hmsain.ahlamontada.com

نشكرك على التسجيل فى هدا المنتدى زرنا باستمرار و شاركنا رايك فاليد الواحدة لا تصفق ورايك يهمنا كما ان حضورك الدائم يحفزنا
hmsain.ahlamontada.com

منتدى يهتم بنشاطات حركة مجتمع السلم بلدية عين بوزيان


    أخر أخبار سفن الحرية

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    أخر أخبار سفن الحرية

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء 1 يونيو 2010 - 21:01

    أكد عضو الكنيست جمال زحالقة مساء الاثنين أن وفد فلسطينيي48 ومن بينهم رئيس الحركة الإسلامية الشيخ رائد صلاح وصل إلى ميناء اسدود سالمًا، مشيرًا إلى أن أحدًا منهم لم يصب بجروح كما روجت الإعلام العبري.

    ويشار إلى أن قوات الأمن الإسرائيلية منعت عضو الكنيست زحالقة من الدخول إلى الميناء للقاء الوفد، لكنه أكد أن معلوماته تعتمد على اتصالات مباشرة مع النائب عضو الوفد حنين زعبي.

    ويشمل وفد الـ48 المتضامن مع قطاع غزة، عضو الكنيست النائبة حنين زعبي ورئيس لجنة المتابعة العليا لشؤون فلسطينيي48 محمد زيدان ورئيس الحركة الإسلامية ( الشق الشمالي) رائد صلاح، و الشق الجنوبي حماد ابو دعيبس.
    وكان الوفد على متن سفن أسطول الحرية الذي هاجمته البحرية الإسرائيلية فجرًا وقتلت 16 متضامنًا وجرحت العشرات واقتادت السفن لميناء اسدود.

    وكانت قد اعلنت مصادر اعلامية أن إسرائيل اعتقلت حوالي 80 من المتضامنين من أسطول الحرية واقتادتهم الى معتقل بير السبع ، فيما قام بعض منهم بالتوقيع على وثيقة بعدم تكرار هذا العمل وتم نقلهم للإبعاد الى بلادهم ، وذكرت أنباء أن اسرائيل ستواصل عملية التحقيق مع المتضامنين ..

    ووصف حزب الله اللبناني يوم الاثنين الهجوم الاسرائيلي على قافة مساعدات متجهة الى غزة بانه 'عمل ارهابي يستحق عقابا دوليا' وحمل اسرائيل المسؤولية الكاملة عن المس بالمحتجزين من النشطاء.

    وقال حسن فضل الله نائب حزب الله في البرلمان اللبناني 'الهجوم الاسرائيلي على اسطول الحرية المدني الاعزل جريمة موصوفة وعمل ارهابي يستحق عقابا دوليا كي تتحمل اسرائيل عواقب ما ارتكبته وهي التي تستهتر بالقوانين الدولية.'

    واضاف لرويترز 'ان اختطاف اسرائيل لرهائن مدنيين من المياه الدولية واعتقالهم يشكل عدوانا همجيا وتتحمل اسرائيل المسؤولية الكاملة عن اي مس بهؤلاء الرهائن او استمرار اعتقالهم.' ومن بين الذين كانوا على متن سفن القافلة عدد من اللبنانيين.

    وقتل عشرة أشخاص على الاقل بعد أن اعترضت القوات الاسرائيلية سفنا كانت تحاول خرق الحصار الاسرائيلي للقطاع .
    وقال فضل الله 'اي تباطؤ من مجلس الامن في عدم التحرك السريع ضد هذه الجريمة الاسرائيلية يشكل تغطية لها وهي ما كانت لتحصل لولا الصمت الدولي والتغطية الامريكية على حصار غزة وعلى الجرائم التي ترتكبها بحق المدنيين.'

    من جهتها قالت مصادر اسرائيلية ان سفينة ثالثة من قافلة اسطول الحرية الذي سيطرت عليه اسرائيل قد وصلت الى ميناء اسدود، وعلى متنها 18 متضامنا .

