hmsain.ahlamontada.com

نشكرك على التسجيل فى هدا المنتدى زرنا باستمرار و شاركنا رايك فاليد الواحدة لا تصفق ورايك يهمنا كما ان حضورك الدائم يحفزنا
hmsain.ahlamontada.com

منتدى يهتم بنشاطات حركة مجتمع السلم بلدية عين بوزيان


    صفات المربي الناجح ... محمود سمير المنير

    شاطر
    avatar
    alhdhd45

    عدد المساهمات : 1337
    تاريخ التسجيل : 03/03/2011
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    صفات المربي الناجح ... محمود سمير المنير

    مُساهمة  alhdhd45 في الأحد 3 يوليو 2011 - 15:44

    ما الصفات التي يجب أن يتحلى بها المربون من أمهات وآباء ومعلمين ؟
    هناك صفات أساسية تلزم كل مرب يباشر التربية والتعليم لأبنائه أو لغيرهم ، من ذلك :
    1- الحلم والأناة : وهما من الصفات التي يحبها الله ، ولهما تأثير تربوي كبير . أخرج مسلم عن ابن عباس – رضي الله عنهما – قال : قال رسول صلى الله عليه وسلم لأشبج عبد قيس : (( إن فيك خصلتين يحبهما الله : الحلم والأناة )) .

    2- الرفق واللين : أخرج مسلم عن عائشة - رضي الله عنها – قالت : قال r (( إن الله رفيق يحب ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف ، وما لا يعطي على سواه )) .

    3- الرحمة : صفة من صفات المربي الناجح ، وهي من الوالدين لأبنائهما أخص ، ورحمة الأولاد من أهم أسس نشأتهم ، ومقومات نموهم النفسي والاجتماعي نمواً قوياً سوياً ، فإذا فقد الأولاد المحبة نشئوا منحرفين في المجتمع ، لا يتعارفون مع أفراده ، ولا يندمجون في وسطه
    روى الإمام البخاري في صحيحه عن قتادة قال : (( خرج علينا النبي صلى الله عليه وسلم وأمامه بنت أبي العاص على عاقته ، فصلى ، فإذا ركع وضعها ، وإذا رفع رفعها )) .
    وفي صحيح البخاري أن أبا هريرة رضي الله عنه قال : قبَّل رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسن بن علي وعنده الأقرع بن حابس التميمي جالساً ، فقال الأقرع : إن لي عشرة من الولد ما قبَّلت منهم أحداً ، فنظر إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال : (( من لا يَرْحم ولا يُرْحم )) .

    4- البعد عن الغضب : وذلك لما لها من آثار سلبية في العملية التربوية ؛ فقد جاء في الحديث المتفق عليه أن رجلاً طلب من الرسول صلى الله عليه وسلم أن يوصيه فقال له : (( لا تغضب )) ثلاث مرات ، يكررها عليه .

    5- المرونة ولين الجانب والأخذ بالتيسر : الذي أباحه الشرع ، ففي الحديث الذي رواه الترمذي عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( ألا أخبركم بمن يحرم النار أو بمن تحرم عليه النار ؟ تحرم على كل قريب هين لين سهل )) .

    6- الأخذ بأيسر الأمرين ما لم يكن إثما : لما ورد في الحديث المتفق عليه : (( ما خُيّر رسول الله r بين أمرين قط إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثما ، فإن كان إثما كان أبعد الناس منه . وما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه من شيء قط إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم الله تعالى )) . وأيسر الأمرين يكون في الأمور المباحة والمشروعة ، فيتخير المربي في تعامله مع أبنائه وطلبه أحسن الأساليب وأفضل الأوقات وأحسن الألفاظ والعبارات وأرق التوجيهات ؛ ليصل إلى عقولهم بأقل جهد وأقصر طريق .

    7- الاعتدال والتوسط في التوجيه والتربية والتعامل : لأن الغلو والتطرف والتشدد لا مكان له في دين الإسلام ؛ ففي الحديث المتفق عليه عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إني لأتأخر عن صلاة الصبح من أجل فلان مما يطيل بنا ، فما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم غضب في موعظة قط أشد من غضب يومئذ ، فقال : يا أيها الناس ، إن منكم منفّرين ، فأيكم أمَّ الناس فليوجز ، فإن من ورائه الكبير والصغير وذا الحاجة )) .

