hmsain.ahlamontada.com

نشكرك على التسجيل فى هدا المنتدى زرنا باستمرار و شاركنا رايك فاليد الواحدة لا تصفق ورايك يهمنا كما ان حضورك الدائم يحفزنا
hmsain.ahlamontada.com

منتدى يهتم بنشاطات حركة مجتمع السلم بلدية عين بوزيان


    الجماعات العاملة على الساحة الاسلامية

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    الجماعات العاملة على الساحة الاسلامية

    مُساهمة  Admin في الأربعاء 13 يوليو 2011 - 21:42

    الجماعات العاملة على الساحة الاسلامية
    مقدمة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على الرسول الأمين محمد بن عبد الله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم
    أما بعد:
    تجتاز الأمة الإسلامية واحدة من أصعب فتراتها- إن لم تكن الأصعب- وذلك منذ أن سقطت الخلافة العثمانية وصار المسلمون بلا خليفة مشتتون ومتفرقون واحتلت الكثير من البلاد الإسلامية وشرد أهلها وقتلوا
    ولأجل ذلك قام عدد من الدعاة والحركات الإسلامية ينادون بعودة الخلافة المنشودة
    وتختلف هذه الجماعات فيما بينها فكرا ومهجا
    وقد قمت بإعداد هذه البحث للمقارنة بين هذه الجماعات والبحث بينها عن الأنسب لإعادة المسلمين إلى الإسلام وإعادة الخلافة الإسلامية
    وقد قمت بالمقارنة بين أربع اتجاهات :
    1- جماعة التبليغ
    2- حزب التحرير
    3- السلفيون
    4- جماعة الإخوان المسلمون
    وقد يسال سائل لماذا استبعدت الفكر الجهادي والجماعات الصوفية
    والحقيقة أني لم استبعدهم بقدر أني رأيت أنهم غير مناسبين لمجال البحث هنا وذلك للأسباب التالية:
    1- باستثناء تنظيم القاعدة فقد تراجعت اغلب الجماعات الجهادية( الجهاد في مصر والجماعات الإسلامية) عن الفكر الجهادي وقررت اتخاذ المنهج السلمي في الدعوة
    2- لا أرى الصوفيين مأهلين للعمل الإسلامي إذ أن البدع والخرافات تتملكهم وقد دأبوا على مساندة السلطات الرسمية
    ومن الممكن الرجوع إلى كتاب الدعوة الإسلامية فريضة شرعية وضرورة بشرية للدكتور صادق أمين لمعرفة تجاوزاتهم الشرعية


    نقطة أخرى :
    في كل اتجاه ناقشت نقطتين :
    1- التعريف بالجماعة
    2- التقييم
    وقد اختلفت العنوانين التي تقع تحت بند التقييم (ايجابيات, سلبيات, خلاصة الرأي) تبعا للجماعة ولرأي الشخصي الذي قد يخطئ وقد يصيب

    نقطة ثالثة:
    أتمنى ممن يقرأ هذا البحث أن يصارحني بالعيوب والأخطاء والآراء وأتمنى ممن انتقدته أن لا يعتبره عداء بقدر ما هو نصح

    المبحث الأول

    جماعة التبليغ
    أولا: التعريف بالجماعة:

    تأسست في القارة الهندية بمدينة مهاتور بعد أن ألقى في روع صاحبها تفسير لقول الله تعال (كنت خير امة أخرجت للناس) على أنه خروج للدعوة في سبيل الله والسباحة خارج نطاق البلد التي يسكنوها

    المؤسس:

    محمد الياس بن السيخ محمد إسماعيل الحنفي (1303-1364ه) وكانت أسرته تتبع الطريق الجستية الصوفية

    أفكار الجماعة:
    1- القول بوجوب بالتقليد وفرضيته
    2- التصوف هو الطريق لإيجاد التعلق بالله وحلاوة الإيمان
    3- لا ترى الجماعة النهي عن المنكر بحال ممن الأحوال
    4- يمنعون أفرادهم من التوسع في العلم
    5- يفرقون بين الدين والسياسة فلا يحق لأحد أفرادهم البحث في السياسة أو الخوض في أي أمر يتعلق بالحكم
    6- لا يرون أن دعوة الفرد منهم تكون في نفس البلد التي هو فيها بل عليه أن يذهب إلى مدينة أخرى لا يعرفه فيها الناس
    7- لهم بعض المواقف العدائية لأصحاب الدعوات الإسلامية مثل محمد عبد الوهاب والمودودي وسيد قطب (انظر إلى رسالة محمد بن اسلم)

    مبادئ جماعة التبليغ:
    1- الكلمة الطيبة لا اله إلا الله هي أساس الحياة
    2- إقامة الصلاة
    3- الذكر
    4- إكرام المسلم
    5- الإخلاص
    6- النفر في سبيل الله
    وفي كتاب الدكتور تقي الدين الهلالي (السراج المنير) ناقش هذه المبادئ الستة وبين عدم فهم الجماعة لها مثل أن حقيقة لا اله إلا الله تقتضى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهو ما ترفضه الجماعة

    وسائل الجماعة:
    1- وسيلة الوعظ والإرشاد وترقيق القلوب
    2- وسيلة الرحلة والسياحة ويقصد بها الذهاب إلى خارج المنطقة الموجودون فيها لوعظ الناس وإرشادهم إلى صالح الأعمال من العبادات فقط دون التطرق إلى السياسة


    ثانيا:التقييم:
    الايجابيات:
    لدعوة التبليغ دور مهم في التأكيد على العبادات مثل الصلاة ونحوها وقد ذكر الأستاذ عمر التلمساني المرشد الثالث لجماعة لإخوان المسلمون انه لولا وجود جماعة التبليغ لأوجد هو في الإخوان من يقوم بدورهم


    السلبيات:
    المبادئ والأفكار:
    1- إيجاب الجماعة للتقليد أمر يتعارض مع الإتباع
    2- تحريم الاجتهاد أمر يتعارض مع أحكام الشمول في الدين
    3- جعل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من الممنوعات أمر يتعارض مع جموع أوامر القران بل ومع العقل والمنطق
    4- تثبيط الأعضاء عن طلب العلم واعتقاد عدم جدواه
    5- تجنب العمل السياسي

    وإقراء معي رأي الدكتور صادق أمين من كتاب الدعوة الإسلامية فريضة شرعية وضرورة بشرية (بتصرف)
    1- ليست جماعة التبليغ تنظيما بالمواصفات الصحيحة ولا تشكل تجمعا حركيا
    2- يكاد عملهم يقتصر على المسجد
    3- اعتمادهم على أسلوب الترغيب والترهيب فقط يظل قاصرا عن مواجهة الأفكار المادية والإلحادية
    4- ربما تكون نشأة الجماعة في الهند ذا الأغلبية غير المسلمة هو السبب في بعد مفهوم السياسة وشمول الإسلام و الخلافة عنهم

    خلاصة الرأي:
    لا تستطيع جماعة التبليغ في ظل عدم شموليتها في إقامة دولة إسلامية
    وقد نقل الأستاذ فتحي يكن في كتاب نحو حركة إسلامية عالمية نقلا عن المودودي (يصبح من العبث الدعوة إلى الإسلام بطريقة التبشير المسيحي ولو طبعت ملايين النشرات التي تدعو إلى التمسك بالإسلام وتصيح بالناس صبح مساء لما كانت ذات فائدة تذكر)

    المبحث الثاني

    حز ب التحرير
    أولا: التعريف بالجماعة:
    نشأة حزب التحرير:
    نشا حزب التحرير في الأردن وأسسه الشيخ تقي الدين النبهاني ثم افتتح له بعد ذلك بعد ذلك فروع له في لبنان
    استطراد:
    عندما تم إنشاء هذا الحزب اجتمع به مجموعة من الإخوان بالأردن وذكروه بالله وطلبوا منه التعاون معهم بدلا من تعدد الجماعات ولكنه رفض ثم طلب الإخوة من الشيخ سيد قطب أن يقنعه فاجتمع به قي الأردن فاشترط الشيخ فصل الجماعة عن أمها في مصر وبالطبع رفض الإخوان ذلك
    أهداف الحزب:
    1-استئناف الحياة الإسلامية (إقامة الدولة الإسلامية)في البلاد العربية أولا ثم في البلاد الإسلامية (زمن العجيب أنهم اشترطوا أن يحدث ذلك خلال ثلاثة عشر عامل فقط محتجين بان هذا هو الوقت الذي احتاجه رسول الله لإقامة الدعوة)
    2-حمل الدعوة السلامية إلى خارج بلاد المسلمين وذلا بعد قيام الخلافة الإسلامية
    3-إعادة بناء المجتمع على أسس جديدة وتحت دستور الحزب (وليس المجال هنا لذكر هذا الدستور وان كان يحمل الكثير من المخالفات للإسلام)
    وسائل الحزب
    1- دخول المجالس النيابية في الدولة
    2- نشر الأفكار التي يراها الحزب عن طريق الصحف والكتب والمجلات
    3- عقد الاجتماعات العامة للأمة
    4- نشر الوفود إلى جهات الأمة المختلفة
    5- الاتصال بكل فئات الأمة
    أفكار الحزب:
    1-في الجانب الاعتقادي
    يعتمد الحزب على ما أدركه العقل واستساغه الفكر وينقل الدكتور صادق أمين عن كتاب حزب الدوسية (إن العقائد لا تؤخذ إلا عن يقين وانه يحرم اخذ العقيدة بناء على الدليل الظني)
    ويحرم الحزب الأخذ بأحاديث الآحاد
    ويقول الدكتور صادق أمين (لا زال حزب التحرير يحرم على أعضائه الاعتقاد بعذاب القبور وظهور المسيح لأنه ظني الدلالة)
    وقد قام الشيخ الألباني بكتابة رسالة في الرد على هذة الانحرافات وبين بالدليل وجوب الأخذ بأحاديث الآحاد
    2- في الجانب العملي :
    - لا يرى الحزب القيام بأي أعمال من دعوة إلى صلاة وصيام لان ذلك من خصوصيات الدولة الإسلامية
    - يرى الحزب عدم التعرض للنهي عن الفحشاء والمنكر للسبب ذاته
    3- في الجانب الأخلاقي:
    لا يرى الحزب أهمية للأخلاق في إعداد و تربية الأمة بل ينتقد الجماعات التي تدعو إلى الأخلاق والفضيلة ويستشهد خطأ بان الرسول كان بمكة وكان بها الكفار بأخلاقهم الفاسدة

