hmsain.ahlamontada.com

نشكرك على التسجيل فى هدا المنتدى زرنا باستمرار و شاركنا رايك فاليد الواحدة لا تصفق ورايك يهمنا كما ان حضورك الدائم يحفزنا
hmsain.ahlamontada.com

منتدى يهتم بنشاطات حركة مجتمع السلم بلدية عين بوزيان


    على مقربة من المؤتمر الرابع حركة مجتمع السلم في الميزان

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    على مقربة من المؤتمر الرابع حركة مجتمع السلم في الميزان

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء 7 يونيو 2011 - 21:14

    سجل مراقبون للشأن السياسي في الجزائر أن هناك حزبين في الجزائر، لا أكثر، تثير محطة المؤتمر لديهما ما يشبه حرب داحس وغبراء التي تكون مصحوبة باهتمام إعلامي بالغ، وإذا كان مؤتمر حزب جبهة التحرير الوطني مبرر أن ترافقه كل هذه الضجة لكونه الحزب الحاكم في البلد، فإن الذي لم يفهمه الكثيرون إلى الآن هو سر الضجة الكبيرة التي تسبق مؤتمر حركة مجتمع السلم القادم، فهل منصب رئيس حركة مجتمع السلم مهم لهذه الدرجة حتى يحتدم الصراع بهذا الشكل؟؟

    تمهيد للنقاش

    إن أكبر مشكلة مازالت تواجهها الحركات الإسلامية في العالم العربي خاصة والعالم كله عامة هي معضلة العلاقة بين العمل الدعوي والنشاط الحزبي، وفي الجزائر على وجه الخصوص يريدون أن يكونوا مسلمين متميزين لهم ورع وزهد وطهارة ونظافة وسمت تربوي عال بعيدا عن مخالطة أهل الخوض و"التغماس" ويريدون أن يشاركوا في السلطة ويديرون دفتها بأيديهم ولكنهم في الوقت نفسه ينتقدون فسادها وانحرافها وتقصيرها في حق المجتمع واحتكارها للثروة والحكم.وقد لا حظنا أن مثل هذا النقاش يعود كل كرة على لسان ممثلي التيارات الإسلامية لينتقد الواقع ثم يعرج على نقد زعماء الأحزاب الإسلامية سواء الذين تطرفوا فرفضوا السلطة شكلا ومضمونا وسلوكا لها طريقا آخر هو الكل أو اللاشيء، أو الذين وقفوا متفرجين زاعمين أن الدين إذا دخل السياسة أفسدها وأن السياسة إذا دخلت في الدين أفسدته، أو أولئك الذين يسمون أنفسهم بتيار الوسطية والإعتدال الذين يأكلون مع الذئب ويبكون مع الراعي حسب تعبير أحدهم.

    فما هي حقيقة هذه الإشكالية؟ وهل هناك نموذج جاهز يمكن القياس عليه لضبط حالة التنافي بين الدعوي والسياسي أم أن التيار الإسلامي محكوم عليه بالفشل الذريع في كل تجاربه ما لم يبلور طريقا رابعا خارج منظومته الفكرية التقليدية التي ما تزال محكومة بما يسميه المنظرون السياسيون بالمطالبة والمغالبة والمشاركة؟.يجزم بعض المتتبعين أن حركة مجتمع السلم هي الحركة الإسلامية التي ما زالت الآمال معقودة على نجاح تجربتها على المدى الطويل، وأن بقية التجارب الإسلامية قد تحطمت آمالها على صخرة الواقع سواء الذين سلكوا سبيل المغالبة أو الذين اكتفوا بالمطالبة أو حتى الذين شاركوا صوريا من أجل تحصين أنفسهم ضد خصومهم السياسيين من أبناء التيار الواحد، ومع ذلك يبقى السير نحو الديمقراطية له طريق واحد هو الصندوق الإنتخابي الذي من خلاله يملك أي حزب أن يصبح قوة سياسية أولى أو ثانية في البلاد إذا نجح في إقناع الرأي العام بجديته وخطابه السياسي وقدرته على حل مشكلات الشعب والتصدي لمختلف اللملفات المطروحة على الساحة الإقتصادية والإجتماعية والثقافية وتلبية طموحات الشباب مهما كانت هذه الطريق محفوفة بالمغامرات السياسية التي لا تخلو من تضحيات ولو معنوية ولا تبرأ من أخطاء في طريق السير الديمقراطي الذي هو بحاجة إلى ضمان مسألتين أساسيتين لتحقيق النجاح المطلوب هما : الإستقرار العام والحريات الفردية والجماعية.

    درس الجبهة الإسلامية للإنقاذ

    نتذكر أنه حينما حققت الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحلة فوزها الكاسح في انتخابات 1991 في الجولة الأولى للتشريعيات نصحت الكثير من الجهات الداخلية والخارجية النظام الجزائري بترك المسار الديمقراطي يمضي إلى نهايته وإعطاء الفرصة للناجحين ليجربوا حظهم مع الشعب، وكانت حجتهم أنهم سيفشلون وأن دخول أصحاب اللحى في الشأن السياسي سيضعفهم وسيرفضهم الشعب لأن المسافة بين الأقوال والأفعال واسعة جدا ومطالب الجماهير غير قابلة للتطبيق الميداني، خاصة إذا تعلق الأمر بنموذج إسلامي سوف يقود المواطنين إلى الحكم على الإسلاميين بالفشل بعد اختبارهم ميدانيا وسوف تكون مسألة إدارة الحكم هي قاصمة الظهر بالنسبة لهم ولتجربتهم، وهكذا تنتهي أحلامهم الوردية، فاختبارهم في الميدان السياسي يشكل أفضل وسيلة لإضعافهم وكشف مزاعمهم وفضح ادعاءاتهم المثالية وقدراتهم الخطابية..ولعل هذه هي الفكرة نفسها التي تطبق اليوم بشكل متدرج على ما بقي من فضائل التيارات الإسلامية، وبوجه خاص حركة مجتمع السلم التي تخوض هذه التجربة منذ أن مؤسسها الشيح محفوظ نحناح رحمه الله عام 1994 تبني مبدأ المشاركة كاستراتيجية جديدة لتجسيد مشروع هذه الحركة الذي تراهن على نجاحه عن طريق ترقية التحالفات.

