hmsain.ahlamontada.com

نشكرك على التسجيل فى هدا المنتدى زرنا باستمرار و شاركنا رايك فاليد الواحدة لا تصفق ورايك يهمنا كما ان حضورك الدائم يحفزنا
hmsain.ahlamontada.com

منتدى يهتم بنشاطات حركة مجتمع السلم بلدية عين بوزيان


    البدعة ... بحث قيم

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    البدعة ... بحث قيم

    مُساهمة  Admin في الأربعاء 22 يونيو 2011 - 18:07

    رسائل في الفقه والدعوة
    البدعة

    الشيخ عبد الرحيم

    مفهوم البدعة:

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، وبعد:

    فهذا بيان موجز حول البدعة وضوابطها، والذي حملني على الكتابة في هذا الموضوع كثرة الخبط والخلط فيه.

    في الأصول العشرين:-

    - الأصل الحادي عشر: وكل بدعة في دين الله لا أصل لها استحسنها الناس بأهوائهم سواء بالزيادة فيه أو بالنقص منه ضلالة، يجب محاربتها والقضاء عليها بأفضل الوسائل التي لا تؤدي إلى ما هو شر منها.

    - الأصل الثاني عشر: والبدعة الإضافية والتركية والالتزام بالعبادات المطلقة خلاف فقهي لكل فيه رأيه، ولا بأس بتمحيص الحقيقة بالدليل والبرهان.

    الأمر بالسنة والتحذير من البدعة ( [1]) :- ) :-

    - ثبت ذلك بنصوص كثيرة من الكتاب والسنة منها: قال تعالى { يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله ورسوله ولا تولّوا عنه وأنتم تسمعون} { الأنفال 20 } . - وقال تعالى:{ ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيما} { الأحزاب 71 }.
    وطاعة الرسول -عليه الصلاة والسلام- ذكرت في ثلاثين موضعا من القرآن كما بين الإمام أحمد رحمه الله.

    - وقال عليه الصلاة والسلام: " فعليكم بسنّتي وسنّة الخلفاء الراشدين، تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ ـ وإياكم ومحدثات الأمور، فأن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة – ..” أخرجه أبو داوود والترمذي وأحمد وإسناده صحيح.

    - وقال عليه الصلاة والسلام: " من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد " أخرجهالبخاري ومسلم.

    - وقال عليه الصلاة والسلام: " أما بعد فان خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة ". أخرجه مسلم.

    - ومن الآثار عن السلف والعلماء:قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: الاقتصاد في السنة خير من الاجتهاد في البدعة.

    - وقال الاوزاعي رحمه الله: إقصر نفسك على السنة، وقف حيث وقف القوم، وقل بما قالوا وكف عما كفوا عنه، واسلك سبيل سلفك الصالح، فانه يسعك ما وسعهم.
    قال الجنيد رحمه الله: الطرق كلها مسدودة إلا على المقتفين آثار رسول الله - صلى الله عليه وسلم- والمتبعين سنته وطريقته، فان طرق الخيرات كلها مفتوحة عليه كما قال تعالى {لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة}.

    - وقال سفيان الثوري رحمه الله: البدعة أحب إلى إبليس من المعصية، المعصية يتاب منها،والبدعة لا يتاب منها.

    - وقال الليث بن سعد: لو رأيت صاحب هوى يمشي على الماء ما قبلته ( صاحب هوى يعني صاحب بدع).

    - قال الإمام الشافعي رحمه الله: أما أنه قد قصر لو رأيته يمشي في الهواء ما قبلته.

    - قال أبو الحسن البغوي رحمه الله: قد مضت الصحابة والتابعون وأتباعهم وعلماء السنة على معاداة أهل البدع ومهاجرتهم.


    تقسيم البدعة إلى حسنة ومذمومة ( [2] ) ) :

    - قال الشافعي رحمه الله: المحدثات من الأمور ضربان: أحدهما ما أحدث مما يخالف كتابا أو سنة أو أثرا أو إجماعا، فهذه البدعة الضلالة، والثانية ما أحدث من الخير لا خلاف فيه لواحد من العلماء وهذه محدثة غير مذمومة. وقد قال عمر (رضي الله عنه) في قيام رمضان: " نعمت البدعة هذه " يعني أنها محدثة لم تكن.

    - فائدة : قول عمر رضي الله عنه حين اجتمع الناس في صلاة التراويح على امام واحد (نعمت البدعة) – أخرجه البخاري.

    - وقال الشافعي رحمه الله: البدعة بدعتان، محمودة ومذمومة، فما وافق السنة فهو محمود وما خالفها فهو مذموم.

    ومما قاله العز بن عبد السلام: البدعة هي فعل ما لم يعهد في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهي منقسمة الى بدعة واجبة وبدعة محرمة، وبدعة مندوبة وبدعة مكروهة وبدعة مباحة.

    والطريق في معرفة ذلك أن تعرض البدعة على قواعد الشريعة، فأن دخلت في قواعد الإيجاب فهي واجبة، وان دخلت في قواعد التحريم فهي محرمة، وان دخلت في قواعد المندوب فهي مندوبة، وان دخلت في قواعد المباحات فهي مباحة.

    - للبدعة الواجبة أمثلة: أحدها الاشتغال بالنحو الذي يفهم به كلام الله وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم، وذلك واجب لأن حفظ الشريعة واجب ولا يتأتى حفظها إلا بمعرفة ذلك وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب.

    - وللبدعة المحرمة أمثلة منها: مذهب القدرية ومذهب الجبرية،ومنها مذهب المرجئة والمجسمة والرد عليهم من البدعة الواجبة.

    - وللبدعة المندوبة أمثلة منها: بناء القناطر وكل إحسان لم يعهد في العصر الأول.

    - وللبدعة المكروهة أمثلة منها: زخرفة المساجد ومنها تذهيب المصحف.