    8- القصد في الموعظة وتقليل الكلام وعدم الإطالة : وقد أدرك الصحابة - رضي الله عنهم – هذه الصفة من فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوة المسلمين ؛ ففي الحديث المتفق عليه عن أبي شقيق بن سلمة قال : كان ابن مسعود رضي الله عنه يذكرنا في كل خمس مرة ، فقال له رجل : يا أبا عبد الرحمن : لوددت أنك ذكرتنا كل يوم فقال : أما إنه يمنعني من ذلك أني أكره أن أَمِلَّكُم ، وإني أتخولكم بالموعظة كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتخولنا بها مخافة السآمة علينا ) .

    9- القدوة الحسنة وعدم محافظة الفعل للقول : قال الله تعالى في حق الرسول r : (( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً )) ( الأحزاب : 21) .
    وقال تعالى : (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ * {كَبُرَ مَقْتاً عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ )) ( الصف : 2-3) .

    هذه أهم الصفات الأساسية التي ينبغي أن يتحلي بها المربي المسلم ، وما حازها أحد من المربين إلا كان قدوة حسنة يبني الرجال ويصنع الأبطال .

    وها هي أمثلة حية من اهتمام السلف الصالح بأبنائهم:

    لقد كان المثل الأعلى للسلف الصالح – رضي الله عنهم – رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ فعن عبد الله بن بريدة ، عن أبيه – رضي الله عنهما – أنه قال : رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يخطب ، فجاء الحسن والحسين – رضي الله عنهما – وعليهما قميصان أحمران يمشيان ويعثران ، فنزل صلى الله عليه وسلم فحملهما ووضعهما بين يديه ، ثم قال صدق الله – عز وجل - : (( إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ )) ( التغابن : 15) ؛ نظرت إلى هذين الصبيين يمشيان يعثران فلم أصبر حتى قطعت حديثي ورفعتما )) ( رواه الترمذي )) .
    وفي حديث مسلم ، عن عائشة – رضي الله عنها – أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يؤتي بالصبيان فيبرك عليهم – أي يدعو لهم بالبركة – ويحنكهم ، ومنهم من بال في حِجْره ، فإذا استحيا آباؤهم من ذلك وهَمُّوا أن يأخذوا الطفل من حجره قال لهم : (( لا تزرموا الصبي بوله )) ؛ أي لا تقطعوا عليه بوله .
    وحث الرسول صلى الله عليه وسلم على تربية البنات خاصة فقال :
    (( ما من مسلم يكون له ابنتان فيحسن إليهما ما صحبتاه – أو صحبهما – إلا أدخلتاه الجنة )) . ( رواه ابن ماجه وغيره ) .
    وقد أدرك صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا الاهتمام بالأبناء ،
    فهذا عمر بن الخطاب رضي الله عنه .
    كان إذا نهى الناس عن أمر دعا أهله فقال : إني نهيت الناس عن كذا وكذا ، وإنما ينظر الناس إليكم نظر الطير إلى اللحم ، فإن وقعتم وقع الناس ، وإن هبتم هاب الناس ، وإنه والله لا يقع أحد منكم في شيء نهيت الناس عنه إلا أضعف له العقوبة لمكانه مني ) .

    قال سعيد بن المسيب : إني لأصلي فأذكر ولدي ، فأزيد في صلاتي : ( قصد بذلك أنه يكثر من الدعاء لولده في الصلاة ) .
    وقال أحد الصالحين : ( يا بني ، إني لأستكثر من الصلاة لأجلك ) . وكان سهل التستري يتعهد ولده وهو في صلبه ، فيباشر إلى العمل الصالح رجاء أن يكرمه الله تعالى بالولد الصالح فيقول : (( إني لأعهد الميثاق الذي أخذه الله تعالى عليَّ في عالم الذَّرِّ ، وإني لأرعى أولادي من هذا الوقت إلى أن أخرجهم الله تعالى إلى عالم الشهود والظهور )) .
    هكذا كان السلف الصالح – رضي الله عنهم – يتعهدون أبناءهم رجاء أن يكونوا طائعين لله ، وخير خلف لهم .

