائل تكتل الجزائر الخضراء: تطمــين، قواسـم مشتركــة وانفتـــاح على الآخــــر

    مُساهمة  Admin في الأربعاء 21 مارس 2012 - 14:36


    رسائل تكتل الجزائر الخضراء: تطمــين، قواسـم مشتركــة وانفتـــاح على الآخــــر

    تمكن زعماء ”تكتل الجزائر الخضراء” المولود الإسلامي الجديد المشكل من الحركات الثلاث مجتمع السلم والنهضة والإصلاح، من تحويل المشروع ”الأمنية أو الحلم” لدى قطاع واسع لدى التيار الإسلامي في الجزائر إلى واقع وحقيقة سياسية بعد تجارب ومحاولات عديدة عبر عقود من الزمن باءت كلها بالفشل لأسباب كثيرة، كان الزمن في نظر المتتبعين جزءا من علاجها الأمر الذي جعل في نظر المراقبين تكتل الجزائر الخضراء يولد ولادة طبيعية بعد ما دار حوله واكتمل الحد الأدنى من نصابه وتوفرت له ظروفه· وهذا ما يفسر إلى حد كبير حسب القراءة الأولية للحدث النقلة الواضحة في هوية خطاب التكتل وما جاء في تصريحات الزعماء الذين تداولوا أمس على منصة فندق السفير عند التوقيع على شهادة ميلاد تكتل الجزائر الخضراء،
    حيث كانت السمة البارزة والحدث تزامن وأجواء حمى انتخابية يسمح فيها ما لا يسمح في غيرها، الغياب الكلي بشكل لافت للانتباه، ولكن المقصود لمعاني الاكتساح والفوز في الانتخابات المقبلة وبالجملة خلت كلمات الزعماء من عبارات ”الدكاكين الانتخابية” كالمقعد والصوت والمغنم والقائمة ···· وعلى العكس من ذلك كان الخطاب منخرطا في الأبعاد الاستراتيجية والرؤى المستقبلية لجزائر القواسم المشتركة بين كل الجزائريين جزائر الاستقرار وديمومة المؤسسات والتداول السلمي الحضاري على السلطة، جزائر تكافؤ الفرص وتكريس الديمقرلطية والحريات والمصالحة والمواطنة والانتقال بأبعاد الهوية والثوابت الوطنية من التمجيد إلى الفعل والممارسة، فضلا عن الادعاء بإمكانية حزب أو تيار من الاضطلاع بمفرده بمسؤولية تسيير مقاليد الحكم في الجزائر أو التقليل من حظوظ الشركاء السياسيين الآخرين سواء في الانتخابات أو أهليتهم في المشاركة في بناء الجزائر
    وأكثر من هذا كانت كلمات الزعماء الثلاثة وكل من تحدث، عبارة عن رسائل تطمين صريحة وفصيحة للرأي العام الوطني وللمنافسين السياسيين ابتداء والرأي الدولي انتهاء· وجاءت لتبطل بشكل احترافي مفعول القنابل الموقوتة التي يسوق لها من أبى في نظر المتتبعين للشأن السياسي الالتحاق بجزائر ودعت وبلا رجعة مربع المراحل الانتقالية والمعادلات الصفرية والأحكام الجزافية والمسبقة والمواقف النمطية من الداعين إلى الويل والثبور وعظائم الأمور بعدما أصبحت كل هذه المعاني عملة كاسدة لدى الرأي العام الجزائري والدولي
    ولا يمكن الحديث عن ميلاد الجزائر الخضراء دون الإشارة إلى أن صناع هذا التكتل رفضوا أن يكون اختصارا لحركات ثلاث كما قالوا واعتبروه ميلاد عائلة سياسية تنتظر أن يلتحق بها أقرانها متى شاءوا، معتبرين أن مواقفهم من التكتل لا ”تفسد في السياسة قضية”·
    جملة هذه المعطيات أن يكون تكتل الجزائر الخضراء إضافة إيجابية للساحة السياسية الجزائرية بما سيضفيه عليها من احترافية يؤمل ان تضع حدا لحالة الترهل السياسي منذ الانفتاح السياسي في الجزائر المتسمة ”بكثرة الساسة وقلة السياسة”، ليكون المولود الجديد في نظر المراقبين خطوة أولى نحو ”الكثرة النوعية ساسة وسياسة خاصة في ظل ما اتسمت به معادلة العرض والطلب السياسيين في الجزائر بقلة الأول وكثرة الأخير”

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    سلطاني يكشف: عمار غول سيكون مرشحنا لرئاسة البرلمان القادم

    مُساهمة  Admin في الأربعاء 21 مارس 2012 - 14:40

    سلطاني يكشف: عمار غول سيكون مرشحنا لرئاسة البرلمان القادم
    قال إن قادة «الجزائر الخضراء» سيستقيلون إذا خسروا التشريعيات
    كشف أبو جرة سلطاني رئيس حركة مجتمع السلم أمس، أن وزير الأشغال العمومية الدكتور عمار غول سيكون مرشح تكتل الجزائر الخضراء لتولي رئاسة البرلمان القادم إذا ما حصل التحالف على أغلبية الأصوات. وقال سلطاني إن التكتل قد اختار غول لترأس قائمة العاصمة بالنظر لما يملكه هذا الأخير من رصيد وقبول شعبي، مؤكدا أن الحركة تفتخر بأن يمثلها في الحكومة أمثال عمار غول. وأضاف أبو جرة على أمواج الإذاعة الدولية أن قادة الأحزاب الثلاثة المكونة لتحالف الجزائر الخضراء سيستقيلون من مناصبهم على رأس التشكيلات الثلاث إذا خسروا التشريعيات القادمة،
    حيث قال إن التحالف سيجري تقييما لمشاركته في الانتخابات وإذا وجد أن أداء القادة الثلاثة في الحملة الانتخابية هو من تسبب في النتيجة السلبية فإنهم مستعدون لتقديم استقالتهم فورا، وكشف أبو جرة أن قوائم التحالف سيحتل صدارتها في بعض الولايات وجوه رياضية وفنية واقتصادية من خارج الأحزاب الثلاثة، موضحا أن 34 قائمة مكتملة تلقاها التحالف إلى حد الآن ليس فيها أي مشكل فيما سيتم استلام بقية القوائم السبت القادم، ليتم الفصل في القوائم التي عرفت اختلافا بعرضها على لجنة التحكيم. كما كشف أبوجرة أن ميزانية الجزائر الخضراء في الحملة الانتخابية ستقدر بـ 3 ملايير سنتيم على المستوى المركزي على أن يتولى كل مرشح تمويل الحملة الانتخابية على حسب موقعه في القائمة، مقدرا أن تصل مساهمة متصدر قائمة العاصمة إلى 1 مليون دج.
    كما اقترح زعيم حمس أن يتم ترقيم الأوراق الانتخابية للتعرف على الأحزاب وإيجاد صيغة خاصة بالمرشحين الأحرار، مؤكدا أن طريق إرفاق أوراق الانتخاب بصور المترشحين ستخلق حالة من التوهان عند الناخب بحكم أنها ستكون بالأبيض والأسود. ورد أبو جرة على المتخوفين من التيار الإسلامي بقوله نحن مستعدون لتوقيع ميثاق شرف نتعهد فيه للديمقراطيين بكل ما يتخوفون بشأنه من الطابع الجمهوري والديمقراطي للدولة، إلى حرية الإعلام والتعبير والمرأة إلى حقوق الإنسان، مشيرا إلى أن هؤلاء لم يكونوا يتخوفون منا لما شاركناهم في مختلف مواقع المسؤولية، متسائلا ما الذي اختلف اليوم؟!
    من جهة أخرى، قال سلطاني إن مناصرة وجاب الله سينضمان للتحالف عاجلا أم آجلا وإنه لا يعتبرهما منافسين له وإنه إذا نجح أي منهما فإن ذلك يعد، حسبه، نجاحا للمشروع الإسلامي، مبررا ذلك بأنهم متفقون على مشروع أسلمة الجزائر، وحيا أبو جرة الإدارة الجزائرية التي قال إنها بدأت تتفهم دورها في تسهيل العملية الانتخابية من خلال التسهيلات التي تقدمها لأعضاء اللجنة الوطنية لمراقبة الانتخابات وطالب أبوجرة بأن يسمح للأحزاب والمترشحين بحضور عملية الانتخاب من بداية فتح المراكز الانتخابية إلى غاية إعلان النتائج وكذا تحويل مراكز تجميع النتائج والفرز من مقرات الإدارة إلى المجالس القضائية. وأضاف أن التحالف له من الطاقم البشري ما يمكننا من تغطية كل نقاط الانتخاب عبر الوطن.

