hmsain.ahlamontada.com

نشكرك على التسجيل فى هدا المنتدى زرنا باستمرار و شاركنا رايك فاليد الواحدة لا تصفق ورايك يهمنا كما ان حضورك الدائم يحفزنا
hmsain.ahlamontada.com

منتدى يهتم بنشاطات حركة مجتمع السلم بلدية عين بوزيان


    سلطاني : قانون البلدية الجديد نكسة للعمل الديمقراطي

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    سلطاني : قانون البلدية الجديد نكسة للعمل الديمقراطي

    مُساهمة  Admin في الخميس 13 أكتوبر 2011 - 16:59



    سلطاني : قانون البلدية الجديد نكسة للعمل الديمقراطي

    جريدة المحور الاسبوعية : الشيخ أبو جرة سلطاني : قانون البلدية الجديد نكسة للعمل الديمقراطي


    وصف الشيخ أبو جرة سلطاني رئيس حركة مجتمع السلم الغاء قانون تجريم الاستعمار من طرف مكتب البرلمان بالامر المحير، وذهب أبعد من ذلك حين قال أنه من العيب ان تتعثر الجزائر في ترسيم هويتها منذ 1962. وعن الاتهامات التي وجهها له رئيس الحكومة الاسبق رضا مالك قال أبو جرة في حوار لـ"المحور" : أنا سعيد بذلك وهو لا يفسد للود قضية، وعبر عن رفض الحركة مبدئيا لمشروع قانون البلدية الجديد الذي قال أنه نكسة للعمل الديمقراطي، كما اعتبرالكلام عن رئسيات 2014 سابق لأوانه، وقد رافع سلطاني لمشروع العفو الشامل بشروط .

    1- المحور : سيد أبو جرة أتوافقون إن قلت لكم ان الساحة السياسة بالجزائر تشهد ركودا منذ الرئاسيات الأخيرة ماهي الأسباب التي تقف وراء ذلك ؟

    الشيخ أبو جرة : هذا صحيح بنسبة كبيرة، واعتقادي أن أهم أسباب هذا الركود هو الاستقرار الأمني ويأس المواطنين من التغيير بعد ما لاحظوا أن كل شيء قد آل أمره إلى التسويات الداخلية بعيدا عن المنافسات السياسية النزيهة مما برّد الروح النضالية وأدخل الساحة السياسية في هذا الركود المقيت وصار الجميع ينتظرون من يبادر بشيء كبير يهزّ الساحة.

    2- المحور : لكن هذا الركود أصبح يطبع أيضا حركة مجتمع السلم والتحالف الرئاسي الذي تنتمون اليه ؟

    الشيخ أبو جرة : الحركة جزء من المشهد العام وهي جزء من الحراك السياسي الوطني، والتحالف الرئاسي كذلك، ولا يمكن أن تشذ الحركة عن ظاهرة الركود السياسي العام لا سيما بعد أن توالت حالات الفشل ولم يَعد للمبادرات أي معنى، حتى لو تعلق الأمر بمصلحة وطنية عامة مثلما حصل لمبادرة مشروع قانون تجريم الاستعمار رغم ما بذلناه من جهد لإقراره.

    3- المحور: وما موقفكم أنتم من توقيف مساعي تمرير هذه المبادرة استناد إلى التصريحات الأخيرة لرئيس المجلس الشعبي الوطني ؟

    الشيخ أبو جرة : هذا موقف محير حقا، وإلاّ كيف نفسر هذا السلوك في ظرف يحتاج فيه الشعب الجزائري كله إلى موقف مشرف ممن انتخبهم للدفاع عن كرامته في الذكرى 56 للثورة المباركة. خاصة أن المناداة بضرورة اعتراف فرنسا بجرائمها والاعتذار عن ذلك وتعويض الضحايا صارت مطالب الشعب الجزائري كله.

