hmsain.ahlamontada.com

نشكرك على التسجيل فى هدا المنتدى زرنا باستمرار و شاركنا رايك فاليد الواحدة لا تصفق ورايك يهمنا كما ان حضورك الدائم يحفزنا
hmsain.ahlamontada.com

منتدى يهتم بنشاطات حركة مجتمع السلم بلدية عين بوزيان


    حوار مع رئيس الحركة الشيخ أبو جرة سلطاني

    شاطر

    alhdhd45

    عدد المساهمات : 1337
    تاريخ التسجيل : 03/03/2011
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    حوار مع رئيس الحركة الشيخ أبو جرة سلطاني

    مُساهمة  alhdhd45 في الإثنين 11 أبريل 2011 - 16:30

    في إطار زياراته التفقدية للأمانات، سعدنا بزيارة السيد رئيس الحركة للأمانة الوطنية للإعلام والشؤون السياسية، وتفقده لأقسامها وتركيزه على أهمية الموقع الإلكتروني الرسمي للحركة الذي سماه : "قناة حماس"، وبعد أن جالسنا وقدم ملاحظاته وتوجيهاته إلتمسنا منه أن يخص الموقع بحوار من نوع خاص نوجه لسيادته أسئلة مطروحة على الساحة الوطنية ويتولى الأجوبة الصريحة عنها فكان هذا الحوار :
    حاوره : عبد القادر بن خالد

    1- موقع الحركة : هاجمتكم الكثير من الصحف عقب تصريحاتكم في برنامج "حوار الساعة" الذي بثته القناة الوطنية سهرة 23 مارس 2011، كيف إستقبلتم ذلك :

    - رئيس الحركة : (يبتسم) إستقبلتها بكلمة تعلمتها من المجاهد عمر المختار عندما قال : "إن الضربة التي لا تقصم ظهرك تقويه"

    2- موقع الحركة : حتى رد وزير الداخلية دحو ولد قابلية ؟؟

    رئيس الحركة : أعتقد أن السيد الوزير لم يشاهد الحصة، ولعل بعض المكلفين بمهمة قد نقلوا له ما فهم منه أنني أسأت الأدب لشخصه، وهذا غير صحيح، لذلك جاء رده معاتبا، وأنا ما زدت على أن أكدت حقيقة اعترف هو بها لما قال أن الجزائر ليست رزق أبيه ولكنها أبوه وأمه، وهذا كلام طيب، وأضيف بأن السياق الذي جاء فيه الرد على سؤال الصحافي هو سياق من يملك الحريات في الجزائر، ومن يملك حق تقدير المصلحة وأذكر المتابعين بأن رسول الله (ص) لما إستمع لأحد جامعي الزكاة من العاملين عليها الذي إدعى أن الناس يعطونه شيئًا لشخصه، فنهره رسول الله (ص) قائلا له : "هلا جلست في بيت أمك" وتنطر هل تأتيك العاطايا، وبقصة الأعرابي الذي سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعطيه من مال الله قائلا له : "إنه مال الله وليس مالك ولا مال أبيك فلم يزد أن ابتسم وأعطاه ما طلب، وأنا لم أطلب مالا بل طلبت إطلاق الحريات، فنحن في دولة الحق والقانون.

    3- موقع الحركة : دولة الحق والقانون لا وجود لها في ظل حالة الطوارئ.

    رئيس الحركة : لكن حالة الطوارئ أصبحت اليوم من الماضي، واعتماد الأحزاب هي مسألة بسيطة إذا إحترمت كل الأطراف التزاماتها واستوفت شروطها.

    4- موقع الحركة : وما هي في نظركم الشروط التي يجب استيفاءها للاعتماد؟

    رئيس الحركة : هي الشروط القانونية التي قامت عليها كل الأحزاب العاملة في الجزائر، وربما صار اليوم واجبا وطنيا أن يضاف إليها ثلاثة شروط فرضتها تداعيات المأساة الوطنية وهي :

    * الالتزام بنبذ العنف مهما كانت مبرراته، فلسنا مستعدين أن نعود إلى سنوات الدم والدموع..