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    ربيعي يقود قائمة تكتل الجزائر الخضراء بالمدية

    مُساهمة  Admin في الأربعاء 21 مارس 2012 - 14:42



    لوحت أحزاب التحالف الإسلامي المعروف بتكتل »الجزائر الخضراء« بمقاطعة الانتخابات التشريعية القادمة، حال ظهور مؤشرات تزوير العملية الانتخابية، وكشفت الأطراف الثلاثة في ندوة صحفية مشتركة أمس بفندق السفير بالعاصمة عن ملامح قوائمها الانتخابية في بعض الولايات.
    لم تستبعد أطراف التحالف الإسلامي الثلاثة (النهضة، حمس والإصلاح) مقاطعتها للانتخابات التشريعية القادمة، إذا ما تحصلت على إثباتات توحي بوجود نية في تزوير نتائج الانتخابات.
    وكشفت الأطراف الثلاثة أنها تنوي ترشيح الأمين العام لحركة النهضة، فاتح الربيعي، على رأس القائمة الانتخابية لتكتل الجزائر الخضراء بولاية المدية، بينما رفض كل من رئيس حركة مجتمع السلم أبو جرة سلطاني، وأمين عام حركة الإصلاح الوطني حملاوي عكوشي الترشح في أية قائمة انتخابية. ونفس الموقف اتخذه كل من وزيري السياحة والتجارة »الحمسيين« إسماعيل ميمون ومصطفى بن بادة. وقال أبوجرة سلطاني في تدخله إن كل من الوزير إسماعيل ميمون ومصطفى بن بادة رفضا الترشح للاستحقاقات القادمة تاركين المجال لترشيح الشباب والمرأة.

    رابط الموضوع : http://essalamonline.com/ara/permalink/9329.html#ixzz1pkcgTHya



    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    تكتل الجزائر الخضراء يلوح بالانسحاب من التشريعيات في حالة ظهور "بوادر تزوير مثبتة"

    مُساهمة  Admin في الأربعاء 21 مارس 2012 - 14:45

    تكتل الجزائر الخضراء يلوح بالانسحاب من التشريعيات في حالة ظهور "بوادر تزوير مثبتة"


    الجزائر- لوحت اطراف "تكتل الجزائر الخضراء" ذات المرجعية الاسلامية و المتمثلة في حركة الاصلاح و حركة النهضة و حركة مجتمع السلم يوم الاحد ب"الانسحاب" من الانتخابات قبل موعد تشريعيات 10 ماي المقبل في حال ’"لاحت بوادر مثبتة على التزوير".

    و خلال ندوة صحفية نشطها قادة الاحزاب الثلاث قال الامين العام لحركة الاصلاح حملاوي عكوشي ان هناك احتمال ل"انسحاب التكتل قبل موعد هذه التشريعيات في حال اثبات حدوث تزوير و ترك السلطة لوحدها امام الجماهير".
    و حذر عكوشي السلطة من "السير في اتجاه يسبب الحرج نتيجة ذلك".و الى جانب عكوشي عن حركة الاصلاح حضر الندوة الصحفية بوجرة سلطاني (حركة مجتمع السلم) و فاتح ربيعي (حركة النهضة).
    و يذكر ان التشكيلات السياسية الثلاثة كانت قد اعلنت في ما مضى عن دخولها تشريعيات 10 ماي القادم ب"قوائم و برامج موحدة".

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    الجلفة / ممثل النهضة على رأس "تكتل الجزائر الخضراء"

    مُساهمة  Admin في الأربعاء 21 مارس 2012 - 14:56

    الجلفة / ممثل النهضة على رأس "تكتل الجزائر الخضراء"
    يبدو أن التكتل الذي يضم كل من حركة مجتمع السلم والنهضة والإصلاح والذي أطلق عليه اسم "تكتل الجزائر الخضراء" قد حزم أمره في اختيار من يترأس القائمة التي يريد بها خوض غمار التشريعيات القادمة إلى حد كبير وحسب مصادر مطلعة فإن رأس قائمة التكتل الجديد قد تم الاتفاق عليه وهو ممثل عن حركة النهضة والتي يبدو أنها قدمت بصورة شبه مؤكدة رئيس مكتبها الجهوي السيد" حمة محفوظ " من بلدية حد الصحاري متبوعا بكل من ممثلي حركة "حمس" في الترتيب الثاني والثالث وهما كل من النائب الحالي"محمودي" من مدينة الجلفة وممثل الحركة على مستوى المجلس الشعبي الولائي "بن أحمد" من مدينة مسعد على التوالي حسب تسريبات من داخل حركة الشيخ الراحل "نحناح" هذا في ظل تداول اسم الأستاذة "خالدي خيرة" عن حركة "حمس" وترتيبها ضمن القائمة مكان النائب الحالي "محمودي"، في حين كان ممثل حركة الإصلاح في الترتيب الرابع ضمن ذات القائمة، هذا وغاب ممثل دائرة حاسي بحبح عن رسم معالم قائمة الترشح كما هو الشأن دائما في جميع المواعيد الانتخابية السابقة، ويبدو أن هذا التكتل سيعيش مرحلة الانتخابات التشريعية على محك حقيقي في ظل أفول بريق ممثلي مختلف التشكيلات الإسلامية خاصة مع إقصاء ممثلي دائرة حاسي بحبح التي تبقى دائما غنيمة حزبية جاهزة لمختلف التشكيلات الإسلامية دون أن يصعد أي ممثل منها في ظل وعائها الانتخابي الهام، حيث يبقى منطق المناضلة والعروشية تحكم "بورصة" الأحزاب بمختلف توجهاتها وانتماءاتها في ظل تنامي قوة حزب "العزوف الانتخابي" الذي يبدو أن ملامحه بدأت تتشكل قبل انطلاق الحملة الانتخابية أصلا .

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    إمام لقيادة حظوظ ''الجزائر الخضراء'' في جيجل

    مُساهمة  Admin في الأربعاء 21 مارس 2012 - 14:59


    إمام لقيادة حظوظ ''الجزائر الخضراء'' في جيجل
    اختير إمام مسجد عمر بن الخطاب ''عبد الناصر حمدادوش'' لتصدر قائمة الجزائر الخضراء بجيجل وفق ما ذكرته مصادر بالمكتب الولائي لحمس. وحاز خريج جامعة العلوم الإسلامية بقسنطينة أغلبية الأصوات في الانتخابات التمهيدية التي جرت على مستوى مجلس الشورى الولائي. وتراهن الجزائر الخضراء على ''ابن أولاد يحيى'' للحفاظ على مقعد الإسلاميين الوحيد بالولاية. ويرجح أن تختار حركة التغيير المنافسة بدورها إماما لتصدر قائمتها بالولاية.

