hmsain.ahlamontada.com

نشكرك على التسجيل فى هدا المنتدى زرنا باستمرار و شاركنا رايك فاليد الواحدة لا تصفق ورايك يهمنا كما ان حضورك الدائم يحفزنا
hmsain.ahlamontada.com

منتدى يهتم بنشاطات حركة مجتمع السلم بلدية عين بوزيان


    حاجتنا إلى تدوين تجاربنا

    شاطر
    avatar
    alhdhd45

    عدد المساهمات : 1337
    تاريخ التسجيل : 03/03/2011
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    حاجتنا إلى تدوين تجاربنا

    مُساهمة  alhdhd45 في الإثنين 4 يوليو 2011 - 15:43

    حاجتنا إلى تدوين تجاربنا

    ليس من شك أنَّ المسلمين اليوم يعيشون في وقت يشهد فيه العمل الإسلامي تطوراً نوعياً وكمياً على المستوى القطري والعالمي بحمد الله تعالى، والكل ينشد المزيد، ويتطلع إلى الرقي والتطوير.

    ولعلَّ من السبل والطرائق التطويريَّة التي تحتاج إلى إحياء وبعث من جديد: تدوين التجارب ونقلها إلى مذكِّرات وتقارير، أو على الأقل ذكريات تحفظ لنا شيئاً من العمل الدعوي والتربوي الرشيد.

    وقد حاورت في أهميَّة ذلك بعضاً من أهل الدعوة والتربية الأكارم، ممَّن لهم إسهامات في البناء التربوي والدعوي لهذه الأمَّة المسلمة، وكنت أقول لهم متسائلاً: ألا تلحظون تقصيراً من قبل بعض الدعاة إلى الله في تدوين تجاربهم؟!، وكان جواب كثير منهم: بلى!!، لقد فرَّطنا بالفعل في تدوين كثير من منجزاتنا الدعويَّة والتربويَّة، مع أنَّنا كنَّا نتمنَّى أن تكون مرصودة مدونة في عالم الكتابة والأرقام!!

    نعم، عالم الأماني جميل غير أنَّه يتماهى مع عالم الأحلام، ونحن ندرك يقيناً أنَّ عالم الأماني غير عالم الأهداف؛ فالكل يتمنَّى أن يكون ويكون، ولكنَّ الذي يبقى هو الذي يرسم لنفسه الهدف والغاية التي يريدها، ومن ثمَّ ينطلق إليها بنفس وثَّابة، وروح تسمو لنيل المعالي.

    و من خلال تجربة العمل الدعوي وممارسته، يلاحظ ضعف ليس باليسير في تدوين التجارب والأفكار الدعويَّة، مع أنَّ تدوين التجارب فن عرفته الأمم، واهتمَّ به أسلافنا، وأهملناه لما قَّلَّ الجادون في الأمَّة، وانهمك المصلحون في علاج مشكلات الأمَّة، واستحداث المشروعات التي تنهض بها، مما أذهل أكثرهم عن التدوين؛ لقلَّة الأوقات، ومحدوديَّة التجارب، أو التضييع و الغفلة عن تدوين إنجازات ومشروعات تحتاج الأمَّة المسلمة إلى الإفادة منها بتفعيلها في مجال العمل والتنمية الدعويَّة.

    لقد حدَّثت الكاتبة التربويَّة عابدة المؤيد العظم، حفيدة الشيخ علي الطنطاوي ـ رحمه الله ـ أنَّ جدها ـ رحمه الله ـ قال لها في يوم من الأيام، وهي جالسة قربه في غرفته، وكانت نافذة الغرفة مفتوحة، فدخلت ذبابة مؤذية، فوقفت على وسادة عندهما، فقال لها جدها الشيخ علي: "عليكِ بها، اقتليها قبل أن تطير"، فتقاعست حفيدته وطارت الذبابة، وحينما حاولت الحفيدة ملاحقتها لم تستطع أن تقتلها!!