    4- في الجانب الفقهي
    كان للحزب الكثير من الآراء الغريبة
    -جواز تقبيل المراة الأجنبية
    - إباحة الصور العارية
    - سقوط الصلاة عن رجل الفضاء
    - سقوط الصلاة عن سكان القطب الشمالي
    - الحكم بالسجن 10 أعوام على من زنا بمحارمه
    5- الجانب السياسي
    - يقبل الحزب بوجود الكثير من الأحزاب داخل الدولة الإسلامية وان لم تكن إسلامية التوجه
    - للحاكم الحق في سن القوانين (والأصل أن الحاكم مطبق لشرع الله)
    - يعطي الحق لغير المسلم في دخول المجالس النيابية



    ثانيا:التقييم:
    حزب التحرير له محدودية في الغايات ويقلب الوسائل للوصول إلى الدولة الإسلامية كون وسيلته المباشرة هي الجهاد أو تسلم الحم عن طريق الأمة سياسيا

    امتاز الحزب بانحراف فكري نتيجة الابتعاد عن الأخلاق كوسيلة للتغير

    كون الحزب كتلة سياسية لا اخلاقيه شذوذ عن تعاليم الرسول

    كون الحزب كتلة سياسية لا عبا دية شذوذ عن تعاليم الدين

    انحرافات العقيدة السبق ذكرها

    وقول الدكتور صادق امين( بتصرف):

    1-حصر الحزب مجال العمل الإسلامي من ناحية التربية, والتكوين, وتكوين الشخصية على العقل وحده حيث يرى أن سبب وهن الإسلام هو الضعف الفكري
    حتى إن احد دعاتهم البارزين يقول(دخلت على الشيخ تقى الدين النبهاني فقلت له أن يدخل القران في مناهج الدراسة فقال اسمع يا أمين لا تتلف لي الشباب فانا لا أريد دراويش

    2- أخطا الحزب بتصوره بسهولة إقامة الدولة الإسلامية (13 سنه) وكان يرى أن الجماعة التي تزيد عن 13 سنة جماعة فاشلة (وكان هم أول من غير هذا المبدأ)

    3- اخطأ الحزب باعتماد القوى غير الذاتية للوصول إلى الحكم مستشهدا خطا أن الرسول كان يقبل نصرة القبائل والحقيقة ان الرسول عندما كان يطلب نصؤة القبائل كان يعرض عليها لاسلام كذلك وارجع في هذا الى مفاوضات الرسول مع بني شيبان

    4- غرابة الأحكام لفقهية السابق ذكرها

    خلاصة الرأي
    لا أرى إن الحزب تحرير يمكن بأي حال من الأحوال من الجماعة المنصورة للأسباب التي ذكرها الدكتور صادق أمين
    واحسب إن راي لن يختلف عن رأي الشيخ سيد قطب
    (دعوهم فسينتهون من حيث بدا الإخوان)
    ورأي الشيخ المودودي
    (لا تجادلوهم دعوهم للأيام يموتو )

    المبحث الثالث
    السلفية
    أولا: التعريف بالجماعة:

    تعتبر السلفية امتداد لدعوة الشيخ محمد عبد الوهاب رحمه الله(وان كنت لا أرى أنهم يتبعون منهجه حقيقة)
    ولد محمد بن عبد الوهاب المشرفي التميمي النجدي (1115 – 1206 هـ) (1703 – 1791م).
    ولد ببلدة العيينة القريبة من الرياض، وتلقى علومه الأولى على والده دارساً شيئاً من الفقه الحنبلي والتفسير والحديث، حافظاً القرآن وعمره عشر سنين.
    ذهب إلى مكة حاجاً، ثم سار إلى المدينة ليتزود بالعلم الشرعي، وفيها التقى بشيخه محمد حياة السندي (تـ 1165هـ) صاحب الحاشية على صحيح البخاري وكان تأثره به عظيماً.
    عاد إلى العيينة، ثم توجه إلى العراق عام (1136هـ / 1724م) ليزور البصرة وبغداد والموصل، وفي كل مدينة منها كان يلتقي المشايخ والعلماء ويأخذ عنهم.
    غادر البصرة مضطراً إلى الأحساء، ثم إلى حريملاء حيث انتقل إليها والده الذي يعمل قاضياً، وفيها بدأ ينشر الدعوة إلى التوحيد جاهراً بها وذلك سنة (1143هـ / 1730م) لكنه ما لبث أن غادرها بسبب تآمر نفر من أهلها عليه لقتله.
    توجه إلى العيينة وعرض دعوته على أميرها (عثمان بن معمر) الذي قام معه بهدم القبر والقباب، وأعانه على رجم امرأة زانية جاءته معترفة بذلك.
    أرسل أمير الأحساء عريعر بن دجين إلى أمير العيينة يأمره فيها بأن يمنع الشيخ عن الدعوة، فغادر الشيخ البلدة كي لا يحرج أميرها.
    توجه إلى الدرعية مقر إمارة آل سعود ونزل ضيفاً على محمد بن سويلم العريني عام (1158هـ) حيث أقبل عليه التلامذة وأكرموه.
    الأمير محمد بن سعود الذي حكم خلال الفترة (1139 – 1179هـ) علم بمقدم الشيخ فجاءه مرحباً به وعاهده على حمايته وتأييده.

    تحالف مع الأمير محمد بن سعود مواصلا دعوته ثم قام بالتعاون مع الأمير لتجهيز المجاهدين والرجال والسلاح ودخل في صراع لنشر دعوته واستمر هذا الصراع سنين عديدة غلب قيها النصر للشيخ حتى فتحت الرياض سنة1178ه
    وبعد وفاة الشيخ واصلت الدعوة مسيرتها وساندها آل سعود بقوة حتى فتحوا الحجاز
    خاف الاستعمار البريطاني من انتشار الدعوة فعمل على إسقاطها عن طريق
    1- تأليب المعادين للدعوة من أهل البدع التي حاربها محمد عبد الوهاب
    2- الوقيعة بينها وبين الدولة العثمانية مما أدى إلى حروب انتهت بسقوطها(لمزيد من التفاصيل يمكن الرجوع الى كتاب الدولة العثمانية للدكتور الصلابي)
    قامت بعد ذلك الدولة السعودية الثانية وأسقطها ابرهم باشا ابن محمد علي ثم قامت الدولة الثالثة على يد الأمير عبد العزيز وبدعم من الوهابين

    ولقد أخذت السلفية أشكال كثيرة وصور متعددة من اشهرها جماعة أنصار السنة
    وقد أسسها الشيخ محمد حامد الفقى سنة 1926ه وكان أهم مقاصدها:
    1-دعوة الناس إلى التوحيد الخالص
    2-إرشاد الناس إلى اخذ الدين من القران والسنة
    3- الدعوة إلى حب الرسول حبا صادقا
    4- الدعوة إلى محاربة البدع
    5- إرشاد الناس إلى وجوب الأخذ بمذهب السلف في الصفات
    وكانت وسائل هذة الجماعة :
    الدعوة إلى المؤتمرات, محو الأمية,رعاية الأعضاء وأسرهم,طباعة الكتب المؤيدة للسف
    والحقيقة أن هناك العديد من الجماعات يسمون أنفسهم بالسلفيين (وفي رأي أن اغلبهم لا يستقي فكره حقيقة من الشيخ محمد عبد الوهاب بحيث لا يراعون الظروف التي نشأت الدعوة فيها هناك)
    أهم صفات الجماعة:
    1-الاهتمام بمحاربة البدع مثل بناء القبور ونحو ذلك
    2-اهتمامهم بمسألة الصفات
    3-الاهتمام بتصفية الأحاديث وفصل الصحيح عن الضعيف
    4-اهتمامهم بقضايا فقهية فرعية مثل النقاب
    5- اهتمامهم بالهدي الظاهر مثل اللحية والثوب ونحو ذلك
    6-الأولية عندهم لطلب العلم الشرعي والتبحر فيه
    7-رفضهم لفكرة إنشاء جماعات إسلامية واعتبارها بدعة مفرقة
    8- رفضهم للدخول في العملية السياسية (وهذا مخالف لمنهج الشيخ محمد عبد الوهاب)
    9- هجوهم الغير منطقي على الأشاعرة والماتردية واعتبارهم خارجين على أهل السنة والجماعة