    وكذلك من صفات المربي
    1ـ الإخلاص وذلك بأن يخلص المربي نيته لله في كل أمور حياته من عبادات ومعاملات وقول وعمل ونصح وصلة رحم لقول الرسول- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-: "إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى.....".

    وكذلك في كل عمل تربوي من أمر أو نهي أو نصح أو ملاحظة أو عقوبة، فسوف يشعر الأبناء بهذا الإخلاص في تصرفاتك، مع حرصك على توجيههم لهذا المعنى، وسوف يحاولون أن يخلصوا نياتهم وأعمالهم أيضًا.

    فعلينا أن نبثَّ فيهم هذا المعنى ونلاحظهم فيه، ونُفهمهم أننا نربيهم لله حتى يقوموا بعبادة الله في الأرض وتوحيده والجهاد في سبيله ولو كان مهندسًا أو طبيبًا أو مدرسًا، فهو مهندس مسلم يعبد الله ويخدم الإسلام والمسلمين، كذلك الطبيب والمدرس، فيعز الله بهم الإسلام والمسلمين، وتكون الغلبة لهم على أعدائهم، فهذا هو الإخلاص لله في تربية الأبناء، وليس لأجل الدنيا، أو لنتباهى للناس بهم، أو ليكونوا أحسن من أولاد الجيران أو الأقارب، ولكنهم قوة للإسلام نعدّها لعل الصلاح يجري بين يديهم ويؤيدون الحق والصدق وينفع الله بهم العباد والبلاد.

    مثال واقعي للتربية وهو من واقعنا وحاضرنا وليس في عهد الرسول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ولا الصحابة رضوان الله عليهم؛ وذلك عندما تلقَّت أمٌّ خبرَ وفاة ابنها في حادثٍ وكان عمره عشر سنوات، ماذا قالت؟ قالت: يا رب إني ربيت ابني من أجلك وأنت أخذته.
    2- التقوى
    هي "ألا يراك الله حيث نهاك وألا يفتقدك حيث أمرك"، أو اتقاء عذاب الله بصالح الأعمال وخشيته في السر والعلن.. قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ﴾ (آل عمران: من الآية 102)، ﴿وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ﴾ (الطلاق: من الآيتين 2، 3) وسُئل الرسول- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-: مَن أكرم الناس؟ قال صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: "أتقاهم"، وسُئل عن أكثر ما يدخل الجنة قال: "تقوى الله وحسن الخلق".فعلينا أن نتقي الله في جميع أعمالنا، فنحن قوة مؤثرة في الأبناء، وإذا انحرف المربي عن التقوى انحرف الأبناء فينشأ الأبناء وليس لهم من الله رادع وليس عندهم مراقبة ولا ضمير، فعلى المربي أن يفهم هذا الأمر جيدًا إذا أراد الخير لنفسه ولأبنائه، وأن يربي في أبنائه استشعار معنى (الله معي، الله ناظري، الله شاهد علي) يربي الرقابة الذاتية والانضباط الذاتي الصادر منهم- ونحكي لهم قصصًا مثل بائعة اللبن التي أرادت أن تغشه بالماء فأخبرتها ابنتها بأن (إن لم يكن عمر يرانا فالله يرانا).

    فإذا ما جعلنا التقوى نصب أعيننا في كل عمل تربوي فسوف يجعل الله التربية أمرًا يسيرًا: ﴿وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا﴾ (الطلاق: من الآية 4)

    3- العلم
    ينبغي على المربي أن يكون عالمًا بالحلال والحرام ليفيد نفسه وأبناءه، ولقد حثنا الرسول الكريم على العلم حيث قال: "مَن سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا سهل الله له به طريقًا إلى الجنة".

    فالعلم يجعل المربي حكيمًا يضع الأشياء في مواضعها ويربي على أسس
    كذلك يكون لدى المربي معلومات عن أصول التربية حتى يكون لديه خبرة بالعوامل النفسية للأبناء، ويميز بين كل مرحلة ويتعامل معها بما يناسبها أما إذا لم يكن لديه علم بالتربية فإن فاقد الشيء لا يعطيه.

