hmsain.ahlamontada.com

نشكرك على التسجيل فى هدا المنتدى زرنا باستمرار و شاركنا رايك فاليد الواحدة لا تصفق ورايك يهمنا كما ان حضورك الدائم يحفزنا
hmsain.ahlamontada.com

منتدى يهتم بنشاطات حركة مجتمع السلم بلدية عين بوزيان


    من الصحافة العالمية

    شاطر
    avatar
    alhdhd45

    عدد المساهمات : 1337
    تاريخ التسجيل : 03/03/2011
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    من الصحافة العالمية

    مُساهمة  alhdhd45 في الخميس 2 يونيو 2011 - 20:18

    الإخوان المسلمون: عنصر مصر المجهول

    بقلم: دافيد أوغناتيوس

    واشنطن بوست

    20-2-2011

    ترجمة : قسم الترجمة في مركز الشرق العربي

    خلال الثلاثين سنة الماضية كانت جماعة الإخوان المسلمين الغامضة هي المبرر الرئيس لنظام حسني مبارك: إن مصر بحاجة إلى حكومة استبدادية قوية, و ذلك كما يقولون, أو أنها سوف تختطف من قبل المتطرفين الإسلاميين. و قد خرج هذا الأمر من المشهد مع خروج مبارك هذا الشهر.


    إنه من السهل الآن وبعد الثورة التي أسقطت مبارك التصديق بأن مثل هذه التحذيرات كانت عبارة عن هراء و للخدمة الذاتية. الإخوان وهو ما يعرف به جماعة الإخوان المسلمون هنا في مصر, قد خرجت من الشرنقة و لكنها لا تبدو مخيفة. إن شباب الإخوان قد شبكوا أياديهم مع المحتجين العلمانيين؛ و قد تحدث زعيمهم عن منافسة مع الأحزاب الأخرى في مصر الديمقراطية؛ و يبد أن الجماعة تقدم تنازلات الآن و هي الآن تعمل في ضوء الشمس.

    إن المصريين يراهنون الآن على أن الإخوان المسلمين لن يحطموا تجربتهم الجديدة في الديمقراطية. و لكن و كما هو الحال دائما فإنه من المستحيل التأكد من الوضع مع التغييرات السياسية الحقيقية. إن مصر الجديدة سوف تكون بحاجة إلى دستور متين من أجل حماية حقوق الإنسان و جيش قوي من أجل دعم الدستور. حتى مع هذه المراقبة, سوف يكون هنالك دائما خوف بأن تنجرف البلاد تجاه خطر الأصولية الإسلامية.

    لقد كان من المثير للأعصاب رؤية الجماهير المحتشدة وهي تؤدي الصلاة في ميدان التحرير في مسيرة النصر يوم الجمعة, وهي صورة تستدعي إيران أكثر من القاهرة. و لكن الجماهير كانت وطنية بقدر ما كانت متدينة, فمع نهاية صلاة المسلمين بدأ التلويح بالأعلام المصرية.

    و من أجل معرفة قدر قوة الإخوان و توجهاتهم, فقد التقيت مع العديد من قادتها و قد زرت حيا فقيرا من أحياء القاهرة حيث يمكن أن يكون فيه موطئ قدم للجماعة. و ما رأيته كانت مطمئنا. لقد تكلم الزعماء بطريقة تصالحية؛ و الأهم من هذا, أنها لا تهدد في الشارع. و كحال مصر كلها, يبدو أن أعضاء الإخوان المسلمين قد وصلوا إلى هوية أكثر حداثة.

    و لكن الحذر هو أن خطابات التهدئة قد تتغير. لقد حذر عبد المنعم أبو الفتوح أحد أكثر قادة الجماعة اعتدالا بأنه إذا فشلت الديمقراطية "فإن الخلايا السرية قد تعود للعمل, و قد نعاني مرة أخرى من العنف". و قد قال بأن هذه النهضة الجهادية سوف تكون "سيئة لمصر و للعالم" و هو محق بالتأكيد- و لكن النقطة هنا أن الأمر ليس مستحيلا.

    عصام العريان المتحدث باسم الجماعة لديه مكتب على ضفة النيل مكتوب على مدخله " الإخوان المسلمون". إن بياناته غالبا ما تكون مهدئة: فهو يقول بأن الجماعة لن تقدم مرشحا للرئاسة و هي لا تبحث عن الأغلبية في البرلمان؛ و هو يتوقع بأن الجماعة سوف تحصل على 30-35% من الأصوات ؛ كما أنه يضيف بأن الجماعة سوف تلتزم باتفاقيات مصر الدولية, بما فيها معاهدة السلام مع إسرائيل.

    إن العريان يعلم تماما بأن عالمه قد تغير بتأثير ثورة ميدان التحرير و التي حطمت عدوها المتمثل في نظام حسني مبارك. إن قيادة الجماعة الرسمية كانت بطيئة في واقع الأمر في فهم أهمية الإحتجاج, و قد كان العريان مدافعا عن هذا الموقف "لقد كنا مشغولون في أمر آخر. إن البقاء و التظاهر في التحرير أمر غير ذي جدوى بالنسبة لنا".