    ثانيا:التقييم:
    الايجابيات:
    كان للشيخ محمد عبد الوهاب دور لاينكر في محاربة البدع التي انتشرت في عهده وان تميز أسلوبه بالعنف في مقاومتها وليس سبيل الإقناع لمن يقومون بها
    و أفادت الدعوة الإسلامية الكثير في جانب تحقيق الأحاديث وفصل الصحيح عن الضعيف ومن اشهر علمائها في هذا المجال الشيخ الألباني رحمة الله عليه

    النقد المنهجي لهذا الاتجاه:
    وهنا سأقوم بعرض نهج السلفيون بنظرة بحثية ونقدية مستندا في رأي إلى:
    1-بعض محتويات شبكة الانترنت
    2-كتاب السلف والسلفيون رؤية من الداخل لمحمد إبراهيم العسعسي
    3-كتاب الطريق الى جماعة المسلمين
    4-كتاب الدعوة الإسلامية فريضة شرعية وضرورة بشرية لدكتور أمين صادق
    5- مشاهداتي لواقعهم في حقل الدعوة


    فالمشاهد لواقع من يسمون أنفسهم بالسلفيين(لا اقصد التحقير) يرى الكثير من العجب فلم يكن من المنتظر أن يأتي يوم يخرج فيه شيوخ السلفيون اغلب العاملون على الساحة الإسلامية من دائرة السلف ولهذا فأننا سنحلل الدعوة السلفية من خلال عدة نقاط

    1-مصطلح السلفية
    جاء رجل إلى الإمام مالك فقال: يا أبا عبد الله أسألك عن مسالة أجعلك حجة بيني وبين الله عز وجل، قال مالك: "ما شاء الله، لا قوة إلا بالله، سل. قال: مَن أهل السنة؟. قال: أهل السنة الذين ليس لهم لقب يعرفون به"
    لقد حارب السلفيون كثيرا اللافتات التي يرفعها العاملون للإسلام (مدعين إنها سبب للفرقة) واعتبروها بدعة على الرغم من أهم الآن يستخدمون مصطلح السلفية كلافته لهم إن لم يكن بلسان المقال فبلسان الحال
    أولا:الأصل في التسمية:
    1-مسلمون ولسنا سلفيون
    قال تعالى: (وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج، ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل) ا لأية (ا لحج: 78) إذن فالأصل أن نسمى مسلمين لا سلفيين
    3- على منهج السلف ولسنا سلفيون
    كما علمنا فان الأصل في التسمية هي المسلمين ولكن مع انتشار البدع أعلن أهل السنة تمسكهم بالسنة على منهج السلف (القرون الأولى ) فنحن لم نرى ابن حجر أو الذهبي أو ابن تيمية يقولون أنهم سلفيون بل قالوا أنهم على منهج السلف
    3-على منهج السلف شرعة ومنهاجاً، لا في الفروع والفتاوى
    إذ لم يعد من المعقول أن نرى يوميْا فتوى في أمر فرعي وتوصف بأنها إجماع الأمة وسوف نفصل لاحقا في الجانب الفقهي
    ثانيا: لنفترض شرعية الاسم فطبقا لمفهومهم أصبح من الواجب تتركه لأنه أصبح لافته لهم يفرق على أساسها بين المسلمين تفريقا عقائدياْ
    2- العقيدة
    مقدمة منقولة من كتاب" السلف والسلفيون رؤية من الداخل لمحمد إبراهيم العسعسي"
    "ولقد بعثنا في كل أمةٍ رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت" (النحل: 36) "وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون" (الأنبياء:25)

    1- العقيدة أولاً، نعم.. لأن بداية الأنبياء عليهم السلام كانت بها، وبداية محمد صلى الله عليه وسلم كانت بها، ولأن منطق البناء يقتضي أن يكون البدء بالأساس، والعقيدة هي الأساس. ومن المعلوم أن شعار عقيدة الإسلام وأسسها، ومنطلقَها هو التوحيد متمثلا بلا إله إلا الله. فبهذه الكلمة تُصلحُ انحرافاتُ العباد وضلالاتهم، وبها تُؤسس المفاهيم السليمة المستقيمة. وهذا ما حصل، فلقد واجه وعالج النبي صلى الله عليه وسلم بهذه الكلمة انحرافاتِ عصره عن العقيدة الحقَة. وذلك لأن لهذه الكلمةِ مراتب، كُل مرتبة تواجه وتعالج انحرافا معينا، أي أنَها تنقضه وتعرضُ بديله، ولقد شرحت آياتُ القرآن الكريم، وأحاديث النبيً صلى الله عليه وسلم مراتبَ هذه ا لكلمة، وهي:
    1-إثبات وجود الله سبحانه وتعالى ووحدانيته.
    2-أن هذا الإله سبحانه هو وحده الخالق المتصرف في شؤون البشر.
    3-أن هذا الإله سبحانه هو وحده المستحق للعبادة، والأتباع، والطاعة والخضوع...
    ولقد عرض النبي صلى الله عليه وسلم التوحيد بمراتبه كلها، لأنه صلى الله عليه وسلم يؤسًس لعقيدة جديدة، ولأن الانحرافات في عصره كانت متعددة الأوجه. لكننا نعلم من آي القران الحكيم، ومن سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم أن التركيز الأكبر كان على المرتبة الأخيرة، وهي استحقاقه وحده سبحانه! للعبادة والخضوع والطاعة والأتباع، وذلك لأنَ الانحراف الأكبر والمهم كان في هذه المرتبة، ولأن المراتب قبلها داخلة فيها، والإيمان بها يستلزم ها جميعا.