    لم يمرَّ هذا الموقف على المربي الكبير الشيخ الطنطاوي هكذا، بل قال لها بكل حب وعطف وحنان: "أيْ بنيَّة، إنَّ الفرص لا تعود؛ فهي مثل الذبابة إن لم تقتنصيها فسوف تطير دونما رجعة". وصدق رحمه الله!!

    أسوق هذه القصَّة ناقلاً فيها هذه التجربة التربويَّة، تذكيراً وتحفيزاً لأهميَّة اقتناص الفرص الدعويَّة، ومن ثمَّ تدوينها كتجارب عمليَّة، خشية أن تفلت منَّا كسلاً أو عجزاً أو تهاوناً؛ فإنَّ الفرص والأفكار قلَّما تعود مرَّة أخرى ولو كانت موقفاً عابراً كما حصل من الشيخ علي الطنطاوي وحفيدته الصغيرة.

    وقد توفرت في هذا الزمن أسباب جعلت مهمة تقييد التجارب أيسر وأسهل، ممَّا لم يترك مسوغاً لتأخير هذا الأمر، لما يترتب عليه من فوات فرصة حفظ التجارب وتطويرها وإشاعتها في البلدان، ونقلها للأجيال القادمة، وقد قال الإمام الشافعي ـ رحمه الله ـ :

    العلم صيد والكتابة قيده *** قيد صيودك بالحبال الواثقة
    فمن الحماقة أن تصيد غزالة *** وتتركها بين الخلائق طالقة

    لماذا تدوين التجارب؟

    بقدر ما يقرأ الداعية أو التربوي في الكتب المفيدة لتخصصه، فإنَّه لا بد وأن يستفيد من تجارب السابقين، فـ:"لا تغني الكتب عن تجارب الحياة ولا تغني التجارب عن الكتب" كما قال الأستاذ عبَّاس العقَّاد.

    وتجارب الدعاة والتربويين عِلْمٌ، والعلم من لوازمه التقييد، وقد قصَّ الله علينا في كتابه الكريم دعوة رسله، والأساليب الدعويَّة والتربويَّة التي انتهجوها في دعوة أممهم وشعوبهم إلى الخير والإسلام؛ لكي نستفيد منها ونتخذ منها العظة والعبرة.

    وعليه فإنَّ لتدوين تجاربنا الدعويَّة والتربويَّة فوائد عدَّة، منها:

    1) تعلم التنظيم والترتيب، وإحسان متابعة الأعمال، وتجنب العشوائيَّة، من خلال المراجعة الدائمة لما كتب في الأوراق التي دوِّن عليها تلك التجارب (والجاهليَّة المنظمة لا يغلبها إلاَّ مسلم منظَّم)، وبطريقة التدوين ونشعر نفسياً أنَّنا نقوم بعمل وجهد مبني على فكر متروٍ ورأي سديد.

    2) تطوير التجارب من خلال التأمُّل؛ لإضافة فكرة أو تعديل مسار أو مراجعة في قضية لم نكن نحسب حسابها.

    3) إفادة العاملين بهذه التجارب ونقلها إلى بلدان أخرى فيما يتناسب مع تلك البيئات.

    4) التعرف على أسباب الفشل والإخفاق، بشكل يسهم في تحويل التجارب الفاشلة إلى مشاريع ناجحة، مع تجنب تكرار الأخطاء، وحماية الأجيال والأعمال من اجترار التجارب الفاشلة، والاقتداء بالجوانب المشرقة والنماذج النيّرة والعمل بناء على تراكم دعوي كبير يؤسس له الدعاة، جيلاً فجيلاً.

    5) البعد عن الكسل والمضي في سبيل الجد،لتكون هذه المنجزات ـ إن خلصت نيَّاتنا وصلحت أعمالنا ـ شاهدة على أيدينا بما يسرنا يوم القيامة أن نراه من إنجاز أقمناه في عمارة الدنيا بحضارة الإيمان.