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    حمس تترأس قوائم »الجزائر الخضراء« في 24 ولاية والنهضة في 13 ولاية

    مُساهمة  Admin في الأربعاء 21 مارس 2012 - 15:01

    يعلن اليوم قادة تكتل »الجزائر الخضراء« في ندوة صحفية عن توزيع الحصص بين الأحزاب الثلاث في القوائم المشتركة لتشريعيات الـ10 ماي، والتي حازت فيها حركة مجتمع السلم على رأس القائمة في 24 ولاية والنهضة في 13 ولاية بينما ترأس مرشحو حركة الإصلاح قوائم التكتل في 11 ولاية.
    الندوة الصحفية التي ينشطها اليوم كل من أبو جرة سلطاني وفاتح ربيعي وحملاوي عكوشي هي الأولى من نوعها منذ إعلان تأسيس التحالف بين الأحزاب الثلاث في 7 مارس الجاري، والتي ستخصص بشكل أساسي للإعلان عن توزيع الحصص في القوائم المشتركة بين مرشحي الأحزاب الثلاث وهي العملية التي جرت حسب مصادر في »حمس« بالتراضي بين قيادات الأحزاب الثلاث.
    وحرصت قيادة »حمس« في التفاوض مع شريكيها في التحالف الجديد الذي سعت لتأسيسه بعد الانسحاب من التحالف الرئاسي على الحصول على الترتيب الأفضل في القوائم المشتركة مع التركيز على الولايات التي تعتقد أنها قادرة على حصد مقاعد فيها وتلك التي يفوق عدد المقاعد المتنافس عليها فيها العشرة مقاعد، وتمكنت من افتكاك رأس القوائم في 24 ولاية فيما عاد لحركة رئاسة قوائم تكتل الجزائر الخضراء في 13 ولاية وأخيرا حركة الإصلاح بـ11 ولاية.
    ويستند التوزيع إلى معايير موضوعية تتلخص أساسا في المكانة التي يحتلها كل حزب في الساحة السياسية وما يحوزه من مقاعد في البرلمان الحالي إلى جانب الامتداد الشعبي في الولايات.
    وفي سياق متصل، ستعلن قيادات أحزاب تكتل الجزائر الخضراء اليوم عن رئيس لهيئة التنسيق بين الأحزاب الثلاث التي تتولى متابعة الترشيحات وإعداد برنامج الحملة الانتخابية التي سيخوضها التكتل.

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    د عمار غول سيقود البرلمان المقبل

    مُساهمة  Admin في الأربعاء 21 مارس 2012 - 15:17

    د عمار غول سيقود البرلمان المقبل
    قاعمار غول يسدد الكرةل رئيس الحركة الشيخ أبو جرة سلطاني أن تكتل الجزائر الخضراء سيحوز على مقدمة الترتيب في انتخابات الربيع المقبل نظرا للمؤشرات والمعطيات المستقاة من الشارع الجزائري، مؤكدا فضيلته أن التكتل سيرشح متصدر قائمة العاصمة معالي وزير الأشغال العمومية السيد عمار غول لقيادة المجلس الشعبي الوطني
    وجاء في الحصة الإذاعية التي بثتها القاناة الأولى أن قيادة الحكومة المقبلة تتوقف على النظام السياسي الذي سيصوغه البرلمان، باعتبار أن رئيس المهورية هو المخول قانونا بتعيين الوزير الأول
    وقال الشيخ أبو جرة سلطاني إن التكتل قد اختار غول لترأس قائمة العاصمة بالنظر لما يملكه هذا الأخير من رصيد وقبول شعبي، مؤكدا أن الحركة تفتخر بأن يمثلها في الحكومة أمثال عمار غول. مضيفا أن قادة الأحزاب الثلاثة المكونة لتحالف الجزائر الخضراء سيستقيلون من مناصبهم على رأس التشكيلات الثلاث إذا خسروا التشريعيات القادمة،
    حيث قال إن التحالف سيجري تقييما لمشاركته في الانتخابات وإذا وجد أن أداء القادة الثلاثة في الحملة الانتخابية هو من تسبب في النتيجة السلبية فإنهم مستعدون لتقديم استقالتهم فورا، وكشف أبو جرة أن قوائم التحالف سيحتل صدارتها في بعض الولايات وجوه رياضية وفنية واقتصادية من خارج الأحزاب الثلاثة، موضحا أن 34 قائمة مكتملة تلقاها التحالف إلى حد الآن ليس فيها أي مشكل فيما سيتم استلام بقية القوائم السبت القادم، ليتم الفصل في القوائم التي عرفت اختلافا بعرضها على لجنة التحكيم. كما كشف أبوجرة أن ميزانية الجزائر الخضراء في الحملة الانتخابية ستقدر بـ 3 ملايير سنتيم على المستوى المركزي على أن يتولى كل مرشح تمويل الحملة الانتخابية على حسب موقعه في القائمة، مقدرا أن تصل مساهمة متصدر قائمة العاصمة إلى 1 مليون دج.
    من جهة أخرى، قال رئيس الحركة أن مناصرة وجاب الله سينضمان للتحالف عاجلا أم آجلا وإنه لا يعتبرهما منافسين له وإنه إذا نجح أي منهما فإن ذلك يعد، حسبه، نجاحا للمشروع الإسلامي، مبررا ذلك بأنهم متفقون على مشروع أسلمة الجزائر، وحيا أبو جرة الإدارة الجزائرية التي قال إنها بدأت تتفهم دورها في تسهيل العملية الانتخابية من خلال التسهيلات التي تقدمها لأعضاء اللجنة الوطنية لمراقبة الانتخابات وطالب أبوجرة بأن يسمح للأحزاب والمترشحين بحضور عملية الانتخاب من بداية فتح المراكز الانتخابية إلى غاية إعلان النتائج وكذا تحويل مراكز تجميع النتائج والفرز من مقرات الإدارة إلى المجالس القضائية. وأضاف أن التحالف له من الطاقم البشري ما يمكننا من تغطية كل نقاط الانتخاب عبر الوطن.


    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    مرشحو حمس يحتكرون حصة الأسد “ترتيبا وعددا”

    مُساهمة  Admin في الأربعاء 21 مارس 2012 - 15:24

    مرشحو حمس يحتكرون حصة الأسد “ترتيبا وعددا”
    أفادت مصادر حزبية من تكتل الجزائر الخضراء، أن اللجنة التحضيرية للانتخابات التشريعية المنصبة على مستوى التكتل، تجتمع بشكل دوري لإنهاء إعداد القوائم الموحدة لمترشحي التكتل، وفق ما تم الاتفاق عليه - مبدئيا- بين الأحزاب الثلاثة حول هذه المسألة، على أساس أن يتربع مرشحو حمس على رؤوس قوائم 24 ولاية، بينما يكون نصيب مرشحي حركة النهضة في ترؤس القوائم على مستوى 13 ولاية، و11 ولاية بالنسبة لمرشحي حركة الإصلاح. وأوضحت ذات المصادر في تصريح لـ”الفجر”، أن ترتيب مرشحي “تكتل الجزائر الخضراء” المعلن عنه الأربعاء الفارط، يخضع لمنطق إبقاء مرشحي حمس في الترتيب الثاني في القوائم على مستوى الولايات التي يكون فيها رأس القائمة لحركة النهضة أو للإصلاح الوطني، وأشارت إلى أن حركة أبو جرة سلطاني تحوز بموجب اتفاق التكتل على أغلب الولايات الممثلة بأكبر عدد من المقاعد في البرلمان وكذا الولايات التي تراهن على الفوز فيها نظرا لشعبيتها الكبيرة فيها، كالجزائر العاصمة، تيبازة ، تلمسان، قسنطينة، غرداية ووهران. وقالت مصادر حزبية متطابقة من التحالف الإسلامي إن التحضير لإعداد القوائم الموحدة لتكتل الجزائر الخضراء جار على قدم وساق على مستوى الأطراف الثلاثة لإنهاء العملية اليوم، إذ ستلتقي اللجنة التحضيرية للانتخابات التشريعية غدا للنظر فيما توصلت إليه عملية اختيار المترشحين، وضبط القوائم بصفة نهائية، قبل انتهاء الآجال التي حددتها وزارة الداخلية والجماعات المحلية. وأضافت نفس المصادر أن حمس والنهضة والإصلاح اتفقت على المشاركة في كل النشاطات الحزبية لكل طرف في التكتل، بينما ينتظر تنظيمها لنشاط كبير قد يكون تجمعا شعبيا في العاصمة يكون موعده بعد منتصف الشهر الجاري، وهو بمثابة أول نشاط موحد باسم التكتل بعد اتفاقه على القوائم الموحدة التي سيدخل بها موعد العاشر ماي المقبل. أما بخصوص مرشحي حمس، فيتوقع ترشح كل وزرائها وسيتم الفصل في قائمة العاصمة هذا الأسبوع.

