hmsain.ahlamontada.com

نشكرك على التسجيل فى هدا المنتدى زرنا باستمرار و شاركنا رايك فاليد الواحدة لا تصفق ورايك يهمنا كما ان حضورك الدائم يحفزنا
hmsain.ahlamontada.com

منتدى يهتم بنشاطات حركة مجتمع السلم بلدية عين بوزيان


    التلقيح الصناعى

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    التلقيح الصناعى

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء 10 مايو 2011 - 20:17

    أنا مسلم أعيش بأميركا ولدي موضوع أرجوا لو سمحتم إفادتي بالتفصيل عن رأي الشرع فيه حيث زوجتي لديها مشكله في موضوع الإنجاب وعدم القدرة على الحمل بالطريقة الطبيعية لأن الأنابيب مغلقة .. وذهبنا إلى الأطباء هنا الذين أفادونا بضرورة إجراء عملية طفل الأنابيب ..

    السؤال :
    أنا مسلم أعيش بأميركا ولدي موضوع أرجوا لو سمحتم إفادتي بالتفصيل عن رأي الشرع فيه حيث زوجتي لديها مشكله في موضوع الإنجاب وعدم القدرة على الحمل بالطريقة الطبيعية لأن الأنابيب مغلقة .. وذهبنا إلى الأطباء هنا الذين أفادونا بضرورة إجراء عملية طفل الأنابيب ، وهي أخذ أدوية وحقن لزيادة عدد البويضات ثم بعد ذلك تلقيح البويضات حتى يتم التلقيح وإعادة البويضة مرة أخرى إلى الرحم بعد التلقيح .. لكن الواحد يقول دائما الحمد لله حيث تم إجراء عملية طفل الأنابيب أربع مرات لكن لم يشاء الله أن يكون هناك حمل لدرجة إن الأطباء قالوا إنه " مافيش فايدة " لان الادوية والحقن الآن لم تنتج اكثر من بويضة ولابد من أخذ بويضات من امرأة أخرى (ليست زوجتي ) وتلقيحها مني انا الزوج وبعد التلقيح اعادة البويضة الملقحة الى رحم زوجتي وهذه نسبة الحمل 75% الى %80

    هل هذا حرام ام حلال ؟ الدكتور من لبنان اقنع زوجتي ان ربنا رحيم وهذا علاج وانه ليس حرام وزوجتي نفسها تحس بهذا الشعور والطفل داخلها ويكون منها هي وهي اللي ترضعه وتربيه وتقول لي : الطفل سيتغذى مني انا ومن دمي انا ويكبر بداخلي انا وانا اللي سأحمله .. انا في حيرة هل هذا حرام ام حلال وأريد تفصيلاً فيه ..