    4- المحور : سيد أبو جرة ونحن نحتفل بذكرى الثورة 56 و بـ05 أكتوبر أترى أن الأهداف التي طالب بها الجزائريون يومها قد تحققت سواء تعلق الأمر بالحريات الإعلامية أو النقابية أوحتى السياسية و غير ذلك ؟

    الشيخ أبو جرة : في ذكرى مرور 56 عاما على اندلاع الثورة نذكر للمرة السبعين بضرورة استكمال بناء الدولة وفقا لبيان 01 نوفمبر، أما في موضوع التقييم فقد عقدت الحركة ندوة بمناسبة الذكرى العشرين على إقرار التعددية السياسية والإعلامية بميلاد دستور 23 فبراير 89 لتقييم التجربة ولاحظنا أن العملية سارت ببطء كبير تخللته عمليات إرباك وتشويش وصلت حد الدخول في مسمى "مأساة وطنية" لذلك انحسر ظل الإصلاحات وتوقف المسار الديمقراطي عند عتبة الانتخابات البرلمانية والمحلية وبعض العناوين الصحفية دون أن تتوسع دوائره لتشمل كل المناشط النقابية والاجتماعية وسواها. ومع ذلك نعتقد أن الطريق مازال طويلا وأن على الطبقة السياسية أن تعيد تنظيم نفسها.

    5- المحور: ألا ترى أن الجزائر لم تعد بحاجة إلى أحزاب سياسية بعد فشل كل الأحزاب المعتمدة في التكفل بانشغالات المواطنين وهمومه ؟

    الشيخ أبو جرة : فشل الأحزاب في التكفل بانشغالات المواطنين، إذا سلمنا به لا يترتب عليه بالضرورة شطبها وإلا وجب شطب الديمقراطية، لأن الظروف التي تعمل فيها هذه الأحزاب ليست سهلة وليست ديمقراطية 100%، وهوامش المناورة مازالت ضيقة جدا ولك أن تفهم هذا من خلال الصلاحيات الممنوحة للمنتخبين وكذلك نشاط البرلمان وسائر من يناضلون في ظل القوانين الساري بها العمل. لذلك دعونا الأحزاب إلى إعادة تنظيم نفسها، كما دعونا الصحافة إلى أن تلعب أدوارها كركيزة من ركائز الديمقراطية.

    6-المحور: سيد أبو جرة ظهرت كتابات صحفية من سياسيين كبار تهاجمكم فما هي أسباب الحملة التي يشنها رضا مالك مثلا في حقكم ؟

    الشيخ أبو جرة : أنا سعيد بما تكتبه الصحف إذا دار في حدود المعقول بعيدا عن التجريح والقذف، وسعيد كذلك بما قاله السيد رضا مالك مادام محكوما بأخلاق الخلاف والاختلاف، وقد حاولت أن أوضح ما جاء في تصريحاته في الجوانب المتعلقة بالإسلام والإرهاب والمشاركة واللغة العربية..وسواها..ونشرت ذلك في الصحف ليطلع عليه الرأي العام، مع احترام جهاد السيد رضا مالك وفضله في تحرير الجزائر، ولست منزعجا إطلاقا مما قاله، بل على العكس تماما فالحوار يثري الساحة السياسية والخلاف في الرأي لا يفسد للود قضية.

    7- المحور: لكنكم قلتم أن رضا مالك وحكومته وقفت ضد قانون التعريب كيف ذلك ، وهل هو لب الصراع الذي ترجمه إلى حملة ضد شخصكم ؟

    الشيخ أبو جرة : أنا لم أقل هذا، لأنني لا أعتقده، وكل ما قلته هو ما قرره السيد رضا الذي كشف في حواره على أن تجميد قانون تعميم استعمال اللغة العربية كان بضغط من جهات خارجية ذكر بعضها بالاسم، فحزّ هذا في نفوس كثيرمن الجزائريين الذين يعتقدون أن اللغة العربية عنصر من أهم عناصر هويتنا وانتمائنا وثوابتنا ولا يجوز أن تتدخل جهات خارجية "لتجميد" هذا القانون تحت أي ذريعة، وأرى أنا شخصيا من العيب أن الجزائر، بعد نصف قرن من الاستقلال، مازالت تتعثر في ترسيم معالم هويتها، ومازالت اللغة العربية غريبة في أرضها، ومازالت ميدان كرّ وفرّ وسحب وجرّ..