    و لكن شباب الجماعة فهموا الأمر, و قد تحدوا قادتهم و ذهبوا إلى التحرير. يقول القيادي المعتدل أبو الفتوح بأن الأولاد كانوا محقين في تجاهل القيادة. إن هناك "عقولا متحجرة في مصر" و يبدو أن هذا الأمر يتضمن بعضا من زملائه.

    و يقول أبو الفتوح بأن على الإخوان أن يبقوا خارج السياسة الحزبية. إن دعم الحزب سوف يكون ما بين 20-25% كما يتوقع, و هو يفضل تشكيل حزب جديد على شاكلة حزب العدالة و التنمية الحاكم في تركيا. و هذا الحزب يجب أن يصل إلى الطوائف الأخرى, و هو يعترف بأن "الحضارة المصرية بنيت على يد المسلمين و القبط".

    عند السماع إلى هؤلاء الإخوان المعتدلين فإنك تريد التحقق من الأمر في الشارع. إن التحقيق الجاد سوف يستغرق شهورا, و لكنني استطعت زيارة حي فقير اسمه عزبة خيرالله في تلة جنوب القاهرة. وهو حي من الأكواخ الموجودة في شوارع غير معبدة دون وجود أي نوع من أنواع التصريف الصحي أو الماء, وسكانها من الذين انتقلوا من صعيد مصر. إن النساء هناك كلهن يرتدين الحجاب و الجلابيب.

    إن الحي يشكل تربة خصبة لتكوين الإسلاميين المتشددين, هذا ما يمكن أن تعتقده. و لكن دليلي, وهي ناشطة اسمها ياسمينة أبو يوسف و التي تدير برنامجا للحي يدعى تواصل تقول بأن القليل من الناس هنا على اتصال مع الإخوان المسلمين. و قد قامت بتقديمي لثلاث نساء محجبات قالوا بأن تأثير الإخوان هنا ضعيف جدا.

    إنها رمية نرد, قد تخلق مصر بديمقراطية كاملة حيث يمكن أن يكون الإخوان القوة المهمينة. و لكن مما يمكن أن يراه الزائر و يسمعه, فإنه رهان يصمم الشعب المصري على صنعه – و هو رهان يستحق دعم الأمريكان.



    Egypt 's unknown element

    By David Ignatius

    Sunday, February 20, 2011

    CAIRO

    For much of the past 30 years, the shadowy Muslim Brotherhood was almost a raison d'etre for the regime of President Hosni Mubarak: Egypt needed a strong authoritarian government, the argument went, or it would be hijacked by Islamic radicals. That bugaboo went out the window with Mubarak's ouster this month.

    It's easy now, in the afterglow of the revolution that toppled Mubarak, to believe that such warnings were self-serving nonsense. The "Ikhwan," as the Brotherhood is known here, is out of the closet and doesn't look so scary. Its young militants have linked arms with secular protesters; its leaders talk of competing with other parties in a democratic Egypt; the movement actually seems to be fracturing a bit, now that it's out in the sunlight.

    The Egyptian people are making a bet that the Brotherhood won't wreck their new experiment in democracy. But as is always the case with real political change, it's impossible to be sure. The new Egypt will need a strong constitution to protect human rights, and a strong army to back it up. Even with these checks, there will always be a risk that the country could veer toward a dangerous Islamic radicalism.

    It was unnerving to see mass prayers in Tahrir Square at a "Victory March" on Friday, an image that evokes Tehran more than Cairo . But the crowd was as nationalistic as it was religious, and as soon as the Muslim prayers ended, Egyptian flags began to wave.

    To get a sense of the Brotherhood's power and intentions, I met with several of its leaders and visited a Cairo slum where militants might have a foothold. What I found was reassuring. The leaders talk a conciliatory line; more important, they don't seem menacing out in the streets. Like the rest of Egypt , the Brotherhood's members seem to be reaching for a more modern identity.

    But a caution: The rhetoric of accommodation could change. Abdel Moneim Abou el-Fotouh, one of the group's more moderate members, warned me that if democracy fails, "silent cells may rise again, and we may suffer again from violence." He said that this jihadist resurgence would be "bad for Egypt and the world," and he's certainly right - but the point is that it's not an impossibility.

    Essam el-Erian, the group's spokesman, has an office on the banks of the Nile with a notice on the door that says: "Muslim Brotherhood." He's hardly an underground figure, in other words. His statements are mostly soothing: He says that the group won't run a candidate for president and isn't seeking a majority in parliament; he predicts that it will probably get 30 to 35 percent of the votes; he says that the Brotherhood will abide by Egypt 's international agreements, including the peace treaty with Israel .

    El-Erian knows that his world has been changed by the Tahrir Square revolution that shattered its nemesis, the Mubarak regime. The official Brotherhood leadership was actually slow to understand the importance of the protest, and el-Erian sounds a bit defensive in explaining why they were late to the revolution: "We're busy in other business. To stay and protest in Tahrir is not useful to us."