    ثلاثيَّة المراحل:

    الأفكار لا تنضب، والجهود لن تتوقف، ولكل طريقته في عمله الدعوي ما دامت روح التكامل والتوازن تعمِّم جميع الدعاة الساعين إلى بناء تلك الجهود الدعويَّة على قدم وساق.

    مُنَى إن تكن حقاً تكن أحسن المنى * وإلاَّ فقد عشنا بها زمناً رغدا كما أنَّ من المهم في الوقت نفسه أن يكون طريقنا واضحاً، ومسلكنا ناجحاً في عمليَّة التدوين لهذه التجارب، وأقترح أن يكون ذلك على ثلاث مراحل:

    1) قبل البدء بكتابة التجربة:

    فينبغي استخارة الله تعالى في ذلك، واستشارة أهل الرأي والخبرة، والنظر في الخطَّة التي يمكننا بها بناء ذلك العمل بناء تدريجياً راسخاً قويماً، ويفضَّل أن يكون لنا خطَّة (تكتيكيَّة) قصيرة المدى، وخطَّة (استراتيجيَّة) طويلة المدى، ليسهم ذلك في بناء هذه التجربة بناء تنموياً ونهضوياً، على أسس مراقِبَةٍ لها ولسيرها، تقي من انحراف ذلك المسير عن الهدف والغاية التي تنطلق خطَّتنا لتحقيقها.

    2) أثناء كتابة الفكرة:

    بتدوين أي عمل دعوي أو تربوي أُنجز، مع الفرح بإنجازه والنظر إليه قبل كل شيء بعين الرضا والسعادة التي تغمر الوجدان، وإقناع النفس أنَّ إيقاد أي شمعة أفضل من أن نعيش في ظلام مطبق، ولو كان نور هذه الشمعة ضئيلاً، ومن ثمَّ كتابة تقرير كامل لجميع لواحقه وذيوله، وما نتج عنه، وذكر سلبياته، وإيجابياته، وهل أنجز المتوقع مما خُطِّط له، ولماذا؟وهل كان هناك تقصير فيه، وما السبب في ذلك؟ وهل حصلت من خلاله خطط أو إنجازات تساهم أكثر فأكثر في بناء ذلك العمل ورص اللحمة وتقويتها لتلك التجربة الدعوية؟

    3) بعد إنجاز الفكرة:
    ننظر في نتائجها وماذا حقَّقت؟، وهل هناك أخطاء وقعت؟، وما هي ؟ وكيف السبيل لتصحيحها حتى لا نقع فيها مرة أخرى؟

    فلابدَّ من وقفات مراجعة للعمل الدعوي والتربوي الذي شيِّد بناؤه، أو اكتمل جزء من أهدافه المرجو تطبيقها في الواقع.. وهكذا.

    ماذا ندوِّن؟

    ليس كل عمل بمفرده يحتاج لتدوين وتوثيق، ولكن إذا اجتمعت كتلة من عمل واحد متكرر فهي بحاجة لتدوين وتوثيق، كالدعوة في الأسواق، والدعوة عند إشارات المرور، ودعوة الجاليات غير المسلمة، ودعوة الشباب،.... الخ، فهذه الأمور إن جاءت من خلال تصرف فردي مرة واحدة أو اثنتين فقد لا تكون ذات أهمية في التدوين والتوثيق، ولكن بمواصلة هذا العمل، ولو كان من فرد واحد، يكون من الجدير أن يهتم بتوثيقها وتدوينها وكتابتها ونشرها وإفادة الناس بها، لعلَّ الفكرة تكبر وتنضج وتستوي، وبهذا ننال المقصود.

    ومن المهم أن تدوَّن وتكتب تلك التجارب الدعوية التي تنطوي على جدة أو طرافة وابتكار، أو تلك التي أثبت الواقعُ نجاحَها وإثمارها أهمية خاصة في التدوين والنشر .