    المفتي: الشيخ عصام الشعار
    عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
    فلا شك أن الرغبة في الولد مقصود معتبر شرعا؛ بل هو أهم أهداف النكاح؛ ففي الحديث قال صلى الله عليه وسلم "تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم" رواه أحمد والنسائي وصححه الألباني.
    ولكن إذا كان الشارع يحترم هذه الرغبة بل ويشجع عليها ، فإنه أيضا لا يجوز تحقيق هذه الرغبة إلا في الإطار الذي أذن فيه الشارع ، بمعنى أنه لا يجوز اللجوء إلى طريق من الطرق المحرمة التي لم يأذن بها الشرع، فلا يجوز التبني مثلا لإشباع هذه الرغبة وأيضا لا يجوز إجراء عملية التلقيح الصناعي على أي وجه من الوجوه المحرمة.
    وهذه الصورة من صور التلقيح الصناعي التي جاءت في سؤال السائل هي من الصور المحرمة، وتدخل ضمن الأقسام الخمسة التي قرر مجمع الفقه الإسلامي تحريمها في دورته الثالثة، المنعقدة بالأردن لعام 1986م.
    فالتلقيح الصناعي يكون جائزا إذا كان الماء الذي تم به التلقيح هو ماء الزوج والزوجة، سواء تم التلقيح خارجيا ثم زرعت اللقيحة في رحم الزوجة، أو تم حقن مني الزوج في مهبل الزوجة لتلقح تلقيحا داخليا، وثمة شرط آخر هو أن يتم التلقيح حال حياة الزوج، فلا يجوز أن تلقح الزوجة بماء الزوج بعد وفاته؛ لأنه يشترط أن يكون المني الذي تلقح به المرأة هو مني زوجها وبالموت تنتهي الحياة الزوجية.
    وإليك نص قرار المجمع بهذا الصدد حيث جاء فيه:
    إن مجلس مجمع الفقه الإسلامي المنعقد في دورة مؤتمره الثالث بعمان عاصمة المملكة الأردنية الهاشمية من 8-13 صفر 1407هـ/11 إلى 16 أكتوبر 1986م.
    بعد استعراضه لموضوع التلقيح الصناعي "أطفال الأنابيب" وذلك بالاطلاع على البحوث المقدمة والاستماع لشرح الخبراء والأطباء.
    وبعد التداول تبين للمجلس:
    أن طرق التلقيح الصناعي المعروفة في هذه الأيام هي سبع: -
    الأولى: أن يجري تلقيح بين نطفة مأخوذة من زوج وبويضة مأخوذة من امرأة ليست زوجه ثم تزرع اللقيحة في رحم زوجته.
    الثانية: أن يجري التلقيح بين نطفة رجل غير الزوج وبييضة الزوجة ثم تزرع تلك اللقيحة في رحم الزوجة.
    الثالثة: أن يجري تلقيح خارجي بين بذرتي زوجين ثم تزرع اللقيحة في رحم امرأة متطوعة بحملها.
    الرابعة: أن يجري تلقيح خارجي بين بذرتي رجل أجنبي وبويضة امرأة أجنبية وتزرع اللقيحة في رحم الزوجة.
    الخامسة: أن يجري تلقيح خارجي بين بذرتي زوجين ثم تزرع اللقيحة في رحم الزوجة الأخرى.
    السادسة: أن تؤخذ نطفة من زوج وبويضة من زوجته ويتم التلقيح خارجيًا ثم تزرع اللقيحة في رحم الزوجة.
    السابعة: أن تؤخذ بذرة الزوج وتحقن في الموضع المناسب من مهبل زوجته أو رحمها تلقيحًا داخليًا.
    وقرر: أن الطرق الخمسة الأولى كلها محرمة شرعًا وممنوعة منعًا باتًا لذاتها أو لما يترتب عليها من اختلاط الأنساب وضياع الأمومة وغير ذلك من المحاذير الشرعية.
    أما الطريقان السادس والسابع فقد رأى مجلس المجمع أنه لا حرج من اللجوء إليهما عند الحاجة مع التأكيد على ضرورة أخذ كل الاحتياطات اللازمة. انتهى..
    نصيحة واجبة
    وختاما: لزاما علي أن أقدم النصيحة لك أخي الكريم ولزوجك الفاضلة والكلام للزوجة بالدرجة الأولى لأن وقع الأمر عليها أشد فأقول:
    إذا كنتما قد أخذتما بالأسباب لتحقيق هذه الرغبة ولم يقدر الله سبحانه وتعالى للزوجة الإنجاب، فالواجب هو التحلي بالصبر؛ لأنه شأن المؤمن مع كل بلاء ينزل به، وهو باب عظيم من الأبواب التي يكفر الله تعالى بها السيئات ويرفع بها عبده عنده أعلى الدرجات ففي الحديث قال صلى الله عليه وسلم: "ما من مصيبة تصيب المسلم إلا كفر الله عز وجل عنه حتى الشوكه يشاكها". متفق عليه، وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "ما يصيب المؤمن من وصب ولا نصب ولا سقم ولا حزن حتى الهم يهمه إلا كفر الله به من سيئاته".
    والذي يجعل القلوب تطمئن وتنزل عليها السكينة هو اليقين بأن الولد رزق يسوقه الله تعالى لمن شاء من عباده وتدبرا معي هذه الآية الكريمة قال جل شأنه: " لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ* أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَاناً وَإِنَاثاً وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيماً إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ [الشورى:49-50].
    وتأملا معي هذا التذييل الذي ختمت به الآية "إنه عليم قدير" فإذا علم العبد أن الله تعالى لا يقضي قضاء إلا عن علم وحكمة، اطمأن قلبه وفوض أمره لخالقه ومولاه، فعطاؤه نعمة، ومنعه نعمة، ولا يقضي قضاء إلا كان فيه الخير لعباده ، فهو أرحم بنا –سبحانه- من آبائنا وأمهاتنا.
    قال بعض السلف: يا ابن آدم نعمة الله عليك في ما تكره أعظم من نعمته عليك في ما تحب، وقد قال تعالى: وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ [البقرة:216].
    وقال آخر: ارض عن الله في جميع ما يفعله بك فإنه ما منعك إلا ليعطيك ولا ابتلاك إلا ليعافيك.
    قال سفيان الثوري: منعه عطاء، وذلك أنه لم يمنع عن بخلٍ ولا عدم إنما نظر في خير عبده المؤمن، فمنعه اختيار أو حسن نظر.
    قال ابن القيم معلقاً على ذلك: المنع عطاء وإن كان في صورة المنع ونعمة وإن كان في صورة محنة، وبلاؤه عافية وإن كان في صورة بلية، ولكن لجهل العبد وظلمه لا يَعُدُّ العطاء والنعمة والعافية إلا ما التذ به في العاجل وكان ملائماً لطبعه، ولو رزق من المعرفة حظاً وافرا لعد المنع نعمة والبلاء رحمة.



    والله أعلم.


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 20 أكتوبر 2017 - 10:00