    بين "دال الدولة" و"دال الدعوة"

    ولكن الإشكال المطروح هو كيفية المواءمة بين السياسي والدعوي، أي تحديد نسبة الأقساط التي يحظى بها العمل السياسي والنسبة التي يجب أن يتفرغ لها الدعاة والمربون ثم طرق بناء الجسر الرابط بين الدعوة والسياسة، أو بتعبير الحمسيين أنفسهم: البحث عن كيفيات الإنتقال من "دال الدعوة" إلى "دال الدولة"؟.لقد ارتكب المنظرون السياسيون لهذا التيار خمسة أخطاء تكتيكية جعلت سياساتهم متذبذبة ومواقفهم ضعيفة أمام منافسيهم من جهة، وأمام مناضليهم من جهة أخرى وأمام الرأي العام من جهة ثالثة، وهذه الأخطاء الخمسة في تقديرنا بدأت منذ سنة 1995 عندما قررت حركة حمس ترشيح الراحل محفوظ نحناح لخوض معترك الرئاسيات واستمرت عشر سنوات وانتهت بمعركة الإستوزار سنة 2005 التي فقدت فيها هذه الحركة احترامها أمام شركائها في التحالف الرئاسي...

    هل يتحول الإخوان إلى شيعة ؟!

    وطرح المراقبون والمتتبعون لشان الحركات الإسلامية بشأنها تساؤلات حائرة على شاكلة: ماذا تريد حمس هل التريد التقدم أم التراجع إلى الخلف؟ هل التحالف الرئاسي مدرج للصعود أم فخ للخسران ؟ وهل الحزب الذي يطمع في الوصل إلى سدة الحكم عام 2012 ـ حسب أمنية رئيسه الحالي ـ ويعيب بعض قيادييه على رئيسهم أن يكون وزير دولة سنة 2005 سوف يسمح لرئيسه أن يكون رئيس حكومة أو وزيرا أولا سنة 2012 وهل سوف يسمح له بالترشح لرئاسيات 2014 ؟ ولعل هذا الكلام له ما يبرره في ظل معلومات تقول أن بعض المعارضين لرئيس الحركة الحالي يسعون إلى تجريده من الكثير من الصلاحيات في حالة ظفره بعهدة ثانية منها منعه من أي منصب تنفيذي، ومنعه من الترشح للرئاسيات، وهذا معناه أن حركة حمس تريد أن تصل إلى الحكم بغير رئيسها أو تريد أن تنسج على منوال الشيعة بحيث يكون رئيس الحركة "مرجعا أعلى" وأعوانه هم الذين ينفذون سياساته ويتبوؤون المناصب العليا، في حين أن عددا محترما من مناضلي الحركة يدركون أن التجربة الناجحة إلى غاية اليوم في العالم هي تجربة حزب العدالة والتنمية التركي الذي افتك الزعامة من البروفيسور نجم الدين أربكان (الذي ترأس الحكومة) وخطا خطوات جبارة باتجاه شطب العلمانية بالديمقراطية، ثم جاء من بعده من سار في خط الإحتكام إلى الصندوق على كل المستويات إلى أن حملهم الصندوق إلى رئاسة الدولة.

    الأخطاء الخمسة التي وقعت فيها حمس

    إن الأخطاء الخمسة التي وقعت فيها حمس بين سنوات 1995 و2005 تتمثل في الآتي:

    1ـ دخول الشيخ نحناح لمسابقة رئاسيات 1995 حيث كشف عن قوة الإسلاميين الحقيقية وأعاد إلى الأذهان نظرية المغالبة عن طريق الصندوق مما تسبب في إقصائه سياسيا سنة 1999، وقد تسبب إقصاؤه هذا في انكماش موجة التيار الإسلامي، وقد أصيب مناضلو الحركة بنوع من اليأس تسبب في تراجعهم إلى حوالي النصف في استحقاقات 2002، مقارنة بنتائج استحقاقات 1997، وهذه مسألة بحاجة إلى دراسة موضوعية غير مسطحة.

    2 ـ تحويل احتياطهم الدعوي من المساجد إلى البرلمان أو إلى الحكومة، بحيث تم تجفيف خزان الدعوة وزهد الناس في القدوة، بحيث تحول كبار خطبائهم مثلا إلى مجرد نواب في البرلمان أو إلى وزراء في الحكومة، فخسرتهم الساحة الدعوية، ويجزم البعض داخل هذا التيار بأنه يصعب تعويضهم على مدى عشرين سنة قادمة.

    3 ـ تدني سقف المسؤوليات لدى قواعد حمس حتى صار كل مناضل في أي بلدية يرى نفسه وزيرا أو نائبا في البرلمان، وقد سمعنا أن بعضهم عرضت عليه إدارة أو استشارة في وزارة أو رئاسة ديوان أو رئيس مشروع فزهد فيها في انتظار الوزارة أو البرلمان، وهذه الطموحات المبالغ فيها حولت قطاعا واسعا من أبناء حركة مجتمع السلم إلى "نقابيين" يناضلون من اجل مطالب نقابية لا علاقة بالبرنامج ولا بالمشروع ولا بالرسالة.