    بيد أنَّ هنالك أمراً يتحتَّم النظر فيه لصالح موضوع التدوين، وهو أن يكون للتدوين درجات وأشكال؛ فهنالك التدوين الفردي، والتدوين المؤسَّسي لتجربة مشروع، والتدوين الحركي إن قامت بهذه التجربة الدعوية أو التربوية حركة إسلامية ما، بل حتَّى لتدوين مسار حركة كاملة، ويكون بهذا نفع كبير يعود على أصحاب التجربة وعلى من استفاد منها، وكلما كبر العمل تأكدت ضرورة تدوينه لاسيما إذا صار مشروعاً تعاقبت عليه الأجيال.

    أمَّا المضمون الذي أراه يستحق التدوين فيشمل:

    ـ الفكرة الأولى للعمل وكيف بدأت.

    ـ مراحل تطبيق الفكرة، وخطوات التنفيذ الأولى.

    ـ جوانب قوة المشروع، وعوامل نجاحه.

    ـ آثار انطلاق التنفيذ، ومدى التجاوب أو المعارضة.

    ـ سلبيات العمل، وأسبابها.

    ـ مقترحات لتحسين العمل وتطويره.

    ـ أصداء التجارب مع المشروع.

    من أجل تدوين إبداعي ومضموني:

    ـ إن أردنا أن يكون تدويننا لتجاربنا يحلق في سماء الإبداع، ويقلع في سماء المعالي، فإنَّ من الجدير بنا أن نُعنَى بالكشف والبحث عن أصول تدوين التجارب، وإن كان هناك ثمة شيء موجود فنبحث ونطالع التجارب المفيدة لمن كتب شيئاً من ذلك من الدعاة والتربويين وأهل الفكر والنهضة بحسب التخصصات التي نبحث عنها، من مذكرات وتقارير ومدونات سواء كانت من تدوين لبعض الأشخاص والأفراد؛ كتقارير كتبوها عن واقع لحياتهم الدعوية أو التربويَّة، أو كانت لمؤسسات، نحو: (تجربة المنتدى الإسلامي في العمل الدعوي) فهي تجربة فريدة ومميزة، ولكنَّها كتبت قبل أكثر من عشر سنين، وهي بحاجة للتجديد والإضافة على ما حصل من (المنتدى الإسلامي) من برامج دعويَّة وتوجيهيَّة وتربويَّة، حتَّى تتجدَّد التجارب حيناً بعد حين، ويستفيد منها رواد الدعوة والتربية.

    ـ العناية بالكشف عن التجارب العمليَّة الدعويَّة والتربويَّة والتنمويَّة... الخ، على مر التاريخ الذي عني أكثر بتدوين التجارب السياسيَّة، ممَّا أخفت الضوء عمَّا سواها.

    ـ من مشكلات التدوين أنَّ بعض الناس يستعرضون الإنجازات ويلمِّعوها، ويغفلون أو يتغافلون عن السلبيات... والمفترض التأكيد على ضرورة الموضوعيَّة حين التدوين.

    ـ التدوين ليس هدفه الحديث عن النفس إطراءً ومدحاً، ففي ذلك من المحاذير التي لا تخفى، لكنَّ المقصود الاستفادة من الخبرة...

    ـ كم هو رائع جداً أن يكون هناك أوجه وآليات لتدوين هذه التجارب، وكيفيَّة تطبيقها في وسائل الإعلام المختلفة، لكي يسهل الوصول إليها، فاستغلال عالم التقنية الرحب الفسيح وعوالم الاتصال الثقافي لنشر تجاربنا نقطة ارتكاز، وضرورة احترافيَّة لنشر تجاربنا.