    - وللبدعة المباحة أمثلة منها:الترسل في المآكل والمشارب والملابس والمساكن.

    ويلاحظ أن القرافي (رحمه الله) جرى على هذا التقسيم وكذلك بن عابدين في الحاشية.

    - وقال ابن رجب الحنبلي رحمه الله: والمراد بالبدعة ما أحدث مما لا أصل له في الشريعة يدل عليه، فأما ما كان له أصل من الشرع يدل عليه فليس ببدعة شرعا وان كان بدعة لغة... فكل من أحدث شيئا ونسبه إلى الدين ولم يكن له أصل يرجع إليه فهو ضلالة،والدين بريئ منه وسواء في ذلك الاعتقادات أو الأعمال أو الأقوال الظاهرة والباطنة. وأما ما وقع في كلام السلف من استحسان بعض البدع، فإنما ذلك في البدع اللغوية لا الشرعية، فمن ذلك قول عمر (رضي الله عنه) يوم جمع الناس في قيام رمضان على إمام واحد في المسجد وخرج ورآهم يصلون كذلك قال: نعمت البدعة هذه.

    - قال ابن حجر العسقلاني رحمه الله: البدع جمع بدعة وهي كل شيء ليس له مثال تقدم، فيشمل لغة ما يحمد وما يذم ويختص في عرف أهل الشرع بما يذم وان وردت في المحمود فعلى معناها اللغوي.

    - وقال اللكنوي رحمه الله: وأما اللغوية فمنقسمة إلى أقسام خمسة: مباحة وواجبة ومحرمة ومكروهة ومندوبة.

    - وقال الدكتور توفيق الواعي: إن الذين قسموا البدعة على الأحكام الخمسة إنما أرادوا البدعة اللغوية ولم يقصدوا البدعة الشرعية.

    جمهور العلماء يقـسمون البدعة الى حسنة ومذمومة ومنهم :
    الشافعي .
    العز ابن عبد السلام
    الغزالي
    أبو شامة
    النووي
    ابن حجر العسقلاني
    السيوطي
    ابن الأثير
    ابن عابدين
    ابن حزم
    محمد بن علي بن أحمد البراد صاحب كتاب " تحفة البديع "
    محيي الدين مستو العيني
    التهانوي
    محمد بخيت المطيعي
    ابن العربي
    القرطبي
    القرافي
    الزرقاني
    ابن الجوزي
    عبد النبي ابن عبد الرسول الأحمد نكري صاحب كتاب " دستور العلماء "
    عبد الحق الدهلوي
    مصطفى البغا



    المانعون من تقسيم البدعة : الإمام الشاطبي رحمه الله ، والامام الشوكاني رحمه الله ، وعدد من المعاصرين خاصة من أصحاب الأتجاه السلفي .

    البدعة المقسمة انما هي البدعة لغة كما بين الكثير من العلماء منهم :
    ابن حجر العسقلاني.
    ابن رجب الحنبلي .
    اللكنوي .
    محمد بخيت المطيعي.
    رشيد رضا .
    سعيد حوى.
    د . القرضاوي.
    د . توفيق الواعي.

    النتيجة واحدة ([3] ) : ) :

    ذكر ابن تيمية رحمه الله في الفتاوى تعريف من قسموا البدعة ومن لم يقسموها .
    ثم قال : ومآل القولين واحد .

    - قال الدكتور القرضاوي: القول الاصوب في هذا أن الكلام واحد في النهاية، والنتيجة واحدة.

    فوائد:

    1- اذا الخلاف لفظي فني فلا حاجة لأن نقيم الدنيا ولا نقعدها في هذه المسألة وفي أمثالها.
    2- لاحظ معي الفرق الشاسع بين كلام ابن تيمية الذي يشهد له العقل والأدب وبين كلام كثير من السلفيين في عصرنا في هذه المسألة.
    وهذه مسألة من مسائل وقضايا كثيرة تؤكد أن السلفية المعاصرة ليست استمرارا لمدرسة ابن تيمية وابن القيم لا من قريب ولا من بعيد والشواهد على ذلك كثيرة.

    ملاحظات :

    1. ان الذين قسموا البدعة الى حسنة وسيئة قصدوا البدعة لغة ، أي الامور المخترعة الجديدة بعد وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام ، قد تكون حسنة مثل جمع القرآن واتخاذ الدواوين ، وقد تكون سيئة مثل بدعة الخوارج .
    فالأشياء الجديدة اذا شهد لها كتاب أو سنة أو إجماع أو قياس أو مصلحة مرسلة أو ... الى آخر مصادر الأحكام فهي ضمن البدعة الحسنة، وان لم يشهد لها شيئ من ذلك فهي البدعة المذمومة.
    ولا يعقل أن يقال ان قول الذين قسموا البدعة يناقض قول عليه الصلاة والسلام: " كل بدعة ضلالة " ، لأن الرسول عليه الصلاة والسلام يتحدث عن البدعة بالمفهوم الشرعي لا بمعناها اللغوي، التي هي مجرد اختراع شيء جديد على غير مثال سبق .
    ومن أجل زيادة الأمر وضوحا نقول:
    " بيّن الرسول عليه الصلاة والسلام، أن من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة، ومن سن سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها الى يوم القيامة ".
    هنا الرسول عليه الصلاة والسلام يتحدث عن السنة لغة، أي: الطريقة، والطريقة منها الحسن ومنها السيئ.
    لكن السنة بمفهومها الشرعي ممدوحة دائما: " عليكم بسنتي... "، فكما أن السنة لغة تقسم الى حسنة وسيئة كذلك البدعة لغة تقسم الى حسنة وسيئة، وان كانت السنة بمفهومها الشرعي ممدوحة دائما، والبدعة بمفهومها الشرعي مذمومة دائما.