    * الالتزام بالثوابت والوحدة الوطنية، وما نسميه المواد الصماء

    * الطهارة من المجروحين تاريخيا

    وبعد ذلك نترك الميدان يحكم على البرامج والخطاب والرجال فالميدان هو المحك.

    5- موقع الحركة : هل يسري هذا الكلام على المنشقين عن الحركة أيضا؟؟

    رئيس الحركة : هم جزء من أبناء الشعب الجزائري، والحزب وسيلة، وما داموا قد اختاروا طريقهم، فلا أحد يكرههم على الحزبية ما دام الله لم يكره أحدا على الدين، والجزائر أوسع من أن تضيق بأبنائها أو بحزب جديد يضاف إلى الفسيفساء السياسية على الساحة الوطنية.

    6- موقع الحركة : ألم تزعجكم تصريحات الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي؟

    رئيس الحركة : أبدا، لأننا نعمل في وسط مفتوح، وقد لاحظ هو نفسه ردود أفعال الرأي العام في مختلف المواقع الإليكترونية، وفي الصحافة الوطنية، كما لاحظت أنا شخصيا ذلك وتابعته باهتمام لأقيس إتجاهات الرأي وأحدد النقاط التي يركز عليها المتابعون للساحة السياسية عامة والتحالف بشكل خاص.

    7- موقع الحركة : ماذا لاحظت؟

    رئيس الحركة : الجزائريون لا يحبون من يذكر الأموات إلاّ بخير، ويكرهون من يمن عليهم، وكثير من المتابعين للشأن السياسي يتمنون أن يتم تفكيك التحالف لأنه أزعجهم رغم أنه يسير بوتيرة متواضعة.

    8- موقع الحركة : أثيرت نقاشات حادة حول المجلس التأسيسي فما هو موقف الحركة من هذا المجلس؟

    رئيس الحركة : قلنا بوضوح نحن ضد العودة إلى سنة 63 لأننا نكره فتح الملفات التاريخية، أما إذا كان المقصود بهذا المجلس هو تشكيل هيئة وطنية من أجل الثورة وشباب الإستقلال وممثلي الأحزاب والإتحادات والنقابات والنخب..توكل إليهم مهمة مراجعة الدستور مراجعة شاملة وعميقة، قبل عرضه على النقاش العام وقبل الإستفتاء فهذه فكرة ندعمها تماما، لأننا نخشى أن تأتي الإصلاحات بقرارات فوقية فيكون مصيرها مثل مصير ما حدث بعد أحداث 05 أكتوبر 1988.

    9- موقع الحركة : تعديل الدستور الذي تتحدثون عنه كأولوية للإصلاحات الشاملة والعميقة، ما هي مطالبكم تحديدا؟

    رئيس الحركة : مطلبنا الأساس هو إطلاق الحريات وتحرير المبادرات والفصل الواضح بين السلطات، وتحديد العهد الرئاسية، وإعطاء صلاحيات واضحة لكل مؤسسة دستورية لتتوازن السلطات وتتكرس الديمقراطية الحقيقية. ونخرج من المراحل الإنتقالية إلى التداول السلمي على السلطة.

    10- موقع الحركة : لكنكم تميلون إلى النظام البرلماني؟

    رئيس الحركة : هذا المطلب مشروط بتوفير الشفافية والنظافة في كل الإنتخابات لتمثيل حقيقي للأوزان السياسية، أما في غياب هذا الشرط فلا قيمة للحديث عن طبيعة النظام، لأن إرادة الشعب سوف تصادرها الإدارة والشكارة والبقارة..