    ـ بعض أصحاب التجارب يتحرَّجون من الكتابة لأنَّهم لا يجيدون فنونها، أو لا يحسنون عرضها، ومثل هؤلاء يُنصَحون بالكتابة، أمَّا النشر العام فله طرائقه التي لا تخفى من عرض المادَّة المكتوبة على بعض المحرِّرين، وترتيب موضوعاتها، وسبك كلامها، ومن ثمَّ النشر...

    ـ إتاحة بعض المواقع الإسلاميَّة الفرصة لاستضافة المدونات الشخصيَّة، بدلاً من اختطاف المواقع الأخرى لتلك الفرص.

    وكل هذا يتطلب استعدادا من حيث ثقافة الكتابة أولاً، ثم ثقافة القراءة ثانياً، ثم ثقافة النشر والنقل للتجارب ثالثاً...

    دعوة لأهل التجارب:

    ومن خلال ما ذكرته فإني أدعو من هذا المنبر؛ أن يقوم أهل الاختصاص بتدوين تجاربهم الدعويَّة والتربويَّة، كل في بلدته أو محلته، لعلَّنا نقع على تجارب رائدة قام بها بعض العاملين للإسلام في بلد ما أثمرت وأينعت ثمارها.

    فمن المهم جداً ألاَّ يُحْرَمَ إخوانهم المسلمون في شتَّى أصقاع الأرض من الاستفادة منها، وقد قال الإمام أبو حازم العقلُ التجارب)، وقال الشاعر:

    اليوم شيء وغداً مثله *** من نخب العلم التي تلتقطْ
    يُحَصِّلُ المرء بها حكمة *** وإنما السيل اجتماع النقطْ

    فبتدوين التجارب الدعوية والتربويَّة وتوثيق إجراءاتها العمليَّة والميدانيَّة،ستجتمع لدينا صورة مشرقة من التجارب والأساليب الدعوية أو التربوية، وقد لا تكون مكتملة من جميع الجوانب لمانع ما أو ظرف محدد، فيأتي آخرون ويستفيدون من هذه التجربة ويضعون إضافاتهم ولبناتهم وبصماتهم الخيِّرة على هذه التجربة ويزيدونها بهاءً وجمالاً وعمقاً، ويستفيد الجيل تلو الجيل من هذه التجارب الخيرة المدونة، ويمضون في تدوين هذه التجارب، على حدِّ قول الشاعر:

    قد هدانا السبيلَ من سبقونا *** وعلينا هداية الآتينا

    وليت الدعاة والتربويين يتداولون الحديث في هذا الأمر ويتطارحونه بينهم مذاكرة وتعميماً فيفيد كل منهم الآخر بما رآه أو مارسه أو سمعه من تجارب خيِّرة...

    ويا حبَّذا لو أسَّس بعض من يتحمَّس لهذه الفكرة من الدعاة والمربين الكرام موقعاً على الإنترنت يجمع هذه التجارب الدعويَّة، حتَّى يمكن لرواد الدعوة، وقادة التربية أن يستفيدوا من معينها العذب وموردها الصافي...

    بقي أن أقول لدعاة الإسلام ونواة الخير وأساطين التربية:
    إنَّ الاهتمام بهذه القضية حاجة ماسَّة، وضرورة ملحَّة لأبناء أمتنا، تدعوكم ويحدوكم بها الحادي لكي تقوموا بكتابة هذه التجارب التي قمتم بها أو وقفتم عليها، ونقلها وجمعها في موقع محدَّد على الشبكة العنكبوتيَّة، لعله يفيد طالباً لعلم، أو يهدي حائراً، أو يبصر عشيّاً، فتنطلق ألسنتهم بالدعاء لمن كان سبباً في زيادة علمهم، وإثراء مواهبهم، ودليل هدايتهم، وبيان طريقهم، والموفَّق من وفقه الله. والله المستعان.

    كتب: خبَّاب بن مروان الحمد
    المصدر
    http://islamway.com/?iw_s=Article&iw...rticle_id=5296

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 21 يوليو 2017 - 7:47