    وقد وصلت سفينتان اخريان ظهرا الى الميناء، وكان السفينة الاولى 16 شخصا من اوروبا والولايات المتحدة. وطلب 3 منهم مغادرة اسرائيل في حين فضل الاخرون في حين جرى اعتقال الاخرين
    بدورها أكدت اللجنة الوطنية العليا لنصره الأسرى قيام الاحتلال بنقل المتضامنين الذين تم اعتقالهم على متن أسطول الحرية بعد اقتحامه في عرض البحر إلى سجن الخيام في ميناء أسدود .

    وأوضح رياض الأشقر المدير الاعلامى باللجنة بان الاحتلال عمد إلى اقتياد سفن أسطول الحرية إلى ميناء أسدود ، وقام باحتجاز الركاب الذين كانوا يشاركون في الأسطول من جنسيات مختلفة في السجن رقم 26 الذي تم تجهيزه لهذا الغرض قبل أسبوعين ، وهو عبارة عن قسم كبير من الخيام تمت إقامته لاحتجاز أكثر من 700 متضامن يشاركون في أسطول الحرية ، ويتم الان التحقيق معهم من قبل طواقم المخابرات الإسرائيلية
    تضاربت الانباء عن عدد الشهداء والمصابين من متضامني اسطول الحرية، نظرا لصعوبة او شبه استحالة الاتصال بالمتضامنين وللتعتيم الاسرائيلي المقصود، على متن سفن الاسطول بعد الهجوم الضخم من البحرية الاسرائيلية وقوات الكوماندوز والهجوم الجوي الذي شنه الاحتلال على الاسطول، والتعتيم الاعلامي الاسرائيلي لكشف المعلومات، فعدد الشهداء يتفاوت بين 15-20 شهيدا وعشرات الجرحى بينها خطيرة.

    واعلنت اسرائيل ان 15 شخصا على الأقل قتلوا بينهم 5 متضامنين من مدينة حيفا الفلسطينية في الداخل المحتل، وأصيب العشرات بجراح بينهم الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الاسلامية في الداخل المحتل بجراح خطيرة ونفت ذلك بعد ساعات، كما واصيب رئيس الوفد اللبناني في اسطول الحرية هاني سليمان، وقبطان سفينة '8000' احدى سفن الاسطول، ونائب تركي، بعد أن هاجمت قوات إسرائيلية بحرية وكوماندوز وقصف من الجو، أسطول سفن الإغاثة المتجهة إلى قطاع غزة، في الساعة الرابعة من فجر اليوم الاثنين، اثناء وجود السفن الست على بعد 20 ميل من مياه غزة، في المياه الدولية، وما زالت القوات الاسرائيلية بقيادة البحرية متواصلة بعمليتها على السفن.

    واعلنت هيئة الاغاثة التركية عن استشهاد 15 متضامنا تركيا على متن سفن اسطول الحرية.

    وقد وصل الى المستشفيات الاسرائيلية حتى الان وبعد وصول قاربين لميناء اسدود، 38 مصابا من المتضامنين بينهم 11 بحالة خطيرة، و 15 جنديا اسرائيليا بينهم 2 في حالة الخطر والاخرين بجراح بسيطة، اصيبوا خلال اقتحامهم سفن الحصار بينهم اصابة خطيرة واخرى متوسطة، بعد تعتيم اسرائيلي عن الاصابات لعدة ساعات.

    وقال مصدر في القدس عن مسؤول رفيع في الحركة الاسلامية ومقرب من الشيخ رائد صلاح، أن الشيخ صلاح بصحة جيدة ، ولم يصب في العدوان الاسرائيلي على أسطول الحرية.

    فيما قالت مصادر اسرائيلية ان الشيخ صلاح متواجد على متن السفينة الاخيرة، وانه لم تعرف بعد حالته ان كان مصابا او بصحة جيدة.