    11-- موقع الحركة : أثارت تصريحاتكم الأخيرة حول إحتمال خروج الحركة من التحالف صدمة في الوسط السياسي، فما هي خلفيات هذه التصريحات؟

    رئيس الحركة : التحالف فكرة رائعة جَمعت ثلاثة أحزاب فاعلة في ظروف حرجة من تاريخ الجزائر، وبعد 07 سنوات من الممارسة الميدانية صار من مصلحة الوطن تطوير وترقية هذه الآلية لأنها أثبت جدواها في الميدان، فإذا لم تتطور يصبح حلها وتفكيكها مصلحة وطنية، فما لا يتجدد يجب أن يتبدد.

    12- موقع الحركة : وهل كل مناضلي الحركة ومناضلاتها على نفس الرأي؟

    رئيس الحركة : قمنا بعملية سبر آراء فجاءت النتائج العامة في ثلاثة إتجاهات، أقلها يرى تفكيك التحالف فورا، وأوسطها يدعو إلى إبقائه شكلا والنزول أكثر إلى الميدان للعمل، وأغلبها مع فكرة السعي إلى تطويره وترقيته لأنه مكسب سياسي ساهم في الإستقرار والأمن وحماية مكتسبات الدولة، وسوف نحضر ملفا كاملا نعرضه على تقدير دورة مجلس الشورى الوطني المقبلة خلال شهر جويلية من هذا العام، وما يقرره المجلس الموقر سوف يلتزم به الجميع.
    13- موقع الحركة : عندما قلتم على التحالف : "أن يتجدد أو يتبدد" قال البعض أنكم تأكلون الغلة وتسبون الملة وقال البعض الآخر أن هذه سياسة الأكل مع الذئب والبكاء مع الراعي... الخ ، ما تعليقكم ؟

    رئيس الحركة : هؤلاء يعتقدون أن الجزائر مزرعة للذئاب والرعاة، فإذا وزعوا سكنات على المواطنين قالوا لهم هذه من غلتنا وعليكم أن تشكروا ملتنا، وإذا تولى أحد منصبا ما ذكروه بأن وصوله إلى هذا المنصب هو من فضلهم، فإذا خالفهم أحد قالوا عنه : لقد أكل مع الذئب وهو الآن يبكي مع الراعي.

    فمن هو هذا الذئب الذي أكلنا معه؟ ومن هو هذا الراعي الذي صرنا نبكي معه؟ وهل القصة قصة ذئاب ورعاة؟وما هي هذه الغلة التي أكلناها؟ وما هي هذه الملة التي سببناها؟

    هذه لغة لا أحب سماعها لأنها تنتمي إلى قاموس الجاهلين بفضل الله على الناس، أمثال هؤلاء هم الذين يجهلون قوله تعالى : "قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعزّ من تشاء وتذل من تشاء.." فالملك لله لا للذئب ولا للراعي، والبقاء أو الذهاب مرهون بتقدير المصلحة الوطنية، وهناك درس قرآني لابد من فقهه، وهو أنه لما حول الله القبلة من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام أثار الطابور الخامس فتنة خلاصتها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد غالط المسلمين لما وجههم في البداية وجهة القبلة الأولى ثم صحح مساره إلى القبلة الثانية فكان جواب الله لهم : " قل لله المشرق والمغرب" فالغلة التي أكلناها هي غلة الله التي منحها بفضله لجميع أبناء الجزائر والملة التي ندين بها هي ملة أبينا إبراهيم عليه السلام، ولا أحد يملك غلة فنأكلها ولا ملة فنسبها،.. ولا نعرف في النظام ذئابا فنأكل معهم ولا نعتقد أن الشعب راع فنبكي معه.

    14- موقع الحركة : لماذا إذن هذا الهجوم على شخصكم؟

    رئيس الحركة : هو ليس هجوما على شخصي، وإنما على الحركة لأنهم يدركون جيدا أن خروج الحركة من التحالف إلى المعارضة الحقيقية سيقلب كثيرا من الموازين، ويدركون أيضا أن بقاء الحركة في التحالف بهذه الكيفية سوف يؤخر الإصلاحات إلى زمن تبرد فيه عواطف المحتجين، لذلك إخترنا ترقية التحالف لمواكبة التحولات والمساهمة الإيجابية في الإصلاحات كون التحالف كان صمام أمان المصالحة الوطنية،وقد يتحول إلى صمام أمان الإصلاحات الشاملة التي صارت مطلبا وطنيا ملحا.