    2. الذين قسموا البدعة استدلوا بأدلة من أشهرها قول عمر رضي الله عنه:" نعمت البدعة.. " ، وهو دليل واضح وكافي ولكن استدلالهم من باب التبرع فلا حاجة للأدلة أصلا، لأن قولهم عبارة عن تقسيم لغوي فني لا يغير جوهر الموضوع وإنما الدليل على من يمنع من التقسيم ، وهيهات !!!

    3. يقف على رأس المانعين من التقسيم الإمام الشاطبي وذكر في الاعتصام كلاما طويلا لا يصلح أن يكون مانعا من التقسيم.

    ` تعريف البدعة ([4]) ) :-

    - البدعة: طريقة في الدين مخترعة تضاهي الشرعية يقصد بالسلوك عليها المبالغة في التعبد لله تعالى.
    وهذا التعريف اعتمده الكثير من العلماء منهم الشاطبي والقرضاوي .

    - حتي يكون الامر بدعة مذمومة لا بد من شرطين كما هو واضح في التعريف، وكما بين الشاطبي والقرضاوي وجمعه أمين وغيرهم :

    أ - نية التقرب الى الله (نية التدين - نية التعبد).

    ب - لا يشهد لها أصل شرعي أي ليس لها مستند شرعي من كتاب أو سنة أو اجماع أو قياس أو مصلحة مرسلة ... الخ .

    -أمثلة على أمور لا تعتبر من البدع رغم أنها حدثت بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم:
    1. الأكل بالملعقة.
    2. جمع القرآن.
    3. صلاة التراويح جماعة على أمام واحد.
    4. تدوين أصول الفقه.
    5. تدوين أصول الحديث.
    6. اتخاذ السجون.
    7. اتخاذ الدواوين.

    فهذه الأمور اما لا يتعبد بها أو يشهد لها أصل شرعي ، فمثلا : الأكل بالملعقة لا يتقرب به الى الله ، فلا يعتبر بدعة . جمع القرآن تشهد له المصلحة المرسلة – فلا يعتبر بدعة.

    ` ما اختلف به الأئمة لا يعد من البدع ([5]) :-) :-

    - ما اختلف فيه العلماء المعتبرون لا يعد من البدع كما بين التفتازاني وابن تيمية وجمعة أمين وسعيد حوى.

    - وهذا هو المفهوم من قاعدة ( لا إنكار في المسائل الخلافية ) ، فوصف عمل ما أنه بدعة انكار لهذا العمل ، فاذا كان العمل فيه خلاف معتبر فلا يجوز الانكار ولا تصح تسميته بأنه بدعة .

    - قال سعد الدين التفتازاني الحنفي رحمه الله: المحققون من الماتريدية والأشاعرة لا ينسب أحدهما الآخر الى البدعة والضلالة خلافا للمبطلين المتعصبين حتى ربما جعلوا الاختلاف في الفروع أيضا بدعة وضلالة، كالقول – بحل متروك التسمية عمدا، وعدم نقض الوضوء بالخارج من غير السبيلين، وكجواز النكاح من غير ولي، والصلاة بدون الفاتحة، ولا يعرفون أن البدعة المذمومة هو المحدث في الدين من غير أن يكون في عهد الصحابة والتابعين ولا دل عليه الدليل الشرعي، ومن الجهلة من يجعل كل أمر لم يكن في زمن الصحابة بدعة مذمومة، وان لم يقم دليل على قبحه تمسكا بقوله عليه الصلاة والسلام:"إياكم ومحدثات الامور" ولا يعلمون أن المراد بذلك هو أن يجعل في الدين ما ليس منه .

    مما يستفاد من كلام التفـتازاني:

    1. ما اختلف فيه المجتهدون لا يسمى بدعة .

    2. البدعة المذمومة هي أن يجعل في الدين ما ليس منه.

    - وقال ابن تيمية رحمه الله في مجموع الفتاوى: ولهذا كان أئمة الاسلام متفقين على تبديع من خالف في مثل هذه الأصول، بخلاف من نازع في مسائل الاجتهاد التي لم تبلغ هذا المبلغ في تواتر السنة عنه كالتنازع بينهم في الحكم بالشاهد واليمين،وفي القسامة والقرعة وغير ذلك في الأمور التي لم تبلغ هذا المبلغ .

    مما يستفاد من كلام ابن تيمية رحمه الله:
    المسائل التي ليس فيها سنة متواترة واجتهد فيها الفقهاء واختلفوا، فلا يعتبر قول المجتهد فيها بدعة علما أن السنة المتواترة قليلة جدا.

    - وقال سعيد حوى رحمه الله: وكل ما أجازه المجتهدون أو أحدهم لا يعتبر بدعة، وما عليه الراسخون في العلم من فهم نصوص الكتاب والسنة لا يعتبر بدعة.

    ` البدعة الحقيقية ( [6]) :-) :-

    البدعة الحقيقية هي التي لم يدل عليها دليل شرعي لا من كتاب ولا من سنة ولا اجماع ولا استدلال معتبر عند أهل العلم، لا في الجملة ولا في التفصيل.

    أمثلة على البدعة الحقيقية:

    أ‌. التقرب الى الله بتعذيب البدن.
    ب‌. التقرب الى الله بالموسيقى.
    ت‌. صلاة المغرب أربعا تقربا الى الله تعالى.

    ` البدعة الإضافية ( [7] ) :- ) :-

    - البدعة الاضافية لها شائبتان:
    أ‌. لها من الأدلة متعلق فلا تكون من تلك الجهة بدعة.
    ب‌. ليس لها متعلق الا مثل ما للبدعة الحقيقية.
    فالدليل عليها من جهة الاصل قائم، ومن جهة الكيفيات أو الأحوال أو التفاصيل غير قائم.

    والبدعة الإضافية قسمان:

    1. ما يقرب من الحقيقة حتى تكاد البدعة تعد حقيقية.
    2. ما يبعد منها حتى يكاد يعد سنة محضة.