    The youth members of the Brotherhood got it, however, and they defied their elders and went to Tahrir. The moderate leader Abou el-Fotouh says that the kids were right to ignore the leadership. There is a "calcified mind in Egypt ," he says, apparently including some of his colleagues.

    Abou el-Fotouh says that the Brotherhood should stay out of party politics. Its support would be only 20 to 25 percent, he predicts, and he would prefer to form a new party that would be like the ruling AKP in Turkey . This party should even reach out to other sects, he says, recognizing that "Egyptian civilization was built by Muslims and Coptics."



    Listening to these moderate Muslim brothers, you want to get a reality check out on the streets. A serious investigation would take months, but I was able to visit a poor neighborhood called Ezbet Khairallah in the hills south of downtown Cairo . This is a shantytown of unpaved streets, without sewers or water, inhabited by squatters who moved from Upper Egypt . The women all wear prim head scarves and robes.

    The slum is a breeding ground for Muslim militants, you might think. But my guide, an activist named Yasmina Abou Youssef who runs a neighborhood program here called Tawasol, said that few people seem connected to the Brotherhood. She introduced me to three veiled women who said that the Ikhwan had little influence.
    It's a roll of the dice, creating a fully democratic Egypt where the Muslim Brotherhood could become a dominant force. But from what a visitor can see and hear, it's a wager the Egyptian people are determined to make - and one that deserves American support.

    http://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article
    /2011/02/18/AR2011021805511.html?hpid=opinionsbox1
    avatar
    alhdhd45

    عدد المساهمات : 1337
    تاريخ التسجيل : 03/03/2011
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    خمس أساطير حول الإخوان المسلمين

    مُساهمة  alhdhd45 في الخميس 2 يونيو 2011 - 20:23

    خمس أساطير حول الإخوان المسلمين

    بقلم: لورينزو فيدينو

    واشنطن بوست

    4-3-2011

    ترجمة : قسم الترجمة في مركز الشرق العربي

    حتى قبل أن يستسلم حسني مبارك للحشود في ميدان التحرير و يتخلى عن منصبه كرئيس لمصر في 11 فبراير , فقد كان المسئولون في العواصم الغربية يتجادلون حول ماهية الدور الذي سوف يلعبه الإخوان المسلمون في مصر الجديدة والشرق الأوسط المتغير. على الرغم من الكثير مما نعلمه عن الإخوان – أو نعتقد أننا نعلمه- و الطموحات التي يحملونها , فإن المعتقدات والتاريخ لا يزال غامضا بالنسبة لنا.

    1- جماعة الإخوان جماعة دولية.

    أسست الجماعة في مصر عام 1928, وقد رأت الجماعة أن أفكارها قد انتشرت بسرعة كبيرة على امتداد الوطن العربي و خارجه. و اليوم فإن جماعات فيما يزيد على 80 دولة تتبع أيدلوجيات الإخوان المسلمين, و لكن هذه الكيانات لا تشكل وحدة متماسكة. عالميا, فإن جماعة الإخوان تعتبر مدرسة للأفكار أكثر من كونها منظمة رسمية تمنح أعضاءها هويات عضوية.

    إن المحاولات التي جرت من أجل خلق هيكل رسمي دولي قد باءت بالفشل, و على العكس من ذلك فقد اتخذت الجماعة مجموعة من الأشكال المتعددة. فهناك أماكن يتم التسامح فيها مع الجماعة كما هو الحال في الأردن, حيث تعمل هناك كحزب سياسي, و هناك أماكن تتعرض فيها للاضطهاد كما هو الحال في سوريا ولكنها تعمل بشكل سري؛ و في الأراضي الفلسطينية فقد اتخذت منهجا مغايرا و أصبحت تعرف باسم حماس.

    على الرغم من أن الجماعة تتواصل مع بعضها من خلال شبكة من الشخصيات و التمويل و الروابط الإيدلوجية , إلا أن كيانات الإخوان تعمل بشكل مستقل, و كل كيان يتبع أهدافه التي يعتقد أنها مناسبة له. إن ما يربطهم مع بعضهم البعض هو الاعتقاد بالإسلام طريقة للحياة. و هم يأملون و على المدى الطويل أن يتحول عملهم إلى نظام سياسي, يستخدم أساليب مختلفة في أماكن مختلفة.



    2-الإخوان المسلمون سوف يسيطرون على مصر الجديدة.

    مع فقدان الكثير من القوى السياسية في مصر لمصداقيتها أو تنظيمها, فإن العديد يرون أن الإخوان ماكينة منظمة جيدا و سوف يلعبون دورا مهما في مستقبل البلاد.

    هذا الأمر ليس بعيد المنال, إن هناك العديد من الأسباب تدعو للاعتقاد بأن الجماعة بالكاد سوف تسيطر على مصر ما بعد مبارك. عندما قابلت أعضاء من مجلس شورى جماعة الإخوان عام 2009, فقد قدروا أن ما يقرب من 60% من المصريين يدعمون الجماعة – ويرون أنها المعارضة الحيوية الوحيدة لمبارك- و لكن هناك 20% تقريبا سوف يدعمونها في انتخابات حرة مفترضة. و حتى هذه النسبة قد تكون متفائلة: إن هناك استطلاعا أجري من قبل معهد واشنطن على المصريين بعد سقوط مبارك و جد أن هناك ما يقرب من 15% من المستطلعين يوافقون على الإخوان, بينما حصل قادة الجماعة على ما نسبته 1% في الانتخابات الرئاسية.