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    جرافـة يصرح: لا يوجد خلاف بين أحزاب ”الجزائر الخضراء” حول الترشيحات

    مُساهمة  Admin في الأربعاء 21 مارس 2012 - 15:25

    جرافـة يصرح: لا يوجد خلاف بين أحزاب ”الجزائر الخضراء” حول الترشيحات
    أكد أن 80 بالمــائة من الولايات أنهت ضبط قوائمها··
    نفى منسق مبادرة ”التحالف الإسلامي” والقيادي في حركة النهضة، عز الدين جرافة، تسجيل أي خلاف بين أطياف ”تكتل الجزائر الخضراء”، على خلفية التباين في وجهات النظر بشأن ضبط الأسماء المرشحة لتمثيل التكتل بولايات الوطن، على الرغم مما نقلته بعض العناوين الصحفية عن رفض القواعد النضالية لصيغة الاتفاق في ترتيب مرشحي الأحزاب من أجل خوض غمار الاستحقاق التشريعي المرتقب، على غرار ما تشهده ولايات وهران، مستغانم، المدية وغيرها·
    ووصف جرافة في تصريح لـ”البلاد”، ما تتداوله بعض وسائل الإعلام حول خلافات برزت وسط قواعد أحزاب التحالف لا تزال تعيق التوافق على مواصفات ومواقع المرشحين، ضمن خانة ”الشائعات” و”الأراجيف” التي يروج لها بعض الخصوم الذين فاجأهم تتويج المبادرة بإعلان ”تكتل الجزائر الخضراء”، على حد تعبيره·
    وأضاف المتحدث، أن ما حصل في نطاق محدود جدا لا يعدو أن يكون اجتهادا من أجل البحث عن الأفضل الذي يمكن أن يعزز حظوظ التحالف في الظفر بنتائج الاستحقاق المقبل، دون أن ينكر تأخر بعض القواعد في تلقي تعليمات واضحة بصدد تفاصيل الاتفاق المبرم بين الأحزاب المعنية، مما أحدث ارتباكا من السهل تجاوزه، حسب قوله· وذكر منسق مبادرة التحالف الإسلامي، أن اللجنة المشتركة بين أحزاب التحالف مخولة مركزيا بالحسم النهائي في التأشير على قوائم التحالف المحلية،
    حيث يمكن لهذه الأخيرة قبول القوائم الأولية مع احتفاظها بحق المراجعة بناء على تفاهمات سابقة تتعلق أساسا بتوزيع المواقع الترتيبية، وكذا معايير الترشح فيما يخص اختيار الأفراد المقترحين لتمثيل قوائم التحالف عبر ولايات الوطن· للتذكير، فإن اللجنة المركزية حددت تاريخ 22 مارس الجاري كآخر أجل لإنهاء العملية· في سياق متصل، قلل عبد الرزاق مقري، نائب رئيس حركة حمس، من حجم الخلاف الذي تعرفه بعض المناطق، حيث حصر عددها في خمس ولايات على أقصى تقدير، معتبرا أنها مجرد إشكالات بسيطة لا ترقى إلى توصيفها بـ”الأزمة” من وجهة نظره· وأضاف مقري أن هذه الاختلافات ستحل قريبا من خلال الحوار المزدوج قاعديا ومركزيا، مؤكدا التزام مناضلي حركته بمبدأ وإجراءات تجسيد التحالف، بخلاف ما ينسب إليهم عبر الإعلام من حالات تململ واعتراض على الترتيبات التي تم التفاهم حولها بين أعضاء التكتل الإسلامي·

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    مصدر من التكتل الإسلامي يكشف لـ"صوت الجلفة" : "نعمل في هدوء وممثل النهضة الأوفر حظا لقيادة القائمة بالجلفة"

    مُساهمة  Admin في الأربعاء 21 مارس 2012 - 15:49

    مصدر من التكتل الإسلامي يكشف لـ"صوت الجلفة" : "نعمل في هدوء وممثل النهضة الأوفر حظا لقيادة القائمة بالجلفة"
    ذكر مصدر مطلع من داخل التكتل الإسلامي "الجزائر الخضراء" أن عملية إختيار مرشحي التحالف الإسلامي بالجلفة "متواصلة في جو من الهدوء والتشاور" موضحا أن القيادة الوطنية للتحالف هي الأن بصدد دراسة إقتراحات اللجان الولائية حيث يفترض الإفصاح عن هوية المترشحين في الأيام القليلة القادمة.
    وأفاد مصدرنا الذي رفض الإفصاح عن هويته أن "الإتفاق المبدأي" الذي توصلت إليه القيادة الوطنية للتكتل يرمي إلى ترشيح ممثال حزب النهضة على رأس قائمة التحالف الإسلامي كما سبق وأن أشارت إليه "صوت الجلفة" سابقا وهي ذات المرتبة التي ستعود للمنسق الجهوي لحزب "فاتح ربيعي"، "حمد محفوظ" في حين تم الإتفاق على إعادة ترشيح النائب "محمودي محمد" عن حزب "حمس" في المرتبة الثانية ليكون بذلك من بين النواب القلائل الذي يعاد ترشيحهم عن حزب حركة مجتمع السلم.
    صوت الجلفة/محمد عبد النور

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    عمار غول يقود قائمة “تكتل الجزائر الخضراء” بالعاصمة

    مُساهمة  Admin في الأربعاء 21 مارس 2012 - 15:54

    الأيام الجزائرية : 14 - 03 - 2012
    تعكف أحزاب “تكتل الجزائر الخضراء” على التحضير لبرنامج مشترك لدخول الحملة الانتخابية، يتم فيه توزيع أهم المحطات الانتخابية بين قادة الحركات الثلاثة أبو جرة سلطاني، فاتح ربيعي وحملاوي عكوشي، وهو البرنامج الذي قالت عنه مصادرنا ضخم و سيكون مهرجان انتخابي كبير على شاكلة الحملات الرئاسية.
    قال مصدر قيادي في حركة مجتمع السلم ل “الأيام “رفض كشف عن هويته أن اللجنة الوطنية المشتركة ل “تكتل الجزائر الخضراء” المكلفة بضبط قوائم ترشيحات التكتل للتشريعيات المقبلة، تعكف حاليا على وضع اللمسات الأخيرة على ترتيب المترشحين في هذه القوائم وفق الآليات المتفق عليها والتي يتم في ترتيبها مراعاة حجم انتشار كل حزب عبر مختلف الولايات وقال ذات المصدر أن اللجنة الثلاثية اتفقت على آلية لتوزيع المراتب الأولى للقوائم في مختلف الدوائر الانتخابية يتم فيها مراعاة حجم انتشار كل حزب من أجل حصد أكبر عدد من المقاعد في البرلمان المقبل.
    وفي هذا الصدد قال ذات المصدر أن مرشحي حركة مجتمع السلم هم من سيتصدرون قوائم التحالف على سبيل المثال في كل من البليدة، البويرة، تيارت، جيجل، سطيف، ومستغانم والجزائر العاصمة هذه الأخيرة التي فصلت فيها حركة مجتمع السلم صباح أمس حيث رشحت رسميا وزير الأشغال العمومية عمار غول، يليه النائب الحالي بالبرلمان عبد الحليم عبد الوهاب و جاء في المرتبة الثالثة الأمين العام ل الإتحاد العام الطلابي الحر، فيما رشحت الحركة في العنصر النسوي المنتخبة “عدلان كريمة” و حل في المرتبة الخامسة الإطار الكشفي” يوسف سرير”. وبحسب الآلية التي تم اعتمادها فعندما يكون متصدر قائمة من حركة حمس مثلا فسيأتي آليا في المرتبة الثانية مرشح من النهضة والثالث من الإصلاح أو العكس، بحساب حجم انتشار الحزبين الآخرين في هذه الولاية أو تلك، أو بمراعاة التوازنات في توزيع هذه المراتب في حالة التساوي في الثقل السياسي. وبحسب ذات المصدر فإن كل حزب من أحزاب التحالف الثلاثة قد قام بإعداد قوائمه و التي سيتم الفصل فيها نهاية هذا الأسبوع على أقصى تقدير. و في رده على الخلافات التي ظهرت في الأيام الأخيرة في عدد من الولايات بين أعضاء “الجزائر الخضراء” على غرار ما حدث في وهران حين قام بعض إطارات حمس بوهران بالانسحاب من المفاوضات قال ذات المصدر أنه من حق كل حزب أن يدافع عن مصالحه و منافعه الخاصة و أضاف كل الخلافات سيتم تجاوزها عندما يصل الأمر إلى القيادة.