    - أمثلة على أفعال غير مشروعة، تعد من البدعة الإضافية:

    1. من وجد في الشتاء ماءا باردا، وماءا حارا، فتوضأ بالماء البارد تقربا الى الله تعالى بالمشقة.
    الأصل هو الوضوء والدليل على مشروعية الوضوء معلوم ولكن غير المشروع هو التقرب الى الله بالمشقة لذات المشقة.

    2. تخصيص صوم يوم الأربعاء من كل أسبوع مع قصد التقرب والتعبد بهذا التخصيص.
    فالصوم مشروع ولكن التعبد بتخصيص الأربعاء غير مشروع وليس عليه دليل.

    3. تخصيص يوم الثلاثاء بصلاة عدد محدد من الركعات ويقصد التقرب الى الله تعالى بتخصيص اليوم وتخصيص العدد.

    - وقد بين ألشاطبي: أن العمل قد يكون مشروعا ولكنه يصير جاريا مجرى البدعة من باب سد الذرائع.

    - قال اللكنوي: لكن الأولى الاتباع لطريقة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فان الخير كله في الاتباع لا سيما اذا وجد التزام ما لم يلزم .
    وظن ما ليس من الشرع - من الشرع، وما ليس من السنة – من السنة، وقد تقرر في مقره، أن كل مباح أدى الى التزام غير مشروع، والى إفساد عقائد الجهلة وجب تركه على الكملة .


    - مثال على بدعة من باب سد الذرائع:

    التزام إقامة النوافل جماعة في المسجد غير مشروع، رغم أن الجماعة في النافلة جائزة، ولكن التزام اقامة النوافل في المسجد يؤدي الى اعتقاد الناس أن ذلك سنة أو فرض.

    ` البدعة التَرْكِيَّة ([8]) :- ):-

    - قال الشاطبي رحمه الله: العامل بغير السنة تدينا هو المبتدع بعينه.

    - وقال: التارك للمطلوبات على ضربين أحدهما: أن يتركها لغير التدين اما كسلا أو تضييعا أو ما أشبه ذلك من الدواعي النفسية، فهذا الضرب راجع الى المخالفة في الأمر.

    والثاني:أن يتركها تدينا، فهذا الضرب من قبيل البدع، حيث تدين بضد ما شرع الله.


    - أمثلة:

    1. ترك الزواج تقربا الى الله.
    2. ترك الزواج بين العيدين اعتقادا أن هذا يورث الشقاق بين الزوجين.

    ` الالتزام بالعبادات المطلقة ( [9] ) :- ) :-

    العبادات المطلقة مثل التسبيح والاستغفار ليس لها وقت محدد، وليس لها عدد محدد ومثل ذلك صلاة النافلة وقراءة القرآن .
    من التزم بالعبادات المطلقة بعدد معين أو نحو ذلك ولم يضيع حقا أو واجبا ولم يشق الدوام عليه، فليس هذا مما ينهى عنه. وهذا اتجاه عامة العلماء ومنهم ألشاطبي، الدكتور عزت عطية، سعيد حوى، .. وغيرهم.

    - الامام حسن البنا ذكر أن في المسألة خلافا ولكنه عمليا، كتب المأثورات وورد الرابطة.

    - وقال الدكتور البوطي : ولا تلتفت الى من يزعم لك بأن الذكر عبادة مطلقة وان تعيين وقت خاص للعبادة المطلقة بدعة محرمة .

    ` البدعة والعادة ([10]) :- ):-

    البدعة المذمومة لا تدخل في العادات التي ليس فيها شائبة تعبد - جمهور العلماء ومنهم الشاطبي ، الدكتور القرضاوي ، الدكتور توفيق الواعي ، والدكتور محمد رواس قلعة جي .

    البدعة تدخل الامور العقدية والتعبدية عند عامة الفقهاء.
    وقال ألشاطبي: وان العاديات من حيث هي عادية لا بدعة فيها، ومن حيث يتعبد بها أو توضع وضع التعبد - تدخلها البدعة.

    أمثلة:
    1. طبخة رمضان في بعض البلاد هي مجرد عادة وليس فيها جانب تعبدي، فليست بدعة، قد تذم هذه العادة لسبب أو لآخر لكنها لا تعتبر بدعة.
    2. عادة فنجان القهوة قبل العرس في بعض البلاد أيضا هي مجرد عادة ليس فيها جانب عقدي أو تعبدي.
    3. عادة تجنب الزواج أو عقد الزواج بين العيدين اعتقادا أن هذا يسبب عدم الوفاق بين الزوجين، هذه عادة فيها جانب اعتقادي لا أصل له، والأصل في العقيدة التوقف حتى يأتي الدليل – فلذلك تعتبر هذه العادة بدعة.

    ` الأصل في العبادات والمعاملات الإباحة ([11]):- ):-

    - لا يعبد إلا الله، ولا يعبد إلا بما شرع.
    - الأصل في العبادات التوقيف، والعادات الأصل فيها العفو – الامام أحمد وفقهاء الحديث.
    - الأصل في العقيدة والعبادة التوقيف، والأصل في العادات والمعاملات الإباحة عند عامة العلماء.

    ` أهم أسباب ودواعي ظهور البدع ( [12] ):- ):-

    1. الجهل باللغة العربية:

    الشريعة لا تفهم إلا إذا فهم اللسان العربي لقوله تعالى {وكذلك أنزلناه قرآنا عربيا} والإخلال في ذلك قد يؤدي إلى البدعة.

    2. الجهل بكمال الشريعة:

    ينبغي أن يعلم أن الشريعة كاملة وأنه لا تضاد بين نصوصها، أما كمال الشريعة فقد أخبرنا الله تعالى بذلك {أليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا} المائدة 30 .
    وأما عدم التضاد في اللفظ أو المعنى فقد بين الله أن المتدبر لا يجد في القرآن اختلافا.

