hmsain.ahlamontada.com

نشكرك على التسجيل فى هدا المنتدى زرنا باستمرار و شاركنا رايك فاليد الواحدة لا تصفق ورايك يهمنا كما ان حضورك الدائم يحفزنا
hmsain.ahlamontada.com

منتدى يهتم بنشاطات حركة مجتمع السلم بلدية عين بوزيان


    تصحيح امتحان اللغة العربية bem 2009

    شاطر
    avatar
    alhdhd45

    عدد المساهمات : 1337
    تاريخ التسجيل : 03/03/2011
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    تصحيح امتحان اللغة العربية bem 2009

    مُساهمة  alhdhd45 في الخميس 3 مايو 2012 - 16:39



    : : الاجابة النموذجية : :

    يتوجب عليك وضع محاولة بسيطة في رد للمشاهدة الاجابة الصحيحة اختبر نفسك


    الحل النموذجي :
    [hide]

    الأجوبة :

    الجزء الأول : (12نقطة)

    أ – البناء الفكري (6 نقاط)

    1- الفكرة العامة للنص : مشاكل البيئة ودور الأشجار في الكون .

    2- بعض نتائج الهجوم الشرس على الأشجار :
    - ارتفاع درجة الحرارة - الجفاف - الأعاصير
    – الفيضانات – ثقب الأزون -

    3- للإنسان منذ القدم صلة طبيعية وثيقة بالشجرة , استخراج ثلاث مظاهر تدل على صلة الإنسان بالشجرة:
    - كونها مهد الأجداد – منها مصدر طعامهم – من حطبها وقودهم – بخشبهم بُنِيت مساكنهم

    4- وظف كل مفردة مما يلي في جملة من إنشائك :
    تؤرق نتائج التلوث جميع البشر .
    التلوث من أعظم الأخطار التي تهدد الإنسانية .

    ب – البناء الفني : (2 نقطتان)

    " إن الأشجار هي رئة العالم "

    أولا : هذه ليست استعارة بل تشبيه بليغ

    ثانيا : يمكن أن نجاري واضع السؤال ونعتبرها استعارة – تجاوزا – في قوله رئة العالم فتكون استعارة مكنية حيث شبه العالم بالإنسان وحذفه وذكر شيئا من لوازمه ألا وهو الرئة .

    ج البناء اللغوي (4 نقاط )

    1- إعراب ما تحته خط في النص :
    البيئة : مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره
    الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب نعت

    2-المحل الإعرابي للجملة الواقعة بين قوسين في النص:
    (تحبس جزءا …) : جملة فعلية في محل رفع خبر إن

    3- تصغير كلمة سطح الشكل التام .: سُطَيْحٌ

    الجزء الثاني : (8 نقاط )

    الوضعية الإدماجية :

    مما لا شك فيه أن الإنسان والإنسان وحده هو من يقف خلف استفحال ظاهرة التلوث في العالم اليوم , ويقف خلف كل ذلك جهله وتخلفه وتصرفاته الغبية التي لا تضع للمستقبل حسابا , ومتى أمعنت النظر في تصرفات هذا المخلوق الغريب , وجدت أنه يقبل بنهم شديد على كل ما بين يديه من مواطن النفع والجمال فيسعى في خرابها وإتلافها , ومن أمثلة ذلك ما فعله شباب كانوا في جولة , فوجدوا منبعا مائيا فلما ارتووا منهم قال أحدهم : قد قضينا حاجتنا منه فلنسده ولنسرع في إتلافه فانطلقوا يتنافسون في ذلك !

    فمن أسباب التلوث جهل الإنسان , وطمعه , وأنانيته التي فاقت الحدود , وما أتت به الحضارة المادية الحديثة من مصانع تتنافس في تلويث الماء والهواء , وعوادم سيارات وما تطلقه من دخان سام , ومنتجات صناعية بعضها يستهلك خيرات الأرض , وبعضها الآخر يهلكها.

    أما أخطاره فهي القضاء وببساطة على مقومات الحياة على الأرض , هذا الكوكب الذي ضج بالإنسان , وما يرتكبه من حماقات , فالتلوث يؤثر على النبات والحيوان , وينتقل تأثيره السيئ للإنسان , مما يهدد الأرض بالجفاف القاتل , والفيضانات المدمرة , والأعاصير العاتية !

    وقد صار لزاما اليوم أن يعيد الإنسان التفكير في تصرفاته ليسعى من جديد إلى بناء ما حطمته يده , فإياكم والتلوث فإنه يهلك الزرع والضرع , والمحافظة المحافظة فهي سبيل الفلاح , والرفق الرفق فإننا نسوس به ما بين أيدينا من خيرات , ولولاه لانقضت فرص الحياة .


    التصحيح الكامل لامتحان اللغة العربية شهادة التعليم المتوسط دورة 2009 من قبل الأستاذ الزميل : ناصح أمين


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 30 مارس 2017 - 3:44