    ولقد فهم كفار قريش لا إله إلا الله كما ينبغي لها أن تُفهم، فهموا أنَ الله موجود، وهذا أمر كانت تؤمن به أغلبيتُهم، وفهموا أنَ الله خالق متصرف رازق.... الخ، وهذا أمر كانت تؤمن به أغلبيتهم أيضا، وفهموا أن الخضوع والإتباع والطاعة يجب أن تختصً بالله وحده، ولكنه فهم لم يناسبهم فرفضوه، وقاوموا الدعوة لأجله.! وهكذا كان أقوام الأنبياء السابقين، فلقد رفض السابقون - ولا زال الناس فيه كذلك - اختصاصَ اللهِ بالحكم والتشريع، فقضية الأنبياء مع أقوامهم كانت في توحيد الألوهية، وبعبارة أخرى -إن شئت -: كان الصراعُ قائما حول النسبةِ المسموح بإعطائها لله سبحانه ليتدخل في الأرض، فأعداء التوحيد يصرون على بقاء الرب في السماء، والأنبياء يصرون على أنه سبحانه: (وهو الذي في السماء إله وفي الأرض إله) (الزخرف:84)
    إذن كان الانحراف الرئيس عند شركي ذاك الزمان في توحيد الألوهية، وهو التوحيد الذي وُسِمُوا بالشرك لعدم تحقيقهم له، فهو لب العقيدة الإسلامية؟ وهدفُها ا لأساسي.
    فكيف كان منهجُ سلف الصالح في عرض العقيدة؟.
    كان منهجُهم يتمثل عرض لا إله إلا الله بشموليتها وبمراتبها، وبكل مقتضياتها، مع تركيزهم على ما ركز الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم عليه، أعني توحيدَ الألوهية، لإدراكهم أنه مفتاحُ الدخول في الإسلام، في حين قد يظنُ كثيراً من الناس أن توحيد الربوبية هو المفتاح مع العلم أن توحيد الربوبية أمره بين، فالذي يُنكر تفرُد الله سبحانه بفعل من أفعاله يكفر عند صبيان المسلمين، أما توحيدُ الألوهية فقد ينحرف فيه الإنسانُ وهو يظن أنَه يُحسِن صنعا. هكذا كان منهجهم في الظرف الطبيعي دعوة وتعليما.
    فكيف كان منهجهم عند سماعهم بانحراف ما؟ ذلك يعتمد على إدراكهم لواقع ذلك الانحراف، فإذا أدركوه عالجوه بلا إله إلا الله، ومراتبها ومقتضياتها المتعلقة بذلك الانحراف، بل كنت تجدهم إذا خشوا انتشار بدعةٍ عقدية في المجتمع يجعلونها شغلهم الشاغل، وهمهم الوحيد، ومقياسهم في الانتساب إلى أهل السنة، موالين ومعادين على أساسها .
    وهذا يفسر لك - عزيزي القارئ - تركيزَ الأئمة على مسائل بعينها في مراحل التاريخ المختلفة، والامتحان بها.
    فلا تتعجب إذا وجدت كتابا في العقيدة لا يتكلم إلا في مسائل الصفات، أو القدر والإرجاء، أو كتابا لا يتحدث إلاَ في مسائل الكلام ومتعلقا ته، فهنا الكتب لا تمثل كل العقيدة، وإنما تمثل القضايا المثارة في تلك الأزمان.
    وبعد هذا ندرك لماذا ركز السلفُ في مرحلة معينة على مسائل الصفات، وجعلوها المعيار، حتى ليعتقد الدارسُ أنًها مفتاحُ الإسلام، ومقياسُ الولاء والبراء
    لقد كان من فقه السلف أنهم تجاوبوا مع حاجات واقعهم، وتفاعلوا معه، وكانوا بالفعل - أبناء عصرهم.
    وعندما تقرأ كلاما لابن تيميه رحمه الله يقول فيه: "وقد يراد به أهلَ الحديث والسنة المحضة، فلا يدخل فيه إلا من أثبت الصفات لله تعالى". ويقول: "إن القرآن غير مخلوق، وإن الله يُرى في الآخرة* ويُثبت القدر وغير ذلك من الأصول المعروفة عند أهل الحديث والسنة "، تدرك أن ابن تيميه رحمه الله يتكلم عن مسائل أثيرت في عصرٍ من العصور، حتى لقد أصبح مصطلح أهل السنة والحديث لا يُطلق إلا على من يُثبت الأصول المذكورة، وبالطبع ليست هذه المسائل هي وحدها التي يُعرف بها أهلُ الحديث والسنة، وإنما الكلام عن مرحلة معينة، وموضوع محدد.
    إن كل مصطلح تسمى به أهلُ السنة إنَما كان في مواجهة انحراف معين، فهم أهل السنة في مقابلة أهل البدع والمقالات المحدثة، كالشيعة والخوارج، وهم أهل الحديث في مقابلة التوسع في الأخذ بالرأي، وهم أهل الإثبات في مقابلة أهل التأويل... وإنه ونتيجة لظروف تاريخية خاصة صار يتبادر إلى الذهن عند سماع لفظ السلف مسائل الأسماء والصفات، من كلام، ورؤية... الخ، أي أنَ هذه المسائل غَدَت فاصلاً بين السلف والخلف. وبهذا اختلط التاريخي المؤقت المرتبط بظرف خاص، بالشرعي العام المطرد الشامل. انتهى كلام الكاتب
    ولكن كيف تعامل السلفيون مع مسال العقيدة؟
    جعلوا الأسماء والصفات والقبور مساوية للتوحيد ومن لم يأخذ برأيهم فهو فاسد العقيدة ودأبوا على إثارة موضوع الصفات على الرغم من انه ليس بحل جدل في هذا العصر إلا عندما أعادوا هم فتح هذا الموضوع وارجع إلى فتاوى بن تيمية لتعرف حرمة البدا بمفتاحة العوام في هذه المواضيع ذلك عندما اتهمه البعض انه أثار البلبلة بفتح هذه المواضيع فقال "وأما قول القائل :لا يتعرض لأحاديث الصفات وآياتها فانا ما فاتحت عاميا في ذلك قط"
    وهو القائل أيضا "أنا ما بغيت على احد ولاقت لأحد وافقني على اعتقادي ولا أكرهت احد بقولا ولا عمل بل ما كتبت في ذلك قط إلا أن يكون جواب استفتاء بعد إلحاح السائل واحتراقه و كثرة مرجعته ولا عادتي مخاطبة الناس في ذلك ابتدآ"
    وهنا أليس من حقنا أن نسال (أليس الحكم بغير ما انزل الله من الطواغيت التي يجب تغيرها ) أليس هذا من العقيدة فأين هم من ذلك ؟
    لقد اجبرنا السلفيون على العيش في زمان احمد بن حنبل وابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب
    رأيناهم يخرجون هذا من عقيد أهل السنة والجماعة لأنه اشعري وذاك ماتردي وذاك...............
    فهل هذه حقيقة لا اله إلا الله
    3- الجرح والتعديل:
    قال الإمام الذهبى عن علم الجرح والتعديل علم توقف على رأس المائة الثالثة
    ولكن للأسف لم يع السلفيون هذا المبدأ وها نحن نرى لان طائفة من علمائهم (ربيع المدخلى ومقبل الوادعي)
    لا يتوقفون عن إطلاق التسميات العجيبة على العلماء فهذا (سروري,إخواني,إخواني قبوري, عقلاني..........) وهذا شيخ مبتدع وذلك فاسد العقيدة وهذا لا تأخذ فتواه وذاك كذا وذاك كذا .......
    ولا حول ولا قوة إلا بالله
    4- الفقه
    يتعامل "السلفيون" مع مسائل الفقه كما يتعامل المسلمون مع قوله تعالى: (أفي الله شك) (إبراهيم:10)، فالرأي الذي يَرونَه هو الرأي، والقاعدة عندهم معكوسة منكوسة، فرأيهم صواب لا يحتمل الخطأ، ورأي غيرهم خطأ لا يحتمل الصواب!.
    فقد أولو جل اهتمامهم بالفرعيات الفقه (اللحية والإسبال والموسيقى والنقاب ونحوه) وعى الرغم من ظهور بعض الأبحاث علمائهم تقول بعدم فرضية اللحية وعدم محرومية الموسيقى (يمكن الرجوع في هذا الى كتب الشيخ عبدالله يوسف الجديع) وعدم فرضية النقاب (للالباني) أقول على الرغم من هذا فما زالو يهاجمون مخالفيهم بشدة
    ظاهرة أخيرة، وهي تصدر الأصاغر للفتيا، وهجومهم على التصنيف! وقد قال ابن مسعود رضي الله عنه: "لن يزال الناس بخير ما اخذوا العلم عن أكابرهم، فإذا اًتاهم عن أصاغرهم فقد هلكوا".
    قال أحمد رحمه الله: "لا ينبغي للفقيه أن يحمل الناسَ على مذهب ولا يُشدد عليهم
    قال ابن تيمية رحمه الله: "والواجب على الناس إتباع ما بعث الله به رسوله، وأما إذا خالف قولَ بعض الفقهاء، ووافق قول بعض آخرين، لم يكن لأحد أن يُلزمه بقول المخالِف، ويقول: هذا خالف الشرع"
    قال سفيان رحمه الله: "إذا رأيتَ الرجل يعمل العمل الذي قد اختُلِفَ فيه وأنت ترى غيره فلا تنههُ
    5- قضية التغيير
    (وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله) (الأنفال: 39)
    (فلا تطع الكافرين وجاهدهم به جهاداً كبيراً) (الفرقان: 52)
    كيف يكون سلفياً من لا يرى الحكم بغير ما أنزل الله طغيانا
    1- كيف سيستأنف "السلفيون، الحياة الإسلامية؟
    سؤال لا يعرف احد إجابته ولا عجب فالسلفيون لا يحملون منهج للتغير وليسوا منظمين بشكل يسمح لهم العمل المثمر وأصبح كل هدفهم تصحيح الأحاديث ونحوه وليت الأمر اقتصر على هذا ولكنهم قامو ب:
    - تشويه منهج السلف والانحراف به عن طبيعته الجادة، من خلال وصفه ببعده عن السياسة وافتخار بذلك.
    - نبذ المتمسكين بمنهج السلف، الملتزمين بأصول أهل السنة، بألقاب ليست مطابقة للواقع فهذا عقلاني، وذاك تحريري، وثالث سروري، ورابع: خارجي وخامس: من جماعات الغلو،
    - ومما يبعث بالعجب أنهم يدعون حبهم لهم (بن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب) كان لهم دور واضح في الاعتراض على فساد الحكم ونحوه
    6- السلفيون" وفقه الواقع
    - كنا نعتقد أنَ قضية إدراك الواقع، قضية منتهية، قد حَسَمَها الحسّ الإسلامي منذ نزل القرآن، إذ يدرك العقل المسلم أن فقه الواقع أحدُ شرطي الانتهاء إلى حكم شرعي، فبما أن الأحكام الشرعية تتعلق بالحياة كلها، وبما أن المسلم مخاطب بعمارة الأرض، وبما أن المسلم ملتزم باستبانة سبيل المجرمين، لكل ذلك فإن فقه الواقع قضية محسومة
    - وأسأل مرة أخرى: لحساب من؟ لحساب من يراد من "السلفية" أن تقبع في القبور... لحساب من يراد من.. السلفية أن تتحول إلى دار نشر؟ توظف مجموعة من الكتبة الذين يحترفون تحقيق رسائل، جهلها لا يضر وعلمها لا ينفع، رسائل لا يخرج تداولها عند التدقيق عن كونه تجارة ورق ؟‍.
    لحساب من يراد "للسلفية" أن تبقى محصورة في تصفية الأحاديث؟ وإلى متى؟
    - مشكلة "السلفيين" وغيرهم، أنهم يلحقون واقعنا بواقع السلف، فيتعاملون مع حكام هذا الزمان، كما تعامل السلف مع حكامهم، ويسقطون النصوص النبوية التي تتحدث عن الحكام الظالمين، على واقعنا نحن حيث الفساد
    ونعود إلى السؤال السابق وهو:
    كيف سيستأنف السلفيون "الحياة ا لإسلامي؟
    في الحقيقة، لا يوجد منهج واضح، يبينون فيه حتى على طريقتهم - كيف سيستأنفون الحياة الإسلامية.
    والمتوفر بين أيدينا أساسان يذكرهما "السلفيون " كثيراً،هما:
    1-التصفية والتنقية لحقيقة الإسلام …- العودة بالأمة إلى العقيدة الحقة الصافية .
    2-التربية والإعداد والالتزام بأحكام الإسلام المستمدة من هذه العقيدة ...
    وكما ترى فان هذين الأساسين لا يكفيان في توضيح الكيفية. فإلى متى ستستمر التصفية والتنقية، علماً بأن التصفية غدت مهنة يؤكل من ورائها، ولم تعد هدفاً دعوياً يُتحرك به بين الناس
    وإذا أراد "السلفيون" استئناف الحياة الإسلامية - حقيقة لا دعوى- فإنهم مطالبون بتحديد موقفهم مما يلي:
    - بأي شيء يبدؤون! أو ما هو فقههم للأوليات؟.
    - ما وهو وصفهم للواقع؟ أو ما هي أحكام الديار عندهم ؟
    - ما هو فهمهم لتوحيد الألوهية؟ وما هو موقفهم من المنحرف فيه؟.
    - ما هي أنواع الطاغوت؟. وما هو مقتضى الكفر به؟.
    وليكونوا حريصين عند الإجابة، على بيان موقف السلف الحقيقي منها؟ نسأل الله لنا ولهم الهداية
    7- (خلاصة الراي) وسأورد الآن رأي الأستاذ صادق أمين الذي اتخذه رأي شخصيا لي
    1-كون الجماعة لا تمثل حركة ذات منهج في التربية والتكوين
    2- كون الجماعة ليس لها أهداف مرحلية محددة
    3-عدم وجود تنظيم
    4-اعتبارهم للنظام بدعة عصرية
    5- اعتبارهم للبيعة عند الإخوان بدعة عصرية .




