hmsain.ahlamontada.com

نشكرك على التسجيل فى هدا المنتدى زرنا باستمرار و شاركنا رايك فاليد الواحدة لا تصفق ورايك يهمنا كما ان حضورك الدائم يحفزنا
hmsain.ahlamontada.com

منتدى يهتم بنشاطات حركة مجتمع السلم بلدية عين بوزيان


    مصادرة اموال المستبدين رؤية فقهية

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    مصادرة اموال المستبدين رؤية فقهية

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء 10 مايو 2011 - 19:42

    الحديث عن مصادرة أموال وممتلكات رئيس تونس السابق ، فما هو مصير ثروة الحكام الذيت على شاكلته ؟
    وهل يجوز مصادرة أموالهم وكيف يتم توزيعها؟

    العالم كله تابع بشغف واهتمام وفرحة ثورة الشعب التونسي ، والمتابع لهذه الأحداث يجد أنها خلفت وراءها العديد من الأسئلة ومن أهم هذه الأسئلة:

    - الحديث عن مصادرة أموال وممتلكات الرئيس السابق .. فما هو مصير ثروة الحكام الذين على شاكلته ؟ وهل يجوز مصادرة أموالهم وكيف يتم توزيعها؟
    نرجو منكم الإفادة والله نسأل أن يجعل الحق في قلبك وأن يجريه على قلمك ولسانك .