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    التكتل الإسلامي يتّهم التحالف الرئاسي بمحاولة إسقاط مرشحيه

    مُساهمة  Admin في الأربعاء 21 مارس 2012 - 15:58

    قال إن بعض الولاة محسوبون على الأفالان والأرندي
    التكتل الإسلامي يتّهم التحالف الرئاسي بمحاولة إسقاط مرشحيه
    قال مسؤول في أحد أحزاب تكتل الجزائر الخضراء لـ وقت الجزائر ، إن تهديد الأحزاب الإسلامية الثلاثة بالانسحاب من الانتخابات التشريعية القادمة مردّه معلومات وصلتها بخصوص محاولة حزبي التحالف الرئاسي إسقاط بعض المرشحين الذين يشكلون خطرا على مرشحيهم، موضحا أن هذا التهديد جدي وأنه تمت مناقشته في اللجنة الثلاثية.
    وأضاف المصدر ذاته، أن قيادات في التحالف الرئاسي يستغلون نفوذهم للاتصال بالولايات وبالدوائر من أجل المطالبة بإسقاط بعض الأسماء من قوائم الترشيح، وهي أسماء تقلق مرشحي التحالف الرئاسي. مشددا على أن هذه المعلومات هي التي جعلت أحزاب التكتل الإسلامي تدق ناقوس الخطر من الآن، وقبل وقوع الفأس في الرأس ، وأن التهديد بالانسحاب جدي وليس مجرد كلام مثلما يعتقد البعض، لأن هذا الخيار اقتُرح ونُوقش على مستوى اللجنة الثلاثية التي تجمع حركة مجتمع السلم والنهضة والإصلاح، وأن الأحزاب الثلاثة لن تقف مكتوفة الأيدي إذا تأكدت الشكوك بخصوص التزوير.
    وأشار مصدرنا، إلى أن المؤشرات توحي بأن السلطة ليس لها خيار إلا ترك الشعب يمارس حقّه وحريّته في اختيار من يمثّله في المجلس الشعبي القادم، ولكن الإشكالية في الممارسات والسلوكات التي تعوّدت عليها الإدارة، مؤكدا أن عددا من الولاة ورؤساء الدوائر محسوبون على حزبي التحالف الرئاسي، وأن هؤلاء سيعملون المستحيل لإنجاح مرشحيهم، حتى لو تم ذلك خارج إطار القانون.
    واعتبر محدثنا، أن النقطة السوداء هم رؤساء الدوائر والولاة ومسؤولو المراكز الانتخابية، وهي النقطة التي تريد أحزاب التكتل الإسلامي التركيز عليها، لأن التزوير يبدأ من هناك، مشددا على أن الأحــزاب الإسلامية ليس أمامها حلّ ســـوى أن تكشف هؤلاء بالأسماء، وأن تنسحب من السباق الانتخابي إذا ثبتت الشكوك بشأن وجود نوايا لتزوير الانتخابات لصالح حزبي التحالف الرئاسي، بما قد يجعل هذه الانتخـــابات نسخة عن تلك التي جرت في السنوات الماضية، والتي أفقدت الشعب ثقته في العمليـــــة الانتخـــــابية من أساسها.

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    سلطاى ساستقيل انتسببنا فى فى هزيمة التحالف الاسلامى

    مُساهمة  Admin في الأربعاء 21 مارس 2012 - 16:13

    تضطلع مصلحة المالية أو الشؤون الاقتصادية في البلدية بمهمة التسيير المالي و ما يلحق به و أهم مهامها : تحرير الأجور بسبب الاستقلالية المالية للبلدية و تحصيل الايرادات و تحرير حوالات قسمي التسيير و التجهيز و تعتبر المصلحة المكلفة ضمنيا بإعداد الميزانية مع أن القانون ينص على أن رئيس المجلس الشعبي البلدي هو الذي يفترض فيه اعدادها و دون ذلك ليس من مهامها و لكن تجدر الاشارة الى أن كلا من هذه المهام تحتوي جملة من الأعمال المنضوية تحتها فمثلا الأجور يلحقها منحة المردودية و شهادات العمل و الأجر و إعداد شهادات الايداع على صندوق الشيخوخة و متابعة الترقيات الواردة من مصلحة الموارد البشرية او المستخدمين و هلم جرا
    وأرسل سلطاني دعوة عبر الإذاعة الدولية، في حصة ''نقاط على الحروف''، لكل جهة تعتقد أن الإسلاميين ممولون من الخارج، بأن ينشروا كل غلاف مالي يقدموه للأحزاب الإسلامية في الجزائر، للانتهاء من الجدل، مضيفا: ''ماذا تريدون أكثر من اعتراف شخصي لهيلاري كلينتون كاتبة الدولة للخارجية الأمريكية التي قالت إن بلادها لم ولن تمول الإسلاميين''، معتبرا أن ''قوة الإسلاميين ليست في أموالهم بل في قوة تواصلهم مع الجماهير بابا بابا''·
    وكشف سلطاني أرقاما مالية ستُدار بها الحملة الانتخابية للتكتل الأخضر بقوله ''لدينا ميزانية في 48 ولاية زائد ميزانية مركزية زائد ميزانية مرشحينا في الخارج، وجميعنا في التكتل يمشي على قاعدة كل مترشح يمول حملته، ولم نطلب سنتيما واحدا من أي مترشح''، لكنه أوضح أن ''هناك ولايات نعرف تماما أننا قد لا نحتاج فيها حتى لعشرة ملايين سنتيم، وأخرى قد تكون ببلاش، لأننا سنتعرّف على مرشحي العروض والمداشر والفئات المختلفة وهؤلاء يمولون حملات مرشحيهن كما هو معروف''·
    أما عن ميزانية العاصمة في إدارة الحملة قدّر سلطاني أنها ستقارب 7,3 مليار سنتيم· بالمقابل حذر سلطاني من المال السياسي، ''إننا نسمع كلاما خطيرا عن بيع رؤوس القوائم بمئات الملايين، نحن نحارب الشكارة في الانتخابات''·
    وجاء الحديث عن حظوظ ''الأخضر'' هذه المرة من زاوية الجهة التي تتحمل المسؤولية في حال الهزيمة، إذ كان سلطاني واضحا حينما قال ''بالنسبة إلينا سنستقيل إذا رأت التقييمات أن حركة مجتمع السلم وكانت وراء هزيمة التكتل ''، موضحا أن ذلك يخضع لمعايير عديدة ''أولها نزاهة الانتخابات، فهناك من يقول لنا بعد كل انتخابات إننا منحناكم أصواتنا'' لكن الإدارة هي التي منعتكم إياها''·
    أما عن الذين أسماهم بمستعملي خطاب الإسلاموفوبيا، فقال سلطاني إن التحالف على استعداد للتوقيع على ميثاق شرف أو التزام وطني مع اللائكيين والماويين والماركسيين ينص على عدم المساس بالحريات وكل المجالات الثقافية والفنية للجزائريين على اختلافهم''· وذكر أن خطاب التخويف من الإسلاميين وصل إلى مستويات غير معقولة، ''فنحن نلقى معارضة حتى في مقترح ترميز الأحزاب في الاستحقاقات المقبلة بالأرقام، من باب اتهامنا بمحاولة إرجاع الجزائر إلى التسعينيات وإعادة الرقم 6 إلى الساحة، فما كانت إجابتنا إلا أن خذوا أنتم الرقم 6 وامنحونا نحن أي رقم آخر تشاؤوه لنا''·
    وكشف سلطاني موقف التكتل بشكل استباقي من الدستور القدم وقال إن ''صياغة دستور في غرفة مظلمة ينتهي بعدها بمجرد عرض على البرلمان القادم لتغيير طفيف أمر غير مقبول، ما لم يصغ النواب القادمون مسودته بأنفسهم''، ما يعطي الانطباع أن التكتل الإسلامي سيقف ضد الصيغة الأولى في حال وقعت·
    وفي سايق مغاير وصف سلطاني للمرة الأولى جاب الله ومناصرة بأفراد العائلة الاسلامية ''إنهما ليسا منافسين لنا، بل هم منّا وفوزهم يعني فوزنا جميعا، وسنجد أنفسنا متحالفين حول خطاب ونعزف نشيدا واحد تحت قبة البرلمان''، موضحا ''سيكونان في التحالف عاجلا أم آجلا''·
    ودعا سلطاني أيضا إلى إشراف قضائي تام على الانتخابات ''بجعل الجزائريين ينتخبون تحت أعين القضاة بفرز من القضاة ونقل للصناديق تحت إشراف للقضاة، وقبل ذلك اقتراع في دور غير دور الإدارة من الولاية والبلدية حتى نجسد المعنى الحقيقي للإشراف القضائي''، داعيا الجزائريين إلى ''تحويل تاريخ 10 ماي إلى ثورة الصناديق في المشاركة لكن ثورة خضراء''·