    4 ـ تحول جماعة المؤسسين من قيادة التيار الإسلامي بالدعوة إلى العمل السياسي، حيث بدأت القدوة تتلاشى عندما فقد بعضهم صفات التضحية والتجرد إلى الإستفادة من الريوع والتنافس مع أبنائهم من صغار المناضلين حول مغانم دنيوية، وقد خسرت الحركة بهذا التحول أهم مراجعها التي كان المناضلون يفزعون إليها أوقات الشدة.

    5 ـ ظهور المعارضة الداخلية إلى العلن بعد وفاة الشيخ نحناح، والكشف عنها عبر وسائل الإعلام المختلفة، حتى ليبدو للمتتبع أن هناك تيارين داخل حركة حمس، وأن سيناريو الإصلاح والنهضة سوف يتكرر في حمس أثناء أو بعد مؤتمرها الرابع.

    سيناريو النهضة والإصلاح يخيم على حمس


    لقد تغيرت الظروف الوطنية والإقليمية والدولية، مما يجعل ليس هناك أي ضامن من إمكانية تكرار سيناريو الإنقسام خلال المؤتمر تماما مثلما حصل مع النهضة والإصلاح، على الرغم من أن الحمسيون ما يزالون يتمسكون بنظرية قوة وصلابة وانضباط الحركة سوف يحول دون حدوث ما ذهبنا إليه من حديث حول سيناريو الإنقسام، من يضمن لمن؟، فهناك سيناريو آخر يقول أن بعض الأطراف قد تستغل صراع الأجنحة داخل الحركة فتغري البعض بالإستقواء على المنافس السياسي، وقد يتم جر بعض الوجوه القيادية إلى خارج دائرة الحركة حيث يتجاوز النقاش فضاءات الحديث عن السياسي والدعوي وعن الشباب والتنمية والإصلاح السياسي إلى حديث عن تجديد كل شيء ونسف كل المكاسب القديمة بحجة أن عجلة التاريخ لن تتوقف بذهاب زيد ومجيء عمرو، وهو حديث قد يكون صحيحا من الناحية النظرية، إذا تعلق الأمر بمناقشة مشاريع أوراق المؤتمر، ولكن الأمر بحاجة إلى أخذ احتياطات كبيرة، ما دام أن الأمر لم يعد مضمونا..

    والحقيقة أنه في ظل الصراع الدولي الحالي لا يبقى سياسي ولا دعوي إلا إذا فقه منظرو الحركة الإسلامية أن السياسة والدعوة وجهان لعملة واحدة.للإجابة على كل الإشكاليات المطروحة هنا، تفتح الشروق أون لاين هذه النافذة لإثراء الموضوع بالنقاش الجاد بعيدا عن كل تحيز لطرف على حساب طرف آخر