    3. الجهل بالسنة:

    الجهل بالسنة يعني أمرين:
    - الأول: الجهل بأصل السنة .
    - الثاني: الجهل بالصحيح، فيختلط أمر الصحيح بالضعيف.

    4. تقديم العقل على النصوص:

    وهو أصل من الأصول التي بني عليها أصل الابتداع في الدين، بحيث أن الشرع أن وافق عقولهم قبلوه، وإلا رد.

    5. اتباع المتشابه بدلا من اتباع المحكم:

    ينبغي اتباع المحكم وفهم المتشابه على ضوء المحكم، قال تعالى {هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب، وأخر متشابهات، فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه} (آل عمران 7)، وقال عليه الصلاة والسلام:" اذا رأيتم الذين يتبعون ما تشابه منه فأولئك الذين سمى الله فاحذروهم". أخرجه البخاري ومسلم.

    6. اتباع الهوى:

    ونسبت البدع الى ألأهواء وسمي أصحابها بأهل الأهواء، لانهم اتبعوا أهواءهم فلم يأخذوا الأدلة مأخذ الافتقار اليها والتعويل عليها، بل قدموا أهواءهم واعتمدوا على آرائهم ثم جعلوا الأدلة الشرعية منظورا فيها من وراء ذلك.

    7. اتباع العادات والآباء وجعل ذلك دينا.

    8. التصوف الفاسد وأخذ ما نقل عن المتصوفة من الأحوال والأقوال دينا وان كانت مخالفة للشريعة.

    9. العمل بالأحلام والحكم بها .

    ` إجراء وقائي ضد البدع ([13] ) :- ):-

    1. العناية بالعلم الشرعي ودراسة القرآن والسنة ونشر العلم.
    2. عدم قبول الاجتهاد ممن لم يتأهل له.
    3. منع العامة من القول في الدين وعدم الاعتداد بآرائهم مهما كانت مناصبهم.
    4. صد التيارات الفكرية المضللة.

    ` نماذج لبعض البدع ([14]) ) :-

    1. الخصاء لقطع الشهوة والتفرغ للعبادة بدعة محرمة.
    2. زخرفة المساجد بدعة مكروهة.
    3. التقرب الى الله تعالى بالرهبانية بدعة حقيقية.
    4. بدع الخوارج من البدع المحرمة.
    5. التقرب الى الله بلبس الصوف بدعة.
    6. قراءة سورة الاخلاص ثلاثا كما يفعله بعض المؤذنين قبل إقامة الصلاة بدعة .

    أمثلة على التطرف في التبديع ( [15] ):- ):-

    هناك أمور جائزة أو مستحبة عند مذهب من المذاهب الأربعة أو أكثر من مذهب اعتبرها بعض الناس بدعة بغير حق، ويمكن لك أن تعرف أنها ليست من البدع اذا رجعت الى ضابط البدعة الذي ذكر سابقا.

    - ومن هذه الأمور التي اعتبرت بدعة بغير حق:
    1- صلاة التراويح عشرون ركعه .
    2- قصد زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم.
    3- الدعاء بجاه أو حق النبي صلى الله عليه وسلم.
    4- رفع اليدين عند الدعاء.
    5- مسح الوجه بالكفين بعد الدعاء.
    6- قول المؤذن عند المناداة لصلاة العيد: الصلاة جامعة.
    7- وضع جريد النخيل على القبر.
    8- الاحتفال بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج، أو الهجرة، أو المولد.
    9- الإحرام قبل الميقات.
    10- استقبال القبلة عند الحلق أو التقصير في الحج أو العمرة.

    ` الاحتفال بالمولد ونحوه ([16]) :-) :-

    لو احتفلنا بذكرى المولد ولم تكن هناك مخالفات انما يكون على سبيل المثال:
    - مديح وقراءة شيء من السيرة النبوية، وشعر وأكل الطعام.
    - أو كان الاحتفال على صيغة مهرجان فيه قراءة القرآن والموعظة والنشيد فهذا مشروع عند جماهير العلماء ومنهم:
    - أبو شامة. - ابن حجر .
    - السيوطي . - ملا رمضان
    - البوطي .
    - حسن البنا . - سعيد حوى .
    - د. البوطي . - يحيى الصرصري الحنبلي.
    - ابن دحية 633 هجري وهو أول من كتب في المولد .
    - محمود العطار الدمشقي 1362 هجري .
    - عثمان بن حسن الدمياطي الشافعي .
    - اما ابن تيمية فقد بين في اقتضاء الصراط المستقيم أن المولد يؤجر فاعله ، ويستقبح في حق البعض .
    - والبعض قالوا: الاحتفال بالمولد غير مشروع حتى لو لم تكن فيه منكرات.
    ومنهم : - ابن الحاج 733 . - الفاكهاني 734 .
    - الشاطبي 790 . - ابن النحاس .
    وعدد من المعاصرين ومنهم : محمد رشيد رضا - ابن باز - محمد بن ابراهيم آل شيخ
    - وقال القرضاوي وكذلك د. عزت عطية: يجوز الاحتفال بالمولد في صورة شخصية أو أسرية.


    *- ملاحظات :

    1. ينبغي أن يعلم أن من يقول بعدم مشروعية الاحتفال بالمولد يقول أيضا بعدم مشروعية الاحتفال بذكرى الهجرة أو الاسراء والمعراج أو بدر أو فتح مكة .
    2. للسيوطي رسالة في الحاوي رد فيها على عامة ما يذكره من منعوا الاحتفال بالمولد .
    3. الاحتفال بالمولد أو بغيره اذا خلا من منكرات لا وجه، لاعتباره بدعة لأن ضوابط البدعة لا تنطبق عليه أبدا.
    وتخصيص التاريخ لا يتقرب به ولا يتعبد به، واذا كان كذلك فما هو الفرق المؤثر بين الاحتفال بالمولد ودروس العلم المنضبطة بوقت.
    4. لقد خاض الشاطبي في كتابه الاعتصام في هذه المسألة والذي يبدو لي أن الشاطبي قد ناقض نفسه، حيث اعتبر الاحتفال بالمولد بدعة وضوابط البدعة التي بينها في كتابه لا تتوفر في الاحتفال بالمولد .
    وربما لو سنحت له الفرصة أن يكمل كتابه وينقحه لعدل عن ذلك اذ أن الشاطبي لم يكمل كتاب الاعتصام.