    .

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 2093
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010
    الموقع : hmsain.ahlamontada.com

    رد: الجماعات العاملة على الساحة الاسلامية

    مُساهمة  Admin في الأربعاء 13 يوليو 2011 - 21:43

    المبحث الرابع

    جماعة الإخوان المسلمون
    أولا: التعريف بالجماعة:
    تأسست جماعة الإخوان المسلمون عام (1347ه-1928م)على يد الشيخ حسن البنا رحمه الله
    ولد الشيخ في المعمورية عصر 17 من تشرين (1906) ونشأ الشيخ في بيت عريق في العلم حيث كان والده من علماء الحديث الشريف وقد قام والده بترتيب مسند الإمام احمد (كتاب الفتح الرباني24 مجلدا) وكان له كذلك كتب أخرى في الحديث
    ويذكر الدكتور محمد عمارة في جريد الأسرة العربية أن والد الإمام كان له أربعة أولاد وجه كل واحد منهم إلى دراسة احد المذاهب الأربعة
    وكان يعمل في محل ساعات لذا سمي بالساعاتي .
    نشأ الشيخ يحب العبادات من صوم وصلاة وقيام ليل وبدأ حفظ القران صغيرا ثم أتمه عندما ناهز الاحتلام
    كان يكره المنكرات فانشأ جمعية بالمدرسة سميت بجمعية محاربة المنكرات
    تخرج من الثانوية العامة وكان ترتيبه الخامس ثم التحق بكلية دار العلوم وتخرج منها وترتيبه الأول على الدفعة
    عين الشيخ مدرسا بالإسماعيلية وهناك بدأ الشيخ دعوته في المقاهي والمساجد وهناك انشأ جماعة الإخوان المسلمون وانتشرت دعوته بشكل سريع (ومن المفيد للذكر أن السلطات البريطانية خافت من انتشار الدعوة فبعثت إلى الملك فاروق فأرسل يقول وماذا يمكن أن يفعل معلم الأولاد)
    فتح للجماعة عدة فروع وشعب في القاهرة ومحافظات أخرى وأصبحت مقر القيادة في القاهرة
    كان لجماعة الإخوان المسلمون دور فعال في جميع مناحي الحياة وجميع الفاعليات الدينية والسياسية في هذه الفترة
    ولقد شارك الإخوان في حرب فلسطين وأذاقوا اليهود الويلات غير أن خيانة الملك فاروق منعت من انتصار المسلمين
    وكذلك كان لهم دور واضح في محاربة الإنجليز
    أقلق هذا الانتشار السريع للإخوان السلطات الأجنبية فقرروا القضاء على الدعوة ة وقد أوضح الأستاذ محمود عبد الحليم في كتابة الإخوان المسلمون أحداث صنعت التاريخ (الجزء الأول) محاور عشر سارت عليها هذه الخطة:
    1- زرع البوليس السياسي داخل الجماعة ونشر أكاذيب على ألسننهم على أنها أفكار اخوانية حتى يكره الشعب الإخوان
    2- الهاء الشباب وإفسادهم بالمال والنساء ولأجل ذلك تم إنشاء (جمعية إخوان الحرية) التي روجت الإباحية
    3- إعلان الحرب على الجرائد المنتمية للإخوان
    4- محاولة تفكيك البناء الداخلي للإخوان
    5- إذكاء المواجهة بين الإخوان من جهة وحزب الوفد من جهة أخرى
    6- نشر الشيوعية
    7- المحاكمات والتعذيب
    8- استغلال حر بفلسطين في إلصاق بعض التهم للإخوان
    9- صدور القرار الملعون بحل الجماعة من النقراشي لا طيب الله ثراه
    10- الجريمة الكبرى باغتيال الشيخ حسن البنا في 12/2/1949(رزقنا الله وإياه الشهادة والجنة )
    ولقد اختير الأستاذ حسن الهضيبى مرشدا ثانياْ بعد الإخوان وقي عهده قامت ثورة 52 بمساعدة الإخوان
    ولكن للأسف انقلب الخائن جمال عبد الناصر على الإخوان ودبر لهم المكائد التي كنا أكبرها حادث المنشية التمثلية الشهيرة واعتقل الآلاف من الإخوان وعذبوا تعذيبا شديدا في السجن الحربي وأعدم جميع أعضاء مكتب الإرشاد (اللهم اجعلهم عندك من الشهداء)
    ومرة أخرى قام عدو الإسلام عام 65 قام باعتقال الإخوان (افتخر بأنه قام باعتقال 17 ألفا في يوم) واعدم الشيخ سيد قطب
    وفى عهد السادات عادت الجماعة مرة أخرى للظهور بقوة
    هيكلة الجماعة العام:
    الهيئة التأسيسية (المرشد العام –مكتب الإرشاد)-------مجلس شورى الجماعة --------المكاتب الإدارية------المنطقة------الشعبة----الأسرة

    تصور الجماعة للعمل الإسلامي:
    يمكن تلخيص ذلك في الأصل الأول من الأصول العشرين للشيخ حسن البنا
    (الإسلام نظام شامل يتناول مظاهر الحياة جميعا فهو دولة ووطن أو حكومة وأمة وهو خلق وقوة آو رحمة وعدالة وهو ثقافة وقانون أو علم وقضاء وهو مال وثروة أو كسب وغنى وهو جهاد ودعوة أو جيش وفكرة كما هو عقيدة وعبادة صحيحة سواء بسواء)