    التعليقات (782 تعليقات سابقة):
    1 - الأخضر بن عبد الرحمن
    أرى أن حركة مجتمع السلم نموذج ناجح للعمل الدعوي فما بالنا حين تمر امور الأحزاب في صمت وإملاءات ننتقد ذلك ونبكي الديمقراطية داخل الأحزاب نفسها
    وما أستغربه هو ما حاولة فصل الدين عن السياسة ياجماعة الدين كل متكامل وهو اكبر من ان نحصره في جهة معينة أليس العمل السياسي النظيف والقائم على حفظ المال العام من النهب دعوة .
    2 - messaoud .h
    إن هذه الحركة التي تتكلمون عليها ولدت كبيرة و ستبقى كذلك بإذن الله لأنها تقوم في أساسها على معاني سلمية و راقية جدا لايتذوقها إلاَّ من نظر إليها بموضوعية و بدون أي ذاتية ، كيف لا و قد أسسها أناس مخلصين من شكيلة الشيخ محفوظ حناح رحمه الله و الشهيد محمد بوسليماني و غيرهم ممن قضى نحبه أو ممن مازالوا يبذلون و يعطون
    و طبيعي أن أن تكون في كل حركة تحترم أفرادها أن يكون نقاش جاد حول العمل و قليل هم من يهتمون بمحطات التقييم كالمؤتمر الذي هو بالنسبة للحركة مجال للوقوف على النقائص و محالة تصحيح الطريق بعون الله تعالى الذي لايزال يرعى هذه الحركة إن شاء تعالى ، و لكم و لكل المشككين مثال في المؤتمر الثالث بعد وفات الشيخ المؤسس و بشهادة الجميع على أنه النموذج الديمقراطي الحقيقي لكل الحزاب و التنظيمات و الدول
    3 - Abdelkader
    دخول الشيخ محفوظ رحمه الله, رئاسيات 1995 ليس خطاء لاعتبارات موضوعية تخص الوطن والحركة.
    أما مسألة الانقسام فهو أمر يصعب حدوثة على الطريقة التى وقعت مع الاحزاب الاسلامية الاخرى نظرا لما تملكه حمس من مقومات الصمود إلا أن حمس ينطبق عليها المثل القائل "ماكنش شجرة ما يهزهاش الريح" لكن الاهتزاز لا يعنى الانكسار. و ضير ان نرى الرئس الحالي ينتخب مجددا على رأس الحزبز فالرجل دفع من دمه بسبب انتمائه... وهو ذو مؤهلات دينية و علميه و سياسية ما يجعله اهلا لها باستحقاق. ولنعطي القوس باريها.
    4 - عبدو
    حركة مجتمع السلم الحركة الوحيدة في تاريخ الجزائر التي بقي رصيدها من المناضلين ثابتاوفي تزايد مستمر كل هذه السنين وكل الاخطاء التي أرتكبت لا تساوي أبدا مع ما حققته في سبيل ديموقراطية وإستقرار البلاد فلا تركزو على النصف الفارغ من الكأس وركزو على شهادات الصادقين من الأحزاب الأخرى أو المخلصين من النضام فستجدون أن حركة مجتمع السلم لولاها لكانت البلاد ما زالت في دوامة الحرب الأهلية والحمد لله أننا الآن ننعم بالأمن والسلام ، ونضيف لكم بعض الأسئلة :
    1.كيف وقف مشروع "بن زاغو" لتعديل المنضومة التربوية؟
    2.لماذا لم يتعدل قانون الاسرة"لا زواج إلا بولي"؟
    3.من المسؤول الوحيد الذي نادى بتسقيف الأسعار للمواد الغذائية وتم له ذالك في مادتي الحليب والقمح...؟
    وللأمانة فكل هذه الإنجازات تمت برعاية رئيس الجمهورية فأرجو من الغيورين على هذا الوطن معرفة من هم المصلحون ومن هم المفسدون في هذه البلاد
    5 - kader : tiaret
    أخطر ما أصاب هذه الحركة الاسلامية ،في رأيي ، هو فقدانها لعدد كبير من مناضليها بعد أن أصبحت مجرد حزب سياسي، وهذا ليس عيب في حد ذاته لو أنها حافضت على الجانب الدعوي الاسلامي الذي يربطها بالمجتمع ، الأمر الذي لم يحدث، مما جعل الحركة تنقلب الى جمعية سياسية نخبوية تنشط في اطار جد ضيق لا يخرج عن الصالونات المكيفة . و نصيحتي هي أن تعود الحركة الى عملها الحقيقي و هو : الدعوة الاسلامية و الارتباط بالمجتمع والا حدث لها ما حدث للفيس :الانتحار بعد الانتصار .
    6 - التغيير الهادئ
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لم أجد شيئا ايجابيا في هذا التقديم ولا أاراه عملا صحفيا منصفا أو موضوعيا وعبارة داحس والغبراء اختزلت كل شيئ فحركة مجتمع السلم حسب رايك هي حركة مجتمع الحرب والشؤم والياس بل حركة الاخطاء والصراعات المتوالية .صورتان متقابلتان والجريدة الموقرة تظهرهما وكانهما قنبلتان. لا عجب ان خرج تيار ينادي براي مخالف اللهم الامندسا سيئ الخلق يصيح بالفتنة . ان هذا الخلاف دليل على النضج السياسي الذي وصلت اليه الحركة, لسنا شيعة نخضع رقابنا للمرشد ولسنا شبه ديموقراط نكمم الافواه لم نجد يوما منصارة يسب اخاه ولا الشيخ يسفه غيره .السياسة دعوة والدعوة سياسة فهما متكاملان ,نعم تطبيق اقوال الداعية في الواقع الاقليمي والدولي ليس هينا ,تجربة وليدة يراها البعض نفاقا او مولاة للنظام او..لكنها تضع النظري في المحك تنتج عنه مؤسسات وطاقات مخلصة لوطنها ولدينها بعد ان كانت حكرا على العلمانيين بل واللادينين لن نرجع الى التصوف السلبي المختبأ في جلبابه.قد نحتاج الى علاج اخطائنا لكن بالمؤسسات الا بالاهواء وتمزيق الذات .وأطمئن كل غيور على هذه الحركة بعد ما لاحظت قمة الديمقراطية تطبق من خلال مشاركة جميع أبناء الحركة في اثراء اوراق المؤتمر ,ان هذه الحركة في مصارها الصحيح تجمع بين الدعوة والسياسة ليبق صوت الاسلام مسموعا بين تيارات أخرى منادية ب(اصلاحات) تمليها الاجندة الغربية.
    7 - مخلوف محمد
    لماذا هذا التحامل على هذه الحركة؟ أليس فيها رجال مخلصون؟في كل حزب فيه الغث والسمين.
    وفي الأخير أقولSadوسينقشع الغبار وسنعرف أفرس هوأم حمار)
    تحية حماسية من السويداء والسلام.
    8 - ayoub : australia
    je veut seulement savoir combien ce parti a recu lors de l'ection de 1991

    pourquoi a choisit ce parti d'etre avec les generals de degaule et non pas avec ses freres islamistes