    خلال العقد الماضي, فإن المتشددين و جيل الخمسينات يصارعون من أجل قيادة الجماعة. و هناك الكوادر الشابة التي كان لها دور في حركة الاحتجاج ضد مبارك و استهجنت تأخر القيادات في المشاركة فيها. بالطريقة التي سوف تتطور فيها هذه الانقسامات سوف يتم تحديد دور الجماعة في السياسات المصرية.



    3- جماعة الإخوان تسعى لفرض صيغة متعصبة من الشريعة.

    إن جميع فئات الإخوان سوف تدفع الآن باتجاه زيادة تأثير الشريعة في مصر. إن صراع الأجيال سوف يحدد ما هي صورة الشريعة التي سوف تتبع.

    إن شعار الجيل القديم لا يزال "القرآن دستورنا". بينما يتحدث الجيل الثاني عن حقوق الإنسان و يقارن نفسه بالديمقراطية المسيحية الأوروبية؛ اتباع الديمقراطية و لكن الإبقاء على الهوية الدينية. أما الجيل الثالث, خصوصا في المناطق الحضرية, فهو يحمل هذه النظرة, حتى و إن كان المشككون يرون أن الجيل الشاب يقدم كواجهة معتدلة للغرب.

    لحد الآن, فإن الجيل القديم هو السائد. إن أول بيان سياسي للإخوان صدر عام 2007, حيث أيد الديمقراطية نظريا بينما أشار إلى أن النساء و غير المسلمين لا يمكن أن يستلموا مواقع عليا في الحكومة, و قدموا هيئة شرعية غير منتخبة لها حق الاعتراض على القوانين الجديدة. إن المدة التي سوف يبقى فيها الحرس القديم مسيطرا سوف تعمل على تشكيل مواقف الجماعة من أكثر جوانب الشريعة إثارة للجدل من حقوق المرأة و حتى الحريات الدينية.



    4- للإخوان المسلمين علاقات قوية مع القاعدة.

    تاريخيا, نعم. و لكن مؤخرا, انتهت هذه العلاقات.

    في فترة الخمسينات و الستينات, قمع الإخوان بوحشية على يد نظام جمال عبد الناصر. مع فهمهم بأن استخدام العنف ضد ناصر كان أمرا غير مجد, فإن معظم الجماعة تحولت إلى أسلوب العمل السلمي, حيث بدؤوا يبحثون عن أسلمة المجتمع من خلال التعليم و السياسات السائدة.

    و لكن هناك جناح صغير, كان يقوده المنظر سيد قطب, تحول إلى العنف. و قد قال هذا الجناح بأن الأسلمة من الأسفل عملية بطيئة و سوف تتعرض للعرقلة من قبل القوى الخارجية. لعدة أجيال, فإن أفكارسيد قطب للعنف الديني المبرر ألهمت الجهاديين عبر العالم. إن العديد من قادة القاعدة بمن فيهم أسامة بن لادن و خالد شيخ محمد تأثروا بالإخوان في بداية حياتهم, و لكنهم تخلوا عنها في مراحل أخرى من حياتهم.

    و بينما لا ترفض الجماعة العنف مطلقا – حيث تدعم استخدامه في العراق و الأراضي الفلسطينية و أفغانستان و أماكن أخرى حيث يعتقدون أن المسلمين يتعرضون للاعتداء – فقد تواجهت الجماعتان مؤخرا حول الوسائل و العقيدة. الرجل الثاني في القاعدة المصري أيمن الظواهري قام حتى بتأليف كتاب يهاجم فيه الجماعة بسبب استبدالها الرصاص بصناديق الانتخاب.



    5- واشنطن لايمكن أن تعمل مع الإخوان المسلمين.

    لقد اتخذ كل من مسئولي الإخوان و الولايات المتحدة مواقف عدائية علنية من بعضهم البعض. لقد أطلق النائب روس ليتنين و رئيس لجنة الشئون الخارجية بمجلس النواب على الإخوان بأنهم "عنصر بشع" في السياسات المصرية, بينما قال المرشد العام للجماعة محمد بديع بأن أمريكا تسير نحو نهايتها.

    و لكن لنضع هذه المواقف جانبا, قد يكون هناك فسحة للتعامل مع العناصر الأكثر اعتدالا في الجماعة. لقد حدث هذا الأمر من قبل: في إدارة أيزنهاور فإن جزء من الحكومة الأمريكية تواصل مع الجماعة, حيث رأوا في رسالة الجماعة الدينية حصنا محتملا ضد الشيوعية. لكنها لم تكن شراكة حقيقية, ولكن خلال الحرب الباردة قامت واشنطن و الجماعة من وقت آخر بوضع انعدام الثقة جانبا من أجل الوصول إلى تعاون محدود.