    والله تعالى أعلم - والحمد لله رب العالمين
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    البدعة ... بحث قيم الهوامش

    مُساهمة  Admin في الأربعاء 22 يونيو 2011 - 18:10

    [1]) :-
    1. الاعتصام - الشاطبي 92/1
    2. شرح النووي لصحيح مسلم 16/12
    3. جامع العلوم والحكم – ابن رجب 178/1
    4. الاذكار : النووي- تحقيق محيي الدين مستو 341
    5. الأمر بالاتباع – السيوطي 20
    6. تفسير القرطبي - 416/1 - 140/7
    7. التفسير المنير – د. وهبة الزحيلي 324/5
    8. البدعة - د. عزت عطية 78
    ([2]) انظر :
    1- الامر بالاتباع - السيوطي 37 . 11- حاشية ابن عابدين – 299 /2 .
    2- الاعتصام - الشاطبي 246/1 . 12- ردع الاخوان – اللكنوي 68 .
    3- فتح الباري - ابن حجر 292/13 . 13- البدعة – د . عزت عطية 196 .
    4- جامع العلوم – ابن رجب 131،127 /2 . 14- السنة والبدعة - د . القرضاوي 24 .
    5- مجموع الفتاوي - ابن تيمية 152/27 . 15- الموسوعة الفقهية الكويتية 22/8 .
    6- تفسير القرطبي – 87، 86 / 2 .
    7- الاساس في السنة ،العقيدة – سعيد حوى 360/1
    8- البدعة – د. توفيق الواعي 91 - 87 + 205 .
    9- فهم الاسلام - جمعة أمين عبد العزيز 210 .
    10- الوافي في شرح الاربعين – د. مططفى البغا وآخرون .

    ([3])- مجموع الفتاوى 152/27
    - السنة والبدعة – القرضاوي 24
    ([4]) الاعتصام – الشاطبي 50/1 - 179+269/1
    - السنة والبدعة – د . القرضاوي 10
    - فهم الاسلام في ظلال الاصول العشرين – جمعه أمين عبد العزيز 197 .
    ([5]). - مجموع فتاوى ابن تيمية 425/4
    - اقامة الحجة – اللكنوي 18
    - الاساس في العقيدة - سعيد حوى 335/1
    - فهم الاسلام – جمعه أمين 199
    ([6]) - البدعة - د. عزت عطية 321
    - فهم الاسلام – جمعة أمين 193
    - البدعة – د. توفيق الواعي 175
    ([7]) - الاعتصام - الشاطبي 509 + 445 + 221 / 1
    - قواعد الاحكام - العز ابن عبد السلام 31-30 /1
    - البدعة - د . عزت عطية 324
    - فهم الاسلام - جمعه أمين 208
    - البدعة - د . توفيق الواعي 179
    ([8]) - الاعتصام - الشاطبي 59-57
    - فهم الاسلام - جمعه أمين 209
    - البدعة - د. توفيق الواعي 203
    - البدعة - د . عزت عطية 355
    ([9]) - الاعتصام – الشاطبي 417 - 376 خاصة : 416 + 396
    - البدعة - د. عزت عطية 334 - 329
    - فهم الاسلام في ظلال الاصول العشرين - جمعة أمين 208
    - في آفاق التعاليم - سعيد حوى 101
    - باطن الاثم - الدكتور البوطي 60
    ([10]) - الاعتصام - الشاطبي 471 / 1 - 594 ، 569 ، 570 / 2
    - البدعة - د. توفيق الواعي 197 + 201
    - البدعة – د. عزت عطية 314
    - الموسوعة الفقهية الميسرة - د. محمد رواس قلعة جي 20/1
    ([11]) - مجموع الفتاوى - ابن تيمية 386 / 28
    - الموسوعة الفقهية الميسرة - د . محمد رواس قلعة جي 20/1
    - المعاملات المالية المعاصرة – د. محمد عثمان 18
    - الفقه الاسلامي وأدلته - د . وهبة الزحيلي 199 / 4
    ( [12]) - الموسوعة 28 / 8
    - الاعتصام - الشاطبي 281 / 1
    - البدعة - د. عزت عطية 229
    ([13] ) - الموسوعة 38 / 8
    - البدعة - د. عزت عطية 493
    ([14]) - الموسوعة الفقهية الكويتية 26 / 8
    - موسوعة فقه ابن تيمية 46 / 1
    - الامر بالاتباع - السيوطي 101
    - اتباع لا ابتداع - د. حسام الدين عفانة 107
    ([15]) انظر على سبيل المثال :
    اتباع لا ابتداع - د. حسام الدين عفانة 144 + 175 + 134 + 237
    الرياض النضرة - العفاني 396 ، 395 ، 375 / 1
    ([16]) - اقتداء الصراط المستقيم – ابن تيمية 297 - 294
    - المدخل - ابن الحاج المجلد الأول / الجزء الثاني 238 - 229 ، خاصة 235 + 238
    - الاعتصام - الشاطبي 53
    - الحاوي - السيوطي ( رسالة حسن المقصد )
    - فهم الاسلام - جمعة أمين 213
    - كي لا نمضي بعيدا عن احتياجات العصر ( رسالة السيرة بلغة الحب والشعر ) – سعيد حوى 395
    - استحباب القيام - محمود العطار الدمشقي
    - الاحتفال بالمولد - عبد الله الحسيني الهاشمي
    - القول المسدد - محمد جمعة
    - البرهان اللطيف - خالد فتحي أبو جمعة
    - الاتباع - عبد الله الحسيني الهاشمي
    - البدعة - عزت عطية 481 + 487
    - اتباع لا ابتداع - د . حسام الدين عفانة 222
    - الفكر السامي - محمد ابن الحسن الفاسي

