hmsain.ahlamontada.com

نشكرك على التسجيل فى هدا المنتدى زرنا باستمرار و شاركنا رايك فاليد الواحدة لا تصفق ورايك يهمنا كما ان حضورك الدائم يحفزنا
hmsain.ahlamontada.com

منتدى يهتم بنشاطات حركة مجتمع السلم بلدية عين بوزيان


    جريمة الزنفور بعين يسر

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    جريمة الزنفور بعين يسر

    مُساهمة  Admin في الإثنين 30 مايو 2011 - 21:27

    مقدمة:


    لا يكاد يخلو شبر من أرض الجزا ئر إلا وسقي بدماء الشهداء خاصة و أن الجزائر دفعت في سبيل الحرية واحد من أغلى المهورفي العالم . و سارت في سبيل تحقيقها على درب من أصعب الدروب محفوف بالأشواك و الأهوال و الأحزان . وقدمت لأجل استقلالها مليون و نصف مليون شهيد. فلم يكن يمضي يوم إلا و يسقط فيه مئات الشهداء. وسأتحدث عن جريمة من أبشع الجرائم التي وقعت في عين يسر ببلدية بني صميل ولاية تلمسان و المعروفة باسم *جريمة الزنفور *
    الإطار التاريخي و الجغرافي للجريمة:
    -وقعت أحداث هذه الجريمة في يومي 13 و 14 مارس 1957 .و المكان خزانات صنع الخمر بمزرعة عين يسر .والمستهدفون سكان المنطقة خاصة سكان سيدي بختي –الغار و شيحة – و سكان البنيان وعين يسر.
    أسبابها:
    1-حرق مزرعة المعمر –كابيل –و تخريب ممتلكاته من طرف جيش التحرير الوطني و ذلك أسبوع قبل الحادثة
    2-حرق مزرعة المعمر –ميليو
    3-انفجار لغم وضعه المجاهدون في طريق الجنود الفرنسيين المقيمين بمركز الحراسة –عين أسوق-جنوب عين يسر.

    عندها قرر العدو الانتقام كعادته من السكان العزل من خلال الإجراءات الآتية
    محاصرة سكان المناطق المجاورة للحوادث الثلاث وهم : سكان البنيان – وسيدي بختي –الغار و شيحة –و بعض رعاة المنطقة بتهم مختلفة .فسكان البنيان متهمون بحرق المزرعتين , وأما سكان سيدي بختي فمتهمون بإيواء المجاهدين الذين زرعوا اللغم. حجتهم في ذلك وجود اثأر الأقدام تتجه من سكان اللغم نحو خيامهم ،و قد ساعد على كشف ذلك سقوط الأمطار . اعتقال سكان هذه المناطق وجمعهم في فناء المدرسة المسماة حاليا قنون بالعربي طيلة اليوم حيث كانوا عرضة للأمطار و البرد و في المساء تم الزج بهم في خزانات الخمر الموجودة بمزرعة عين يسر المسماة حاليا سيدي يحيى.
    سير الأحداث :
    -مباشرة بعد انفجار اللغم الذي وقع في يوم بارد وممطر من أيام مارس حاصرت قوات العدو منطقة البنيان واعتقلت الرعاة و عدد كبير من رجال القرية . و مع سقوط الليل و بعد اكتشاف الآثار للأقدام تعود للمجاهدين حاصر الجيش الفرنسي سكان سيدي بختي و مع طلوع الفجر بدأ القصف العشوائي للمنطقة مما أدى إلى إصابة العديد بجروح .
    وبعدها داهمت قوات العدو السكان و دمرت مساكنهم و خربت ممتلكاتهم و اعتقلتهم جميعا ولم ينجوا من ذلك النساء و الأطفال و الشيوخ وحتى الحيوانات مما خلف العديد من الجرحى.ثم نقلوا إلى مدرسة عين يسر و تركوا في حوشها لعدة ساعات تحت الأمطار و الجوع .