    15- موقع الحركة : لكن البعض يتهم التحالف بأنه أغلق الساحة السياسية؟

    رئيس الحركة : لو كنا كما يقولون لما نادينا بالإصلاحات الشاملة، ولو كنا راضين عن الوضعية الحالية 100% لما ناضلنا منذ 2005 ضد حالة الطوارئ وضد معاقبة الإمام والصحفي، وضد إغلاق السمعي البصري وضد المال السياسي، ووقفنا مع الجبهة الاجتماعية وعارضنا التوجهات العلمانية للإدارة وبعض دعاة الاستئصال.

    16- موقع الحركة : عذرا عن المقاطعة لكن بعض الصحف تطرح السؤال، لماذا الآن؟ هل أنتم متأثرون برياح الإصلاحات التي هبت على العالم العربي؟؟

    رئيس الحركة : لو بدأنا قبل الآن لاتهمونا بالتسرع وبأننا ضد مساعي المصالحة الوطنية، وأننا نرد الفعل، ولو تأخرنا لقالوا لنا أنتم تريدون أن تركبوا الموجة، وقد فاتكم القطار..إلخ، هم قالوا ومازالوا يقولون..فتوقيت الإعلان عن الإصلاحات يشبه السؤال عن الصلوات الخمس لماذا هي خمس؟؟؟ فلو كانت أقل لتساءل الناس لماذا هي أقل ؟ ولو كانت أكثر لطرحوا السؤال عن كثرتها.

    نحن نعتقد أنه بمجرد رفع حالة الطوارئ ترتفع معها كل الترسانة القانونية التي ولدت تحت خيمتها وتعود الحياة طبيعية إلى سابق عهدها، فكلمة :"طوارئ" تعني شيئا ظرفيا،وإذا زال الظرفي زالت دواعيه وعادت الحياة إلى حالتها الطبيعية، ولذلك بمجرد أن صوت البرلمان على رفع حالة الطوارئ أطلقنا صفارة نهاية الشوط الأول من الإصلاحات الإدارية النازلة من فوق، ليبدأ الشوط الثاني للإصلاحات السياسية النابعة من إرادة الشعب

    17- موقع الحركة : ألا تخشون من عودة الفوضى؟

    رئيس الحركة : من لم يتعظ بعشرين سنة من المآسي والدماء والدموع.. وأزيد من 100 ألف قتيل وملايين الحالات المؤسفة، لا تنفع معه مشاريع الإصلاح ولا ثورات التغيير، والوطن لا يمكن أن يبقى رهينة لمن كانوا سببا في الفوضى، أما نحن فنقول عفا الله عما سلف. ولنبدأ صفحة جديدة لجزائر جديدة، جزائر ما بعد المأساة الوطنية.

    18- موقع الحركة : معناه طي الصفحة نهائيا؟

    رئيس الحركة : تماما، بكل أحزانها ومآسيها.. والبدء بكتابة تاريخ جديد للجزائر، جزائر ما بعد المأساة الوطنية، جزائر ما بعد حالة الطوارئ، جزائر جيل الإستقلال. جزائر الحريات والحقوق والواجبات وكرامة الإنسان، جزائر بلا أحقاد ولا تقليب صفحات الماضي..جزائر المستقبل..

    19- موقع الحركة : بماذا تفسرون موقف حليفيكم بحصرهما التحالف في تنفيذ برنامج رئيس الجمهورية.