    8- المحور: في مسألة البيت الداخلي للحركة تدوال مؤخرا عن لقاءات ستعقدونها مع المنشقيين هل تؤكد هذا الخبر وما هي تفاصيل اللقاء وشروط عودة هذا الجناح ؟

    الشيخ أبو جرة : ما يتم تداوله على الساحة إسألوا عنه المروجين له، وما تتناقله بعض وسائل الإعلام لا يلزم إلاّ الجهات المروجة له، ونحن لا نلتفت إليه ولا نقيم له أي وزن ولا للذين يسوّقون لمثل هذه الأساليب التي تفسد ولا تصلح وتزيد الجرج عمقا، فخارج لجنة الصلح لم نكلف أحدا بالوساطة بيننا أما من جهتنا فالحركة لها مؤسساتها التي تعمل ضمن أطرها، وحينما وجهنا دعواتنا للصلح أو حتى للزيارة الأخوية وجهناها من داخل هذه الأطر المؤسسية، ولجنة الصلح شاهدة على ذلك، وقد ساءتني بعض التصريحات الفالتة من بعض الأخوة سامحهم الله بعدما قرر مجلس الشورى الوطني أن من حق كل أخ يريد العودة إلى أحضان الحركة أن يتفضل فبيت الحركة مفتوح، أما من قرر الانشقاق عن الحركة وقرر تشكيل كيان آخر فأرض الله واسعة، ونحن ندعو الله أن يوفقهم ونسألهم فقط أن ينافسونا بالعمل لا بالتصريحات الصحفية ويكفوا عنا ألسنتهم.

    9- المحور: نعود بكم للتحالف الرئاسي هل هناك صراع خفي بين الأطراف الثلاثة ؟ وهل سببه هو تقارب حزب العمال مع حزب الأرندي ؟ أم الاستحقاقات المقبلة بدءا من محليات 2012 والى الرئاسيات 2014 ؟

    الشيخ أبو جرة : لا هذا ولا ذاك، فالتحالف عرف نوعا من الركود بعد انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة في 29 ديسمبر 2009 لأسباب تعرفونها، وانتهى الأمر بعدما عرفنا خلفيات التحالف خارج التحالف، وليس هناك أي صراع خفي لا على استحقاقات 2012 ولا على رئاسيات 2014 التي مازال الحديث عنها سابقا لأوانه.

    10- المحور: ماهي حظوظ حركة مجتمع السلم في المحليات والتشريعيات المقبلة ؟

    الشيخ أبو جرة : علمها عند الله، ولكننا سنعمل لها من الآن بجد، وسوف ننتزع حقنا بما يقنع الشعب أننا أهل له إذا نجحنا في إقناع العازفين عن التصويت بالمشاركة في هذا الحق السياسي والواجب الوطني. لاسيما من أبناء التيار الإسلامي.

    11- المحور: يقال أن أبو جرة سيترك رئاسة حركة مجتمع السلم بعد المؤتمر المقبل بمحض إرادته وبدأ البحث عن قائد مناسب للحركة ما تعليقكم على هذا؟

    الشيخ أبو جرة : هذا ملف سوف نفتحه رسميا بعد انتخابات 2012، أما حاليا فهناك أولويات أخرى أهم من الحديث عن المؤتمر الخامس للحركة المقرر سنة 2013 إن شاء الله تعالى.

    12- المحور : ماذا لو زكاك المناضلون لعهدة أخرى ؟

    الشيخ أبو جرة : قلت لكم إن هذا الكلام لم يحن أوانه بعد. فمازالت أمامنا ثلاث سنوات والسباق نحو رئاسة الحركة ليس مطروحا الآن.


    13- المحور: كنتم من أكبر الأسماء المرشحة للعودة الى الجهاز التنفيذي بعدما طلبتم إعفاءكم لترميم بيت حمس هل سيكون أبو جرة وزيرا في حكومات الرئيس بوتفليقة المقبلة ؟

    الشيخ أبو جرة : قلت دائما أنا في خدمة الجزائر ولا يهمني الموقع الذي أخدم منه وطني، سواء كنت في الحكومة أو في رئاسة الحركة أو في الجامعة أو في المسجد..أو حتى في بيتي، فلا يهم أين سأكون بمقدار ما يهمني ماذا أستطيع أن أقدم لخدمة وطني.

    14- المحور: كيف ترودون على من كان يقول إن أبو جرة كان عالة على الدولة حينما اشتغل وزير دولة دون حقيبة ولا حتى دون مهام وصلاحيات واضحة؟

    الشيخ أبو جرة : الجاهل بما كنت فيه يستطيع أن يقول أي شيء، لذلك أفضل عدم الرد على من يجهل ولكنه يقول، وأن ننصحه فقط بأن يعلم أو يسأل أولا ثم يصدر حكمة.