    لقد تعرض البيت الأبيض للنقد الشهر الماضي بسبب أنه قال إنه سوف يكون منفتحا على دور الإخوان في السياسات المصرية, و لكن لو تخلت عن العنف و قبلت بأهداف الديمقراطية. و لكن حتى بعد 11 سبتمبر 2001, فإن عناصر من المخابرات الأمريكية ووزارة الخارجية كانوا متقبلين لفكرة التعامل مع الإخوان ضد القاعدة, مقتنعين بأن المتطرفين هم فقط من يمكن أن يهزموا المتطرفين.

    حتى لو وجد كل من واشنطن و الإخوان طريقة للتعايش مع بعضهم البعض, فإن حدوث تقدم كبير في السياسة الخارجية أمر غير محتمل.إن الحصول على مزيد من السلطة في مصر قد يجعل من الإخوان أكثر براغماتية, و لكن سياسة معارضة الولايات المتحدة في المنطقة تعتبر حجر زاوية لأجندة الجماعة, و هذا الأمر لن يتغير على الأرجح.



    Five myths about the Muslim Brotherhood

    By Lorenzo Vidino

    Friday, March 4, 2011

    Even before Hosni Mubarak gave in to the throngs in Tahrir Square and stepped down as Egypt 's president on Feb. 11, officials in Western capitals were debating what role the Muslim Brotherhood would play in a new Egypt and a changing Middle East . Yet much of what we know - or think we know - about the group's ambitions, beliefs and history is clouded by misperceptions.



    1. The Muslim Brotherhood is a global organization.

    Founded in Egypt in 1928, the Muslim Brotherhood saw its ideas quickly spread throughout the Arab world and beyond. Today, groups in more than 80 countries trace their ideologies to the Brotherhood, but these entities do not form a cohesive unit. Globally, the Brotherhood is more a school of thought than an official organization of card-carrying members.

    Attempts to create a more formal global structure have failed, and the movement instead has taken on various forms. Where it is tolerated, as in Jordan , it functions as a political party; where persecuted, as in Syria , it survives underground; and in the Palestinian territories, it took a peculiar turn and became Hamas.

    Though they interact through a network of personal, financial and ideological ties, Brotherhood entities operate independently, and each pursues its goals as it deems appropriate. What binds them is a deep belief in Islam as a way of life that, in the long term, they hope to turn into a political system, using different methods in different places.



    2. The Brotherhood will dominate the new Egypt .

    With most political forces in Egypt today discredited or disorganized, many assume that the Brotherhood's well-oiled political machine will play a major role in the country's future.

    This is not far-fetched, yet there are reasons to believe that the group will hardly dominate post-Mubarak Egypt . When I interviewed members of the Brotherhood's Shura Council in 2009, they estimated that about 60 percent of Egyptians supported the group - seeing it as the only viable opposition to Mubarak - but that only 20 percent or so would support it in a hypothetical free election. And even that might have been optimistic: A poll of Egyptians by the Washington Institute for Near East Policy after Mubarak's fall found that only 15 percent of respondents approved of the Brotherhood, while the group's leaders received barely 1 percent in a presidential straw vote.

    Over the past decade, aging hard-liners and a second generation of 50-somethings have wrestled for leadership of the Brotherhood. Then there are the younger cadres, which took part in the protest movement against Mubarak and deplored their leaders' late participation in it. How these divisions develop will determine the role of the Brotherhood in Egyptian politics.



    3. The Brotherhood seeks to impose a draconian version of sharia law.

    All Brotherhood factions will now push to increase the influence of sharia - Islamic law - in Egypt . However, the generational battle will determine what vision of sharia they will pursue.

    The old guard's motto is still "the Koran is our constitution." The second generation speaks of human rights and compares itself to Europe 's Christian Democrats - embracing democracy but keeping a religious identity. The third generation, especially in urban areas, seems to endorse this approach, even if skeptics contend that younger militants are simply offering a moderate facade to the West.

    So far, the old guard is prevailing. The Brotherhood's first major political platform, released in 2007, paid lip service to democracy and stated that women and non-Muslims could not occupy top government posts, and gave a body of unelected sharia experts veto power over new laws. How long this old guard remains in control will shape the group's positions on sharia's most debated aspects, from women's rights to religious freedoms.



    4. The Muslim Brotherhood has close ties to al-Qaeda.

    Historically, yes. But recently, those ties have frayed.

    In the 1950s and 1960s, the Brotherhood was brutally repressed by the regime of Gamal Abdel Nasser. Understanding that violence against Nasser was a losing proposition, most of the group opted for nonviolent opposition, seeking to Islamize society through grass-roots education and mainstream politics.

    But a smaller wing, led by theologian Sayyid Qutb, opted for violence. This faction argued that Islamization from below was too slow and would be impeded by local and foreign powers. For generations, Qutb's idea of religiously justified violence has inspired jihadists worldwide. Several al-Qaeda leaders, including Osama bin Laden and Khalid Sheik Mohammed, were influenced by the Brotherhood early in life, only to grow disillusioned with the organization later on.