    4- استشعار المسئولية
    وهي أن يستشعر المربي مسئوليته في تربية إخوانه في جميع الجوانب الإيمانية والخلقية والاجتماعية والصحية؛ وهذا يدفعه إلى مراقبة وملاحظة الاخ وتوجيهه وتعويده

    فعلى المربي أن يستشعر هذه المسئولية ويعلم أن الله سبحانه سيسألهم عنها يوم القيامة: ﴿وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ (24)﴾ (الصافات)، و كذلك حثنا الرسول- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- وقال: "كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته" متفق عليه، "إن الله سائل كل راع عما استرعاه حفظ أم ضيع حتى يسأل الرجل عن أهل بيته".

    فعلى المربي أن يتحمل هذه المسئولية وينهض بها على أكمل وجه وبعزيمة قوية، وأن الله سيغضب عليه إذا فرط وأن الحساب عسير يوم القيامة.

    وعلى المربي أن ينتبه إلى المخططات العلمانية والصهيونية التي تستهدف الشباب والأسر المسلمة، ونكون على بينةٍ فلا نترك أبناءنا ينخدعون ويجرون وراء هذه المخططات المغرية ونسلحهم بتقوية علاقتهم بالله وبسيرة الرسول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم والصحابة الكرام.

    5- التفاؤل
    التفاؤل قوة نفسية فعالة ينظر صاحبها للغد بابتسامة: ﴿إِنَّهُ لا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الكَافِرُونَ﴾ (يوسف: من الآية 87)، فالله عز وجل يحثنا على التفاؤل وعدم اليأس كذلك الرسول- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- يقول: "بشروا ولا تنفروا" ويشجعنا سيدنا عمر فيقول (تفاءلوا للخير ترزقوه).


    6- حسن الصلة بالله
    وهي من الصفات التي لا غنى للمربي عنها، وقد كنّا نقصر في صلتنا بالله فلا نرى قلوباً مفتوحة لنا ولا آذاناً صاغية تستقبل بحب ما نقوله وما نفعله، والعكس عندما كنا نحسن الصلة بالله فكان الله يبارك في القليل فيستجيب الصغار لنا أسرع مما نتخيل، يصلون ويذاكرون ويحفظون القرآن الكريم ويظهر منهم حسن خلق أثناء اللعب وأثناء الفسح.
    إن الصلاة في جماعة خاصة صلاة الفجر والمداومة على ورد القرآن وأذكار الصباح والمساء وكثرة الاستغفار والبعد عن المحرمات والشبهات خاصة غض البصر والورع لفيها جميعاً الخير والبركة في هذا المجال فإرضاء الله غاية، ما من أحد إلا ويتمناها ويسعى إليها لينال الجنة في الآخرة والسعادة في الدنيا، ومَنْ أسعد في الدنيا من رجل له أبناء صالحون يحسن تربيتهم فينال منهم بِراً ودعوة صالحة، نسأل الله ألا يحرمنا من هذه النعمة العظيمة.

    7- نفس عظيمة وهمة عالية
    المربي لابد أن يكون عظيم النفس.. همته عالية وإرادته قوية ونَفَسه طويل، لا يطلب سفاسف الأمور، يعلم أن تربية الأولاد في الإسلام فن له عقبات كما له حلاوة وأجر عظيم، لذلك يسعى جاهداً أن يجعلها لله ويضحي من أجلها براحته وبماله وبكل شيء عنده ويصل طموحه به إلى أن يتمنى أن يكون ابنه كمحمد الفاتح الذي علمه شيخه وهو صغير أن القسطنطينية سيفتحها الله على يد أمير مسلم يرجو أن يكون هو فقد قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فلنعم الأمير أميرها ولنعم الجيش ذلك الجيش"، ومن نماذج المربين وأصحاب الهمم والطموحات الكثير والكثير.

    8- يألف ويؤلف
    نعم من صفات المربي أن يألف ويؤلف.. يألف إخوانه و يحبهم ولا يأنف الجلوس معهم يتبسط في حديثه ويتواضع.. يمزح ويلعب.. يلين ولا يشتد.. يعطي كثيراً بلا مقابل ولا تفارقه الابتسامة، وكذلك يؤلف عند إخوانه وإلا فلا يتصدى للتعليم ولا للتربية، فهي مهمة ليس أهلاً لها إذ إنه دائم التجهم شديدٌ عنيفٌ لا تعرف الرحمة طريقاً إلى قلبه، فويل لإخوانه منه، تماماً كمن قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن لي عشرة من الولد ما قبلت منهم أحداً" فقال له الحبيب المربي صلى الله عليه وسلم: "من لا يرحم لا يرحم"

