hmsain.ahlamontada.com

نشكرك على التسجيل فى هدا المنتدى زرنا باستمرار و شاركنا رايك فاليد الواحدة لا تصفق ورايك يهمنا كما ان حضورك الدائم يحفزنا
hmsain.ahlamontada.com

منتدى يهتم بنشاطات حركة مجتمع السلم بلدية عين بوزيان


    سعيدي : لا أحد يملي على الحركة موقعها السياسي

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    سعيدي : لا أحد يملي على الحركة موقعها السياسي

    مُساهمة  Admin في السبت 19 مايو 2012 - 20:29


    يُنتظر أن يعقد مجلس شورى حمس اجتماعا لبحث نتائج الانتخابات التشريعية، أليس كذلك؟
    ستعقد دورة طارئة للمجلس نهاية الأسبوع الماضي، وستناقش موضوعا واحدا هو الانتخابات ونتائجها، وستعرض عليها التقارير الولائية ليتمكن المجلس من إجراء قراءته، وتقييم الأداء الانتخابي، ونتائج التشريعيات التي لم تكن وفق تطلعات الحركة. وفي ضوء المعطيات يحدد مجلس الشورى مستقبل الحركة في المرحلة القادمة.
    هل وارد أن يعاد النظر في مشاركة الحركة في الحكومة بسبب الإخفاق في الانتخابات؟
    الحديث عن إخفاق أو عدمه حكم مسبق، لكنني أقول إن نتائج انتخابات 10 ماي 2012 لم تكن مسايرة للتوقعات، وينبغي أن نتوقف عند الأسباب التي أدت إلى هذه النتيجة. أما موضوع موقع الحركة السياسي، لا يمكن لأي أحد، ولا أي جهة، بما فيها السلطة، أن تحدده أو تفرض على الحركة موقعا معينا. الجهة السيدة في التعامل مع هذه القضية هي مجلس الشورى، صاحب الكلمة التي لا تعلو فوقها أي كلمة. وهذه المرة بالذات سوف لن يعلو أي صوت فوق صوت المجلس. وبصفتي رئيسه، أدعو إطارات الحركة إلى عدم التصريح في إطار صناعة الرأي واستباق الموقف، لأن المجلس هو السيد.
    وإجمالا أقول إن موقع الحركة السياسي لا يترك إلا لرأي مؤسساتها. فالمرحلة حاسمة وتحتاج إلى رأي ناضج وعميق، يأخذ بعين الاعتبار كل المراحل التي مرَ بها الحزب، وكل الخيارات السياسية التي اتخذها. والحركة معروفة بكونها قوة سياسية هادئة، تتعاطى مع القضايا بأعصاب باردة، كما تعلمنا ذلك من الشيخ المرحوم محفوظ نحناح.
    يرى الكثير بأن نتائج التشريعيات أعطت مصداقية للاتجاه الداعي إلى خروج الحركة إلى المعارضة.. ما رأيك؟
    لمن لا يعرف تصرف الحركة وأداءها، أقول إنها عندما تنتقل من موقع سياسي إلى آخر يكون ذلك بناء على معطيات وحصيلة، وبناء على أسباب ودواع. والخيارات السياسية تعودت الحركة أن تأخذها بصفة جماعية، ولا أحد بإمكانه أن يملي عليها موقفا أو موقعا سياسيا، ومجلس الشورى هو أعلى هيئة للبت في الخيارات.
    هل أنت ممن يعتقدون بأن رئيس الحركة يتحمل تبعات الإخفاق في الانتخابات؟
    سيحدد مجلس الشورى مسؤولية كل طرف، ويتعامل مع كل وضع حسبما تمليه طبيعة المرحلة وطبيعة الحركة.
    ما مصير تكتل الجزائر الخضراء بعد الذي حصل؟
    مصيره يتحدد من خلال اجتماع المجلس الشوري، الذي صادق على الدخول بقوائم موحدة في الانتخابات، وسيقيّم أداء التكتل ونتائجه ويحدد مصيره، وسيضع المكتب التنفيذي للحركة كل المعطيات المتعلقة بسير العملية الانتخابية أمام مجلس الشورى، الذي يعود له القرار في النهاية.