    While the Brotherhood has not completely rejected violence - supporting its use in Iraq, the Palestinian territories, Afghanistan and other places where it believes Muslims are under attack - the two groups have recently clashed over tactics and theology. Al-Qaeda's No. 2, Egyptian Ayman al-Zawahiri, even wrote a book attacking the group for replacing bullets with ballots.

    5. Washington can't work with the Brotherhood.

    U.S. and Brotherhood officials have taken tough public stances against each other recently. Rep. Ileana Ros-Lehtinen (R-Fla.), chairman of the House Foreign Affairs Committee, called the Brotherhood a "nefarious element" in Egyptian politics, while Brotherhood leader Mohammed Badi said America is "heading toward its demise."

    But posturing aside, there may be room for engagement with the Brotherhood's more moderate players. It has happened before: Since early in the Eisenhower administration, parts of the U.S. government have reached out to the group, seeing its religious message as a potential bulwark against communism. It wasn't a true partnership, but during the Cold War, Washington and the Brothers occasionally put distrust aside to establish limited cooperation.

    The White House took criticism last month when it said it would be open to a role for the Brotherhood in Egyptian politics, if it rejected violence and accepted democratic goals. But even after Sept. 11, 2001, some elements within the CIA and the State Department toyed with the idea of working with the Brotherhood against al-Qaeda, convinced that only radicals could defeat other radicals.

    Even if Washington and the Brotherhood find ways to live with each other, big foreign-policy breakthroughs are unlikely. Wielding more power in Egypt could make the Brotherhood more pragmatic, but opposition to U.S. policy in the region is the cornerstone of its agenda - and that probably won't change.



    Lorenzo Vidino, a visiting fellow at the Rand Corporation, is the author of "The New Muslim Brotherhood in the West."

    Want to challenge everything you know? Visit the Five Myths archive.

    http://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2011/03/04/

    AR2011030402425.html?hpid=topnews&sid=ST2011030305604

    avatar
    alhdhd45

    عدد المساهمات : 1337
    تاريخ التسجيل : 03/03/2011
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    ميلاد الإخوان المسلمين

    مُساهمة  alhdhd45 في الخميس 2 يونيو 2011 - 20:26

    ميلاد الإخوان المسلمين

    بقلم: جاي وينتر

    لوس أنجلوس تايمز

    14-3- 2011

    ترجمة قسم الترجمة في مركز الشرق العربي

    من أجل فهم جماعة الإخوان المسلمين, و تقييم دورها اليوم في الشرق الأوسط المتحول, فإنه من الأهمية بمكان النظر إلى القوى التي أدت إلى نشأة الجماعة. و هذا يعود بنا إلى سقوط الإمبراطورية العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى.

    لقد كانت الدولة العثمانية قبل الحرب العالمية الأولى أكثر وجوه الإسلام قوة و ظهورا في العالم. وفي ذروة قوتها في القرنين السادس عشر و السابع عشر كانت الدولة العثمانية تحكم بلادا شاسعة ممتدة من جنوب شرق أوروبا إلى آسيا وشمال إفريقيا. ولكن حجما كبيرا من أراضيها قد تلاشت مع حلول القرن العشرين, و لكن تحالف الإمبراطورية مع ألمانيا في الحرب هو ما أدى في نهاية الأمر إلى دمارها النهائي.

    في فترة ما بعد الحرب. تم تقسيم ما تبقى من الإمبراطوية العثمانية فيما بين المنتصرين, مما أعطى القوة الغربية تأثيرا أكبر على الشرق الأوسط و خلقت توترا هائلا بين السكان المسلمين.

    في تركيا, تولى مصطفى كمال أتاتورك (و هو لقب أطلق عليه و يعني والد الأتراك في اللغة التركية) السلطة في نهاية الأمر. وهو بطل غاليبولي الذي أحرج وهزم الغزو البريطاني- الفرنسي في مضائق الدرنديل عام 1915, كما أن كمال كان هو الرجل الذي أحبط خطط الغرب لتقسيم تركيا بين القوى الإستعمارية و هو الذي قاد الجيش التركي لهزيمة الغزو اليوناني. و النتيجة كانت تتريك الأمة, وهو أمر أدى إلى فصل الدين عن الدولة. وقد التزمت تركيا أتاتورك تحت قيادته بالإنضمام إلى العالم الغربي, في اللغة و اللباس و في التزامها في التنمية و القوة العسكرية. و في هذا المشروع, نجح أتاتورك إلى حد كبير. إن تركيا اليوم هي إنجازه الأعظم.

    و لكن تصميم أتاتورك على علمانية الحكومة أثار أيضا حركات مضادة لدى المسلمين الذين أرادوا حفظ الإسلام بعيدا عن التلوث بالغرب. في مصر قاد هذا التحرك جماعة الإخوان المسلمين.