    9- ضبط النفس
    إن الغضب والعصبية الجنونية من الصفات السلبية في العملية التربوية، فإذا ملك الإنسان نفسه عند الغضب وكظم غيظه كان ذلك فلاحاً له ولإخوانه، فالمقصود بضبط النفس أن تغضب ولكن ليس من قلبك وتعاقب بمزاجك.. تعاقب وأنت تهدف من وراء العقاب شيئاً مهماً وهو التربية وتغيير السلوك السلبي الخاطئ إلى سلوك إيجابي صحيح، فلا تعاقب كرد فعل سريع للخطأ من غير أن تنوي قبل العقاب أن تغير من سلوك المخطئ، وإلا فأنت حينئذ تكون قد عاقبت بالغضب والصياح بدلاً من التصحيح الهادئ، وكان الأَوْلى أن تظهر الغضب فقط.
    ومن ضبط النفس أيضاً أن تغضب فإذا ما عرف الأخ خطأه يتلاشى غضبك على وجه السرعة ويتحول إلى ابتسامة رقيقة، وكذلك قد تتحول الابتسامة إلى تجهم عند الخطأ، وهكذا دون أن يتأثر القلب ليربي الكبير الصغير وليس العكس
    10- سعة الاطلاع
    لا يستغني المربي الناجح عن الاطلاع بشكل عام، خصوصاً الإصدارات الحديثة في مجال التربية بشكل خاص، وهو أولى بذلك ليستطيع تعليم إخوانه وتغذيتهم أولاً بأول بالمعلومات الجيدة والمفيدة في التقسير وفي الحديث وفي الفقه وفي سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وفي الآداب والأخلاق وفي المعلومات الإسلامية والعامة وغيرها.
    avatar
    alhdhd45

    عدد المساهمات : 1337
    تاريخ التسجيل : 03/03/2011
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    رد: صفات المربي الناجح ... محمود سمير المنير

    مُساهمة  alhdhd45 في الأحد 3 يوليو 2011 - 15:45

    وأحب ان اضع هذه الزيادة (وهى الاخيرة) بين ايديكم واعتذر إن كان فيها بعض التكرار ولكنى رأيت ان اضعها كما هى
    الصفات الفطرية المطلوبة في المعلم ثلاث مجموعات:
    المجموعة الاولي : صفات تعود الي منحه الله من القدرة العقلية (الذكاء):
    و هي من الله عز و جل و هناك من العوامل البيئية ما يعين علي مدي نمو هذه القدرة و مدي تحقيقها و أوضح ما تعرف به القدرة العقلية انها القدرة علي النقد و الابتكار
    و الصفات التي تساعد علي ذلك هي :
    1. القدرة علي استخدام الخبرات السابقة لمواجهة مواقف جديدة بنجاح
    2. القدرة علي تكوين انماط سلوكية جديدة لمواجهة موقف جديد او تعديل الانماط السلوكية القديمة
    3. القدرة علي الحكم علي الناس و الاشياء حكما صائبا او قريبا من الصواب
    4. القدرة علي التحليل وا لتفصيل
    5. القدرة علي الابتكار
    المجموعة الثانية : مجموعة تعود الي ما منحه الله من صفات تعود الي القدرة الروحية:
    وهي التي يحركها الايمان و يرسم حركتها الاسلام و يوجهها الاحسان و صفات هذه القدرة الروحية تظهر في الآتي:ـ
    1. يقظة الروح و سرعة استجابتها لما حولها
    2. صحوة المشاعر و الوجدان و غيرتها علي الحق
    3. الطموح الي المثل العليا في كل شيء و عدم الرضي بما دونها
    4. قوة العقيدة و الاعتزاز بالانتماء للاسلام و اليقين بان الله مؤيد من يدعو اليه باخلاص
    5. قوة الارادة