    أهداف وغايات الإخوان:
    حدد الإمام البنا مؤسس الجماعة الأهداف التي تسعى الجماعة إلى تحقيقها بإيجاز فقال:
    "نحن نريد الفرد المسلم، والبيت المسلم، والشعب المسلم، والحكومة المسلمة، والدولة التي تقود الدول الإسلامية، وتضم شتات المسلمين وبلادهم المغصوبة، ثم تحمل علم الجهاد ولواء الدعوة إلى الله تعالى حتى يسعد العالم بتعاليم الإسلام.
    وركّز الإمام على هدفين حيث قال: "أذكر دائمًا أن لكم هدفين أساسيين:
    1-أن يتحرر الوطن الإسلامي من كل سلطان أجنبي، وذلك حق طبيعي لكل إنسان لا ينكره إلا ظالم جائر أو مستبد.
    2- أن يقوم في هذا الوطن الحر دولة إسلامية حرة تعمل بأحكام الإسلام وتطبق نظامه الاجتماعي، وتعلن مبادئه القديمة، وتبلغ دعوته الحكيمة إلى الناس، وما لم تقم هذه الدولة فإن المسلمين جميعًا آثمون مسئولون بين يدي الله العلي الكبير عن تقصيرهم في إقامتها وقعودهم عن إيجادها.
    وحدد الإمام الأهداف المرحلية التي تصل بالمسلمين أو يصل المسلمون من خلال تحقيقها لهذين الهدفين الكبيرين على هذا النحو الدقيق والواضح:
    1- تكوين الإنسان المسلم قوي الجسم، متين الخلق، مثقف الفكر، القادر على الكسب والعمل، سليم العقيدة، صحيح العبادة، القادر على مجاهدة النفس، الحريص على الوقت، المنظم في شئونه، النافع لغيره ولمجتمعه ولوطنه.
    2-البيت المسلم: المحافظ على آداب وخلق إسلامه في كافة مظاهر الحياة المنزلية والمجتمعية. وحين يحسن تكوين الإنسان المسلم عقائديًا، وتربويًا، وثقافيًا.. سيُحسن اختيار الزوجة، وتوقيفها على حقها وواجباتها والمشاركة معها في حسن تربية الأبناء، وحسن التعامل مع الآخرين، والعمل لما فيه صالح المجتمع والأمة.
    3-وحين تتكون الأسرة المسلمة.. سيتحقق وجود المجتمع المسلم الذي تنتشر في أرجائه وعلى ساحته دعوة الخير ومحاربة الرذائل والمنكرات، ويتم تشجيع الفضائل ويتم العمل والإنتاج.. والأمانة والعطاء.. والإيثار.
    4-والوصول إلى المجتمع المسلم.. سيوصِّل إلى اختيار الحكومة المسلمة.. التي تلتزم شرع الله.. وترعى الله في الشعب، وترعى وتحافظ على حقوقه، وتلتزم القانون في تأكيد حق الإنسان في الحرية والأمن والعمل والانتقال، والتعبير عن الرأي، ومزاولة حقه في المشاركة واتخاذ القرار.
    والحكومة المسلمة، التي سيفرزها المجتمع المسلم، تؤدي مهمتها كخادم للأمة، وأجير عندها، عاملة على مصالحها، وهذه الحكومة يلتزم أعضاؤها إسلامهم وتعاليمه يؤدون الفرائض.. وتستعين بغير المسلمين من أنحاء المجتمع؛ من أجل تحقيق نفع الأمة وخيرها.
    5-وقيام حكومة إسلامية يختارها مجتمع مسلم في حرية تامة.. والتزام هذه الحكومة بشرع الله عز وجل سيؤدي إلى وجود الدولة الإسلامية النواة.. الدولة التي تقود الدول الإسلامية، وتضم الشتات، وتستعيد المجد، وترد على المسلمين أرضهم المسلوبة.
    وقيادة الدولة الإسلامية من خلال دولة قائدة تتوفر لها صفات وإمكانات ومقومات القيادة ليست مطلبًا بل عملاً راشدًا ومسئولية ضخمة.. تجعل وحدة الأمة الإسلامية أمرًا ليس بالبعيد، خاصة ومجموع الفوائد السياسية والاقتصادية والعسكرية- التي ستتحقق للمسلمين بل العالم كله- لا تُعد.
    6-وقيام الدولة الإسلامية الواحدة أو الولايات الإسلامية المتحدة.. تعيد الكيان الدولي للأمة.. وتؤكد درورها الحضاري ودورها في تحقيق السلام والأمن الحرية في العالم، وتحول دون محاولات الهيمنة من قِبل قوى أخرى.
    ويقول الإمام "إن المسلمين جميعًا آثمون مسئولون بين يدي الله العلي الحكيم عن تقصيرهم في إقامتها وقعودهم عن إيجادها، ومن الظلم للإنسانية في عالمنا المعاصر، أن تقوم فيه دول على ساحة العالم الإسلامي تهتف بالمبادئ الظالمة، وتنادي بالدعوات الغاشمة، وتصادر حقوق الإنسان.. ولا يكون هناك من يعمل لتقوم دولة الحق والعدل والسلام والأمن والحرية.
    أما الهدف الذي ستضطلع به الدولة الإسلامية الواحدة فهو: نشر الإسلام في العالم، والدعوة إلى قيمه ومثله وفضائله، وتأكيد قيم الحرية والعدل والمساواة، وإخلاص الوجهة لله عز وجل.. وما أثقل التبعات وما أعظم المهمات يراها الناس خيالاً، ويراها الإنسان المسلم حقيقة؛ فهو لا يعرف اليأس.. ولا يقعد عن مواصلة السير والعمل والعطاء لبلوغ الغاية؛ إرضاءً لله سبحانه وتعالى".
    نحن أمام حقائق تفرض نفسها:
    - أننا أمة لا عز لها ولا مجد إلا بهذا الإسلام عقيدة وفهمًا وعملاً.
    - أن الإسلام وحده هو الحل لكافة مشاكل الأمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية الداخلية والخارجية.
    - أنه بالإسلام سيكون لكل عامل عمل، ولكل طالب محتاج راتب، ولكل فلاح أرض، ولكل مواطن سكن وزوجة، ومستوى من العيش يليق بالإنسان.
    - أن مشكلات احتلال الأرض لن تنتهي إلا من خلال رفع علم الإسلام وإعلان الجهاد.
    - أن الوحدة العربية لن تتم إلا بالإسلام، وأن توحيد وتحقيق وحدة المسلمين لن يتم إلا بالإسلام. وأن تغيير الميزان لصالح المسلمين أمر ليس بالمستحيل حين يكون هناك التزام بالإسلام.
    - وأن العمل لإقامة الحكومة الإسلامية فريضة. وأن التجمع على أساس الإسلام فريضة. وأن كل تجمع لإقصاء الإسلام لا يجوز، ومن ثم فهو مرفوض في فهم وعرف الإنسان المسلم.
    - وأن إقامة الدولة الإسلامية أكثر إمكانًا من غيرها.. فإذا كان أهل الباطل، والذين يعبدون الجماد أو الإنسان أو الحيوان يسعون لتغيير كل شيء- وهم على باطل- فكيف يستبعد المسلم إقامة دولة الإسلام على أرض الإسلام؟
    - أن الإسلام يعطي لكل مواطن- له صفة المواطنة على الأرض الإسلامية- حقه في العبادة والحرية والأمن والعمل وحرية إبداء الرأي والانتقال..
    - وأن التطبيق الإسلامي وحده هو الذي يجمع للأمة أعلى درجات القوة ماديًا ومعنويًا، وأعلى درجات الإنتاج والعطاء، وأعلى درجات التوزيع العادل للثروة، وأعلى مستويات الشفافية.
    وسائل الإخوان المسلمين
    الكلام عن الأهداف يرتبط بالوسائل التي تعين وتمهد الطريق وصولاً لتحقيق تلك الأهداف.
    الإنسان المسلم
    إذا كان تكوين الإنسان المسلم يمثل هدفًا أساسيًا من أهداف الإخوان المسلمين، والإنسان المسلم هو رجل وامرأة، وطفل وطفلة، وشاب وفتاة، فالوسائل لتكوين هذا الإنسان المتميز في عقيدته وإيمانه وفهمه وعمله وعطائه تجتمع في:
    - المربي الذي ينهض بعملية التربية والتكوين.
    - المنهج المأمول والمطلوب.
    - البيئة التي يجب أن يتوفر فيها المناخ والإمكانيات.
    وتعطي جماعة الإخوان المسلمين أهمية كبيرة للتربية؛ فهي السبيل لتأصيل الفهم، وتصحيح وضبط العمل والفعل، وبيان الحلال والحرام، وأيضًا بيان الواجبات وضرورة النهوض بها؛ وصولاً للأجر والثواب عند الله عز وجل. كما أنها في الوقت نفسه تمثل السبيل لتأكيد وترشيح معاني ومعالم الأخوة والثقة والترابط؛ لأن معينها هو القرآن والسنة. وأي خلل في واحد من الثلاثة يترتب عليه خلل، ولاشك في تخريج الشخصية المسلمة والجهة التي يقوم بمهمة العطاء، والمتابعة في مجال التربية يجب أن يتمثل فيها الفهم الصحيح لدورها، ويتوفر عندها الجهد اللازم للقيام بمهمتها.
    .
    وبالطبع هناك اهتمام وحرص على حفظ القرآن والأحاديث، والربط بين الحفظ والعمل والتدين الذي يحظى باهتمام بالغ لدى الإخوان المسلمين، وتلتزم منهجًا نبعه القرآن والسنة، وتعطي اهتمامها بتنشئة وصقل الشباب والكبار والأطفال في إطار تنظيم وترتيب، يصاحبها تقديم للعمل التربوي؛ حرصًا على بلوغ الهدف المنشود والمرسوم.
    البيت المسلم
    وإذا كان البيت المسلم هو الهدف الثاني من بين الأهداف التي تسعى الجماعة لتحقيقها، فإن الوسائل المؤدية إلى تحقيقه وتجسيمه على أرض الواقع تعطيها الجماعة الأهمية ما يتحقق الوصول إلى ذلك الهدف، ومن ذلك:
    1-إعطاء الإنسان المسلم الاهتمام المطلوب لبيته سواء كان زوجًا أو زوجة أو أبناء.
    2-إعطاء العمل النسائي حقه من خلال الكتاب والرسالة واللقاء والحلقة النسائية، وفي إطار تكوين عالٍ للإنسانة المسلمة.
    3-اختيار الزوجة الصالحة والزوج الصالح.
    4-ربط الأبناء بالأنشطة والفاعليات المثمرة.
    5-إنشاء وتكوين الأجهزة التي ترعى شئون الأسرة على كافة المستويات، وتفصيل دور الإنسانة المسلمة في العمل والعطاء والبناء.
    6-تنقية جو البيت من المخالفات، في إطار المعرفة الصحيحة للضوابط والضمانات التي جاءت في الكتاب والسنة.
    7-الكتاب النسائي والحلقة المسجدية "المكتبة النسائية".
    8-بحث إزالة العقبات التي تحول دون تكون البيت المسلم.. مادية وغير مادية.
    المجتمع أو الشعب المسلم:
    من الصعب وجود أو إيجاد تطبيق إسلامي على مستوى الحكم والحكومة إلا من خلال شعب يحركه الإيمان، ويعرف أهدافه وغاياته من خلال فهمه لكتاب ربه وسنة رسوله وعمله بمقتضاهما، فالحكومة الإسلامية لا تقوم على فراغ، ولكن على أساس من الإيمان، وأساس من الفهم الصحيح يؤكده عمل وبذل وعطاء؛ سعيًا لمثوبة وأجر من عند مَن أنزل الإسلام على رسوله – صلى الله عليه وسلم – ليبلغه للناس فيرسخ في القلوب إيمانًا، وفي العقول والأذهان فهمًا، وعلى الجوارح وعلى التصرفات والسلوك والسياسات عملاً وتطبيقًا.
    ثَمة أمر في غاية الأهمية أشار إليه الإمام البنا.. يؤكد يقوله: "لابد من فترة تنتشر فيها المبادئ ويتعلمها ويعمل بها الشعب. وحتى يؤثر المصلحة العامة والغاية العظيمة على المصالح الذاتية والغايات الصغيرة".
    ثم يقول: "ليست الوسيلة هي القوة، فالدعوة الحق إنما تخاطب الأرواح أولاً وتناجي القلوب وتطرق مغاليق النفوس، ومحال أن تثبت بالعصا أو أن تصل إليها على أسنَّة الرماح، ولكن الوسيلة في تركيز كل دعوة وثباتها في القلوب والأفهام لتكون واقعًا عمليًا على الساحة.
    ويأتي وجود المجتمع المسلم أو الشعب المسلم عن طريق التعريف والتكوين. وقد ركز الرسول الكريم – عليه الصلاة والسلام – دعوته في نفوس الرعيل الأول من أصحابه.. حين دعاهم إلى الإيمان والعمل، وجمع قلوبهم على الحب والإخاء، فاجتمعت قوة العقيدة إلى قوة الوحدة، وهكذا سار الدعاة على نهج نبيهم – عليه الصلاة والسلام – فقد نادوا بالفكرة ووضحوها ودعوا الناس إليها؛ ليؤمنوا بها ويعملوا على تحقيقها ويجتمعوا عليها حتى ازدادت فكرتهم بهم ظهورًا وانتشارًا حتى بلغت مداها، وتلك سنة الله ولن تجد لسنة الله تبديلاً".
    إن الطريق لإيجاد الشعب المسلم هو التعريف بالإسلام والجماعة، والتكوين على خلق وقيم الإسلام وفضائله وآدابه وسلوكياته، من خلال الحلقات العامة، وعبر وسائل الإعلام، ومن خلال الكتاب والرسالة والحوار والدعوة الفردية.. على ضرورة ارتكاز التربية على تأصيل وتأسيس قيم التضحية والعطاء.
    الحكومة الإسلامية
    سبل الوصول للحكومة الإسلامية:
    رفع الإخوان شعارًا . جاء ذلك كما حدده الإمام في قوله: "الإخوان المسلمون لا يطلبون الحكم لأنفسهم، فإن وُجد من الأمة من يستعد لحمل هذا العبء وآداء هذه الأمانة والحكم بمنهج إسلامي قرآني فهم جنوده وأنصاره". والحكم عندهم ليس بغاية، ولكنه وسيلة وأمانة وعبء وحمل ثقيل". وهو يضيف: "أن الإخوان أعقل وأحزم من أن يتقدموا لمهمة الحكم ونفوس الأمة على هذا الحال، فلابد من فترة تنتشر فيها المبادئ ويعرف فيها الشعب كيف يؤثر المصلحة العامة، وكيف ينهض بدوره"، ومعنى ذلك أن الشعب المسلم هو وسيلة الوصول إلى الحكومة المسلمة، وأن الشعب هو صاحب الحق في اختيار حكومته، والانحياز إلى من يريد.
    الدولة الإسلامية
    ، ، والوسيلة لإقامتها تتمثل في العمل المنسق الموحد منذ البداية، ومن ثم كانت الدعوة الواحدة والتنظيم الواحد والتخطيط المشترك والتربية الواحدة المنبثقة من كتاب الله وسنة نبيه؛ توحيدًا وتنظيمًا وترتيبًا للصفوف، وتنسيقًا بين الساحات، والتقاء على الهدف والغاية.. على اعتماد الوسائل المعتمدة للوصول إلى هذه الدولة النواة.
    الدولة الإسلامية الواحدة
    الهدف السادس وهو إقامة الدولة الإسلامية الواحدة.. أو دولة الولايات الإسلامية المتحدة، التي تضم أقطار المسلمين.. دولة واحدة تخضع لقيادة واحدة، تكون مهمتها التأكيد على التزام شرع الله والعمل به، والاضطلاع برسالته، وتعزيز الوجود الإسلامي على الساحة العالمية. والوسيلة إليها تتمثل في السير في المقدمات الصحيحة التي تفرز القواعد السليمة الصالحة، ومنها يكون الانطلاق الإسلامي في كل الأقطار لتصب في النهاية في تحقيق هذا الهدف الكبير.
    الدولة الإسلامية العالمية
    وهذا يكو نتيجة للجهاد الحق بعد قيام الحكومات الإسلامية.