    وكانت قد تضاربت روايات حول مصير الشيخ رائد، فقد اعلن كمال الخطيب نائب الشيخ رائد صلاح ان الشيخ صلاح اصيب برصاصة حرجة في الرأس وتم نقله الى مستشفى تل هشومير في اسرائيل، فيما قالت اسرائيل ان الشخص الذي وصل الى تل هشومير واعتُقد سابقا انه رائد صلاح حيث لم يكن يحمل بطاقة هويته، انه ليس هو انما شخص اخر، وان الشيخ رائد صلاح ما زال على متن احدى السفن، وقال الناطق العسكري باسم الجيش الاسرائيلي ان رائد صلاح على متن احدى السفن مصابا بجراح ليست خطيرة ولم يفقد وعيه.

    وكانت القناة التلفزيونية الاسرائيلية الثانية اكدت ان عدد شهداء الهجوم الذي شنه سلاح البحرية على قافلة الحرية ارتفع الى 15 فيما اصيب العشرات تم نقل جزء منهم الى مشفى رمبام بحيفا وعدد اخر من المشافي الاسرائيلية .

    وقال التلفزيون ان عدد من الاصابات هي في حالة الخطر الشديد مشيرا الى ان اكثر من الف جندي من الوحدات الخاصة والكوماندوز البحري ووحدات اسناد شاركوا في الهجوم على سفن القافلة.

    وزعم المراسل السياسي للتلفزيون ان معارك دارت بالسلاح الابيض مع المتضامنين الذين رفضوا تسليم انفسهم او اعتقالهم مشيرا الى ان جنديين اسرائيليين اصيبا بجراح خلال العملية.

    واعلنت الاذاعة العبرية ان الشيخ رائد صلاح زعيم الحركة الاسلامية بالداخل اصيب بجراح خلال العملية فيما رفض جيش الاحتلال الافصاح عن مدى خطورة حالته.الا ان مراسل الاذاعة العبرية قال بان هناك اخبار غير سارة تتعلق بمصير الشيخ رائد صلاح في اشارة الى احتمال استشهاده فيما تدفع قوات الاحتلال بالمئات من افرادها الى مدن الداخل المحتل.

    وأظهرت الصور المباشرة التي بثت على وسائل الإعلام بأن قوات الاحتلال اقتحمت السفن وعلى نحو مفاجئ في عملية إنزال جوي بعد ساعات من مرافقتها بحرياً وجوياً ومحاصرتها.

    وذكر التلفزيون التركي فجرا' انه 'مع دخول الفجر هاجم جنود الاحتلال السفن بإطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز ما أدى إلى سقوط شهيدين واكثر من 60 جريحاً، وصفت إصابات عدد كبير منهم بالبالغة'.

    وحاول المتضامنون توجيه نداءات استغاثة لإنقاذ الجرحى الذين أصيبوا في الاعتداء الإسرائيلي، ورفعوا الرايات البيضاء والتأكيد على أنهم مدنيون عزل جاءوا في مهمة إنسانية إلا أن هذا لم يشفع لهم أمام تصميم الاحتلال على تنفيذ الهجوم الذي كشفت الصور المباشرة عنه.

    وكانت السفن تعرضت لتشويش من قبل بحرية الاحتلال، وبدأ انقطاع الاتصالات يصيب السفن بفعل التدخل الإسرائيلي شيئاً فشيئاً حتى انقطع الاتصال نهائياً قبل نحو ساعتين من الاقتحام.

    وبقي البث المباشر وسيلة المتضامنين ومن على ظهر السفينة للاتصال بالعالم الخارجي، حيث صورت اقتحام الجنود وإطلاقهم الرصاص الحي بشكل عشوائي عليهم ما أدى إلى هذا العدد الكبير من الشهداء والجرحى.

    من جهته ذكر التلفزيون التركي ان اجتماعا عاجلا يعقد للحكومة التركية لمناقشة الرد على الجريمة الاسرئايلية فيما يحاول الاف الاتراك اقتحام القنصلية الاسرائيلية في اسطنبول'.

    =====

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر 2016 - 1:12