    bon chance
    9 - أبو إحسان
    كمتتبع لمسار حركة الشيخ نحناح أرى أكثر من ضروري التغيير الجدي وله مبررات.
    أن الرئيس أبو جرة لم يحافظ على خط الشيخ نحناح الذي كان يرفض الذوبان في السلطة غير أن الرئيس الحالي ضيع هبة الحركة بقبوله منصب وزير بلا حقيبة .
    أن الرئيس أبوجرة عليه أن يوفر مؤتمرا ديمقراطيا يكون عرسا لكل الإسلاميين في الجزائر كما كان مؤتمر 2003 درسا من الإسلاميين في الديمقراطية .
    10 - omar : msila
    كل عمل سياسي له عدة اراء واتجاهات ولكن المهم ان تكون هذه الاراء والتوجهات في اطار المؤساسات والمهم ليس ابو جرة او مناصرة ولكن هو الخط الاول للشيخ النحناح
    وبركات للقداسة الحركة هي التي تخلق الرجال
    11 - gheribi
    ليس العيب الوقوع في الخطأ ولكن العيب في الإستسلام له وعدم القيام لمعالجته ،أظن أن حركة مجتمع السلم بما لديها من رصيد فكري وبشري مميز بما يجعلها تستفيد من أخطائها هذا إن زعمنا أنها أخطاء وأنا أقول أنها إجتهادات بشرية وتصب في بناء التجربة وإحداث التراكمات التي تعينها على سرعة التكيف مع المتغيرات مستقبلا.
    12 - fares : algeria
    بداية يجب علينا الإعتراف بأن كل التجارب ما كانت لتحقق بعض الإيجابيات إلا بعد إرتكابها لسلبيات فالإيجابي المطلق لا يكون في التجارب حركة مجتمع السلم نموذج فعال لمبدأ المشاركة -بما فيه من سلبيات- الذي يبقى الأقرب لتصورات وطموحات الحركة الإسلامية في تكوين إطارات ورجالات دولة ممن يكلفوا فيما بعد بتكوين وتقلد المسؤوليات
    فإن كانت حمس تريد للوصول للحكم فيجب إعداد العدة
    أما في ما يخص فصل الدعوة عن السياسة وهذه نقطة خلاف بين مناضلي الحركة فأنني أحبذ النموذج الأردني في أن تكون الدعوة مفصولة -ولو شكلياً - على الحزب السياسي والحقيقة أنهم في الأردن يترحمون على النموذج الجزائري
    وفي النهاية نقول أن تجربة حركة الشيخ محفوظ نحناح مكتوب لها النجاح برغم العراقيل وبرغم.... لا لشيئ إلا ان المؤسسين أسسوا بنيانهم على أسس متينة رحم الله المتوفين منهم وحفظ الباقين وبارك الله فيكم
    13 - عبد العزيز
    سينجح المؤتمر الرابع كما نجح المؤتمر الثالث والتاريخ يعيد نفسه نفس الكلام وستخرج الحركة قوية وتخرص كل الخصوم
    14 - abdessalam : taibet
    limithli hada falyaamali alamiline wa alah almostainne
    15 - بلقاسمي محمد
    حماس هي الأساس وقد برهنت على أنها حركة سياسية ناضجة وتنظيمها محكم مقارنة ببقية الأحزاب وكذلك مناظليها منظبطين ونادرا ما تجد مناظلا لايصلي أو يدخن فضلا عن بقية الموبقات كالخمر والزنا، لكنهم بشر فيهم السابق بالخيرات والظالم لنفسه والمقسطين كما ورد في وصف المسلمين في القرآن،حماس حركة ديمقراطية والحرية مكفولة لمناظليها والدليل الانتخابات الماضية فلم تتدخل المركزية في اختيار القواعد لمن يمثلهم في المجالس،حماس صار البديل الحقيقي في البلاد ولو بعد حين، حماس الحزب الوحيد لحد الآن الذي استعصى على خفافيش الظلام أن يحدث فيه انشقاق كما حدث للأحزاب
    لكن ان مر المؤتمر بسلام ولم يحدث الزلزال فإن حماس لاباس وجدير أن تحترم وتدرس بموضوعية
    16 - omar : msila
    كل عمل سياسي له عدة اراء واتجاهات ولكن المهم ان تكون هذه الاراء والتوجهات في اطار المؤساسات والمهم ليس ابو جرة او مناصرة ولكن هو الخط الاول للشيخ النحناح
    وبركات للقداسة الحركة هي التي تخلق الرجال
    17 - حسين
    لماذا تروّجون لهذه الحركة دون غيرها ؟، وهل هذه الحركة فرع لحركات خارج الجزائر ؟ يعني أنّها مزروعة هنا لهشاشة الساحة السياسية والثقافية ، أتمنّى أن تجد هذه التساؤلات حسن القول عندكم وأن أجد جوابا عنها
    18 - كمال الدين
    هذه الحركة انبعثت لكي تبقى ، ونقائصها تذوب في بحر حسناتها ، والكمال لله ، ولن يحدث لها أي مكروه لأنها مسقية بدماء الشهداء ، وما يحدث الآن (ليميز الله الخبيث من الطيب)وليتذكر أصحاب دال الدولة دال الدعوة وهي خير وأبقى .....
    19 - خليل المرازقة
    أرى أنّ مناصرة أكثر كفاءة من أبو جرة ، خاصّة وأنّه متحدّث جيّد وفي عباراته ورؤاه أفكار موضوعية لمعالجة الأوضاع الحالية، مما يدلّ على مرجعية علمية عميقة ورصينة لهذا السياسي الشابّ ، فهل تكون كفاءته هذه سببا في إبعاده كما يحدث في العالم العربي الذي تسيطر فيه الأحقاد والغيرة ضدّ أصحاب الكفاءات؟
    20 - عمر