    تصور الجماعة لأبعاد الطريق:
    يقول الشيخ البنا:
    أحب أن أصارحكم أن دعوتكم لا تزال مجهولة عند كثير من الناس ويوم يعفونها ستلقى خصومة شديدة وعداوة قاسية سيقف جهل الشعب بحقيقة الإسلام في طريقكم وستجدون من أهل الدين ومن العلماء الرسميين من يستغرب عليكم فهمك للإسلام)

    ثانيا:التقييم:
    الحقيقة إن تقويم جماعة الإخوان ليس بالشئ السهل فأنت تقوم جماعة انتشرت في سبعين دولة
    الايجابيات:
    اختصت جماعة الإخوان المسلمون عن غيرها بالاتي :
    1- أنها ربانية لان الأساس الذي تقوم عليه أهدافها جميعا أن يتقرب الناس إلى ربهم
    2- أنها عالمية لأنها موجهة لكل الناس
    3- أنها إسلامية خالصة
    4- تعتبر الإسلام نظاما شاملا وارجع قي ذلك إلى الأصل الأول من الأصول العشرين
    5- شمول الإخوان المسلمون لكل الاتجاهات المعاصرة حيث يقول الشيخ حسن البنا :
    6- إن الإخوان المسلمون:
    - دعوة سلفية
    - وطريقة سنية
    - وحقيقة صوفية
    - هيئة سياسية
    - جماعة رياضية
    - رابطة علمية وثقافية
    - شركة اقتصادية
    - فكرة اجتماعية
    7- تحرر ولائها من كل الحكومات والأحزاب القائمة على غير الإسلام
    8- البعد عن مواطن الخلاف الفقهي والجدل العقيم
    9- البعد عن هيمنة الكبراء و الأعيان
    10- البعد عن الهيئات والأحزاب
    11- إيثار الجماعة للناحية العملية على النظرية
    12-اقيال الشباب على الدعوة
    13-سرعة الانتشار
    14-كانت تول جماعة تنادي بعودة الخلافة الإسلامية بعد سقوطها
    15-الجماعة الوحيدة التي قدمت الكثير من قادتها وشبابها شهداء في سبيل الله "بدأْ من مؤسسها مرورا بأعضاء مكتب الإرشاد في 54 ثم الشيخ قطب وحتى عصرنا الحالي هذا فضلا عن شهداء حماس في فلسطين)
    وأحب أن اذكر هنا هذه الشهادات في حق الشيخ حسن البنا:
    1-(( أبو الحسن الندوي ))
    العلامة أبى الحسن على الحسنى الندوي- رحمه الله - الذي قال في تقديمه لكتاب (مذكرات الدعوة والداعية) –تصرف_للإمام الشهيد:
    "إن الذي عرف الشرق العربي الإسلامي في فجر القرن العشرين، وعرف بصفة خاصة، وعرف ما أصيب به هذا الجزء الحساس الرئيسي من جسم العالم الإسلامي من ضعف في العقيدة والعاطفة، والأخلاق والاجتماع، والإرادة والعزم، والقلب والجسم، وعرف الرواسب التي تركها حكم المماليك وحكم الأتراك وحكم الأسرة الخديوية، وما زاد إليها الحكم الأجنبي الإنكليزي، وما جلبته المدنية الإفرنجية المادية والتعليم العصري اللاديني، والسياسة الحزبية النفعية.
    إن كل من عرف ذلك عن كثب لا عن كتب وعاش متصلا به، عرف فضل هذه الشخصية التي قفزت إلى الوجود، وفاجأت مصر ثم العالم العربي والإسلامي كله بدعوتها وتربيتها وجهادها، وقوتها الفذة التي جمع الله فيها مواهب وطاقات، قد تبدو متناقضة في عين كثير من علماء النفس والأخلاق، ومن المؤرخين والناقدين: هي العقل الهائل النير، والفهم المشرق الواسع، والعاطفة القوية الجياشة، والقلب المبارك الفياض، والروح المشبوبة النضرة، واللسان الذرب البليغ، والزهد والقناعة- دون عنت- في الحياة الفردية، والحرص وبعد الهمة- دونما كلل- في سبيل نشر الدعوة والمبدأ، والنفس الولوعة الطموح، والهمة السامقة الوثابة، والنظر النافذ البعيد، والإباء والخيرة على الدعوة، والتواضع في كل ما يخص النفس.. تواضعا يكاد يجمع الشهادة عارفوه، حتى لكأنه- كما حدثنا كثير منهم- مثل رفيف الضياء: لا ثقل ولا ظل ولا غشاوة.
    وقد تعاونت هذه الصفات والمواهب في تكوين قيادة دينية اجتماعية، لم يعرف العالم العربي وما وراءه قيادة دينية سياسية أقوى وأعمق تأثيرا وأكثر إنتاجا منها منذ قرون، وفي تكوين حركة إسلامية يندر أن تجد- في دنيا العرب خاصة - حركة أوسع نطاقا وأعظم نشاطا، وأكبر نفوذا، وأعظم تغلغلا في أحشاء المجتمع، وأكثر استحواذا على النفوس منها.
    وقد تجلت عبقرية الداعي مع كثرة جوانب هذه العبقرية ومجالاتها- في ناحيتين خاصتين لا يشاركه فيهما إلا القليل النادر من الدعاة والمربين والزعماء والمصلحين.
    أولاهما: شغفه بدعوته وإيمانه واقتناعه بها وتفانيه فيها وانقطاعه إليها بجميع مواهبه وطاقاته ووسائله، وذلك هو الشرط الأساسي والسمة الرئيسية للدعاة والقادة الذين يجرى الله على أيديهم الخير الكثير.
    والناحية الثانية: تأثيره العميق في نفوس أصحابه وتلاميذه، ونجاحه، المدهش في التربية والإنتاج: فقد كان منشئ جيل، ومربى شعب، وصاحب مدرسة علمية فكرية خلقية، وقد أثر في ميول من اتصل به من المتعلمين والعاملين، وفى أذواقهم، وفى مناهج تفكيرهم، وأساليب بيانهم ولغتهم وخطاباتهم، تأثيرا بقى على مر السنين والأحداث، ولا يزال شعارا وسمة يعرفون بها على اختلاف المكان والزمان ". انتهى
    2-(( شهادة محايد ة ))
    حسن البنا : بقلم الكاتب الأمريكي روبير جاكسون
    شاءت الأقدار أن يرتبط تاريخ ولادة حسن البنا وتاريخ وفاته بحادثين من أضخم الأحداث في الشرق .. فقد ولد عام 1906 وهو عام دنشواي ومات عام 1949 وهو عام إسرئيل التي قامت شكليا عام 1948 وواقعيا سنة 1949 .. وقد أفلت الرجل من غوائل المرأة والمال والجاه وهي المغريات الثلاث التي سلطها المستعمر على المجاهدين ..
    وقد فشلت كل المحاولات التي بذلت في سبيل اغرائه وكان الرجل عجيبا في معاملة خصومه وأنصاره على السواء، كان لا يهاجم خصومه ولا يصارعهم بقدر ما يحاول إقناعهم وكسبهم إلى صفه ويرى أن الصراه بين هيئتين لا يأتي بالنتائج المرجوة كان يؤمن بالخصومة الفكرية ولا يحولها إلى خصومة شخصية ولكنه مع ذلك لم يسلم من إيذاء معاصريه ومنافسيه ...
    كان الرجل يقتفي خطوات عمر وعلي ويصارع مثل بيئة الحسين فمات مثلهم شهيدا.
    واستطيع بناء على دراستي الواسعة عن الرجل أن أقول أنه حياته وتصرفاته كانت تطبيقا صادقا للمبادئ التي نادى بها ...
    كان بالإضافة إلى ذلك يؤمن بالواقعية ويفهم الأشياء على حقيقتها مجردة من الأوهام ... وكان يبدو حين تلقاه هادئا غاية الهدوء وفي قلبه مرجل يغلي ولهيب يضطرم كان على عقله مرونة وفي تفكيره تحرر وفي روحه إشراق وفي أعماقه إيمان قوي جارف ...
    كان متواضعا تواضع من يعرف قدره متفائلا عف اللسان .. عف القلم يجل بنفسه عن أن يجري مجرى أصحاب الألسنة الحداد.
    كان مذهبه السياسي أن يرد مادة الأخلاق إلى صميم السياسة بعد أن نزعت منها .. وبعد أن قيل أن السياسة والأخلاق لا يجتمعان
    كما كتب أيضا الأستاذ البوطي والشيخ سيد قطب والدكتور القرضاوي والشيخ الغزالي وغيرهم شهادات في حق الإمام لا مجال لها الآن
    وتميزت الجماعة عن غيرها بعوامل النجاح في الدعوة:
    1- كونها تدعوا بدعوة الله وهذه هي أسمى الدعوات
    2- كونها تنادي بفكرة الإسلام
    3- كونها تقدم للناس شريعة القران وهي أسمى الشرائع
    وفي هذا السياق يقول الأستاذ حسين في كتاب الطرق إلى جماعة المسلمين(بتصرف):
    اختصت جماعة المسلمين ب:
    1- جعل الكتاب والسنة ونهج السلف منهجها ومرجعها (فان تنازعتم في شي فردوه إلى الله)
    2- إن الجماعة امتازت عن غيرها من الجماعات بشمولية الفهم للإسلام
    3- جماعة متطورة في خطواتها العملية
    4- جماعة يتضح من غايتها ارتباطها الإسلام
    ويرى الأستاذ بعض المأخذ على الجماعة:
    1- إن تحديدها لموعد المواجهة كان مبكرا (يقصد أنها عادت الأحزاب وجماعات التبشير )
    2- يرى الأستاذ أن الإخوان قد تركوا الفرصة للقضاء عليهم من قبل الخائن جمال عبد الناصر
    استطراد:
    (ذكرت هذه المآخذ من قبل الأستاذ احمد منصور في حواره مع الأستاذ محمد فريد عبد الخالق"العضو الأسبق لمكتب الإرشاد والذي عاصر هذه الفترة" في برنامج شاهد على العصر في قناة الجزيرة وجرى حولهما نقاش طويل بين الأستاذين أعطى من خلالهما الأستاذ محمد فريد وجهة النظر) وأنا(والكلام لكاتب البحث) أقول إن هذه التجربة وان جرائم الخائن عبد الناصر بصرف النظر عن نتائجها الحلوة والمرة وما إن كان الإخوان قد اخطوا أم لا أقول أنها قد تسببت في انتشار دعوة الإخوان في جميع أنحاء العالم وفي صقل الدعوة وفي اصطفاء الدعاة والشهداء (والفضل والمنة لله) ولذا فلا مجال لذكر هذه الأحداث ألا من باب الخبرة والاستفادة لا الهجوم واعتقد ان هذا كان مراد الأستاذ حسين بن جابر في كتابه
    (ولمزيد يمكن الرجوع إلى حلقات شاهد على العصر)

    خلاصة الرأي
    اعتقد مما سبق أن جماعة الإخوان المسلمون هي الجماعة القادرة على إعادة الإسلام إلى سابق مجده فهي الوحيدة الملتزمة بشرع الله وبشمولية الإسلام والبعد عن الخلافات
    وقد بدأ هذا في الظهور جليا وها نحن نشاهد الإخوة في حماس وفي مصر والأردن والمغرب وغيرها يقودون لواء الدعوة غير عابئين بهجوم أو ابتلاء أو سخرية
    ومن هنا فانا أدعو جميع الأفراد المنتمين للإخوان أن يشكروا الله على هذه النعمة وان لا يفر طور فيها و أن يبذلو لها الكثير
    وأخيرا فان رأي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب
    يقول تعالى على لسان نبيه (فستذكرون ما أقول لكم وأفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد)
    كتبه العبد الفقير إلي مغفرة الله عنه
    (ابو بكر الرازي)


    المراجع التي اعتمد البحث عليها
    1- كتاب الطريق إلى جماعة المسلمين -حسين بن جابر-
    2- الدعوة الإسلامية فريضة شرعية وضرورة بشرية للدكتور صادق أمين
    3- الإخوان المسلمون أحداث صنعت التاريخ للأستاذ محمود عد الحليم
    4- مجموعة رسائل الإمام الشهيد حسن البنا
    5- السلف والسلفيون رؤية من الداخل الأستاذ محمد إبراهيم العسس
    6- معا على طريق الدعوة شيخ الإسلام بن تيمية والإمام الشهيد حسن البنا للاستاد محمد عبد الحليم حامد
    7- الدولة العثمانية للدكتور الصلابي
    8- حلقات شاهد على العصر في قناة الجزيرة القطرية مع الأستاذ محمد فريد عبد الخالق
    9- مواقع الشبكة العنكبوتية:
    - الموقع الرسمي للإخوان المسلمون www.ikhwanonline.com
    - موقع ملتقى الإخوان www.ikhwan.net/vb
    - موقع الإمام حسن البنا www.hassanalbanna.org
    10- نحو حركة إسلامية لأستاذ فتحي يكن
    11--مقدمة كتاب اللحية للدكتور عبد الله يوسف الجد يع







      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 28 فبراير 2017 - 15:17