    مصر, التي كانت خاضعة للملكية الدستورية منذ عام 1922 و قد كانت عضوا في عصبة الأمم منذ عام 1937, كانت غير قادرة على إنشاء نظام سياسي مستقر, و يعود ذلك بشكل جزئي إلى الوجود المستمر للقوات البريطانية التي كانت تتحكم بقناة السويس و التي كانت تؤثر بشكل كبير على الحكومة المصرية. من بين المصريين الذين كانوا يخشون من التغريب "حسن البنا". وهو ابن رجل مختص في إصلاح الساعات, و الذي كان في سن ال13 عام 1919 عندما شارك في المظاهرات الوطنية التي كانت تطالب بحق تقرير المصير للمصريين. و عندما فشل هذا الأمر, أصبح كثير القلق حول النتائج الأخلاقية و السياسية المدمرة للتغريب. وقد كان مقتنعا أن هبوط الحضارة الإسلامية من الممكن أن يتوقف بمجرد العودة إلى الإيمان.

    ولهذه الغاية, ساعد البنا في تنظيم مجموعة من المعلمين و النشطاء في الإسماعيلية عام 1928 وهو ما عرف باسم جماعة الإخوان المسلمين. و على الرغم من أن أصلها كان حركة إصلاحية إسلامية محدودة , إلا أن هدف الجماعة كان يتمثل في جعل القرآن هو المرجع الوحيد الذي يحكم حياة المسلمين في حياتهم اليومية و في عائلاتهم و في قراهم و مدنهم وفي دولهم. لقد كان البنا واعظا و ناشطا مثقفا حيث كان يتكلم في أي مكان يتاح له, في المساجد و في المقاهي على حد سواء.

    لقد كان عمل الجماعة خيريا و تعليميا, ولكن أعضاء الجماعة كانوا يلوحون براية العودة إلى الجذور الإسلامية, و الإبتعاد عن تقاليد الأمم الأخرى. لقد أبدت الجماعة إستياء كبيرا من النفوذ الكبير للقوات البريطانية و الثروات المتضخمة لجاليات من الغرباء, إثر إدارة قناة السويس. هذه الرسالة الإسلامية المضادة للإستعمار وجدت أذنا صاغية و سريعا خلقت خطرا منظما جماهيريا ضد السيطرة البريطانية و الملكية المصرية على حد سواء.

    في بداية الأربعينات, شكل أعضاء من جماعة الإخوان مجموعات مسلحة, كان لها صلة بعدد من حوادث العنف. لقد وصل عدد أعضاء الجماعة إلى 500000 عنصر في ذلك الوقت. في عام 1948 دعا البنا المتطوعين إلى القتال في فلسطين. و قد تحركت الحكومة المصرية لتفريق الجماعة, حيث قامت باعتقال المئات من أعضائها. ولكن هذه التحركات باءت بالفشل, و أدت إلى إغتيال رئيس الوزراء المصري على يد أحد أعضاء الإخوان في ديسمير عام 1948. و بعد 3 أشهر على ذلك أطلقت النار على البنا أيضا و توفي إثر الإصابة التي لحقت به بسبب تركه دون علاج في المستشفى بشكل متعمد كما تذكر بعض المصادر و ذلك وفقا لأوامر الحكومة. و لكن لم يكن من السهل إستئصال إرثه.

    لقد ظهر الإخوان المسلمون كرد على تكشف سيطرة البريطانيين على الشرق الأوسط قبل عام 1948. نفس الأزمة أدت إلى تشكيل القضية الفلسطينية نفسها. إن الإلتزامات البريطانية المتوازية والمتناقضة للحركات القومية العربية و الحركات القومية اليهودية أدت إلى حالة من الإنفجار لم ينزع فتيله لحد الآن.

    في الجليل, قتل 8 شبان صهاينة بما فيهم جوزيف ترومبلدور ذو الذراع الواحدة في مواجهة مع مسلمين شيعة في مارس عام 1920. وقد قدم هؤلاء الثمانية أسماءهم إلى مدينة كريات شمونة , و قد وضع لهم نصب تذكاري . في أبريل عام 1920, قتل 5 يهود و 4 عرب و أصيب المئات في أعمال عنف اندلعت في المدينة القديمة في القدس. في مايو 1921 قتل 48 عربي و 45 يهودي بما فيهم الكاتب العبري العظيم يوسف حاييم برينر في أعمال عنف اندلعت في مدينة يافا. إن نمط إراقة الدم في الشرق الأوسط الحديث كان أمرا منقوشا على الحجر واستمرت المعاناة هناك و في ما بعد ذلك.

    عندما تنهار العمالقة عليك أن تختبئ, كما يقول تاسيتس. قد تكون عملاقا مريضا ولكن تركيا العثمانية كانت عملاقا على أي حال. لقد أدى إنهيارها إلى توسع جانب القوة الإستعمارية في الحرب , و إلى حرب مستمرة ضد احتكار الغرب للمنطقة لصالح مصالحه الإقتصادية و الإستراتيجية.

    والآن و بعد قرن على ذلك, فإننا نشاهد نفس القوى تصطف بنفس الصراع الدامي و المزمن, دون وجود أي نهاية تلوح في الأفق. إذا كنت تعتقد أن القوى المتفجرة في الحرب العالمية الأولى أصبحت جزء من التاريخ, فإن عليك أن تفكر ثانية.