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    احزاب الكتلة الخطراء فى بسكرةاتفاق على تصدر النهظة

    مُساهمة  Admin في الأربعاء 21 مارس 2012 - 16:20

    لم يتوصل تحالف الأحزاب الإسلامية الممثلة في حمس والإصلاح والنهضة بولاية بسكرة بعد لتوافق نهائي بشأن العنصر النسوي الذي سيرشحه في وقت يود فيه كل طرف تقديم مرشحة من حزبه في ظل تعدد الخيارات المطروحة بشأن هذا الإشكال المطروح خاصة أن قاعدة الأحزاب المتحالفة تملك أسماء عديدة نضالية تود دخول الانتخابات التشريعية من أبوابها الواسعة تتقدمهم مناضلات حزب حركة مجتمع السلم بحكم القاعدة النضالية العريضة التي يملكها هذا الحزب من العنصر النسوي مقارنة مع نظرائه من حركة الإصلاح والنهضة وهو ما يرجح بأن تكون المرأة المرشحة بنسبة كبيرة من حمس، تبعا للشعبية وقدراتها على جلب اكبر عدد من الأصوات النسوية. وبالنسبة لمتصدر قائمة أحزاب التحالف فبعد ما فصلت الأحزاب الثلاثة مركزيا على أن يكون مشرح التحالف بالولاية من حزب النهضة فقد وقع الاختيار على السيد لعروسي كمال نائب بالمجلس الشعبي البلدي بعاصمة الولاية كمرشح أول بينما تبقى المرتبة الثانية تتراوح بين مرشحين اثنين من حمس هما السيد سناني سناني والنائب السابق عمار موسي، علما أن أحزاب التحالف على المستوى المركزي قد توافقوا في تقاسم ولايات الوطن الذي سيكون كل مرشح عن حزب متصدر قائمة التحالف بها حيث حظيت حمس بـ 24 ولاية والنهضة بـ 13 ولاية والإصلاح بـ 11 ولاية وتبقى 04 ولايات سيدخل فيها مرشحو حزب حركة مجتمع السلم لوحدهم بعدما قرر رؤساء حركة النهضة والإصلاح عدم ترشيح مناضلين يمثلون حزبيهما.

    alhdhd45

    عدد المساهمات : 1337
    تاريخ التسجيل : 03/03/2011
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    تغيير طفيف في قائمة الجزائر الخضراء بسكيكدة

    مُساهمة  alhdhd45 في الأحد 25 مارس 2012 - 16:53

    النصر : 24 - 03 - 2012

    أجرت القيادة المركزية لحركة الإصلاح والعضوة في التحالف الإسلامي، تغييرا طفيفا على القائمة النهائية المقترحة لمرشحيها لتشريعيات ولاية سكيكدة، حيث عوضت المرشح أ- بوزرد بالمرشح ابراهيم عكوشي في المرتبة الأولى ليكون بالتالي في المرتبة الثانية في قائمة "الجزائر الخضراء" ممثلا لحركة الإصلاح في حين حافظ باقي المرشحين على مراتبهم حيث أبقت حركة "النهضة" على مرشحها صالح بوزيان بعد عزوف الوزير بوغازي عن الترشح ليكون مرشحها بالتالي رأس قائمة التحالف، كما أقرت حركة حمس القائمة المرفوعة إليها من القواعد التي يقودها عبد الرزاق بوطوطن ليكون الثالث في قائمة التحالف، ليدخل الثلاثة في تنافس شديد قد لا يقبل التكرار، لأن الثلاثة يدخلون الانتخابات للمرة الثانية ولم يظفر أي منهم سابقا بمقعد برلماني، وباستثناء مرشح "حمس" الذي لم تتح له فرص بمراتب متقدمة للفوز فإن مرشحي النهضة والإصلاح قادا قائمتي حزبيهما في تشريعيات 2007.

    alhdhd45

    عدد المساهمات : 1337
    تاريخ التسجيل : 03/03/2011
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    سلطاني يتوقع مرور الموجة التي حملت الإسلاميين على الجزائر