    يسهل على المرأ احيانا تقويم مرحله أو وصف واقع على صفحات مقالات ولكن يصعب تقدير و معرفه ما تحمله قلوب الاخوان من حب وسعة صدر وشساعة افق و سيبرهن الاخوان انهم قادرون على ادارة خلافاتهم وسنبرهن لكم كما برهنا في المؤتمر السابق اننا سنصنع المدرسه الديمقراطية التي سيتعلم منها كل الجزائريين و ندعوكم بعدها للمشاركة فيها و ستسجل كل الجرائد عربييها و فرنسييها حينها ان ما خلفه الشيخ نحناح من تربية و فكر و رجال يعد مفخرة للجزائر وللامة
    و الله شاهد على ما نقول
    و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
    21 - محمد ورقي
    الحركة رغم ما قيل عنها ويقال فالامر طبيعي وهذه الشورقراطية التى نؤمن بها ونجسدها ويبقى الامر في النهاية للانجازات والمواقف واحلاص الرجال
    22 - نحناح
    ما كان لله دام واتصل وما كان لغيره انقطع وانفصم ...أقولها للمغالي وللمجافي ...حركة كبيرة لرجال أظنهم صغار ...يسعون لخراب الديار....طامع يتخذ من الإسلام دثار...والسلام على من اتبع الهدى
    23 - رشيد من بريطانيا
    والله العضيم ,ان هذه الحركة سوف تنجح باذن الله,لان فيها رجال مخلصين و من ورائها و مؤسسيها دعاة سلم في المجتمع الجزائري .
    المشكلة ليست في الداخل و انما في الخارج.االشعب اصبح ينتخب على من يملا بطنه و لا ازكي على الله احد,ستنجح الحركة لاكن القضية هي قضية وقت و التبوت على المبادئ فقط لا اكتر.....................................
    24 - برمكي عبد المالك صحفي بجامعة ورقلة
    لقد بين الصراع القائم بين الاخوين غير شقيقين مدى هشاشة الحركات والأحزاب في بلادنا عندما يتعلق الأمر بالكرسي أو المنصب إن ما يحدث في حركة مجتمع السلم، إنه عين الكوارث الحقيقية وهي الصورة التي إتضحت لدى كل مناضل أو متعاطف أو متفرج إنهم يبحثون عن المنصب وعن الكرسي وعن الدنيا .... أهكذا تفعلون يا قادة ح م س والله لقد أصبت بدوران وأن اطالع ما تكتبه الصحافة ما أقترحه كطريق رابع هو العودة إلى العمل الخيري ومنابر المساجد والدعوة لخير لكم ولحزبكم قبل أن تعصف به الرياح وتجعلم هباءا منثورا
    25 - عماد باتنة
    هل منصب رئيس حركة مجتمع السلم مهم لهذه الدرجة حتى يحتدم الصراع بهذا الشكل؟؟..... سأجيب على السؤال رغم تحفظي على التقديم "..داحس والغبراء" الذي يغلق النقاش قبل بدايته و يريد أن يوجه الرأي إلى ناحية دون أخرى.
    أنا أرى بأنه مهم لأن هذا الحزب -على الأقل في نظري- هو الوحيد في الجزائر الذي يملك قاعدة نضالية تؤمن بمبادئه و برامجه ,و تحترم قياداته.و هو الوحيد الذي تتخذ القرارات فيه مؤسسات وليس أشخاص.
    ....أخيرا أشكر جريدتي المفضلة لفتحها هذا الموضوع....والسلام عليكم.
    26 - ابي يسار
    بداية الرجاء من كل رويبضة ذات الطموح الدنيوي ترك حركة حمس والاتحاق باي حزب لا يدعي بان الاسلام مصدرا لاخلقياته فكفانا تشويها للاسلام . ورسالتي لابي جرة السلطاني اتقي الله وتعفف ولا تكن اسوء خلف لخير سلف. واعتمد :خدمة الرئاسة بالمرادية او رئاسة الحركة.
    27 - احمد مولاي
    ارى ان الاخطاء 5 المدكورة تقترب الى90 فى100 من الحقيقية المعاشة والسنن الكونية لا تحابي احد ولا ينفع ان نخدع انفسنا بالشعارات العاطفية تحت حجية تماسك البناء والصف الداخلى.
    فالنشيطين في حمس ليسوا باورع من اصحاب غزوة احد لكن لما تخلوا عن الخط التوجيهي حلت بهم الهزيمة .
    فالتخلى عن دال الدعوة و الاقبال علي دال الدنيا وليست دال الدولة بطريقة المتعطش الدي لم يراها ولم تتح لهمن قبل
    لهو اصعب.
    نحب صف حمس ان عالج قضياه بموضوعية ودراسة متانية .
    واقدم علي عملية احصاء لهجرة كوادره الاولي المؤسسة عبر الوطن .
    ادا اقدم بوضع حصيلة للرائ العام حول نشاط وزراته.
    28 - sousou : algerie
    le mouvement MSP je le considère comme étant le FLN avec une barbe.
    29 - M. A : Algérie
    بسم الله الرحمن الرحيم
    dabord je veut saluer cete initiative de la part de votre journal . concernant ce debat, je croie que le HMS est le seul parti qui instore la transparence et la vraie democratie au sein de ses rongs . quand on voi que c'est tout le monde qui s'en prend à cette formation, cela pour moi est suffisant pour confirmer cette thèse
    إن حركة مجتمع السلم تقول للمسئ أسأت و للمحسن أحسنت فهدا ما يجعلها محل خلاف مع الآخرين الدين لا أضن أنهم سيفهمون هدا بالسهولة فالطريق طويل.
    في الأخير و على عكس ما تبينه صحيفنكم أقول لكم أن الشيخ أبو جرة و الأخ مناصرة أخوان اجتمعا في الله و يفترقان عليه إن شاء الله و هدا ما نعتقده اعتقادا. عثمان من تيزي وزو.