    المرجع الاصلي موقع فلسطين 48

    http://www.pls48.net/newpls48/images...daa.html#_ftn1
    نسألكم الدعاء
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    رد: البدعة ... بحث قيم

    مُساهمة  Admin في الخميس 23 يونيو 2011 - 13:59

    هل تطلق البدعة على كل ما لم يفعله النبى؟!
    هل تطلق البدعة على كل ما لم يفعله النبى - صلى الله عليه وسلم -

    1ـ هل فرش المساجد بدعة ؟ فلم يكن ذلك على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -؟
    2ـ هل الخطبة والأذان فى الميكروفون بدعة ؟وقد كان الأذان فوق الأسطح والميكروفون من صنع الكفار ولم يتحدث فيه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؟
    3ـ هل الالتزام بدرس دينى فى يوم وموعد محدد ومكرر بدعة ؟ فقد كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يتخوَّل الناس بالموعظة ؟
    4ـ هل الالتزام بخطبة الحاجة فى كل خطبة جمعة بدعة ؟ فلم ينقل عن النبى - صلى الله عليه وسلم - الالتزام فى خطبه بخطبة الحاجة ؟
    5ـ هل الالتزام بلون وزىّ موحد للثياب بدعة ؟ فلم يكن الصحابة رجالاً ونساء يلتزمون بلون واحد فى لباسهم ؟
    6ـ هل اتخاذ ـ سترة عند إلقاء درس دينى للنساء بدعة ؟ فلم يفعل ذلك النبى - صلى الله عليه وسلم - ولا الصحابة والعلماء ؟
    7ـ هل اتخاذ ـ سندرة ـ ومكان منفصل عن المسجد للنساء بدعة ؟ فقد كانت النساء يصلين فى نفس المسجد خلف الرجال فى عهد النبى - صلى الله عليه وسلم - وعهود الخلفاء.
    8ـ هل وضع المصاحف فى المساجد والقراءة منها قبل صلاة الجمعة بدعة ؟ فلم يكن شئ من ذلك على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .
    9ـ هل عمل ـ مكتبات ـ مقروءة ومسموعة فى المساجد بدعة ؟ فلم يكن هذا عمل الصحابة لا فى عهد النبوّة ولا بعدها.
    10ـ هل تعليق اللوحات والملصقات بجدر المساجد بدعة ؟ فلم يكن ذلك مما عهُد عند السلف الصالح.
    11ـ هل تسجيل الخطب والدروس على أشرطة ووضع الأجهزة لذلك بدعة ؟ فهذا أيضاً لم يكن معمولاً به فى عهد الصحابة وعهد النبوة.
    12ـ هل توصيل الكهرباء وإضاءة المساجد والمآذن بدعة؟ فهذا مما لم يكن فى عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .
    13ـ هل استخدام المراوح المثبتة والمتنقلة فى المساجد بدعة ؟ فلم تكن المراوح فى الزمن الأول ؟
    14ـ هل التحلَّق للدرزس فى جماعة والإعلان عن ذلك بدعة ؟
    15ـ هل عمل إفطارات جماعية فى المساجد بدعة ؟ فلم يعرف وينقل ذلك عن السلف الصالح.
    16ـ هل ـ العقيفة ـ والإعلان عنها وصنعها بالمساجد بدعة ؟
    17ـ هل الإعلان عن حملات التبرع بالدم بدعة ؟ وهل التبرع بالدم بدعة ؟ وهل التبرع بالدم بالمساجد بدعة ؟
    18ـ هل الاعتكاف الجماعى بالمساجد بدعة ؟ وهل التحلق من المعتكفين للطعام أو لسماع درس بدعة ؟
    19ـ هل الأذان للصلوات بالنظر للتقويم الفلكى بدعة ؟ فقد كانوا يراعون الشمس والسماء لمعرفة مواعيد الصلوات. وهل وضع ـ نتائج ـ الحائط بالمسجد بدعة ؟
    20ـ هل إقامة الصلوات وأداء الصلوات فى الميكروفونات بدعة ؟
    21ـ هل وضع الساعات لمعرفة الأوقات بالمساجد بدعة ؟
    22ـ هل توزيع مطبوعات بالمساجد بدعة ؟
    23ـ هل جمع الزكوات بالمساجد بدعة ؟ وهل الإعلان عن ذلك بالميكرفون بدعة ؟
    24ـ وهل توزيع المعونات ووقوف النساء أمام المساجد للحصول على المساعدات بدعة ؟
    25ـ هل اتخاذ المراحيض ودورات المياة للوضوء بالمساجد والاغتسال بدعة ؟
    26ـ هل خلع جميع الناس لأحذيتهم لأداء الصلوات بدعة ؟ فقد كانوا يصلون بأحذيتهم ولا يخلعونها فى عهد النبى - صلى الله عليه وسلم - .
    27ـ هل تعرية الرأس من الجميع فى وقت أداء الصلوات بدعة ؟ فقد كانوا يغطون رؤوسهم فى الصلوات على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -.
    28ـ هل ترك الناس ـ العمامة ـ واتخاذها فى هيئة ملابسهم بدعة ؟
    29ـ هل الالتزام فى تعليم الدين بدرس للفقه, ودروس للسيرة, ودرس للتفسير ونحو ذلك كان يفعله رسول الله- صلى الله عليه وسلم - ؟ فهل ذلك بدعة ؟
    30ـ هل كتابة الأسئلة فى ورق وتقديمها للشيخ للإجابة عليها بدعة ؟ فقد كانت النساء والرجال يسألون النبى - صلى الله عليه وسلم - شفاهة ؟