    The birth of the Muslim Brotherhood

    By Jay Winter

    March 14, 2011

    To understand the Muslim Brotherhood, and to assess its role today in a shifting Middle East , it is necessary to first examine the forces that led to the organization's birth. And that takes us back to the collapse of the Ottoman Empire during World War I.

    The Ottoman Empire had been, before World War I, the strongest and most visible face of Islam in the world. At its height in the 16th and 17th centuries, it controlled a vast swath of territory that extended from southeastern Europe into Asia and northern Africa . Its territory was greatly diminished by the 20th century, but it was the empire's alliance with Germany in the war that led to its final destruction.

    In the aftermath of the war, the remains of the Ottoman Empire were partitioned by the victors, which gave the Western powers far more influence in the Middle East and created enormous tension in Islamic populations.

    In Turkey , Mustafa Kemal (later given the last name Ataturk, or father of the Turks) eventually ascended to power. The hero of Gallipoli, who blunted and then defeated the British-French invasion at the straits of the Dardanelles in 1915, Kemal was also the man who thwarted Western plans to partition Turkey into imperial holdings and who rallied the Turkish army to defeat a Greek invasion. The result was a Turkified nation, one in which religion was separated from power. Ataturk's Turkey was committed under his leadership to joining the Western world — in language, in dress, in its commitment to development and to military power. And in this project, Ataturk by and large succeeded. Turkey today is his greatest achievement.

    But Ataturk's insistence on a largely secular government also sparked a counter-movement of Muslims who wished to save Islam from the polluting contact with the West. In Egypt , this led to the Muslim Brotherhood.

    Egypt , a constitutional monarchy from 1922 and a member of the League of Nations from 1937, was unable to establish a stable political system, in part because of the continuing presence of British forces controlling the Suez Canal and heavily influencing the Egyptian government. Among the Egyptians concerned about creeping Westernization was Hassan Banna, the son of a watch repairman, who as a 13-year-old in 1919 had taken part in nationalist riots demanding self-determination for Egyptians. When that push failed, he became increasingly concerned about the deleterious moral and political consequences of Westernization. The decline of Islamic civilization, he held, could be reversed only by a return to the faith.

    To this end, in Ismailia in 1928 Banna helped organize a band of teachers and activists known as the Muslim Brothers. Though its origins lay in a broader Islamic reform movement, the aim of the Muslim Brotherhood was to make the Koran the sole or primary reference point ordering the life of Muslims in their daily lives, in their families, their villages and towns, and their nations. He was a preacher and a grass-roots activist, speaking wherever he could, in mosques and coffeehouses alike.

    The group's work was charitable and educational, but its members also flew the flag of a return to Islamic roots, purged of contact with other traditions. The group harnessed widespread resentment at the heavy presence of British troops and the ostentatious wealth of the expatriate community, there to run the Suez Canal . This Muslim anti-colonial message found a receptive audience and soon had created a mass organization dangerous to British domination and the Egyptian monarchy alike.

    In the early 1940s, some members of the Muslim Brotherhood formed armed groups, linked to a number of violent incidents. The group's membership rose to 500,000. In 1948, Banna called for volunteers to fight in Palestine . The Egyptian government moved to break up the movement, arresting hundreds of its members. That move was unsuccessful, triggering the assassination of the Egyptian prime minister by a Muslim Brother in December 1948. Three months later Banna was shot too and died of his wounds, which, according to some sources, were deliberately left untreated in the hospital, on orders of the government. But his legacy was not so easy to eradicate.

    The Muslim Brothers arose in response to the unraveling of British control of the Middle East before 1948. The same crisis also shaped Palestine itself. The parallel and contradictory British commitments to nationalist movements of the Arabs and to nationalist movements of the Jews set up an explosive mix that has yet to be defused.

    In Galilee , eight young Zionists — including the one-armed Joseph Trumpeldor — died in an encounter with Shiite Muslims in March 1920. These eight gave their name to the town of Kiryat Shemona , a war memorial in its own right. In April 1920, five Jews and four Arabs died and hundreds were wounded in riots in the Old City of Jerusalem. In May 1921, 48 Arabs and 45 Jews, including the great Hebrew writer Yosef Haim Brenner, were killed in riots in Jaffa . The pattern of bloodshed in the modern Middle East was set in stone and suffering then and there.

    When giants collapse, Tacitus said, take cover. An ailing giant it may have been, but Ottoman Turkey was a giant nonetheless. Its collapse led both to an expansion of imperial power on the winners' side in the war, and to an ongoing war against the West's manipulation of the region in its own economic and strategic interests.

    Now, nearly a century later, we see the same forces arrayed in the same chronic, bloody struggle, with no end in sight. If you think the explosive forces of World War I are the stuff of ancient history, think again.

    Jay Winter is a professor of history at Yale University and the author, with Blaine Baggett, of "The Great War and the Shaping of the 20th Century."

    Copyright © 2011, Los Angeles Times

    http://www.latimes.com/news/opinion/commentary/

    la-oe-winter-muslim-brotherhood-20110314,0,1415367.story


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 22 أكتوبر 2017 - 2:17