    6. الحس المرهف ازاء تذوق الجمال و القبح و الادراك الصحيح للصواب و الخطأ
    7. الاقبال علي العبادة و التشوق الي كل ما يرضي الله سبحانه و تمني الجهاد في سبيل الله و اعتباره غاية
    8. الشجاعة و الكرم و الصبر
    فكل هذه الصفات لا تصدر الا عن روح قوية و نفس فطنة تدرك غايتها في الحياة
    المجموعة الثالثة: تعود الي ما منح الله الانسان من قدرة بدنية و استعداد جسدي :
    و هذا الاستعداد يمكن صاحبه من اداء عمله بسلامة و قوة و تصميم و اصرار علي الانجاز و يمكن ان نحدد لهذه القدرة البدنية صفات خاصة مثل:
    1. القدرة علي العمل و الكسب
    2. النشاط و الحيوية
    3. القدرة علي مجاهدة النفس و الشيطان
    4. القدرة علي تعلم حرفة و الكسب
    5. القدرة علي الانضباط في جميع امور الحياة
    ولا تتأتي هذه القدرة علي الانضباط الا لصاحب بدن قوي وجسد متين نعم تحرك هذه القدرة روح قوية و نفس لوامة و حتي يستطيع المربي ان يؤدي مهمته بنجاح فلابد ان يكون قويا في ذكائه و في روحه و في بدنه و المؤمن القوي خير و احب الي الله من المؤمن الضعيف و في كل الخير

    الصفات المكتسبة للمعلم:

    ان هذه الصفات المكتسبة الواجب توافرها في المعلم كثيرة و متشبعة الي حد كبير و بحسبك صفات يجب ان تتوفر فيمن يتصدي لتربية غيره و توجيهه و ترشيده و تنمية قدراته و توظيف هذه القدرات لصالح الاسلام و لصالح الفرد و الجماعة و المجتمع انها كثيرة نذكر منها علي سبيل المثال لا الحصر ثلاث مجموعات كل مجموعة منها تشتمل علي عديد من الصفات تنتمي الي جانب معين من جوانب شخصية المعلم و تتعاون فيما بينها لتحدث التكامل في هذه الجوانب و لا يستطيع المعلم ان يؤدي عمله التربوي الا بعد ان يستكمل شخصيته هذه الجوانب الثلاثة و علي قدر ما توفر في المعلم من صفات في كل مجموعة او جانب منها تكون قدرته علي تأديتها عمله التربوي أداءجيدا.
    و علي المعلم الذي لا يجد في نفسه صفات معينه من الجوانب عليه ان يستكمل هذه الصفات و ان يعني بتلك الجوانب حتي يصل الي المستوي الذي يؤهل لتربية غيره.

