hmsain.ahlamontada.com

نشكرك على التسجيل فى هدا المنتدى زرنا باستمرار و شاركنا رايك فاليد الواحدة لا تصفق ورايك يهمنا كما ان حضورك الدائم يحفزنا
hmsain.ahlamontada.com

منتدى يهتم بنشاطات حركة مجتمع السلم بلدية عين بوزيان


    الثورة المصرية تنعش دور الإخوان

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    الثورة المصرية تنعش دور الإخوان

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء 17 مايو 2011 - 21:39


    قبل أن تندلع الثورة الشعبية المصرية، كانت جماعة الإخوان المسلمين تعاني من حصار داخلي بحكم وصفها بأنها (جماعة محظورة)، وتلفيق تهم لبعض أعضائها بالتعاون مع حركات المقاومة الفلسطينية خصوصا حماس، فضلا عن منع أي صلة للإخوان بالأزهر برغم تخرج العديد من أعضائها وشيوخها من الأزهر وانتماء نائبها في البرلمان الشيخ سيد عسكر لمؤسسة الأزهر التي كان وكيلا له.
    وكانت التهمة الأكبر هي ما سمي (التنظيم الدولي للإخوان المسلمين) الذي جري تحميله مسئوليات خطيرة عن غسيل أموال والسعي لقلب أنظمة الحكم في عشر دول عربية من قبل جهاز أمن الدولة المنحل ومنع أعضاء الجماعة بالتالي من السفر، ووسط كل هذه الاتهامات الكاذبة والحملات الإعلامية ضد الجماعة، كانت هناك حالة حصار إعلامي خانق حول الجماعة وممنوع علي الصحف الحكومية الإشارة لهم سوي في صفحة الحوادث كمتهمين، وتهديد صحف خاصة وفضائيات لو قاموا بإبراز أراء أعضاء الجماعة أو استضافوهم .
    أمّا اليوم وبعدما نجحت الثورة المصرية فإن الأمر تغير مع الأخوان، فقد فتح الطريق أمامهم للانخراط في العديد من الأنشطة التي كانت محظورة عليها، وهو ما ظهرت أثاره الأولي في إعلانها تشكيل حزب (الحرية والعدالة)، والسعي لإنشاء جريدة رسمية وربما فضائية خاصة بجماعة الإخوان، وبات أعضاءها ضيوفاً دائمين على الفضائيات والصحف الحكومية وفي محطات التلفزيون الرسمية.
    فضائية وصحيفة
    وقد كشف د.عبد الرحمن البر، عضو مكتب الإرشاد ومفتى الإخوان المسلمين، عن عزم الجماعة إطلاق قناة فضائية على القمر المصري نايل سات، لتكون أول قناة إعلامية شرعية تطلقها الجماعة، وأشار إلى أن الأمن في العهد السابق، سبق أن عثر على أوراق تتحدث عن قناة الجماعة، وألقى القبض على العشرات ليجهض المشروع، وكأنَّ القنوات حلالٌ للكل وحرامٌ على الإخوان، بدوره كشف مسؤولون عن الملف الإعلامي عن عزم الجماعة إعادة إصدار دوريتها كافة من صحف ومجلات، مؤكدين أن الجماعة بدأت في التجهيز لإجراءات إصدار صحف ومجلات يومية وأسبوعية وشهرية.
    الأزهر يفتح ذراعية للإخوان
    كانت العلاقة بين الأزهر وجماعة الإخوان محكومة دوماً برؤية الحاكم وتقارير جهاز أمن الدولة، ولهذا كان يجري إبعاد والتضييق علي الشيوخ المنتمين للجماعة كما ذكرنا، ومن ذلك التضييق على ما سمي (جبهة علماء الأزهر) التي كانت تضم علماء ينتمون لفكر الجماعة .
    بيد أن الثورة أعادت العلاقة لطبيعها بين الجماعة وبين الأزهر خاصة مع تعيين شيخ جديد للأزهر هو الشيخ أحمد الطيب، الذي تخلص سريعا من مساهمته في تصعيد مع طلاب الإخوان بجامعة الأزهر أيام كان رئيسا لها علي خلفية ما سمي بالعرض العسكري، إلا أنه استقبل الإخوان بحفاوة بعد الثورة.
    فعقب الثورة مباشرة، قام د. عبد الرحمن البر مفتي جماعة الإخوان المسلمين وعضو مكتب الإرشاد ومجموعة من قيادات الجماعة بزيارة إلى الدكتور احمد الطيب شيخ الأزهر بالمشيخة لاستئذانه في إقامة احتفال بالمهندس خيرت الشاطر نائب المرشد الذي أطلق سراحه بعد تلفيق قضية التنظيم الدولي، بقاعة مؤتمرات الأزهر بمدينة نصر، وهو ما رحب به شيخ الأزهر وأرسل مندوبا عنه لمشاركتهم الاحتفال.