    15- المحور: ما هي مقترحاتكم بالنسبة لقانون الأحزاب والجمعيات الذي تنوي مصالح الداخلية مراجعته ؟

    الشيخ أبو جرة : ركزنا في كل توجيهاتنا على ضرورة توسيع مجال الحريات والشفافية ومنع التجوال الحزبي ومحاربة المال السياسي وإتاحة الفرص المتوازنة والمتكافئة أمام الجميع وتقليص دور الإدارة في التدخل في العملية الانتخابية بإضفاء المزيد من الشفافية، وفرز الساحة على أساس قوة التمثيل السياسي على الأرض لا على أساس الولاء للإدارة.

    16- المحور: ما رأي حركة حمس في قانون البلدية والولاية؟ وما هي مطالبكم فيه؟

    الشيخ أبو جرة : كنا نناضل باستماته من أجل جدولة هذا المشروع للنقاش على مستوى البرلمان ولكننا عندما راجعنا مسودته الأولى صرنا مقتنعين بأن الإبقاء على القانون القديم أفضل من الطبعة الجديدة التي تقترح وضع المنتخبين تحت تصرف الإدارة، وهو ما سوف يساهم في وأد الديمقراطية المحلية ويوسع دائرة نفوذ الإدارة في كل المجالات. وهذه نكسة جديدة للفعل الديمقراطي.

    17- المحور: نعود لموضوع مكافحة الفساد هل يعني تجديد الثقة في الوزيرين عمر غول وإسماعيل ميمون انتصارا لحمس على الحملة التي حيكت ضدها في مؤامرة باسم الفساد ؟

    الشيخ أبو جرة : هذا ما يعتقده الرأي العام الوطني. فقد هذأت العاصفة بعدما تم تثبيت الوزيرين وسكتت صحف الفتنة عن حملاتها المغرضة ضد الحركة ورموزها.

    18- المحور: هل الإجراءات الأخيرة التي اتخذها الرئيس بوتفليقة كافية لمحاربة أفة الفساد ؟

    الشيخ أبو جرة : الفساد صار مهيكلا والنتائج التي تحققت في الميدان مشجعة على الاستمرار باتخاد المزيد من الإجراءات الردعية بشرط انخراط الجميع في هذا الجهد الوطني الذي لا يختلف في خطورته عن جهد ومسعى مكافحة الإرهاب.

    19- المحور: نعود لموضوع المصالحة الوطنية هل تزكون مشروع العفو الشامل إن حصل وماهي مقترحاتكم في الموضوع ؟

    الشيخ أبو جرة : الحركة نادت باتخاذ خطوات إضافية نحو العفو الشامل بشروط تضمن عدم العودة إلى ما حصل، بمعنى تسهيل إجراءات المصالحة وتخفيفها مع التشديد والصرامة حال العود، فلا أحد في الجزائر مستعد للعودة إلى مربع الدم والهدم والمأساة الوطنية.

    20- المحور: برأيكم هل ستعود العلاقات الجزائرية الفرنسية الى دفئها بعد المساعي والنوايا الفرنسية الأخيرة ؟

    الشيخ أبو جرة : العلاقات الجزائرية الفرنسية موسومة بهذا النوع من المدّ والجزر لأسباب تاريخية معروفة، وهي من العمق والتنوع بحيث لن تتأثر بالمسائل الظرفية إلاّ لتعود إلى سابق عهدها، لأنها علاقات إستراتيجية لها عمقها وتنوعها وملفاتها الثقيلة، وإذا كانت "فرنسا ساركوزي" قد أدخلت هذه العلاقات في منطقة الزوابع التاريخية فإن من يأتي بعد ساركوزي سوف يستخلص الدروس.

    * ماذا ثمتل لكم الجزائر؟ ميراث الشهداء


    - الشيخ محفوظ نحناح مؤسس الوسطية.


    - الإخوان المسلمين مدرسة فكرية عالمية


    - ولاية تبسة ذكريات الطفولة


    * من هو أبو جرة خارج حركة حمس

    أستاذ جامعي.

    *كاتبك المفضل؟

    - من يدافع عن الحرية وكرامة الإنسان.

    * طبقك المفضل

    الشخشوخة.

    * كلمة أخيرة :

    بدأت أسبوعية المحور بداية جادة فحافظوا على هذا المكسب ولا تستهويكم صحافة الإثارة، فهي "موضة" عارضة، وكل جديد اليوم سوف يصبح غدا منبوذا ومبتذلا
    .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر 2016 - 7:04