    مُساهمة  alhdhd45 في الأحد 25 مارس 2012 - 17:04

    ''تركنا اللحم كله لبلخادم وجاب الله ليس مكتب دراسات لتقييم حمس''
    يراهن رئيس حركة مجتمع السلم على كسر قاعدة تداول السلطة بين الأفالان والأرندي، من خلال فوز الإسلاميين بالانتخابات المقبلة التي رفع سقف نتائج حركته فيها ''إذا كانت نزيهة وبعيدة عن التزوير''. ودافع سلطاني عن صواب الخيار الذي اعتمدته حمس في فك الارتباط مع التحالف الذي قال عنه إنه كان تحالفا موجودا في العاصمة فقط. وأبدى سلطاني تفاؤلا بأن الموجة التي حملت الإسلاميين وجعلتهم يتصدرون المشهد السياسي في تونس ومصر والمغرب، وقريبا ليبيا وموريتانيا، لا تزال عالية وستمر حتما على الجزائر. ويرى أن وجود الحركة في الحكومة أمر دستوري لأننا في نظام رئاسي لا علاقة فيه للحكومة بالأحزاب، ووعد بممارسة حمس لمعارضة شرسة في البرلمان المقبل.
    رئيس حمس يعتقد بأن جاب الله سيكون ''خارج السرب'' إذا نجحت مبادرة التوحيد ''يهمنا تصدر الإسلاميين لكسر رتابة الأفالان والأرندي'' أفاد رئيس حركة مجتمع السلم بأن مبادرة ''توحيد الإسلاميين'' في التشريعيات، لا تعني بالضرورة دخول الانتخابات بقوائم موحدة ''سقف المبادرة قوائم موحدة، وعتبتها تشكيل حلف لحراسة موحدة للعملية والمشاورات هي التي سترسو إلى قرار''، وقال سلطاني عن موافقة حزبه مبدئيا مسايرة المبادرة ''يهمنا جدا أن يتصدر التيار الإسلامي قافلة الفائزين لكسر رتابة الأفالان والأرندي''.
    أفاد رئيس حركة مجتمع السلم بأن مبادرة ''توحيد الإسلاميين'' في التشريعيات، لا تعني بالضرورة دخول الانتخابات بقوائم موحدة ''سقف المبادرة قوائم موحدة، وعتبتها تشكيل حلف لحراسة موحدة للعملية والمشاورات هي التي سترسو إلى قرار''، وقال سلطاني عن موافقة حزبه مبدئيا مسايرة المبادرة ''يهمنا جدا أن يتصدر التيار الإسلامي قافلة الفائزين لكسر رتابة الأفالان والأرندي''.
    وسئل أبوجرة سلطاني، لدى نزوله ضيفا على ركن فطور الصباح في ''الخبر''، عن حظوظ نجاح مبادرة توحيد التيار الإسلامي في التشريعيات القادمة قياسا بعرف سائد ترفض فيه ''الزعامات الإسلامية'' الخضوع لأخرى، فقال ''الذي يرفض وحدة الإسلاميين يتحمل المسؤولية فيما بعد''، رافضا طرحا تتداوله الساحة السياسية بأن حركة مجتمع السلم بقبولها المبادرة إنما لتعليق شماعة فشل مفترضة في التشريعيات القادمة عليها، وقال سلطاني في هذا السياق ''أصحاب المبادرة مشكورون لأنهم فكروا في إمكانية جمع التيار الإسلامي ومشكورون أكثر لأنهم تركوا النقاش مفتوحا''. لكن سلطاني أضاف ''المبادرة لم تحدد مسارها بعد، فهي مفتوحة على عدة خيارات، سقفها دخول التشريعيات بقوائم موحدة، وعتبتها الحراسة الموحدة في العملية الانتخابية''، والثانية في رأي رئيس مجتمع السلم ''ستجنب الساحة السياسية حالة السياب والتهجم، ونخرج من الحملة المتوترة إلى حملة هادئة''، وتابع يقول ''إن لم نستطع أن ندرك السقف فسنكون على الأقل أدركنا إيقاظ الخلايا النائمة وتحريك العملية''.
    مضيفا أن التيار الإسلامي ظل ''ضحية تصورات وضعت له وليس من صنيعته، وإذا اختاره الشعب الجزائري فأين المشكل في ذلك، وإن أخطأ فمدة خمس سنوات ليست بالطويلة (مدة عهدة النواب) وليعاقبه بعدها''.
    وسئل أبوجرة عن تحفظات رئيس ''جبهة العدالة والتنمية'' عبد الله جاب الله على المبادرة، فقال ''إذا سارت المبادرة ونجحت وتم الاتصال بالأخ جاب الله ورفضها فسيجد نفسه مغردا خارج السرب.. الذي يرفض وحدة الإسلاميين عليه تحمل المسؤولية فيما بعد''. ورفض سلطاني وصف جاب الله للمبادرة بأنها ''تشويش إعلامي'' وقال ''نحن نرفض تتفيه مبادرات الناس، لأنه أمر غير مقبول''.
    ''سنمارس المعارضة الشرسة في البرلمان القادم''
    قال رئيس حركة مجتمع السلم إنه ''لا أحد يستطيع لي ذراعنا'' في تعليقه عن ردة فعل أطراف في السلطة بشأن قرار الحركة الانسحاب من التحالف الرئاسي، وتابع ''سوف يفتح اللعب وسنمارس المعارضة الشرسة داخل البرلمان القادم''. وأكد سلطاني ''لو بقينا في التحالف الرئاسي، سوف لن تتغير الساحة السياسية''، ولما سئل إن كان من الطبيعي أن تكرس الحركة مع شريكيها، في السابق، الغلق السياسي، لتعمل على فتحه قبيل التشريعيات، أكد أن ''قرار الانسحاب راود قيادة الحركة منذ عام ونصف، ولم ننتظر ربع الساعة الأخير''.
    وأوضح أبو جرة سلطاني، ردا على سؤال حول اتهامات أطراف سياسية لتشكيلته الحزبية، ب''الانتهازية'' لما قررت قيادته فك الارتباط مع كل من الأفالان والأرندي، في مقابل الإبقاء على وزرائه في الحكومة، مخاطبا تلك الأطراف بأن ''يقرأوا قراءة كرونولوجية لمسار ''حمس''، قائلا إن الحركة دخلت الحكومة عام 1996، بينما دخلت التحالف الرئاسي تسع سنوات بعد ذلك، ما يعني أن وجودها في الجهاز التنفيذي سابق للارتباط بالهيئة الداعمة للرئيس بوتفليقة، بينما ركز الداعون لبقاء وزراء حمس في الحكومة، من أعضاء مجلس الشورى على هذا المرتكز لتبرير موقفهم، وشرح سلطاني يقول ''وجودنا في الحكومة أمر دستوري لأننا في نظام رئاسي لا علاقة فيه للحكومة بالأحزاب، وما دام الأمر كذلك، فإن الحكومة هيئة يختص بها شخص واحد وهو رئيس الجمهورية''. وحول توقيت إعلان الانسحاب من التحالف الرئاسي، الذي أسال الكثير من الحبر على وقع ''ربع ساعة الأخير''، رد رئيس ''حمس'' بالتأكيد ''نحن قررنا الانضمام إلى هيئة التحالف في فيفري 2004، ولا أحد سألنا لماذا انتظرنا ربع الساعة الأخير للانضمام، حيث لم يتبق لرئاسيات 2004 سوى أسابيع، دعمنا خلالها ترشح بوتفليقة، ولما انسحبنا قالوا عنا إننا انتظرنا ربع الساعة الأخير''، وهو الموقف الذي عبر عنه الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، أحمد أويحيى.
    وأضاف سلطاني ''بدأنا التلويح والتحذير منذ أكثر من سنة ونصف، عندما بدأنا الحديث عن ضرورة ترقية التحالف إلى شراكة سياسية، وقد تبين لنا أن التحالف كان في العاصمة فقط، ولا يوجد لا في البلديات ولا في الولايات، وهذا ما رفضناه، واتضح أن الهيئة بلغت نهايتها التاريخية''. وعن ردة فعل السلطة بشأن الانسحاب قال ''بعضهم صدم وبعضهم الآخر انكمش''. وقدم سلطاني، ''تدني سقف الإصلاحات'' القشة التي قصمت ظهر البعير''، متهما الأفالان والأرندي بتقزيم مشروع الرئيس بوتفليقة، الإصلاحي، على أن ''من صاغ القوانين، صاغها بمنطق حالة الطوارئ والمأساة الوطنية''. ولما سئل، لماذا لم يفعل الرئيس شيئا ردا على ذلك أجاب ''الرئيس يعتقد بأن من فعل ذلك هم ممثلو الشعب ولا يستطيع القفز على إرادتهم''، وتابع'' لو بقيت مشاريع قوانين الإصلاح كما كانت في مجلس الوزراء، لكانت أفضل بكثير''، كما أكد أن ''تنزيل سقف الإصلاحات لا علاقة له بالحكومة''.

    alhdhd45

    عدد المساهمات : 1337
    تاريخ التسجيل : 03/03/2011
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    رغم غياب المرأة وقلة الشخصيات المستقلة : “الجزائر الخضراء” تجتاز بنجاح اختبار إعداد القوائم