    30 - الطيب
    إن حركة مجتمع السلم حققت نجاحا باهرا فى الإنتخابات الأخيرة و الإنتقال إلى تسيير 105 بلدية بدلا من 38 بلدية وهدا بفضل مؤسساتها و رجالها والتنافس على الرئاسة أمر مشروع وطموح مشروع وهو صراع فى رأى الغير منصفيين كبعض الصحافة المكتوبة أما قولكم بأن الشيخ نحناح أخطأ عندما ترشح فى95 فالشيخ انداك فكر وقدر أن مصلحة المشروع الإسلامى يقتضى الترشح فالإقصاء كان موجود
    ولقد فاز وتم التزوير....
    31 - أبو رفاه
    إن أهم معضلة يعيشها الإسلاميون هي فقدهم للنقد الذاتي وبالمقابل النقد اللاذع لذى خصومها ، وعليه إذا أردنا أن نقوم مسار أي حركة على أن نكون عدول في ذلك قال الله تعالى (وإذا قلتم فاعدلوا) ، فما طرحتموه ليس واقعيا ، فالنصح يكون للبناء وليس للهدم ، والمؤمن مرآة أخيه المسلم
    والله أكبر ولله الحمد
    32 - مختار بن محمد بن عبد الجبار*اولاد معرف*
    تحية عطرة الى الشيخ واقول للمنافسين
    ما ضر بحر الفرات يوما ان خاض بعض.......فيه
    فهذه المنافسة شبيهة بسباق الارنب والسلحفاة
    33 - عبد القادر ابو عدنان-بن نعمان
    لا يمكن لاي شخص ان يراهن على الانكسار فالحركة اثبتت تماسكها ووحدتها مند 18سنة على الاقل- ارى ان تجدد عهدة اخرىواخيرة لابوجرة على الطريقة الامريكية.شكرا
    34 - محمّد
    مادام سائق العربة ينظر بإستمرار وراءه في المرآة لكي لا يصطدم به أحد وما دام رجال الحركة ينظرون الى المستقبل البعيد بنظرة الماضي
    العميق للوصول بنا إلى قصة آدم عليه السلام حتّى يفتح الجزائريcode
    هذه القصة إن شاء اللّه. يومها يفرح الناس جميعا
    فلا خوفف على حركة تفكّر بهذ.ا
    35 - sami : setif
    حركة مجتمع السلم أكبر بكثير من وزارة أو برلمان أما ما يحدث في هذه الأيام فيعبر عن قمة الديمقراطية وستجتاز حماس مؤتمرها 4 بنجاح بعيدا عن الإنقسام مهما كان الرئيس القادم لها لإنه يوجد شيئ فيها لا يوجد في باقي الأحزاب إبحثوا عنه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    36 - سامي سليم
    حركة مجتمع السلم تمثل تجربة بشرية رائدة، بمعنى أنها ليست ملائكية وبالتالي الخطأ طبيعي، لكنها أنجح التجارب في الجزائر، وأثبتت أنها أكثر غيرة على الوطن من خلال العمل الخارجي الدولي الذي قام به الشيخ الراحل محفوظ نحناح رحمه الله أيام منحة الجزائر الحمراء وكان يميز فيها بين الإسلام والإرهاب وبين الدولة الجزائرية وأخطاء النظام السياسي التي تناقش وتعالج على نار باردة وليس بتطرف أعمى يجر البلاد والعباد إلى المجهول، ويومها كان الكثير من الأطياف السياسية تراهن على سقوط الدولة وتدخل الأجنبي، ولم يفرق الشيخ رحمه الله يوما بين السياسي والدعوي لاعتقاده أنهما وجه واحد وليس وجهان لعملة واحدة بل هما وجه واحد تتجلى فيه السياسة التي هي الإصلاح والعدل والشورى وبناء المؤسسات وتقويتها وهي نفسها الدعوة في أجلى صورها فلست مضطرا لأن تقلب العملة لترى وجهها الثاني، نمارس السياسية والدعوة في اللحظة نفسها وفي الكلمة نفسها وفي الممارسة نفسها بالكوستيم او بالعباءة لا فرق المهم في النهاية الوصول إلى دولة العدل والحرية والحق.
    أما الاختلاف القائم بين المرشحين لرئاسة الحركة فهو أكثر من طبيعي بل دلالة على الديمقراطية الحقيقة والراقية في الحركة، ام تريدوننا أن نكون تحت عباءة رجل واحد ونقول سمعنا وأطعنا ونسبح بحمده آناء الليل وأطراف النهار، هذا زمن ولى بالنسبة لحركتنا، والحكم بيننا هو: 1. الحنكة السياسية .. 2. الانتماء الحقيقي للحركة (تاريخا وفكرا والتزاما وامتدادا) .. 3. الفاعلية والمبادرة ..4. البعد عن المصالح الشخصية والورع عن التشبع المادي. 5. إبعاد أهله وحاشيته والملتصقين به عن المغانم المادية والصفقات المشبوهة والبهرجات التي تسيئ له ولأهله وللحركة.. وبعدها لا يهمنا أكان بلحيته أو بطربوشه أو بصوته الجهوري وخطاباته الملتهبة فهذه أشياء ثانوية لا يجوز للرجال أن يجعلوها مقياسا انتخابيا تفاضليا لأنها أمور يحسنها حتى اللئام.
    في الأخير أضم صوتي لصوت الأستاذ الفاضل والسياسي المحنك ورجل الحركة القوي عبد المجيد مناصرة الذي رشحه الشيخ محفوظ نحناح على صغر سنه للمجلس الانتقالي وكان مقتدرا وأمينا وورعا وعرفناه في المجلس السياسي فكان رجلا سياسيا حكيما وقياديا ناجحا بامتياز .. تشهد له أعماله ولا نزكي على الله أحدا .
    sami-sami.maktoobblog.com
    37 - nabil : france
    moi je vois que menacra mieux que abouguerra soltani