    31ـ هل اعتكاف الملايين جماعة فى الحرمين بدعة ؟ فلم يعرف مثل ذلك واعتياده ؟
    32ـ هل عمل عمرة فى مواعيد ومناسبات سنوبة بدعة ؟
    33ـ هل خروج ماء زمزم من البئر ووضعه فى أوعية داخل المسجد بدعة ؟
    34ـ وهل بيع ماء زمزم بدعة ؟
    35ـ وهل اتخاذ أدوار متعددة لمسجد الحرم والمسجد النبوى بدعة ؟ فلم يكن ذلك معمولاً به فى الزمن الأول.
    36ـ وهل اتخاذ المآذن المرتفعة ودون الأذان عليها بدعة ؟ وهل هذا إسراف منهى عنه ؟ وهل يعتبر تزيين المسجد منهى عنه ؟
    37ـ وهل عدم الطواف راكباً الإبل وغيرها ترك للسنة ؟
    38ـ وهل اتخاذ الرخام والزخرفة للمساجد بدعة ؟
    39ـ وهل كسوة الكعبة سنوياً وفى يوم محدد بدعة ؟
    40ـ وهل صلوات الجنائز كل صلاة فى المسجد بدعة ؟
    41ـ وهل دعاء ختم القرآن بحضور الملايين بالحرم بدعة ؟
    42ـ وهل ختم القرآن فى يوم محدد والحرص على حضوره بدعة ؟
    43ـ وهل اتخاذ دورات مياه ومراحيض جماعية حول المسجد بدعة ؟ فلم يكن شئ من ذلك على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .
    44ـ وهل اتخاذ القبب فوق المساجد وفوق الصفا والمروة بدعة ؟
    45ـ وهل ترخيم المسعى والمطاف بدعة ؟
    46ـ وهل تكييف المسجد بدعة ؟
    47ـ وهل فرش السجاجيد وعمل حملات جماعية لنظافة المسجد بدعة ؟
    48ـ وهل الطواف والسعى بأدوار المسجد بدعة ؟
    49ـ وهل قصر الدروس والوعظ والأمر بالمعروف بالمسجد على معينين بدعة ؟
    50ـ وهل نقل الصلوات عبر القنوات الفضائية والإذاعة بدعة ؟ وهل وجود كاميرات وأماكن مخصصة لذلك بالمسجد بدعة ؟
    51ـ وهل تمكين الوفود الرسمية والأمراء من الطواف والسعى ودخول الكعبة المشرفة دون عامة المسلمين بدعة ؟
    52ـ وهل الدعاء الجماعى فى الطواف بدعة ؟ وهل جعل مطوفين بدعة ؟
    53ـ وهل تنظيم الحجاج وأخذ رسوم على دخول الأماكن المقدسة بدعة ؟
    54ـ وهل منع من يريد الحج إلا بموافقة السلطات بدعة ؟
    55ـ وهل تفتيش الداخلين للمسجد بدعة ؟
    56ـ وهل توزيع مطبوعات بالمسجد ومصاحف وإدارة بالمسجد بدعة ؟
    57ـ وهل وضع رخامة على باب المسجد باسم من أمر بتعميره بدعة ؟
    58ـ وهل اتخاذ معسكرات بعرفة ومنى ومزدلفة وهى مناخ لمن سبق بدعة ؟
    59ـ وهل بناء مساجد فى عرفة ومزدلفة فى مكان مصلى رسول الله- صلى الله عليه وسلم - بدعة ؟ فلم يكن ذلك فى كل العصور الأولى من الإسلام.
    60ـ وهل بناء الجمرات والممرات فى منى بدعة ؟ وهل بناء مستشفيات وإدارات للمطافى وغيرها بدعة ؟
    61ـ وهل تخصيص من يقوم بإرشاد الحجاج والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر فى أماكن المشاعر بدعة ؟
    62ـ وهل ركوب السيارات فى الانتقال بين المشاعر بدعة ؟
    63ـ وهل الاقتصار على خطبة واحدة فى الحج ترك للسنة وبدعة حيث خطب النبى - صلى الله عليه وسلم - ثلاث خطب ؟
    64ـ وهل القناطر والمبانى بمنى بدعة ؟
    65ـ وهل ترك المبيت بمنى يوم التروية رسمياً ونقل الحجاج إلى عرفة مباشرة بدعة ؟
    66ـ وهل تنظيم المرور ومراقبة الزحام وغيره بدعة ؟ فلم يكن أحد ينظم سير الحجاج فى الزمن الأول.
    67ـ وهل الدعاء الجماعى فى عرفات بدعة ؟
    68ـ وهل تخصيص أماكن للأمراء وضيوفهم فى عرفات ومنى بدعة ؟
    69ـ وهل تخصيص أماكن لكل دولة فى المشاعر بدعة ؟
    70ـ وهل نقل الحجاج بالطائرات والسفن والسيارات بدعة ؟
    71ـ وهل منع ـ سوْق الهدى إلى محله ـ بدعة ؟
    72ـ وهل توكيل شركة للذبح عن الحجاج بدعة ؟
    74ـ وهل نقل يوم عرفة والخطبة بالقنوات والإذاعة بدعة؟
    75ـ وهل تشجير عرفة وإضاءتها بدعة ؟
    76ـ وهل قراءة الخطبة من ورقة بدعة ؟
    كل هذه المسائل وغيرها تحتاج إلى بحث لمن قال إن كل ما لم يفعله رسول الله- صلى الله عليه وسلم - فى الدين بدعة, وهذه كلها أمور تدخل فى هذا الإطار وذلك المفهوم, أما من يعتبر ذلك من المصالح المرسلة والاستحسان والبدع الحسنة فلا ينكر من ذلك شيئاً.
    والحمد لله رب العالمين.

    ** كتاب (اللمع فى تجلية البدع) للشيخ محمد حسين عيسى
    "....إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيب"
    (اللهم أسعد أبى وأمى)

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 28 يوليو 2017 - 21:51