    رئيس الحركة : إذا حصرنا التحالف في نقطة واحدة هي السهر على تنفيذ برنامج رئيس الجمهورية خرجنا من السياسة لندخل في الجهاز التنفيذي وعندئذ وجب أن تكون الحكومة ثلاثية الألوان لا وجود فيها لأي تكنوقراط ووجب كذلك أن تكون مثل التحالف برئاسة دورية، وهذا هو المنطق السياسي، أما القول بأننا تحالفنا فقط على تطبيق برنامج الرئيس فلا تقره الوثيقة الموقعة يوم 16 فبراير 2004 والتي جعلت لهذا التحالف مبادئ ومنطلقات وأهدافا. تدفع باتجاه توسيع التحالف أفقيا وعموديا، وتطويره إلى شراكة سياسية..

    20- موقع الحركة : لكن الطرفين الآخرين في التحالف لا يريدان تطويره إلى شراكة كما تنادي الحركة بذلك.

    رئيس الحركة : مسافة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة في الإتجاه الصحيح، وما دام هذا التحالف كان قبل سنة 1996 مستحيلا وصار اليوم ممكنا، فإن الشراكة السياسية التي من الصعب اليوم قبولها سوف تفرضها الأحداث ذات يوم عندما يعرف السياسيون الفرق بين الإستقرار الذي فرضته حالة الطوارئ وأملته ظروف المأساة الوطنية والإستقرار الذي تفرضه نتائج الصندوق الشفاف.

    21- موقع الحركة : في حالة قرر مجلس الشورى الوطني فك الارتباط بالتحالف هل يرتبط ذلك بالخروج من الحكومة ؟؟ وهل سوف تتحالفون مع أحزاب أخرى كالإسلاميين مثلا؟

    رئيس الحركة : للتذكير فإن الوجود في الحكومة كان سنة 1996 بفضل سياسة المشاركة، وقد كان لنا سبعة وزراء قبل أن ندخل في التحالف سنة 1999، فلما دخلنا فقدنا ثلاثة وزراء من سبعة، ولذلك فالوجود في الحكومة سابق، ولم تنص وثيقة التحالف الرئاسي على تقاسم الحقائب الوزارية ولا حتى على تدوير رئاسة الجهاز التنفيذي ولكن الأعراف السياسية تكرس هذا التناوب، وقد كان ذلك ممكنا بين 2004 و2010، أما اليوم فقد تغيرت الظروف ولم تعد المسألة محصورة بالحكومة بل تجاوزتها إلى المناداة بإصلاحات جذرية شاملة تجعل الجزائر نموذجا في الإنفتاح الديمقراطي المكرس لمفهوم المواطنة القائمة على مبدإ الحق والواجب. أما تحالفاتنا في حالة خروجنا من التحالف الحالي فتقررها مؤسسات الحركة..

    22- موقع الحركة : صار الخطاب سياسيا هذه الأيام كثيفا حول الشباب، فماذا تقصدون بالتشبيب؟

    رئيس الحركة : هذا ليس خطابا سياسيا وإنما هو حقيقة فرضتها طبيعة التحولات، فقد صار من حق جيل الإستقلال أن يستلم المشعل بهدوء ووفاء لتأمين المستقبل وإعادة زرع الثقة بين جيل يودع وجيل يستقبل، وهذه سنّة الله في خلقه إما أن نماشيها وإما أن نعاكسها، فتفعل فينا فعلتها، فسنن الله غلابة، والرسول (ص) قام بعملية واسعة لتشبيب الحياة السياسية والعسكرية قبل إنتقاله إلى الرفيق الأعلى.

    23- موقع الحركة : هل من كلمة لمتصفحي الموقع؟

    رئيس الحركة : أتابع كل ليلة قبل النوم تعاليق واقتراحات متصفحي الموقع وأسعد كثيرا بتعليقاتهم على مناشط الحركة وكتابات بعض أقلامها ووددت لو كان عندي وقت كاف لأرد على بعض التساؤلات وأوضح كثيرا من الشبهات ولكن الردود بصيرة والمواقيت قصيرة، وشكرا للجميع.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر 2016 - 1:09