    المجموعة الاولي من الصفات المكتسبة:
    وهي ما يجب ان يتوفر في المعلم في الجانب الثقافي من شخصيته و هذا الجانب ذو شعب ثلاث هي:
    1. الثقافة لدينية العامة:
    تتمثل في الصفات التالية :
    o معرفة جيدة باصول الدين الاسلامي و هي كل ما يتعلق بالعقيدة من ايمان بالله و توحيد و معرفة ذاته و صفاته و افعاله و انبيائه و ؤسله و كتبيه و ملائكته و اليوم الاخر والقضاء و القدر.
    2. الثقافة الاسلامية الخاصة:
    و تتمثل في الصفات التالية:
    ‌أ- معرفة جيدة بالقرآن تلاوة و حفا و فهما.
    ‌ب- معرفة جيدة بالاحاديث النبوية الشرفة.
    ‌ج- احاطة بسيرة الرسول (ص ) فهي السنة العملية.
    ‌د- المام بالفقه الاسلامي من عبادات و معاملات المام يزيل الجهل و اللبس و الوهم.
    ‌ه- دراسة لتاريخ الصحابة رضوان الله عليهم.
    ‌و- دراسة التاريخ الاسلامي بعامة و تاريخ الدعوات و الحركات التي انتمت للاسلام عبر التاريخ بخاصة.
    ‌ز- معرفةبتاريخ الجماعة.
    ‌ح- معرفة كافية لواقع العلم الاسلامي المعاصر و ما يحيط به من مشكلات و معوقات و ما يميزه من قدرات و امكانيات.
    ‌ط- معرفة كافية بالاقلبات الاسلامية التي تعيش في ظل دول حكومية غير اسلامية و معرفة احتياات هذه الاقليات المادية و المعنوية .
    ‌ي- معرفة جيدة بالحركات و التيارات المعادية للاسلامك و مخططها و برامجها.
    3. الثقافة العامة في الحياة :
    و تتمثل في التالية:
    o معرفة بالمنظمات الدولية السياسية و غير السياسية بأهدافها و خططها.
    o معرفة باحهزة الاعلام و اهداهفها و خططها .
    o معرفة بانظمة الحكم في العالم و موقفها من الاسلام.
    المجموعة الثانية من الصفات المكتسبة:
    و هي تعود الي ما يختص بالجانب العملي من شخصية المعلم و هي ثلاث شعب:
    1. شعبة العمل في جانب الدعوة:
    و تتمثل في الصفات التالية:
    ‌أ- العلم الواعي بما يدعو اليه.
    ‌ب- الفهم و الفقه لما يدعو اليه و ذلك باطالة النظر في الكتاب و السنة اي تحويل العم الي سلوك ينطلق به نحو غايته.
    ‌ج- الايمان القوي بما يدعو اليه ايمانا يصدقه العمل.
    ‌د- العلم بوسائل الدعوة علما جيدا من حكمة و موعظة حسنة و جدال بالتي هي احسن و ذلك من خلال العظة و الخطة و الدرس و المقالة و الكتاب.....إلخ
    2. شعبة العمل في الجانب الحركة و التنظيم:
    و تتمثل قي الصفات التلية:
    ‌أ- القدرة علي مخالطة الناس و الاقبال عليهم.
    ‌ب- القدرة علي التأثير فيهم و جذبهم اليه.
    ‌ج- القدرة علي جمع الناس حول الحق و حفزهم علي التواصي به و التزامه.
    ‌د- القدرة علي البذل و التضحية من اجل دعوته.
    ‌ه- القدرة علي تصنيف الناس الي مجموعات متعددة من حيث:
    o قدراتهم و امكاناتهم العقلية و الروحية و البدنية و الاجتماعية و غيرعا.
    o مدي اقبالهم علي الحق و مدي تمسكهم به و صبرهم عليه.
    o مدي رغبتهم في بذل الجهد و الرقت و المال من اجل الاسلام
    o القدرة علي الكتمان و السرية.
    ‌و- القدرة علي الادارة و التوجيه.
    ‌ز- القدرة علي الحسم في حيه و اللين و الرفق في حينه.
    ‌ح- القدرة علي توظيف الطاقات.
    ‌ط- معرفة التيارات الموالية او المعدية للعمل الاسلامي.
    3. شعبة الجانب القيادي في شخصيته:
    و هو من اهم الجوانب في شخصية المربي لان هذا الجانب هو المتكفل بتوريث الدعوة للاخرين و باستمرار الالتزام بها و بايثارها علي سواها و تلك ركائز هامة في شخصية النقيب ( المربي) لا يستطيع ان يمارس عمله دونها و بالتالي فان هذا الجانب من شخصيته يتطلب الصفات التالية:
    1. القدرة علي قيادة الاخرين:
    ما هي الصفات التي تمكن من قيادة الغير؟ من اهمها ما يلي:
    ‌أ- الفهم الدقيق لطبيعة الدور.
    ‌ب- الاخلاص في العمل.
    ‌ج- حسن توزيع العمل.
    ‌د- الحنو و العطف.
    ‌ه- الحسم و اتخاذ القرار.
    ‌و- الشوري.
    ‌ز- حسن التعهد..
    2. القدرة علي جمع الصفوف:
    فكيف يستطيع الداعية ان يجمع الصفوف ؟ من خلال توافر صفات معينة فيه اهمها :
    o قدرة علي جذب الناس.
    o ان يكون اجتماعيا
    o واسع الثقافة.
    o من اهل الصلاح.
    3. القدرة علي تذويب الخلافات :
    و يازم لها توفر ما يلي :
    o المعرفة بالمشكله.
    o التعرف الهادي لوجهة نظر كل طرف.
    o تناول الموضوع بحيادية.
    4. القدرة علي مواكبة التغيرات.
    5. ان يكون قادر علي الترشيح.
    6. القدرةعلي التوريث.
    المجموعة الثالثة من الصفات المكتسبة:

    o صفات اخلاقية:وهي كثيرة نذكر منها:
    (الاخلاص ـ التواضع ـ الورع ـ الصبر ـ الاحسان ـ الايثار)
    ملحوظة : الموضوع الاول للكاتب محمود سمير والآخران منقولان من مواقع اخرى

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 7:25