    وفي نهاية الحفل قدم د.حسن الشافعي الذي حضر ممثلا عن شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، التهنئة للشاطر والمالك لخروجهما من السجن، وقال له " ألا يكفيك يا رجل أن تستقبلك مصر الحرة، فالناس تتلقاهم أهاليهم على أبواب السجون أما أنت فقد استقبلك وطن بأسره".
    التنظيم الدولي للإخوان
    أنتشر تنظيم الأخوان في السودان وسوريا والأردن في بداية ظهور الجماعة، قبل أن ينتقل لدول أخرى، وهو يتكون من تشكيلين أساسيين هما مجلس شورى التنظيم الدولي ويتشكل بنسبة انتشار الإخوان في الأقطار المختلفة, ثم مكتب الإرشاد العالمي ويتكون من المرشد إضافة لثمانية أعضاء من بلد المرشد، وعدد آخر ينتخب من مجلس شورى التنظيم الدولي بنسبة توزيع الإخوان في باقي الأقطار المشاركة في التنظيم, ثم أجهزة وتشكيلات فنية تابعة لهذا التنظيم.
    ومع تضييق الحكومة المصرية السابقة علي الإخوان، أمتد التضيق للتنظيم الدولي وتحريض دول عربية ضد الجماعة، حيث قامت بالفعل عدة حكومات عربية ودولية بتعقب هذا التنظيم وهو غير مسجل قانونا في أي مكان والتضييق عليه وترتب على وجوده أخطار وأضرار للحركة ولأفرادها، وجاءت الثورة الشعبية في مصر والعديد من البلدان العربية لتعيد لهذا التنظيم الدولي أهمية كرابطة تجمع أنصار الجماعة وفكرة الإخوان لتبادل الخبرات والأفكار، وقد تساءل بعضهم: هل يمكن أن يقود المرشد العام اجتماعا دوليا لمكتب الإرشاد من القاهرة في ظل اعتراف رسمي بالجماعة المصرية وهل سيمتد الاعتراف إلى تقنين التنظيم العالمي ليعقد اجتماعاته في القاهرة، أم سيتم الاكتفاء بالسماح للمرشد بالسفر على الخارج بعيدا عن القيود السابقة التي كانت تحول بينه وبين حضور اجتماعات التنظيم.
    حماس والإخوان
    بحكم العلاقة الخاصة لجماعة الإخوان بقضية فلسطين ومشاركة الرعيل الأول في حرب فلسطين 1948 ضد العدو الصهيوني، نشأت جماعة للإخوان في فلسطين واستمرت في الانتشار حتى تركزت في غزة علي يد المجاهد الشهيد أحمد ياسين، ولهذا توطدت العلاقة بين الإخوان والشيخ ياسين الذي دشن لاحقا في الثمانينات حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي أعلنت صراحة أنها فصيل من الإخوان المسلمين .
    وكان مقر الإخوان في مصر يشهد زيارات مستمرة بين إخوان غزة ومصر، حتى نجحت حماس في الانتخابات البرلمانية وشكلت أول حكومة إسلامية فلسطينية وما تبعها من خلافات بين فتح وحماس أنحاز فيه النظام السابق لحركة فتح وأظهرا عداء كبيراً لحماس وضيق من زيارات قادتها لمصر وساهم في حصار غزة واعتقل العشرات من أبنائها في السجون المصرية ممن دخلوا سيناء ولفقت قضايا لهم بالقيام بعمليات إرهابية في سيناء.
    ومع حلول عهد جديد بدأت العلاقة بين مصر وحماس تعود لطبيعتها تدريجيا مع رفع المجلس العسكري الحاكم مؤقتا في مصر من الحظر علي خروج قادة حماس من غزة، وبدأت العلاقات تتجه نحو مزيد من استقواء حماس بإخوان مصر إعلاميا وسياسيا، حتى أن البعض يتوقع أن يكون الإخوان لاحقا حلقة وصل بين مصر وحماس في ضوء توقع فوز الإخوان بنسبة كبيرة من البرلمان المقبل وربما مشاركة وزراء منهم في الحكومة.




      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 28 فبراير 2017 - 15:14