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    مقري : حمس مؤهلة لتكون القوة السياسية الأولى في المعارضة

    مُساهمة  Admin في السبت 19 مايو 2012 - 20:30


    كيف تتصور مستقبل حمس بعد هزيمة 10 ماي 2012؟
    نحن في الحركة أمام مسؤولية وطنية جديدة، فبعد أن خدمنا بلدنا بكل تفان، وبتضحيات جسيمة إبان الأزمة وفترة المأساة الوطنية، وبعد فشل الإصلاحات التي أكدتها المهزلة الانتخابية التي نحن بصددها، علينا الآن المساهمة الفاعلة في تخليص الوطن من المخاطر التي أكدتها هذه الانتخابات، وهي تعكس احتقار إرادة الجماهير ومسخ مفهوم المواطنة، وما يتبعها من فساد وفشل وغلق الساحة السياسة، وانعدام الرقابة على المال العام، وتخلف وعدم استقرار.
    تنددون في حمس بالتزوير لكن لا تفسرون كيف حدث.
    آلة التزوير لم تُنقص من رصيد الأحزاب، ولكنها زادت في رصيد أحزاب أخرى معلومة، فاختلت النتيجة اختلالا كبيرا لصالح هذه الأحزاب المستفيدة، ولكنها تركت ترتيب الأحزاب على حقيقته، فنحن مؤهلون لنكون القوة السياسية الأولى في المعارضة، وعلى عاتقنا مسؤولية كبيرة لقيادة الكفاح السياسي السلمي لفتح اللعبة السياسية ومكافحة الفساد، وكشف الفشل في التسيير وحمل طموحات المواطنين، والدفاع على اهتماماتهم للإطاحة سلميا في الأخير بالعبث السياسي المفروض على البلد، وتحقيق الربيع الجزائري المؤجل.
    إذا دعيتم إلى المشاركة في الحكومة الجديدة هل ستوافقون؟
    هذا أمر متروك لمؤسسات الحركة.
    يشاع عن وجود خلاف حاد بينك وبين الوزير عمر غول بخصوص المشاركة في الحكومة.
    لا يوجد أي صراع بيني وبينه، فهو أخ احترمه وأعتز به، ولا يوجد أي صراع داخل الحركة، وقضيتنا اليوم هي قضية وطن ومسؤوليات تاريخية تجاه ما يحيط بالحركة وليست قضية داخلية، قضيتنا اليوم هي مع نظام الحكم وألاعيبه السياسوية المهلكة لمستقبل الوطن، نحن الآن بصدد التنسيق مع الأحزاب لبحث سبل التعاون في كيفية القيام بهذا الواجب الوطني الكبير.
    من الصعب تعليق الفشل في الانتخابات على التزوير، بسبب وجود قوائم مرشحين تابعة لكم حققت نجاحا، كما هو الحال في العاصمة.
    القضية ليست قضية أشخاص، بل هي مسألة سياسات وأفكار وواقع سياسي، يجب أن نختار له أحسن الاستراتيجيات الضامنة لمستقبل الحركة والتكتل والوطن، ولا يمكن أن نعود للصراع حول الأشخاص والمواقع والأجنحة الذي ابتلينا به في المؤتمر الأخير. ولو كنا قد حققنا نتيجة معتبرة (لولا التزوير) في الانتخابات، لا جدال بأن عمر غول مؤهل لمنصب وزير أول، ولكن اليوم بين يديه 48 مقعدا فقط. وحتى لو افترضنا بشكل عبثي، غير مستساغ سياسيا، أن رئيس الجمهورية كلفه بهذا، فسيكون تحت رحمة أغلبية ليست له، والبرنامج الذي سيطبقه ليس برنامج الحركة ولا يحمل طموحاتنا، أما عن نتيجته في العاصمة، فهي نتيجتنا جميعا ونحن نعتز بها.
    التكتل الأخضر أثقل كاهل الحركة، وتسبب في تراجعها انتخابيا، ما رأيك في هذا الموقف؟
    نحن لا نتحدث عن تراجع بل عن تزوير، وحينما نتحدث عن تزوير يصبح هذا الادعاء لا معنى له، وكثير من مسؤولي الحركة في الولايات عبروا لنا أثناء الحملة الانتخابية عن الزخم الكبير الذي أحدثه التكتل، والراحة الكبيرة التي وجدوها في الاتصال بالجماهير باسم التكتل. بل هناك من قال لنا بأنه لولا التكتل لوقعت لنا كارثة انتخابية.
    هل هذا يعني أن التكتل مستمر؟
    سيبقى، بل ويتسع وفق رؤية مشتركة تراعي النقائص المسجلة، والإيجابيات الملحوظة والطموحات المأمولة، وسيكون ذلك حتى ولو خرج منه هؤلاء أو هؤلاء.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر 2016 - 7:06