    مُساهمة  alhdhd45 في الثلاثاء 27 مارس 2012 - 15:13

    رغم غياب المرأة وقلة الشخصيات المستقلة : “الجزائر الخضراء” تجتاز بنجاح اختبار إعداد القوائم
    أودعت نهار أمس، أحزاب ما يعرف بـتكتل “الجزائر الخضراء” قوائمها الانتخابية عبر 48 ولاية على المستوى الوطني، بعد حركة طويلة من المد والجزر الذي طبعه التكتم الشديد والإثارة التي شدت أنظار المتابعين لمفاجآت التكتل المحتملة، وحبست أنفاس المراهنين على حصول الانشقاقات وبروز الخلافات بين أطياف التكتل الإسلامي نتيجة تنامي الطموح الشخصي وطغيان الحسابات الحزبية في ضبط القوائم وتحديد حصة كل تشكيلة من المرشحين.
    قيادات التحالف الإسلامي نجحت أخيرا في إحداث توافق وطني تجاوزت به حالات الانسداد الجزئي الذي عرفته بعض الولايات مؤخرا، لترسو بذلك قوائمها النهائية على شاطئ الأمان، في انتظار أن تمر بسلام عبر مقصلة مصالح وزارة الداخلية التي أصبحت شبحا يخيف الكثير من الأحزاب.
    القراءة الأولى في تشكيلة “قوائم الخضراء” كما يحلو لأصحابها تسميتها، تكشف من خلال متصدريها أن تشكيلات التكتل قد بنت خياراتها الاسمية على حسابات دقيقة ومحكمة ضمن مختلف الأبعاد التي قد تؤثر في استقطاب الرأي العام، كما ترضي مناضلي الأحزاب المعنية، حيث توزعت صدارة الترتيب بين حركة حمس، النهضة والإصلاح بشكل مضبوط يعكس الوعاء الانتخابي ومدى تجذر كل حزب منها بالولايات التي ظفرت بتمثيلها، إذ نلاحظ أن تشكيلة الراحل محفوظ نحناح قد حازت على الريادة في مختلف جهات الوطن لا سيما المناطق التي تشتهر بحضورها التاريخي فيها على غرار ولايات وادي سوف، المسيلة، الشلف، العاصمة، الأغواط، البليدة، ورڤلة….الخ. في حين تمركزت حركة النهضة في الشرق كونه يمثل المعقل الأساسي لأنصارها منذ عهد السرية فوقعت 7 ولايات من مجموع 12 تمثل حصتها بجهة الشرق الجزائري مثل البرج، أم البواقي، بسكرة، تبسة، باتنة، سكيكدة، والطارف. أما حركة الإصلاح الوطني فقد حظيت هي الأخرى بجهتي الشرق والغرب على السواء مثل عنابة، ڤالمة، خنشلة، إضافة إلى سيدي بلعباس وغليزان، علما أن حمس تتصدر 24 ولاية، فيما تحتل كل من النهضة والإصلاح الصدارة في 13 ولاية على التوالي، هذا التوزيع يكشف بوضوح رهان تكتل الجزائر الخضراء على الاستفادة من تكامل الأوعية الانتخابية لتشكيلاتها السياسية وفق نتائج المواعيد الانتخابية السالفة، دون أن يغفل تكريس دعوة الانفتاح التى أطلقها قادته سابقا والتي تجسدت عبر ولايتي سعيدة وعين تموشنت، حيث عادت صدارتها لشخصيات مستقلة عن التكتل.
    القراءة الأولى في تشكيلة “قوائم الخضراء” كما يحلو لأصحابها تسميتها، تكشف من خلال متصدريها أن تشكيلات التكتل قد بنت خياراتها الاسمية على حسابات دقيقة ومحكمة ضمن مختلف الأبعاد التي قد تؤثر في استقطاب الرأي العام، كما ترضي مناضلي الأحزاب المعنية، حيث توزعت صدارة الترتيب بين حركة حمس، النهضة والإصلاح بشكل مضبوط يعكس الوعاء الانتخابي ومدى تجذر كل حزب منها بالولايات التي ظفرت بتمثيلها، إذ نلاحظ أن تشكيلة الراحل محفوظ نحناح قد حازت على الريادة في مختلف جهات الوطن لا سيما المناطق التي تشتهر بحضورها التاريخي فيها على غرار ولايات وادي سوف، المسيلة، الشلف، العاصمة، الأغواط، البليدة، ورڤلة….الخ. في حين تمركزت حركة النهضة في الشرق كونه يمثل المعقل الأساسي لأنصارها منذ عهد السرية فوقعت 7 ولايات من مجموع 12 تمثل حصتها بجهة الشرق الجزائري مثل البرج، أم البواقي، بسكرة، تبسة، باتنة، سكيكدة، والطارف. أما حركة الإصلاح الوطني فقد حظيت هي الأخرى بجهتي الشرق والغرب على السواء مثل عنابة، ڤالمة، خنشلة، إضافة إلى سيدي بلعباس وغليزان، علما أن حمس تتصدر 24 ولاية، فيما تحتل كل من النهضة والإصلاح الصدارة في 13 ولاية على التوالي، هذا التوزيع يكشف بوضوح رهان تكتل الجزائر الخضراء على الاستفادة من تكامل الأوعية الانتخابية لتشكيلاتها السياسية وفق نتائج المواعيد الانتخابية السالفة، دون أن يغفل تكريس دعوة الانفتاح التى أطلقها قادته سابقا والتي تجسدت عبر ولايتي سعيدة وعين تموشنت، حيث عادت صدارتها لشخصيات مستقلة عن التكتل.
    لا يخفى أيضا أن التحالف قد راهن على ضخ دماء نوعية في صفوف فرسانه عبر انتقاء مجموعة من الوجوه الجديدة شكلت غالبية المرشحين، سواء من ناحية تجاوز معيار الأسبقية، إذ ينتمي أغلبهم إلى الجيل الثاني للحركة الإسلامية، أو من حيث الفئة العمرية التي تراوحت بين35 و45 سنة دون أن تسجل تصدر أي مرشح من الشيوخ، زيادة على تمتع هؤلاء بشهادات جامعية معتبرة أقلها الدراسات العليا ويحوز جزء مهم منهم على شهادات دكتوراه دولة في مختلف الاختصاصات العلمية.
    لا يخفى أيضا أن التحالف قد راهن على ضخ دماء نوعية في صفوف فرسانه عبر انتقاء مجموعة من الوجوه الجديدة شكلت غالبية المرشحين، سواء من ناحية تجاوز معيار الأسبقية، إذ ينتمي أغلبهم إلى الجيل الثاني للحركة الإسلامية، أو من حيث الفئة العمرية التي تراوحت بين35 و45 سنة دون أن تسجل تصدر أي مرشح من الشيوخ، زيادة على تمتع هؤلاء بشهادات جامعية معتبرة أقلها الدراسات العليا ويحوز جزء مهم منهم على شهادات دكتوراه دولة في مختلف الاختصاصات العلمية.

    alhdhd45

    عدد المساهمات : 1337
    تاريخ التسجيل : 03/03/2011
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    نعيمة ماجر في "الخضراء" وحنون ترأس العمال وزوجة جاب الله في العدالة

    مُساهمة  alhdhd45 في الثلاثاء 27 مارس 2012 - 15:35


    انتهت الأحزاب السياسية، أمس، من ضبط آخر قوائم مرشحيها، وفضلت جميع التشكيلات من الديمقراطية إلى ممثلي التيار الإسلامي وكذا القوائم الحرة، أن تترك العاصمة كآخر المحطات، لحساسيتها وثقلها باعتبار أن لها 37 مقعدا في المجلس الشعبي الوطني.
    وقد تضمنت عددا من القوائم مفاجئات كبيرة خاصة بالنسبة للعنصر النسوي،حيث أقحم التكتل الإسلامي، المشكل من الحركات الثلاث "حمس"، النهضة والإصلاح، الوجه الإعلامي البارز للسيدة نعيمة ماجر، التي ظلت تطل على شاشة التلفزيون، لقراءة أخبار الثامنة، ضمن قائمة "الجزائر الخضراء"، وتبوأت نعيمة ماجر المرتبة الثالثة، عقب كل من مترئس القائمة وزير الأشغال العمومية عمار غول، والثاني في الترتيب عبد الحليم عبد الوهاب.
    وتصدرت زعيمة حزب العمال، لويزة حنون، قائمة العاصمة ويليها القيادي جلول جودي، وأنهى التجمع الوطني صراع الترتيب في قائمة العاصمة بتقديم النائب في مجلس الأمة، شهاب صديق على عبد السلام بالشوارب، رأس الديوان الخاص للامين العام، أحمد أويحيى، وتضمنت القائمة امرأتين في المرتبتين الثالثة والرابعة، على التوالي، ووضع حزب جهة القوى الاشتراكية المحامي والحقوقي مصطفى بوشاشي لخوض غمار التشريعيات في العاصمة، التي سبق له وأن حاز فيها على مقاعد داخل قبة البرلمان.
    فيما صنع رئيس جبهة العدالة والتنمية، الشيخ عبد الله جاب الله، الاستثناء بإقحام زوجته في المرتبة الرابعة، بعد كل من المحامي عمار خبابة، مترئس القائمة، ويليه شمس الدين حكيمي، ثم توفيق جوادي في المرتبة الثالثة، وبتصدر الشيخة فاطمة إسماعيل جاب الله، ممثلات النساء في القائمة، يكون الشيخ جاب الله قد جسد ما راج عنه، بفرض "رابطة الدم"، في اختيار مرشحيه بدرجة قربهم من عائلته أو مقربيه في الحزب لخضر بن خلاف أو عبد الغفور سعدي.
    وفضل عبد المجيد مناصرة، رئيس جبهة التغيير أن يكون خيار مرشحيه بالعاصمة من عمق المجتمع، وكفاءات تختار وفقا لصبر أراء شعبي وداخل المناضلين، حيث رجحت كفة الطبيب بوعلام ظريف، ابن المرادية ليترأس قائمة التغيير، وهو باحث في مجال الطب ومن مؤسسي الجبهة، وتلامذة الشيخ محفوظ نحناح، ويليه المحامي أحمد بوزواوي ونائب حالي في البرلمان واحد إطارات الحزب رئيس لجنة القانونية والمرتبة الثالثة كانت من حصة المرأة. واختارت الجبهة في ولاية البليدة، أحد قدماء الحركة الإسلامية، عمار الساسي، فيما عزف ابن المرحوم الشيخ محفوظ نحناح عن الترشح.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر 2016 - 7:05