    المفتي : الشيخ الدكتور طاهر مهدي البليلي
    عضو المجلس الأوربي للإفتاء والبحوث
    بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وبعد..
    يعلم الجميع أن بعض الحكام يجعلون من الحكم وسيلة لجمع المال العام وتكديسه سواء أكان ذلك داخل البلاد أو تهريبه إلى الخارج . وبالنظر إلى أنه لا يمكنهم أن يحصلوا على ذلك الغنى لو لم يكونوا في الحكم فإننا نقول متوكلين على الله :
    يقول الله تعالى محذرا من أكل أموال الناس بالباطل: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ"...ومعناه أيها المؤمنون الذين صدقوا الله ورسوله لا يأكل بعضكم أموال بعض بالباطل، و الباطل هنا يعني كل طريق لم تبحه الشريعة كالسرقة والخيانة والغصب والربا والقمار "...إِلا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ..." أي إِلا ما اكتسبتم بطريق شرعي شريف كالتجارة التي أحلها الله.
    ونلاحظ أن الاستثناء منقطع بحيث يشمل ذلك التحريم تعاطي الأسباب المحرمة في اكتساب الأموال ما عدا المعاملات المشروعة التي تكون عن تراضٍ من البائع والمشتري، ولا يوجد خصوصية لهؤلاء الحكام بسبب سلطتهم لأن أموال الناس وأعراضهم متساوية عند الله، وأمام القانون، فلا يجوز لهم استغلال مناصبهم ليترصدوا الناس ويسطون عليهم.
    ثم يحثنا المولى سبحانه قائلا: "...وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا..." أي لا يسفك بعضكم دم بعض، وليس التعبير عنه بقتل النفس للمبالغة في الزجر كما يظن بعض المفسرين، بل هو للحقيقة المُرَة التي غالبا ما تتبع ذلك الظلم واغتصاب الحقوق، فيقدم المظلوم على قتل نفسه بسبب ظلم الظالم، أو يقوم الظالم المغتصب بقتله مباشرة كما يحصل كثيرا، وفي كلتا الحالتين فالمسئول هو الظالم الآكل لأموال الناس بالباطل سواء أكان حاكما أو غيره.
    والآن يأتي القرار النهائي والحكم الفصل من الله تعالى: "... وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا.." أي ومن يرتكب ما نهى الله عنه معتدياً ظالماً لا سهواً ولا خطأً وبخاصة إذا أصر على ذلك وتمادى وهرّب أموال الشعب إلى جهات خارجية: "فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا.." عظيمة تحرقه {...وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا...} لأنه لا شيء يعجز الله تعالى. ( النساء 29-30)
    التسلط على المال العام من الغلول
    إن فداحة الأمر جعلت الآيات الكريمة تنزه الأنبياء من الغلول للمبالغة في الزجر والتحريم: (وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَغُلَّ وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ.) (آل عمران: 23).
    وباتفاق العلماء إن الغلول من أكل أموال الناس بالباطل؛ لأنه يأخذه خفية فما بالك بمن يأخذه عنوة وجهرة.
    يدخل في معنى الغلول المحرم قبول المسئول في ولاية وقضاء وإدارة ونحوه الهدايا من الناس واستباحتها لنفسه وقد أهديت له لأجل رئاسته والتزلف له ليحابيهم ويؤثرهم على الغير، وقد ورد في مسند الإمام أحمد بأن هدايا العمال غلول.
    وورد في صحيح البخاري إنكار النبي - صلى الله عليه وسلم- على ابن اللتبية حينما استعمله فقبل هدايا الناس لنفسه، ومثله في الوزر من يتسلط على المال العام ويستبيحه لنفسه كما يفعل حكام المسلمين اليوم.
    وفي حديث أبي أمامة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- قال: "من اقتطع حق امرئ مسلم بيمينه فقد أوجب الله له النار وحرم عليه الجنة، فقال لـه رجـل: وإن كـان شيئـا يسيـرا يا رسول الله؟ قال: وإن قضيبا من أراك".
    كم اقتطع وأخذ هؤلاء الحكام يا ترى!
    وما رواه مسلم عن ابن مسعود أنه سمع رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يقول "من حلف على مال امرئ مسلم بغير حق لقي الله وهو عليه غضبان".
    ونظرا لهذه النصوص القاطعة في تحريم وتجريم من يأخذ أموال الناس بالباطل فإنني أخلص إلى:
    أولا: أنه يجب أن تؤمم الأموال التي اكتسبها الحكام الظلمة طوال ممارستهم للسلطة العامة، ويطالب بتجميد أرصدتهم في كامل دول العالم والعمل الفوري على إرجاعها، ثم بعد ذلك يتم إرجاع العقارات إلى أصحابها المغتصبة منهم ، ويعوض من نهبت أموالهم مما استرجع من الأموال المهربة؛ لأن حقوق الناس أولى بالإرجاع وهي مبنية على المشاحة.
    وكذلك تتكفل الدولة بمداواة المرضى والمصابين من جراء التجاوزات التي قامت بها الحكومات السابقة. وتعويض أهالي الضحايا. بل يجب أن تصرف مبالغ شهرية دائمة للمصابين من طرف الأنظمة البائدة وبخاصة إذا لم يكن لهم دخل كاف. وكذلك يتم إصلاح كل الممتلكات التي تعرضت للتخريب والنهب من طرف أعوان وأزلام النظام .
    ولذلك يجب تكوين لجان خاصة للاستماع والتقويم ثم لجانا أخرى للتوثيق والتعويض ويشمل هذا الأمر كل الحقب السابقة لكل الأنظمة الفاسدة وهذا من دور الحكومات التي ينتخبها الشعب.
    ثانيا: يجب أن يحاكم هؤلاء الحكام ومن تثبت إدانته وهي في الأعم الأغلب ثابتة بالأدلة والشهود، ولا يجوز التسامح فيها حتى لا تبقى هناك ضغينة بين الناس تؤدي إلى الانتقام.
    ثالثا: أن يُحكَم عليهم بالإعدام للخيانة العظمى بالتواطؤ مع الخارج وتعريض البلاد للخطر ، فحقوق الوطن لا يتسامح فيها والعفو ليس من حق الحاكم مهما كان ولكن من حق المواطنين وحدهم.
    رابعاً: أن تمنع أحزابهم وأعوانهم نهائيا من ممارسة السياسة لثبوت تورطهم في الجرائم المذكورة، أو التي تثبتها العدالة ويشهد عليها الناس، وخصوصا أنهم في حال توليهم الحكم يمكن أن يعودوا لممارساتهم السابقة، ولذلك فتسقط أهليتهم للسياسة إلى الأبد.
    خامساً: ملاحقة كل من يشارك أو يتستر على تلك الأموال سواء أكان مواطنا أو أجنبيا والعمل بذلك متاح ضمن القوانين العالمية والمعاهدات الدولية.
    سادساً: لا يجوز صرف راتب التقاعد، ولا راتب الخدمة ولا المزايا التي تخولها لهم الرئاسة بعد هروبهم، وهذا من باب أولى نظرا لما سرقوه من أموال مطالبون بإرجاعها، فلا يستحقون شيئا من الوطن ويمكن أن تنزع عنهم الجنسية للخيانة العظمى.
    والله أعلم.



      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 15:38