    38 - عبد الغني الجزائري
    صناعة الحراك السياسي في حد ذاته مأشر اجابي وحتى التدافع النضيف دليل حيوية اي حركة ،اماقيادة سفينة الحركة الاسلامية في ضل امواج العداء الدولي ومحاولات الاسقاط المحلي واكثرها بطرق غبير نضيفة، مع مسؤولية الحفاض
    على التوازن وعدم اضاعة البوصلة نحو الهدف ،لعمري انها لمهمة ليس لها اولي البصيرة النافذة والعضد الامين وانتم لها
    ان شاء الله
    39 - اسماعيل
    كم يفرحني ان يثار النقاش بهذه القوة على الحركة وفي كل الصحف الوطنية والأجنبية، فكل الأحزاب الحاكمة التي نمت بهدوء و تطورت إلى أن أمسكت بزمام الحكم مرت بهذه المرحلة وهي مرحلة النقاش الإعلامي.
    ولاخوف على الإخوان في الجزائر من شبح سيناريو النهضة والإصلاح فهذا كلام لا يصح..
    وددت أن أقول أن عبد المجيد مناصرة مع ضعف قيادته و خواء رصيده الدعوي لكنه استطاع أن ينتقل من عضو مكتب وطني بسيط إلى منافسة الزعيم القائد المربي فضيلة الشيخ أبوجرة سلطاني، ومع هذا فالقواعد النضالية للحركة لا ترى في مناصرة املا للتغيير ، فطرق إدارة الكولسة المقيتة من فريقه جعلت الإخوة يعرضون عنه، و يؤيدون أبوجرة. مجرد رأي
    40 - أحمد (بشار)
    إن المتتبع للتاريخ الإسلامي و خاصة ما وقع في عهد الخلافة الراشدة .و زمن الصاحبة المطهرين سيتأكد من أن ما يدور اليوم داخل حركة مجتمع السلم لهو أمر طبيعي و صحي في آن واحد .
    41 - الطيب
    لكل حركة ايجابيات و سلبيات وحركة مجتمع السلم أرى اجابياتها أكثر وبجهود المخلصين ستقف انشاء الله شامخة بعد المؤتمر الرابع
    42 - احمد سور الغزلان
    اود ان اوضح للجميع أن حركة مجتمع السلم هي تنظيم سياسي يسعى في أهدافه الكبرى إلى سياسة الناس بالدين وتحقيق مقاصد الشرع حتى يتمكن الناس من ممارسة حياتهم الدينية والدنيوية في ظل محيط اجتماعي يضمن الحرية والمساوات لجميع الناس .
    فالمقاصد الكبرى لهذه الحركة هي مقاصد نبيلة باالاساس .
    و أما الخيارات والمواقف التي اختلفت باختلاف الظروف المحلية والدولية فتدخل في اطار باب الاجتهاد السياسي لأجل تحقيق المصالح وباب سياسة الناس هو باب مفتوح للاجتهاد نظرا للتغير المستمر للنظم السياسية والإجتماعية للناس عبر العصور .
    فالحديث عن اخفاقات واخطاء حركة مجتمع السلم فقط هو راي مبتور يحتاج تقويم .
    فإخفاقات الحركة وأخطائها وهي موجودة ينبغي أن ينظر اليها بعين ترى الصورة بكمالها . فترى الخطاء وترى ايظا الانجازات الكبرى لهذه الحركة خاصة ما تعلق بالمساهمة الكبرى في الحفاظ على مؤسسات هذه الدولة من الزوال وتجنيب الدولة والمجتمع شبح الفتنة والحفاظ وهذا مهم على الصوت الاسلامي في الجزائر والحركة وهي تمارس المشاركة الاجابية انما تسعى الى ترسيخ الحرية والديمقراطية في هذا البلد وكلما كانت الحرية والديمقراطية اكثر كان الصوت الإسلامي هو الاقرب الى اذان الناس .
    أما فيما يخص المؤتمر القادم و ما يحيط به من تجاذبات فاعتقد أن هذه التجاذبات هي أمر عادي في مسار التنظيمات والجماعات وهذه هي سنة التاريخ في مجال الحكم والقيادة .
    أنا أدعو ابناء حركة مجتمع السلم والمؤتمرين منهم خاصة الى التركيز أكثر على اللوائح ومشاريع القوانين والابتعاد عن الأهواء والميولات الشخصية في مناقشة مشاريع القوانين والتفكير في أفظل النظم لبناء -الحركة المؤسسة- التي ينتظم في إطارها الأفراد لتحقيق المبادى والاهداف .
    و اما من هو رئيس الحركة القادم فهو الرئيس الذي يملك الاجماع وهو الرئيس الذي يملك نظرة استراتيجية بعيدة عن الارتجالية والانفعالية . وهو الرئيس الذي يملك شخصية قوية ومستقلة لا تتاثر بأى كان ولا تحابي ولا تتودد لأي كان شخصية يشعر من خلالها المناظلون والمحبون بالاستقلالية والحرية في اتخاذ المواقف .
    والله الموفق .
    43 - ayoub
    تعيش ازمة البحث عن طريقة تمتزج فيها مع الانضمة الوضعية المعاصرةو هذا هو الخطءبعينه كاالذي يضيف الماءعلى الحليب فيصبح ساءلليس له اي مذاق و هذا الواقع تغذيه مصالح و قوى كبرى لاحداث زعزعة فكرية و ازمات هوية في عالمنا اسلامي من تركيا الى فلسطين الى المغرب و خير دليل عل ذالك انبهار هاته الحراكات بايران الشيعيةعلى حساب الاسلامنا الصحيح والنقي تحت راية المقاومةفاالحل بي راي هو العمل في القاعدة لنشرالاسلامالصحيح مع الاصلاح و التوعيةو تركيز على الجانب الدعوي و تربوي بطرق السلمية و من ثمالتفكير في سياسةوتركها كاءخر همومنا و اخرة خير وابقى

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 23:36