    .ومع العصر تم اقتياد المعتقلين من الرجال والنساء والأطفال إلى مزرعة إنتاج الخمور . ثم فتح خزانات الخمور المصنوعة من الاسمنت المسلح و اللتي تتميز بضيقها الشديد ولها فتحة صغيرة في الأعلى في الأسفل وبعدها بدأ جنود الاحتلال بإنزال المعتقلين بداخلها الواحدة تلو الأخر إلى أن تمتلىءعن آخرها ثم تغلق .و هكذا إلى النهاية
    نتائجها:
    لقد قضي السكان بداخل الخزانات ليلة واحدة كانت كافية لوقوع جريمة كبيرة و بشعة ارتكبها العدو في حق سكان هذه المنطقة و كانت من نتائجها :
    1- وفاة 41 شخصا اختناقا
    2- تسجيل عدة حالات من الإغماء وفقدان الوعي عند البقية .
    3- تأكد الشعب من الروح الانتقامية للإستعمار الذي عجز عن مقاومة المجاهدين و صب غضبه على العزل
    4- غض الإستعمار الطرف على هذه الجريمة و لم يعاقب مرتكبيها و كأن شيئا لم يحدث باستثناء إرسال بعثة لحقوق الإنسان حققت في الموضوع .
    جريمة الزنفور حسب تقرير لجنة حقوق الإنسان التي أرسلها البرلمان الفرنسي إلى الجزائر
    *-ملخص التقرير الذي قامت به اللجنة الخاصة بحماية الحقوق و الحريات الشخصية في الجزائر برئاسة (يبار بتاي) (دي لافينيات)
    *-نزل هذا التقرير في اليومية المسماة (لكروا) خلال عدد يوم الاثنين 16 ديسمبر 1957
    *-أشار التقرير إلى أكثر من 274 حالة تجاوز وتعدي على الحقوق و الحريات الشخصية و أخذ من بين هذه الحالات ثلاثة متشابهة هي :
    *-جريمة الزنفور بعين يسر (بلدية بني صميل تلمسان) 14 مارس 1957----------- 41 شهيدا .
    *-جريمة مماثلة بمعسكر 6 أفريل 1957----------16 شهيد
    *-جريمة مماثلة بموازية بالبليدة:27جوان 1957------------21 شهيد
    حيث في الحالات الثلاث أغلق على مواطنين في خزانات الخمر فمات معظمهم جراء تسممهم بمادة **أندريد الفحم**
    وعن تفاصيل جريمة الزنفور بعين يسر حسب نفس التقرير :
    *-وقعت في 14 مارس1957 حيث كما ورد في التقرير أوقفت قوات الاستعمار مئات المواطنين بتهمة التواطؤ مع الثوار . وقد أقفل عليهم داخل خزانات الخمر بمزرعة عين يسر طيلة ليلة كاملة و في الصباح الباكر و عند فتح الخزانات اكتشف جنود الاستعمار استشهاد أكثر من 41 شهيد.
    عندها قرر الضابط المسؤول عن الكتيبة الفرنسية إخفاء معالم الجريمة حيث أمر جنوده ومن بقي حيا من المعتقلين بجمع الجثث على متن شاحنات وأمر برمييها في الغابات المجاورة مفرقة على مسافات بعيدة داخل نطاق المنطقة المحرمة حتى تلتهمها الحيوانات المفترسة ومن ثم يختفي دليل الجريمة.
    *- القيادة العسكرية للجيش الاستعماري للمنطقة أكتفت بإدانة الضابط المسئول عن الجريمة بلا مبالاة والإهمال وقامت بنقله إلى منطقة أخرى.
    *- تساءل التقرير عن سر تكرار هذه الحادثة لثلاث مرات وبنفس الطريقة
    *- تساءل التقرير أيضا عن الطريقة التي لجا إليها الضابط الفرنسي للتخلص من جثث الشهداء .



      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر 2016 - 1:12